نقاط يجب مراعاتها عند اختيار أداة الدراسة المناسبة

نقاط يجب مراعاتها عند اختيار أداة الدراسة المناسبة

نقاط يجب مراعاتها عند اختيار أداة الدراسة المناسبة

نقاط يجب مراعاتها عند اختيار أداة الدراسة المناسبة

 

تعد أداة الدراسة على درجة كبيرة من الأهمية بالنسبة للدراسات العلمية، والهدف منها هو توفير مادة أو معلومة تكون سندًا وعونًا للباحث في إعداد البحث، والوصول إلى نسق معين من النتائج المرتبة عبر مراحل الدراسة العلمية، ولا شك أن القرينة أو البرهان هما وسيلة الباحث في إثبات حجته أو نظريته، وذلك الأمر لا يتم دون أرقام ومقاييس وسمات وصفات وفقًا لنوع البحث، ولا يمكن الحصول على ذلك دون طريقة علمية منهجية تمكن الباحث من دراسة العينة مناط الدراسة، وسوف نستعرض في هذا المقال نقاطًا يجب مراعاتها عند اختيار أداة الدراسة المناسبة.

 

ما تعريف أداة الدراسة في الأبحاث والدراسات العلمية؟

تعد أداة الدراسة الوسيلة التي يستخدمها الدارس أو الباحث؛ للحصول على البيانات أو المعلومات من عينة الدراسة، أو ما يطلق عليه البعض "المبحوثين"، ولذلك الأمر إجراءات متعددة ومحددات، فبعد القيام بجمع المعلومات المتعلقة بموضوع البحث العلمي، يعمد الباحث لتصنيفها في مجموعات متشابهة، ويتم تحليلها وفقًا لطرق التحليل الإحصائي؛ للوقوف على مدى قبول أو رفض الفرضية العلمية المقدمة من جانب الباحث في بدايات منهج البحث العلمي.

 

تصميم ادوات الدراسة

 

ما مصادر المعلومات والبيانات في البحث العلمي؟

ينبغي أن يتضمن منهج البحث العلمي جميع المعلومات والبيانات حول المشكلة المثارة، وطريقة جمعها كما يلي:

  • معلومات الباحث الدراسية: وهو ما يدرسه الطالب في مجاله العلمي خلال المرحلة المدرسية أو الجامعية، أو الدورات الخارجية.
  • المصادر أو المؤلفات ذات الصلة بمشكلة البحث: وهي تُعد من أهم مصادر الباحث العلمية، ويتمثل ذلك في الموسوعات والمؤلفات والمقالات التي كتبها المؤلفون الآخرون في مشكلة أو موضوع البحث، فمهما كانت دراسة الباحث خلال مرحلة الجامعة متطورة، لا بد له أن يطلع على تفاصيل أكثر عن ظاهرة أو مشكلة البحث، والدراسات والمؤلفات السابقة سبيل مهم؛ للتعرف على معلومات وآفاق جديدة تدخل ضمن سياق البحث، ويستفيد منها الباحث في الوصول إلى الحلول، ومن ثم اشتقاق الجوانب الجديدة بالنسبة لتخصص البحث.
  • أدوات الدراسة: هي الطرق الميدانية التي يستخدمها الباحث في حالة اختيار عينة تعبر عن موضوع البحث، ويقوم على أثر ذلك باختيار أداة دراسة من بين الأدوات الدراسية؛ للتعامل مع تلك العينة وجلب المعلومات.

 

نقاط يجب مراعاتها عند اختيار أداة الدراسة المناسبة:

قام الخبراء العلميون بتقسيم أدوات الدراسة إلى عدة أنوع، فهناك الاستبيان، والمقابلة، والملاحظة، والاختبارات، وسوف نوضح طبيعة كل منها على حدة، والنقاط التي يجب مراعاتها عند اختيار أداة الدراسة المناسبة، وقبل أن نسترسل في ذلك ينبغي أن نوضح أن اختيار الأداة المناسبة يتوقف على طبيعة أو نوعية البحث والغرض منه، فالأبحاث ذات الصبغة العلمية تتطلب في الغالب الملاحظة أو المشاهدة، والأبحاث ذات الصلة بالجوانب الاجتماعية تتطلب الاستبيان أو الملاحظة أو الاختبارات، ولكل أداة معاييرها ومقاييسها التي ينبغي أن يراعيها الباحث للوصول للمعلومة.

 

الاستبيان:

التعريف: من أبرز أدوات الدراسة وأكثرها انتشارًا، وهو عبارة عن أسئلة يقوم الباحث بوضعها؛ للوصول إلى معلومات عن المبحوثين تتعلق بآرائهم أو صفاتهم، والهدف هو تفسير مشكلة البحث العلمي عن طريق تلك المعلومات، ومن أنواع الاستبيان ما يحتوي على الأسئلة المفتوحة التي يعبر فيها المبحوث عن الآراء الشخصية بحرية تامة، ودون وضع حد وقتي لما يقوم بتدوينه في ورقة الاستبيان، وهناك استبيان يحتوي على أسئلة مغلقة يتم قيدها بنوع معين من الإجابة، مثل موافق، أو غير موافق..... إلخ، وهناك الاستبيان الذي يحمل في طياته أسئلة مفتوحة أو أخرى مغلقة، لتوفير معلومات بصورة أكبر، ولتجنب العيوب التي توجد في الأسلوبين السابقين.

نقاط ينبغي على الباحث مراعاتها عند استخدام الاستبيان:

  • أن يحدد الباحث العلمي الهدف أو مجموعة الأهداف التي يصبو إليها، في ظل المشكلة البحثية، وبالتالي طبيعة المعلومات المطلوبة.
  • القيام بتجربة كل الأسئلة المدونة بالاستبيان؛ للتأكد من نجاحها في توفير المعلومات التي يتطلع إليها الباحث.
  • المتابعة فيما بعد إرسال الاستبيان، والتأكد من وصول الإجابات من المبحوثين.
  • أن يتم تدوين جميع الأسئلة الخاصة بالاستبيان بلغة واضحة دون إدراج ألفاظ أو مسميات لا يستطيع المبحوثون تفسيرها.
  • أن يكون كم الأسئلة المدرج في ورقة الاستبيان مناسبًا للوقت الذي يتيحه الباحث للإجابة عنها.
  • تعد الأسئلة المفتوحة مناسبة للمبحوثين من ذوي القدرات العلمية المحدودة؛ لما تحمله من سهولة في طريقة الإجابة.
  • عدم التعامل مع عينة الدراسة أو المبحوثين بكبرياء حتى يضمن الباحث العلمي إجابتهم بطريقة تخدم البحث.
  • يجب أن تكون جميع الاستفسارات الخاصة بالاستبيان مترابطة فيما بينها وبين المشكلة البحثية.
  • ينبغي على الباحث أن يبتعد عن الأسئلة الاستفهامية المركبة، والتي تتطلب ذكاءً من نوع خاص ومن ثم يحدث ارتباك للمبحوثين.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

الاختبارات:

  • التعريف: وهي عبارة عن عدد من الأسئلة التي تهدف للتعرف على سلوكيات مجموعة من الأفراد أو القدرات الخاصة بهم ومدى درجة ذكائهم، وهي من أدوات الدراسة المهمة التي تستخدم فيما يخص المجال التربوي؛ لتطوير البيئة التعليمية أو حل مشكلة معينة، وينتج عن تلك الطريقة التعرف على الحلول المنطقية أو استراتيجيات التعامل مع المشكلة البحثية.
  • نقاط ينبغي على الباحث مراعاتها عند استخدام الاختبارات: ومن المهم أن يراعي الباحث العلمي أن يصوغ الأسئلة بأسلوب مفهوم ومرتب، وفي حالة استخدام تلك الطريقة للمراحل العمرية الصغيرة، من الممكن أن يتم استخدام الصور أو الحروف وفقًا لدرجة تفهمهم.

 

المقابلات:

  • التعريف: من أدوات الدراسة التي تستخدم في الغالب في الأبحاث التربوية والاجتماعية والسياسية، وهو عبارة عن تفاعل لفظي وجهًا لوجه فيما بين المبحوث أو مجموعة البحث وبين الدارس أو الباحث، والهدف هو الحصول على البيانات؛ من خلال استثارة أفراد العينة، ومن ثم التعرف على التوجهات والمعتقدات والآراء.
  • ومن أبرز سمات المقابلة: الهداف الواضح، والتفاعل بشكل إيجابي والتعرف على سلوكيات المبحوثين.
  • ومن أنواع المقابلة: المقابلة الشخصية، وهي التي تهتم بجمع البينات من إحدى الشخصيات المحورية المهمة، والمقابلة الجماعية مع جمع من المبحوثين؛ للتعرف على القيم والتوجهات والسمات، والمقابلة العلاجية، وهي التي ترسم طريقة مناسبة لعلاج أحد الأفراد والحد من التوترات والقلق الذي يعاني منهما.
  • نقاط ينبغي على الباحث مراعاتها عند استخدام المقابلة: في حالة استخدام المقابلة يجب أن يراعي الباحث العلمي طبيعة الأسئلة المُلقاة، وتدوين جميع الانطباعات التي تظهر على المبحوثين، دون إغفال لأي جانب حتى لو كان بسيطًا، وفي حالة المقابلة الجماعية يجب أن يظهر الباحث علاقة الود مع المبحوثين، والتواضع وعدم التعالي، حيث إن ذلك سوف يؤدي إلى عزوفهم عن المقابلة.

 

 

الملاحظات:

  • التعريف: من أدوات الدراسة التي تعتمد على حواس الباحث، وتعرف على أنها مراقبة لمجموعة من السلوكيات البشرية أو الطبيعية؛ للوصول لمعلومات ملموسة، ومن ثم التشخيص الدقيق، والتوصل إلى النتائج، وهي تستند إلى الخبرات التي تتوافر لدى الباحث.
  • نقاط ينبغي على الباحث مراعاتها عند استخدام الملاحظات: من المهم أن يحدد الباحث فئة المبحوثين وطبيعة المعلومات المرغوب في جمعها، والفترة الزمنية المحددة للملاحظة، وطبيعة المكان المطلوب، وتسجيل المعلومات بكل دقة.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك