كيفية كتابة الأوراق العلمية

كيفية كتابة الأوراق العلمية

كيفية كتابة الأوراق العلمية

كيفية كتابة الأوراق العلمية

 

ظهرت الحاجة إلى كتابة الأوراق العلمية كنتاج للبحث العلمي، حيث يمكن العمل بها كبديل مُثمر وملخص شامل للرسائل أو الأبحاث العلمية، وبدلًا من أن يقوم الباحث بالاطلاع على البحث العلمي بقراءة مئات الصفحات، فمن الممكن أن يقوم بقراءة الأوراق العلمية، وبالتالي يتعرف على مختلف المعلومات أو الجزئيات التي يرغب فيها دون إهدار للوقت، وسوف نتعرف في هذا المقال علي كيفية كتابة الأوراق العلمية بشكل مًفصَّل.

 

الهدف من كتابة الأوراق العلمية:

  • تبادل الخبرات: قد تتم كتابة الأوراق العلمية؛ من أجل الاستفادة من خبرات الآخرين، والاطلاع على الأفكار الجديدة بشكل واضح بدلًا من الاطلاع على البحث العلمي بالكامل، وذلك الأمر مفيد عند الاستعانة بالأبحاث السابقة في كتابة الأبحاث الجديدة.
  • نشر الورقة العلمية: من أهداف كتابة الأوراق العلمية النشر على المواقع والمجلات العلمية على شبكة الإنترنت، لتحقيق الشهرة التي يتطلع إليها أصحاب الأبحاث العلمية، أو الحصول على أرباح مالية، ومن المتعارف عليه أن نشر البحث على الشبكة العنكبوتية يلزمه عدد محدود من الكلمات بدلًا من سوق الرسالة بأكملها، لذا توجه تلك المجلات الباحثين إلى كتابة البحث العلمي في صورة أوراق علمية.
  • الدواعي الدراسية: هناك البعض ممن يكتبون الأوراق العلمية كطلب للرؤساء أو الأساتذة العلميين في الجامعات أو المعاهد أو المدارس.

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

كيفية كتابة الأوراق العلمية؟

تعد طريقة كتابة الأوراق العلمية هي ذاتها نفس طريقة تنفيذ البحث العلمي، غير أن ذلك يكون بشكل مختصر مع التركيز على بعض العناصر والاهتمام بها بصورة أكبر كما يلي:

  • كتابة عنوان الورقة العلمية: في الغالب يكون عنوان الورقة العلمية هو نفسه عنوان الرسالة العلمية، غير أن هناك بعض الباحثين ممن يقومون بتغيير العنوان عن الرسالة العلمية الأصلية، والهدف من ذلك هو وضع عنوان أكثر جاذبية؛ لشد انتباه القراء على شبكة الإنترنت، غير أنه حتى لو تم تغيير العنوان فإنه يكون بمترادفات تشبه إلى حد كبير العنوان الأساسي، مع مراعاة أن يكون العنوان عند كتابة الأوراق العلمية مختصرًا قدر الإمكان، دون أن يتضمن أي مصطلحات أو ألفاظ غامضة يصعب على قراء الشبكة العنكبوتية فهمه.
  • مقدمة الورقة العلمية: من المتعارف عليه أن المقدمة في البحث العلمي هي بوابة الشروع في كتابة البحث، ونفس الأمر بالنسبة لكتابة الأوراق العلمية، غير أنه ينبغي أن يكون ذلك بصورة مختصرة عن البحث العلمي الكامل، ومن الممكن أن تتضمن الأهمية من كتابة البحث فقط.
  • تعريف المصطلحات في الورقة العلمية: لكل بحث علمي مصطلحاته المتعلقة به على حسب طبيعة البحث العلمي وما يتضمنه من متن، فعلى سبيل المثال في حالة كتابة بحث علمي متعلق بالكيمياء فهناك مجموعة من الألفاظ التي تُساق، ولا قبل لبعض النوعية من القارئين نحو فهم تلك المصطلحات بشكل مباشر؛ لذا ينبغي على من يقوم بكتابة الأوراق العلمية أن يوضح المصطلحات اللفظية الغريبة ويعرفها، والهدف من ذلك أيضًا هو توضيح وجهة الباحث في الرسالة؛ حتى لا يحدث خلط بين ما يقصده الباحث وما يجول بفكر القارئ، غير أنه ينبغي التنويه إلى أنه في حالة عرض الأوراق العلمية على أحد الخبراء أو المتخصصين، فليس من الضروري أن يتم تعريف المصطلحات؛ نظرًا لإدراك الخبير لطبيعة للمصطلحات.
  • تدوين الفرضيات أو الأسئلة البحثية في الورقة العلمية: تُعد من أبرز العناصر التي ينبغي الاهتمام بها عند كتابة الأوراق العلمية، فهي الأطروحات أو الحلول المؤقتة التي يتم وضعها، ومن ثم جمع المعلومات المحيطة بها؛ من أجل الوصول إلى نتائج منظمة ذات بينة واضحة، وعلى عكس مقدمة الأوراق العلمية المختصرة، ينبغي أن يتم تدوين الفرضيات بشيء من التفصيل والوضوح.
  • متن الورقة العلمية: يعد متن الورقة العلمية من أكثر الأجزاء التي تتطلب اختصارًا قدر الإمكان، حيث إن الباحث العلمي يسوق في البحث الأصلي كمًّا كبيرًا من الصفحات؛ من أجل الوصول لنتائج محددة، وذلك الأمر نحن في حل منه في الورقة العلمية التي يجب أن تأتي بنتائج جاهزة بالفعل، لذا ينبغي عند إعادة دراسة البحث الأصلي لكتابة الأوراق العلمية الاهتمام بالأفكار الرئيسية في البحث، وصياغتها بشكل مرتب دون إخلال.
  • الإشارة إلى المنهج في الورقة العلمية: منهج البحث العلمي هو عبارة عن الأسلوب المُستخدم في تتبع المعلومات والحقائق المتعلقة بموضوع أو إشكالية البحث العلمي، وهناك العديد من المناهج العلمية مثل المنهج الاستقرائي والمنهج الوصفي والمنهج التجريبي والمنهج المسحي... إلخ، ومن المهم أن ينوه من يقوم بكتابة الأوراق العلمية إلى طبيعة المنهج المستخدم في كتابة البحث الأصلي، وفي حالة تطرق الباحث إلى استخدام أكثر من منهج في ذات الوقت ينبغي توضيح ذلك في الورقة العلمية.
  • كتابة نبذة عن أداة الدراسة في الورقة العلمية: أدوات الدراسة إحدى الوسائل المستخدمة في جمع المعلومات والبيانات في البحث العلمي، ومن أمثلة ذلك الاستبيان والاختبارات والمقابلات والملاحظات، ومن المهم أن يشير من يقوم بكتابة الأوراق العلمية إلى نوعية أداة الدراسة التي تم استخدامها؛ ليتعرف القارئ على الطريقة التي ساقت المعلومات البحثية وصولًا إلى النتائج النهائية.

المراجع والدراسات السابقة

 

  • تلخيص النتائج في الورقة العلمية: وعلى نفس شاكلة الفرضيات تُعد النتائج من العناصر المهمة، بل هي مناط الورقة العلمية، وينبغي أن تصاغ بشكل دقيق، حيث إن معظم أصحاب المواقع التي تقوم بنشر الأوراق العلمية يهتمون بالنتائج المتعلقة بها، على اعتبارها محل اهتمام لمن يرغب في الاطلاع، ومن المهم أن تحمل الأفكار الجديدة.
  • توثيق المراجع في الورقة العلمية: من المهم عند كتابة الأوراق العلمية أن يتم توثيق المراجع المستعان بها في البحث العلمي، ففي ذلك دليل البين على موضوعية الباحث وأمانته العلمية، وعدم نسب آراء واجتهادات الآخرين لنفسه، كما أن المراجع هي التي تعبر عن مدى المجهود المبذول لإعداد البحث العلمي الأساسي، وكلما زاد العدد المستعان به، يكون ذلك من دواعي إثراء مادة الورقة العلمية ودعمها.
  • طريقة نقد ومناقشة الورقة العلمية: ينبغي على من يقوم بكتابة الأوراق العلمية أن ينقد ما تم سوقه في الورقة العلمية من بنود بطريقة موضوعية دون تحيز لأفكاره الشخصية، وليس بالضرورة أن يكون النقد سلبيًّا في كل البنود، فمن الممكن أن يكون كاتب الورقة العلمية متفقًا مع صاحب الرسالة أو البحث العلمي في بعض البنود، ومن بين أوجه النقد التي يمكن أن يوضحها كاتب الورقة العلمية ما يتعلق بطبيعة المنهج العلمي الذي تم استخدامه في البحث، وهل كان من الممكن أن يكون هناك نتائج أفضل لو كان الباحث الرئيسي قد قام باتباع منهج آخر بخلاف ذلك؟، كذلك هناك نقد للنتائج النهائية في حالة وجود بعض القصور في أدوات البحث العلمي المستخدمة، إلى ما غير ذلك من أوجه للنقد يمكن أن يسوقها من يقوم بكتابة الأوراق العلمية.
  • الملحقات والرسومات: لا توجد حاجة إلى ذلك الجزء في الورقة العلمية، فهي كما ذكرنا تهتم في المقام الأول بالفرضيات والنتائج، ثم بعد ذلك الشروع في نقدها، غير أنه في حالة وجود أحد الجداول الأساسية التي ساهمت في الحصول النتائج، فمن من الممكن تزويد الورقة العلمية به.

 

 

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك