أهم النصائح للدراسة والاستذكار

أهم النصائح للدراسة والاستذكار

أهم النصائح للدراسة والاستذكار

أهم النصائح للدراسة والاستذكار

 

يُعاني بعض الطلاب في مختلف المراحل الدراسية من صعوبات تحول بينهم وبين الدراسة والاستذكار بالشكل الأمثل، وبالطبع فإن ذلك قد يؤثر على التقييم النهائي بعد الانتهاء من الاختبارات النهائية، وسوف نستعرض في هذا المقال أهم النصائح للدراسة والاستذكار؛ كي يتمكن الطالب من تخطي جميع المشاكل التي تمنعه من التحصيل الدراسي الإيجابي.

 

ما أهم النصائح للدراسة والاستذكار؟

تحديد الهدف الأساسي للطالب:

تعد الأهداف النهائية للطالب هي المُحفز الرئيسي؛ من أجل تجاوز أي عقبات تقف في طريق الاستذكار بالشكل الجيد، فالطموح هو الذي يجعل من الطالب متشوقًا للمذاكرة،؛ كأن تكون رغبة الطالب في أن يصبح طبيبًا ماهرًا في المستقبل، أو مهندسًا معماريًا ناجحًا، أو مُعلمًا مشهورًا... إلخ، وفي سبيل ذلك ينبغي أن يحصل على درجات متميزة تساعد على الوصول للمراحل الدراسية التالية، ومن ثم دخول الكلية التي تؤهله لامتهان الوظيفة التي يود الانخراط فيها كعمل مستقبلي، لذا فإن الحافز والطموح من أهم النصائح للدراسة والاستذكار.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

البعد عن الأفكار السلبية والمُحبطين:

هناك العديد من زملاء الدراسة ممن يكون لهم آراء سلبية تجعل من الطالب يخاف من المواد العلمية من كثرة ما يراه من أحاديث الزملاء عن الصعوبات التي تتضمنها مادة الفيزياء أو الكيمياء... إلخ، لذا فإن من أهم النصائح للدراسة والمذاكرة الابتعاد عن ذوي الأفكار السلبية، وأن يضع الطالب نصب عينيه أنه لا توجد مادة علمية صعبة، بل إن هناك طالبًا يذاكر بجد، وآخر يهمل في الدراسة.

التركيز في وقت المحاضرات أو الحصص الدراسية:

ويعد ذلك من أهم النصائح للدراسة والاستذكار، وبتلك الطريقة يوفر الطالب الوقت عند الشروع في المذاكرة، لذا ينبغي على الطلاب متابعة جميع ما يقوله المُعلمون في مراحل الدراسة الأساسية، أو ما يقوله الدكاترة في محاضرات الجامعة، مع تدوين الخطوط العريضة للدرس، ففي بعض الأحيان يتم إلقاء ملاحظات غير موجودة في المواد الدراسية، وتكون محل أسئلة في الاختبارات النهائية، وذلك الأمر على جانب كبير من الأهمية، وخاصة في ظل وجود بعض الطلاب ممن يهملون الحضور من الأساس.

المذاكرة اليومية وعدم تأخير الدروس:

المذاكرة لوقتها من الأمور الضرورية، والتي تعد من أهم النصائح للدراسة والاستذكار، وينبغي أن يضعها الطالب نصب عينيه، ففي حالة مرور يوم دون مذاكرة دروس اليوم، فسوف تتراكم المحاضرات، ويصعب بعد ذلك الإلمام بها بالشكل الذي ينبغي أن يكون، وتصبح مرحلة ما قبل الاختبارات والتي من المفترض أن تكون مرحلة المراجعة، هي مرحلة للمذاكرة ذاتها، ومن ثم يفوت الطالب على نفسه فرصة المراجعة؛ من أجل تدارك النقاط التي من الممكن أن يكون قد أهملها أو تم نسيانها سهوًا، بما يؤثر في النهاية على الدرجات النهائية التي يحصل عليها الطالب.

تنظيم وقت الدراسة اليومي وعمل جدول زمني:

وذلك من أبرز النصائح للدراسة والمذاكرة، فتنظيم الوقت في الحياة بوجه عام وسيلة للنجاح والتفوق، فجميعنا يتأثر بالوقت، ومن الممكن أن يُفصل الطالب جدولًا يوميًا حسب طبيعة المواد الدراسية التي يتلقاها في المدارس أو الجامعات أو في فترة محاضرات الدراسات العليا مثل الماجستير، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك مواد دراسية تتطلب وقتًا أكثر من غيرها، كالمواد التي تتطلب حل إشكاليات رياضية أو رقمية، وكذلك ينبغي الأخذ في الاعتبار عند وضع جدول للمذاكرة أن يتم البدء بالمواد التي تتطلب تركيزًا بصورة أكبر نظرًا لدسامة مادتها العلمية.

 

تحديد يوم أسبوعي للمراجعة:

تُعد المراجعة على جانب كبير من الأهمية سواء أثناء مرحلة الدراسة أو قرب الاختبارات، وفي حالة المراجعة الدورية فسوف تصبح المراجعة النهائية سهلة وبسيطة ولا تتطلب وقتًا كبيرًا، مما يريح الطالب ذهنيًا في قبل نهاية العام الدراسي في ظل الاضطرابات العصبية والتشويشات الذهنية التي تصيب البعض من الخوف من الاختبارات، وخاصة في حالة كون الطالب في إحدى السنوات الدراسية المهمة.

تجنب الضوضاء والأصوات المزعجة أثناء المذاكرة:

الهدوء من أهم النصائح للدراسة والاستذكار؛ فهو يساعد على التركيز ومن ثم إنجاز الطالب للمادة العلمية التي يتابع مذاكرتها، وخاصة في حالة كونها تحتاج إلى تفكير مُستفيض مثل المواد الرقمية بجميع مشتقاتها، ومن الممكن أن يذاكر الطالب في غرفة منعزلة عن الآخرين، وفي حالة إذا لم يتوافر ذلك فمن الممكن أن يذاكر الطالب في فترة ما بعد صلاة الفجر على أن ينام مبكرًا، ويشير الخبراء إلى أن ذلك الوقت من أفضل الأوقات التي يمكن أن يستوعب فيها العقل البشري جميع ما يتم مذاكرته.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

استغلال الأوقات المتاحة للطالب:

هناك أوقات تتاح للطالب في يومه الدراسي فيما بين المحاضرات، أو أثناء التوجه إلى المدرسة أو الجامعة، ومن الممكن أن يستغلها الطالب في المراجعة، أو تحضير ما سوف يتم إلقاؤه في الحصة أو المحاضرة، وبذلك يكون قد استغل وقته، وخاصة في ظل وجود فترات من العام الدراسي بقرب الاختبارات التقيمية يكون الطالب في أمس الحاجة لساعات قليلة؛ من أجل استذكار ومراجعة المواد الدراسية.

 

الاستعانة بالملخصات والمخططات الدراسية:

 

تعتبر الاستعانة بالملخصات والرسومات الدراسية طريقة فعالة للغاية لمذاكرة المواد النظرية على وجه الخصوص، حيث إن هناك بعض المواد التي يصل محتواها إلى مئات الصفحات، لذا فمن المهم أن يقوم الطالب بعمل المُلخصات التي تتضمن الفقرات الرئيسية في المنهج الدراسي، وتلك نصيحة من أهم النصائح للدراسة والمذاكرة، غير أنه ينبغي الإشارة إلى أن الملخصات لا تغني الطالب عن مذاكرة المادة الأصلية، وإنما هي وسيلة لعدم نسيان الفقرات الأساسية في المنهج الدراسي.

التكرار وسيلة مهمة لإذابة الفروق الذهنية:

في حالة وجود فروق جوهرية ما بين طالب وآخر فقد يكون كم المذاكرة وتكرار استرجاع الدروس إحدى الوسائل التي تجعل من الطالب يتخطى تلك الفروق، وذلك ذكاء في حد ذاته، حيث تشير الدراسات إلى أن الطالب المُجد الذي يقوم بالمذاكرة لفترات طويلة، قد يكون أكثر تحصيلًا وقدرةً على الوصول إلى درجات متميزة عن الطالب الذكي، وفي النهاية فإن الفروقات الفردية بين الطلاب لا تتحكم في النتائج النهائية إلا بمقدار يسير لا يتجاوز 3% على أقصى تقدير، وفقًا لما تشير إليه بعض الإحصائيات.

تخصيص وقت للترفيه:

يُعد الترفيه من النصائح للدراسة والمذاكرة، وهناك الكثيرون من الطلاب ممن يغفلون ذلك الجانب، ويرون أنه مضيعة للوقت، وذلك على الرغم من أهميته في تجديد نشاط الطالب، حيث تشير الدراسات العلمية إلى أن الطالب الذي ينخرط في المذاكرة بشكل دائم دون أن يمنح لنفسه الفرصة في الراحة، يأتي عليه الوقت الذي يمل فيه من المذاكرة بشكل كلي، لذا يتوجب أن يغير الدارس أو الطالب من نمط الحياة الرتيبة، من خلال الأنشطة المدرسية أو الجامعية، أو الخروج مع الأصدقاء، أو التوجه لرحلة كل شهر، وسوف يؤتي ذلك ثماره بعد العودة من النشاط أو الرحلة الترفيه، وكذلك من المهم أثناء فترة المذاكرة اليومية أن يأخذ الطالب بعض الدقائق كل ساعة ويتحدث مع الآخرين من الأسرة أو الأصدقاء، مع تجنب الإفراط في ذلك، حتى لا يجور على وقت المذاكرة.

 

وفي نهاية المقال نرجو أن نكون قد أوضحنا الخطوط العريضة لأهم النصائح للدراسة والمذاكرة، داعين المولى عز وجل أن يوفق طلابنا في مختلف المراحل الدراسية.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك