ماهية التقرير العلمي وطرق إنجازه

ماهية التقرير العلمي وطرق إنجازه

ماهية التقرير العلمي وطرق إنجازه

ماهية التقرير العلمي وطرق إنجازه

 

 

قد تحتاج أحد الموضوعات أو الجوانب العلمية إلى كتابة تقرير مُفصَّل أو مُختصر على حسب ما هو مطلوب؛ كي يتم العرض على شخص، أو عدَّة أشخاص، أو إحدى المؤسسات، ويحدث كثير من الخلط بين البحث العلمي والتقرير العلمي، كما يُوجد كثير من الاختلافات فيما بينهما من حيث الهدف، أو الجهة المنوطة بكل منهما، أو طريقة الإعداد، وسوف نستعرض في هذا المقال ماهية التقرير العلمي وطرق إنجازه.

 

ماهية التقرير العلمي؟

التقرير العلمي عبارة عن "نص كتابي يتم تدوينه وفقًا لمجموعة من الأسس العلمية المنهجية، والهدف من ذلك هو سوق مجموعة من النقاط والأفكار المطروحة في المتن، ومن ثم التعبير عن مدى الكفاءة التي تحققها تلك الأفكار التي تهدف إلى التطوير".

 

خدمة المساعدة في الواجبات

 

بعض النصائح المتعلقة بكتابة التقرير العلمي:

  • من المهم أن يقوم كاتب التقرير بتقسيم الصفحة أو الصفحات التي سوف يُدوِّن بها التقرير إلى مجموعة من العناوين الأساسية والفرعية.
  • العمل على سرد التقرير من خلال عبارات موجزة دون الاسترسال غير المُجدي.
  • يجب أن يتضمن عنوان التقرير العلمي الهدف الأساسي من كتابة التقرير.
  • الاهتمام بالتوصيات والمقترحات الأساسية فهي مناط كتابة التقرير، وفي كثير من الأحيان، يكون المعروض عليه التقرير على علم بجوانب المشكلة؛ لذا ينخرط مباشرة في قراءة التوصيات والمقترحات، والتي تمثل الخاتمة المتعلقة بالتقرير العلمي.

 

ما الفرق بين التقرير العلمي والبحث العلمي؟

أوَّلًا: البحث العلمي

التعريف: البحث العلمي عبارة عن "مجموعة من المراحل التي تتم بأسلوب منهجي متفق عليه، ويكون ذلك باستخدام بعض الأدوات الدراسية التي تسهم في جمع البيانات المتعلقة بمشكلة أو موضوع البحث، وبعد ذلك يتم تبويب وتصنيف وتحليل تلك المعلومات؛ للوصول إلى بيانات وصفية أو رقمية تساهم في بلورة نتائج دقيقة، وبعد ذلك تأتي مرحلة وضع الحلول والمقترحات".

 

فيمَ يتم استخدام البحث العلمي:

بالنسبة لإثراء الجانب العلمي والمجتمعي:

  • يستخدم البحث العلمي في التجارب المعملية؛ من أجل قياس أو اختبار ظاهرة علمية، والتعرف على أبعادها، ومن ثم تقنين بعض النظريات العلمية التي تهدف؛ لحل المشكلات العلمية، وتوفير مادة نظرية يمكن أن يستفيد منها قطاع عريض من القراء.
  • يستخدم البحث العلمي في تجنب المشكلات الاجتماعية التي قد تحدث في المستقبل عن طريق التنبؤ بما هو كائن، من خلال رصد سلوكيات الظواهر الاجتماعية في الماضي، وتتبُّعها في الحاضر، وإيجاد حلول إيجابية للسيطرة على المشكلة، وعلى سبيل المثال في حالة دراسة ظاهرة الطلاق، يمكن تتبُّعها في الفترة الماضية، والراهنة، وبالتالي وضع إجراءات محددة تحد من تفاقمها في المستقبل.

 

بالنسبة للتقييمات الدراسية:

  • يستخدم البحث العلمي في المراحل الدراسية الأساسية أو الجامعية كأداة للتعرف على مستوى الطالب أو الدارس وتقييمه؛ للحصول على درجات تضاف إلى المجموع في الشهادة النهائية، وكذلك يعد البحث العلمي وسيلة للحصول على مرتبة أو درجة علمية متقدمة بالنسبة الدراسات العليا، مثل الدكتوراه أو الماجستير.

 

أبرز سمات البحث العلمي:

  • الاعتماد على كثير من المصادر المعلوماتية: والهدف من ذلك هو الإلمام بجميع الجوانب والحدود التي تتعلق بالدراسة أو مشكلة البحث، ومن أبرز هذه المصادر المؤلفات والمراجع في نفس تخصص البحث، بالإضافة إلى ما يتم جمعه من بيانات من العينات البحثية التي تتضمن عددًا من المفحوصين أو المبحوثين وفقًا لرؤية الباحث.
  • الأسلوب اللغوي الواضح: ويتم ذلك وفقًا لنوعية التخصص العلمي، نظرًا لتقديمه لقطاع عريض من القراء، ومن ثم يصبح في المستقبل مرجعية للدارسين، وفي حالة وجود مصطلحات علمية متخصصة ينبغي تفسيرها أو تعريفها في هوامش البحث العلمي.
  • التوسع في الأفكار: حيث يتطرق البحث العلمي إلى أفكار وأهداف وفرضيات متنوعة، وقد يصل إلى مئات الصفحات الكتابية على عكس التقرير العلمي.
  • الفترة الزمنية الموسعة: يتطلب البحث العلمي وقتًا زمنيًّا كبيرًا، وقد تصل الدراسة إلى عامين أو أكثر كما هو الحال في الدراسات العليا، مثل الماجستير والدكتوراه.
  • الموضوعية والبُعد عن التحيز: حيث إن النتائج التي يسوقها الباحث العلمي يجب أن لا تكون لها علاقة بوجهة نظرة الشخصية، وإنما تكون نتاجًا لما هو موجود بالفعل على أرض الواقع، أما بالنسبة للحلول، فهي وجهة نظر الباحث، ولكن في إطار ما توصل إليه من نتائج، ويجب أن تتميز بالمنطق، والبُعد عن الخيال.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

ثانيًا: التقرير العلمي

التعريف: التقرير العلمي بتعبير مختصر "دراسة موجزة لمشكلة محدودة، وعلى نطاق ضيق؛ لخدمة فئة معينة، وفي ظل فترة زمنية محددة".

فيمَ تُستخدم التقارير:

الهدف من التقرير العلمي هو العرض على شخص، وقد يكون ذلك الشخص هو المدير أو رئيس العمل... إلخ، أو قد يتم العرض على لجنة للتقييم، والهدف من التقرير هو علاج مشكلة بأسلوب دقيق.

 

أبرز سمات التقرير:

  • الدقة وتركيز المعلومات والاعتماد على مصدر واحد: فهو يدرس مشكلة محددة، وبصورة موجزة؛ حتى يسهل تفهُّمها من قبل الشخص أو الأشخاص المعروض عليهم التقرير، ولا يعتمد إلا على مصدر محدود من المعلومات.
  • الأسلوب العلمي البحت: يتم عرض التقرير العلمي على فئة متخصصة في المجال العلمي، ومن الطبيعي أن يندرج فيه كثير من المصطلحات العلمية، والتي لا يمكن تفسيرها من جانب الفئات غير المؤهلة في ذلك التخصص، على عكس البحث العلمي الذي يجب أن يتم تعريف كل مصطلح فيه؛ لتمكين القطاع العريض من القُرَّاء من فهمه.
  • الفكرة الواحدة المُبسطة: في الغالب يتمحور التقرير العلمي حول فكرة واحدة، وفقًا لتسلسل فكري غير مُوسَّع، وبمعنى أوضح لا يحتوي على أبواب أو فصول أو مباحث، وكذا لا يتضمن شروحات متعددة كالتي يتضمنها البحث العلمي.
  • الفترة الزمنية المحدودة: لا يتطلب التقرير وقتًا زمنيًّا أو دراسة مستفيضة مثل البحث العلمي الذي يتطلب وقتًا زمنيًّا قد يصل إلى سنوات.
  • التحيز لنمط معين من الأفكار الشخصية: ينحاز مقدم التقرير لنتائج وحلول معينة لا تعتمد على رقميات أو براهين، ولكن تعبر عن التقدير الشخصي للمشكلة من الجانب الخبير الذي يعد التقرير العلمي.

 

 

طرق إنجاز التقرير العلمي: يتطلب التقرير العلمي مجموعة من الخطوات التي تتمثل في:

  • عنوان التقرير: حيث يتم وضع العنوان المناسب لكتابة التقرير، مثل: تقرير عن مدى كفاءة العمال في المصنع، أو تقرير عن فرع المصنع الجديد، أو تقرير عن حالة الآلات بالمصنع.
  • فهرس التقرير: ويجب أن يتضمن الفهرس جميع ما يحتويه التقرير، مثل: المقدمة، والعناوين الرئيسية والفرعية، والتوصيات، بالإضافة إلى المرفقات، مثل الجداول، أو الرسومات، أو الأشكال، مع كتابة الصفحات المتعلقة بكل بند من البنود السابقة.
  • المقدمة: يجب على كاتب التقرير أن يوضح المشكلة العامة المتعلقة بالتقرير في المقدمة، والسبب من كتابة التقرير العلمي، والشخص أو الجهة المعروض عليها التقرير، كأن يكتب تقرير للعرض على السيد/..........، أو تقرير للعرض عل قسم/.............، أو تقرير للعرض على اللجنة/.......
  • متن التقرير: ويتطرق فيه كاتب التقرير إلى المشكلة التي عرضها في المقدمة بصورة مُفصَّلة، والأسباب التي أدَّت إلى حدوثها.
  • توصيات التقرير: وهي المقترحات التي تسهم في حل وتطوير مشكلة التقرير، وهي تعد بمثابة المرحلة الأخيرة للتقرير العلمي.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك