المكتبات وأنواعها وأهميتها

المكتبات وأنواعها وأهميتها

المكتبات وأنواعها وأهميتها

المكتبات وأنواعها وأهميتها

 

تعد المكتبات من أهم المعالم التي تدل على مستوى التقدم الحضاري والثقافي لدى شعوب العالم ، فهي كنز المعلومات الذي يحفظ تراث الأمة وتاريخها ، وما قدمه علمائها للحضارة الإنسانية ، وتضم المكتبات بين رفوفها كميات ضخمة من المعلومات التي بإمكان أي شخص الاطلاع عليها .

ولقد قام قاموس أوكسفورد بتعريف المكتبة فقال : هي عبارة عن غرفة أو مجموعة من الغرف تحتوي على مجموعة من الكتب والمواد الأخرى بهدف استخدامها من قبل عامة الناس , أو من قبل فئات مخصصة أو مجموعة تابعة لهيئة أو جمعية أو ما شابهها .

وتلعب المكتبات دورا كبيرا في نشر الثقافة بين الناس ، ولقد تعددت أنواع المكتبات خلال العصور ، وفي رحاب هذا المقال سوف نقوم بالحديث عن أهمية المكتبات وأنواعها .

 

المراجع والدراسات السابقة

 

أهمية المكتبات

1- تلعب المكتبات دورا كبيرا في تنمية روح الشخص نحو القراءة ، حيث يغري منظر الكتب المصفوفة على الرفوف الشخص للاطلاع عليها .

2- تساهم المكتبات في حفظ التاريخ البشري ، وتساهم في تسجيل الاكتشافات التي يكتشفها العلماء على مر العصور .

3- توفر المكتبات للأشخاص الغير قادرين على شراء الكتب والموسوعات الضخمة إمكانية الاطلاع على الكتب بشكل مجاني .

4- تؤمن للطالب العديد من المصادر والمراجع والتي يستطيع توثيقه وهو مطمئن من صحتها وصدقها .

5- تساهم المكتبة من خلال المؤتمرات التي تعقد بين جدرانها في مناقشة قضايا المجتمع وإيجاد الحلول لها .

6- تعد من أهم وسائل التواصل بين الناس ، حيث يلتقي المثقفون في قاعاتها يتناقشون في الكتب التي يقرؤونها .

 

أنواع المكتبات

للمكتبات أنواع عديدة ، ولكل نوع من هذه الأنواع خصائص ومميزات تختلف عن باقي الأنواع ومن أبرز أنواع المكتبات :

1- المكتبة الوطنية : وهي المكتبات التي تقوم الدولة بإنشائها ، ويمنع إخراج الكتب منها وإعارتها ، ويكون الإيداع القانوني فيها شرطا إجباريا يلزم به الناشر أو المؤلف ، أو المطبعة ، والتي يجب أن تزود المكتبة بعدة نسخ مجانية.

2- المكتبة العامة : وهي المكتبات التي توفر جميع أنواع الكتب للناس ، وبإمكان أي شخص الدخول إليها ، وقراءة أي كتاب موجود فيها دون أي قيد أو شرط .

3- المكتبة المتخصصة :  وهي المكتبة التي تختص بنوع واحد من أنواع المعرفة ، كالجانب الأدبي أو الجانب التاريخي أو العلمي أو الفلسفي أو أي جانب من جوانب العلوم الأخرى ، وتكون هذه المكتبات تابعة لجهة معينة ، وتكون النوع الذي تقدمه متعلقا بنشاط المؤسسة .

4- المكتبة المدرسية : وهي المكتبة المتواجدة في كل مدرسة ، وتضم هذه المكتبة عددا من الكتب التي تتناسب مع المرحلة الدراسية للمدرسة ومناهجها .

5- المكتبة الخاصة : وهي المكتبات التي تقوم العائلات في إنشائها في منازلها ، ويعد هذا النوع من أقدم أنواع المكتبات .

6- المكتبة الجامعية : وهي المكتبات التي تغطي كافة الاختصاصات التي تدرسها الجامعة ، حيث تحتوي على كمية كبيرة من المصادر والمراجع التي تقدم الفائدة للطلاب .

7- المكتبة الفرعية : وهي المكتبة التي تساهم في توفير الخدمات الثقافية للباحثين الذين يجدون صعوبة في أخذ المعلومات من المكاتب العامة .

8- المكتبة المتنقلة : وهي عبارة عن مكتبة توضع في عربة تتنقل من مكان لآخر لتغطية الأماكن التي لا يوجد فيها مكتبات .

9- المكتبة الإلكترونية : ويعد التقدم التكنولوجي الذي شهده هذا العصر سبب ظهورها ، وتعد من أسهل المكتبات استخداما وبإمكان الباحث الاستفادة منها متى ما أراد .

وهكذا نرى أن المكتبة لعبت دورا كبيرا في نشر العلم والثقافة منذ أقدم العصور ، كما أنها ساهمت في الحفاظ على التاريخ الإنساني من الضياع ، وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في إيضاح أهمية المكتبات وأنواعها .

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك