كيف أحول رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر؟

كيف أحول رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر؟

كيف أحول رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر؟

كيف أحول رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر؟

 

يهتم كثير من الباحثين بتحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر، والهدف من ذلك هو تحقيق الاستفادة لمن يعملون في ذات التخصص مع تبادل الآراء العلمية، أو توفير مادة علمية للقراء ممن يرغبون في الاطِّلاع على مجال الرسالة، أو بغرض تحقيق الشهرة والمكانة الاجتماعية، ولا ينبغي أن نغفل الجانب المادي الذي يحصل عليه الباحث من ذلك الإجراء من خلال تسويق المحتوى، وسوف نتعرف في هذا المقال على أهمية رسالة الماجستير بالنسبة للباحث العلمي، وبعد ذلك سوف نفصل إجابة كيف أحول رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر؟؛ من خلال مجموعة من الخطوات.

 

ما أهمية رسالة الماجستير بالنسبة للباحث العلمي؟

رسالة الماجستير من بين الرسائل العلمية التي تتضمنها الدراسات العليا، وهي تُعد بمثابة المرحلة الفاصلة ما بين الدراسة الجامعية والحصول على درجة الدكتوراة، وذلك في حالة رغبة الباحث في استكمال الدراسة فيما بعد، ولرسالة الماجستير أهمية كبيرة في الوقت الراهن، فعن طريقها يستطيع الباحث أن يلم بكثير من المفاهيم والمعارف التي تُثري حياته العلمية، وتجعله متميزًا بين أقرانه الباحثين بما يتوافر لديه من الأفكار، بالإضافة إلى إمكانية تبوؤ المناصب الأكاديمية المرموقة، كذلك يمكن الحصول على فرصة عمل مناسبة بمرتب متميز على الصعيدين المحلي أو الإقليمي.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

كيف أحول رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر؟

من أجل القيام بتحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر ينبغي أن يتبع الباحث مجموعة من الخطوات كما يلي:

تنفيذ توصيات لجنة تقييم رسالة الماجستير:

  • بعد الانتهاء من مناقشة الرسالة العلمية، يطرح المُقيمون أو المُناقشون مجموعة من التوصيات، والهدف منها هو تهيئة رسالة الماجستير لتكون رسالة متكاملة خالية من أي نواقص أو سلبيات علمية، لذا يتوجب على الباحث أن يقوم بإجراء تلك التعديلات على متن الرسالة.
  • تعديل الرسالة يسهل إجراؤه من خلال ملفات الورد التي لا بد أن يحتفظ بها الباحث على حاسبة الآلي، وكذلك كل ما يتعلق بالرسالة حتى ولو كانت هوامش بسيطة، وذلك الأمر غاية في الأهمية عند تحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر، حيث إن تلك التعديلات قد تتطلب إعادة لطباعة الرسالة مرة أخرى، وفي حالة فقدان ملفات الورد، فلن يستطع الباحث أن يقوم بأي من تلك التعديلات، ومن المفضل أن يكون لدى الباحث نُسخ على أسطوانات خارجية، تحسبًا لحدوث أي مشكلة بالحاسب الآلي.

اختيار وسيلة النشر:

في الغالب يكون ذلك من خلال المجلات العلمية أو المواقع الإلكترونية ذات الصلة بتخصص الباحث على الشبكة العنكبوتية، وينبغي أن يكون الباحث فطنًا، ويختار إحدى المجلات العلمية ذات التصنيف المرتفع في محركات البحث، والابتعاد عن المجلات الناشئة التي ما زالت تخطو خطواتها الأولى، بما يضمن وجود عدد كبير من الزوار يطلعون على رسالة الماجستير، ومن الممكن أن يستعين الباحث بأصحاب الخبرة ممن قاموا بتحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر من قبل، فبالتأكيد في جعبتهم كثير من الأفكار التي يمكن أن يتخذها الباحث كقاعدة لإنجاز تلك المهمة.

 

معرفة الشروط المطلوبة من الباحث:

لكل مجلة علمية أو وسيلة نشر على شبكة الإنترنت شروط معينة من أجل تحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر، ومن أبرز تلك الشروط:

  • عمل ملخص لكامل للرسالة المقدمة في حدود عدد معين من الكلمات وفقًًا لشروط المجلة.
  • عدم قيام الباحث العلمي بنشر رسالة الماجستير في أي موقع آخر من قبل، وذلك حتى يضمن الموقع عدم وجود أي شبهة انتحال تؤثر على الموقع وتؤدي إلى معاقبته من جانب محركات البحث، شأنه في ذلك شأن باقي المواقع التي تهتم بحصرية النشر، كذلك ينبغي على الباحث العلمي أن لا يقوم كذلك بنشر رسالة الماجستير في أي موضع آخر بعد نشره على إحدى المجلات العلمية.

 

التعرف على طريقة نشر رسالة الماجستير:

من المهم أن يقوم الباحث بمطالعة طريقة نشر الرسائل العلمية على المجلة أو موقع النشر بشكل عام، وحبذا لو وجد الباحث رسالة ماجستير منشورة، فيكون ذلك أوقع، والهدف من ذلك هو تجنب الرفض من جانب القائمين على المجلة عند القيام بتحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر، حيث يتطلب الأمر طريقة معينة في طريقة ترتيب وتفنيد الرسالة ووضع الرسومات والجداول على خلاف ما ساقه الباحث من خطوات في الرسالة الورقية التي تم طرحها للتقييم.

 

تحويل الرسالة الى بحث علمي

 

إعادة صياغة رسالة الماجستير:

وهي أصعب مراحل تحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر، حيث ينبغي على الباحث العلمي أن يحافظ على الهيكل العام للرسالة، مع تنفيذ شروط المجلة العلمية التي تتطلب عددًا معينًا من الكلمات، فعلى سبيل المثال قد يكون عدد كلمات رسالة الماجستير في حدود 40 ألف كلمة، والمطلوب للنشر على الموقع العلمي ستة آلاف كلمة فقط فما الحل؟

في تلك الحالة ينبغي على الباحث أن يقوم بإعادة صياغة الرسالة؛ للوصول إلى عدد الكلمات المطلوب نشرها مع مراعاة ما يلي:

  • عدم الإخلال بمحتوى رسالة الماجستير الإجمالي؛ بمعنى أن يكون الملخص وافيًا ومعبرًا عن كامل الرسالة.
  • وضوح الجزء المتعلق بأهمية البحث العلمي، حيث إن هناك كثيرًا من المجلات العلمية أو المواقع الإلكترونية تتطلب أن تكون الرسالة ذات فائدة وجدوى بالنسبة للبحث العلمي.
  • وضوح الفرضيات العلمية، وهو أكثر ما تهتم به المجلات العلمية، فعن طريق ذلك يستطيع مقيمو المجلة أو الموقع أن يربطوا فيما بين الأهمية والأهداف والفرضيات.
  • من الأمور التي ينبغي توضيحها عند تحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر طبيعة المنهج العلمي المستخدم، ولماذا اختار الباحث تلك المنهجية لكتابة الرسالة.
  • توضيح رؤية الباحث في اختيار أداة معينة من أدوات الدراسة، وكيف أنها ساعدته على الوصول إلى نتائج جديدة.
  • وضوح النتائج بالنسبة لرسالة الماجستير، ويتتبع مسئولو المواقع العلمية الرسالة منذ البداية للتحقق من كون النتائج ترتبط بجميع أجزاء الرسالة، وتعتمد على قرائن ودلائل من عدمه، كذلك ينبغي على الباحث أن يصنف النتائج البحثية الكمية والوصفية كل على حدة.
  • توثيق المراجع الأساسية عند تحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر.

 

المراجعة والتدقيق اللغوي لرسالة الماجستير المُعاد صياغتها:

وتعتبر تلك المرحلة من أهم مراحل تحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر، حيث يستلزم الأمر من الباحث أن يقوم بمراجعة الرسالة المُصاغة؛ للتأكد من عدم احتوائها على أي أخطاء لغوية أو نحوية، ومن الممكن أن يوكل ذلك العمل إلى شخص أو شركة متخصصة في مجال الأبحاث العلمية في حالة عدم توافر الخبرات لدى الباحث.

 

 

إرسال رسالة الماجستير للنشر:

تُعد مرحلة إرسال الماجستير للمجلة أو الموقع آخر مرحلة في تحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي قابل للنشر، ومن ثم الانتظار لحين رد المجلة أو الموقع الإلكتروني، ومن المُفضل أن يقوم الباحث بكتابة مجموعة من الجمل في البريد الإلكتروني المرسل كأن يُوضح نبذة بسيطة عن رسالة الماجستير والمجهودات الكبيرة التي يتم بذلها في الكتابة، وكذلك متابعته للمجلة منذ فترة، ومدى ما تقدمه من موضوعات تُثري البيئة العلمية، مع تأكيد الرغبة في القيام بالنشر عليها، وفي حالة مراعاة ما سبق ذكره فمن المؤكد أن ينال الباحث فرصة تحويل رسالة الماجستير إلى بحث علمي.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك