ما توصيات البحث العلمي؟

ما توصيات البحث العلمي؟

ما توصيات البحث العلمي؟

ما توصيات البحث العلمي؟

 

تتمثل قيمة أي دولة في الوقت الراهن في البحث العلمي، وما يتم توفيره من اعتمادات مادية في الموازنات المتعلقة بتلك الدول، وكذلك مدى اهتمام المسؤولين بتقديم الدعم المعنوي للباحثين، وتوعية المواطنين بأهمية البحث العلمي، ومن ثم جذب الطلاب والدارسين وتحفيزهم على الاطلاع والتعلم، فالبحث العلمي وسيلة للوصول إلى الأهداف التي تخدم المجتمع، وتحقق المستوى المأمول من الرفاهية، والبحث العلمي هو تأصيل للأفكار، وتدعيم للثقافات، وتقنين للنظم، وللبحث العلمي أصول ومعايير ومراحل، ومن بين أهم تلك المراحل توصيات البحث العلمي، والتي تعد بمثابة الخطوة الأخيرة من الدراسة أو البحث.

 

ما تعريف مفهوم توصيات البحث العلمي؟

توصيات البحث العلمي عبارة عن الحلول التي يراها الباحث صالحة من وجهة نظره لعلاج مشكلة البحث، وذلك في مرحلة تالية لسرد النتائج المتعلقة بالبحث بطريقة موضوعية ومقننة، وفقًا لمجموعة الدلالات التي يسوقها الباحث.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

هل تختلف توصيات البحث العلمي من باحث لآخر؟

وجهات النظر البشرية متعددة، وما يسوقه أحد الطلاب من توصيات البحث العلمي ليس من الضروري أن يكون هو العلاج أو الحل الأمثل لمشكلة الدراسة، بل من الممكن أن نقول إن ذلك جاء بناءً على ما تم التوصل إليه من نتائج، فالأمر بعيد عن النمطية حتى في ظل ثبات مشكلة البحث، فالبحث العلمي يسمح بالمرونة، ومن ثم تعدد وجهات النظر المفيدة لصالح البشر بوجه عام.

 

 

عرض لمراحل البحث العلمي بصورة مختصرة:

يتجسد البحث العلمي بمُجملة في مجموعة من الإجراءات التي يتبعها الباحث لتكوين الصورة الكاملة عن موضوع أو مشكلة معينة؛ بهدف توفير الحلول الواقعية لتلك المشكلة، والتي تتمثل في توصيات البحث العلمي، وتلك المراحل تتمثل فيما يلي:

  • يبدأ نسق الدراسة باقتراح موضع البحث مرورًا بوضع العنوان المناسب المعبر عن طبيعة مادة البحث.
  • ثم وضع مقدمة مناسبة ومختصرة كبوابة للدخول في أعماق المشكلة، وتلك المقدمة يجب أن تتضمن مفهوم وطبيعة البحث المقدم، وتتطرق لكافة جوانبه فيما عدا النتائج والتوصيات.
  • بعد ذلك يضع الباحث مجموعة الفرضيات التي يستند إليها كحل وقتي يعمل على إثباته أو نفيه عبر خطوات البحث.
  • يقوم الباحث بجمع البيانات أو المعلومات التي تتعلق بتوصيف طبيعة المشكلة، والأسباب التي أدت إلى حدوثها، ومصادر الحصول على هذه البيانات أو المعلومات عن طريق المؤلفات الأخرى التي وضعت في نفس تخصص البحث، بالإضافة إلى بعض الدلالات التي يحتكم إليها الباحث في الوصول إلى القرائن.
  • يقوم الباحث باستخدام الأدوات التحليلية التي تساعد على التوصل إلى أرقام أو أوصاف محددة يستطيع من خلالها أن يثبت الحقائق الملموسة حول المشكلة، وينبغي في تلك المرحلة أن تكون هناك مقاييس كمية أو وصفية حسب نوعية الموضوع.
  • في ضوء المراحل السابقة يتم وضع مجموعة من النتائج التي يتوصل إليها الباحث، ومن ثم اقتراح توصيات البحث العلمي.

 

ما الفرق بين نتائج وتوصيات البحث العلمي؟

هناك البعض من الباحثين العلميين، ممن لا يوجد لديهم حدود فاصلة بين ما يتم كتابته من نتائج البحث العلمي أو توصيات البحث العلمي، وذلك ينم عن قلة في الخبرة المعلوماتية المتعلقة بالأبحاث، وذلك الخلط يجعل البحث العلمي مشوبًا بالأخطاء الجسيمة، والتي من الممكن أن تكلف الباحث الكثير، وعلى رأس ذلك انخفاض درجات التقييم، أو استبعاد البحث برمته في حالة كونه من أبحاث أو أطروحات الدراسات العليا، والتي يجب أن لا يوجد بها أي أخطاء، وخاصة في كون عدم التفريق بين نتائج البحث العلمي وتوصيات البحث العلمي من الأخطاء الجوهرية في البحث العلمي، لذا يجب على الباحث أن يفرق بين النتائج والتوصيات، وسوف نستعرض ذلك كما يلي:

  • نتائج البحث العلمي: تعبر النتائج عن سرد منسق وموضوعي لما اكتشفه الباحث العلمي من أمور تتعلق بموضوع أو مشكلة البحث العلمي، ويكون ذلك نتاجًا لمراحل البحث العلمي التي تبدأ باقتراح الموضوع.
  • توصيات البحث العلمي: وتتمثل في المقترحات أو أدوات الحل، ويكون بذلك بناءً على النتائج التي توضح حدود وأبعاد المشكلة، ويبدأ الباحث في وضح لمسته الجديدة والمبتكرة التي تعطي الفائدة الحقيقية.
  • علاقة النتائج بالتوصيات: علاقة النتائج بالتوصيات هي علاقة بنائية، ويتضح ذلك في أول جملة يسوقها الباحث في التوصيات، ومضمونها هو: "بناءً على ما تم التوصل إليه من نتائج، نرى....... ويبدأ الباحث في سرد الحلول.......".

 

 

مثال عملي لطريقة الوصول إلى توصيات البحث العلمي:

في حالة تدوين بحث علمي عن "مشكلة الزواج المبكر للفتيات في الوطن العربي":

في الغالب هناك مشكلة تتعلق بالزواج المبكر للفتيات، وخاصة في الوطن العربي، ومن ثم رأى الباحث العلمي أن يقوم بدراسة ذلك لشعوره بمدى خطورة تلك الظاهرة، وتسببها في العديد من المشاكل على مستويات عدة.

 

في حالة كون البحث العلمي أو الدراسة بسيطة في مُجملها يمكن وضع فرضية واحدة مثل:

ما مدى تفاقم مشكلة الزواج المبكر؟

ومن الملاحظ أن المتغير في الفرضية هو متغير واحد فقط، ويتمثل ذلك في مشكلة الزواج المبكر، وفي ظل ذلك يقوم الباحث العلمي بالتعرف على أعداد المتزوجين في سن مبكرة من الفتيات، وبعد إثبات صحة المشكلة بالأرقام، تأتي مرحلة التعرف على ما يسببه الزواج المبكر من مشاكل على المستوى الاجتماعي والدراسي والمادي... وهكذا، ويكون ذلك في ظل أسلوب سردي بسيط دون تعمق، ومن ثم يوضح الباحث بعض النتائج الوضعية، وبعد ذلك توصيات البحث العلمي.

 

تصميم ادوات الدراسة

 

في حالة كون البحث العلمي أو الدراسة مركبة وذات نطاق واسع، يمكن وضع أكثر من فرضية وأكثر من متغير كما يلي:

  • ما مدى تأثير مشكلة الزواج المبكر على الأسرة؟
  • ما مدى تأثير مشكلة الزواج المبكر على المجتمع؟
  • ما مدى تأثير مشكلة الزواج المبكر في تعليم الفتيات؟

 

والهدف من سياق مجموعة أكبر من الفرضيات هو توسيع دائرة البحث، والوصول إلى أكبر عدد من الجوانب التي تتعلق بتلك المشكلة، ويمكن أن نطلق على ذلك بحثًا مستفيضًا، يتضمن العديد من الفرضيات والمتغيرات.

  • ففي الفرضية الأولى ما مدى تأثير مشكلة الزواج المبكر على الأسرة؟ المتغير المستقل الزواج المبكر، والمتغير التابع هي الأسرة.
  • وفي الفرضية الثانية: ما مدى تأثير مشكلة الزواج المبكر على المجتمع؟ المتغير المستقل الزواج المبكر، والمتغير التابع هو المجتمع.
  • وفي الفرضية الثالثة: ما مدى تأثير مشكلة الزواج المبكر على تعليم الفتيات؟ المتغير المستقل الزواج المبكر، والمتغير التابع هو تعليم الفتيات.

 

كيفية الوصول إلى توصيات البحث العلمي في المثال السابق؟

بعد أن يوضح الباحث العلمي العلاقة بين متغيرات كل فرضية على حدة، وهي علاقات وثيقة، وتحمل الكثير من المشاكل بالنسبة للأسرة والمجتمع، بالإضافة إلى إهمال فرصة حصول الفتيات على التعليم المناسب، يصوغ الباحث ذلك في صورة نتائج.

بعد الانتهاء من وضع النتائج يبدأ الباحث في وضع توصيات البحث العلمي، والتي يمكن أن تتمثل في:

  • توعية الأسرة بأهمية تجنب الزواج المبكر بالنسبة للفتيات، وخاصة في المناطق الريفية والقبلية.
  • سن القوانين والتشريعات التي تمنع زواج الفتيات في سن مبكرة، مع تشديد العقوبات على من يخالف ذلك، وهي من أهم توصيات البحث العلمي في تلك المشكلة.
  • تدعيم الأسر الفقيرة التي تقوم بتزويج الفتيات في سن مبكرة من الناحية المادية؛ حتى لا يضطروا للقيام بذلك.
  • تطبيق جميع المعايير الدولية التي تكفل تعليم الفتيات.

 

ويمكن للباحث أن يدون ما يراه مناسبًا من توصيات البحث العلمي، فلا يوجد حدود لذلك.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك