القبولات الجامعية في أمريكا

القبولات الجامعية في أمريكا

القبولات الجامعية في أمريكا

القبولات الجامعية في أمريكا

 

القبولات الجامعية في أمريكا تهم الطلاب، حيث إنه بمجرد التسجيل على موقع الجامعة المراد الالتحاق بها يصبح الطالب في حالة من الترقب كل يوم؛ للتعرف على مدى تحقيق القبول من عدمه، وندعو الله أن يوفق طلابنا وباحثينا في اختيار وجهة التعليم المناسبة، ولا شك في أن أمريكا من أفضل دول العالم من حيث جودة التعليم، وذلك وفقًا لتقييمات المؤسسات الدولية ذات الصلة بقياس جودة التعليم بالدول، وكثير من الجامعات الأمريكية تحتل مكانة متقدمة بين المائة جامعة الأولى على مستوى العالم، وهو ما جعل الكثيرين من الطلاب يحبذون أن تكون وجهتهم في الدراسة هي أمريكا، سواء بالنسبة للدراسات الأساسية أو الجامعية أو ما يتعلق بالدراسات العليا، وسوف نستعرض في هذا المقال ما يخص القبولات الجامعية في أمريكا، بالإضافة إلى أفضل جامعات أمريكا.

 

ما خطوات تحقيق القبولات الجامعية في أمريكا؟

تُعتبر الولايات المتحدة الأمريكية وجهة مثالية لمن يرغب في استكمال الدراسية، وتستقبل أمريكا ما بين 2-2.5 مليون طالب من شتَّى بقاع الأرض كل عام، وللقبولات الجامعية في أمريكا شروط ومتطلبات وأوراق معينة، وهناك كثير من الطلاب ممن لا يحالفهم الحظ في القبول الجامعي نظرًا لإغفالهم بعض الأمور المهمة، وسوف نستعرض طريقة تحقيق القبولات الجامعية في أمريكا عبر الفقرات التالية:

  • ينبغي أن يبحث الطالب عن التخصص أو البرنامج المناسب له للدراسة في أمريكا، ويجب أن يكون ذلك بدافع الحب والهواية في المقام الأول بعيدًا عن تقليد الطلاب الآخرين؛ حتى يستطيع الطالب أن يبدع في هذا المجال.
  • ينبغي أن يجهز الطالب نفسه للاختبارات الأولية للقبول، والتي تتمثل في TOFEL، IELTS، GMAT.
  • يجب على المتقدم للدراسة في الجامعات الأمريكية أن يحاول التبكير في التسجيل بمجرد فتح الباب ولا يتأخر، وذلك لتحقيق الأفضلية في القبولات الجامعية في أمريكا، حيث إن هناك بعض الجامعات التي تقوم باختيار الطلاب بأسبقية التقديم في حالة وجود عدد كبير من الوافدين، وهناك بعض الجامعات الخاصة التي تقوم بفتح باب التسجيل قبل بدء العام الدراسي بعشرة أشهر.

 

خدمة القبولات الجامعية

 

  • من المهم تجهيز البيان الخاص بالتوصية من الأساتذة الذين سبق لهم التدريس للطالب في وطنه، وكذلك خطاب يعده الطالب ويوضح به الهدف من الدراسة في أمريكا.
  • ينبغي التأكد من توافر المبالغ المالية التي تتطلبها الجامعة المراد الدراسة بها.
  • استكمال التقديم في الجامعة محل الطلب عن طريق البريد العادي.
  • قبل البدء في موسم الدراسة بثلاثة أشهر يجب على الطالب أن يتقدم للحصول على تأشيرة السفر للولايات المتحدة الأمريكية عبر السفارة الخاصة بها في بلد الطالب.
  • من المهم أن يقوم الطالب باختيار نمط التأمين المناسب في أمريكا قبل السفر لإجراء الاختبارات المتعلقة بالقبولات الجامعية في أمريكا.
  • بعد الحصول على التأشيرة يقوم الطالب بإعداد المستلزمات المهمة، وتجهيز نفسه للسفر، وحبذا لو كان هناك صديق أو مقرب لإعلامه بوقت الوصول لأمريكا، وجدير بالذكر أن هناك بعض المكاتب التي تساعد في جميع إجراءات السفر والاستقبال لأمريكا، غير أنه ينبغي التعامل مع المكاتب ذات الخبرة والمصداقية.
  • في يوم الاختبار يتوجه الطالب إلى الجامعة أو الكلية الخاصة به، وسواء أكان الطالب مقدمًا على دراسة جامعية أو دراسات عليا ففي الغالب تكون الاختبارات موحدة، والهدف منها قياس القدرة اللغوية للطالب، ومدى إتقانه للغة الإنجليزية تحدُّثًا وكتابة، بالإضافة إلى التعرف على قدرته على حصد وتحصيل المعلومات في مجال تخصصه، وهناك أيضًا الاختبارات السلوكية والتوجهات المهمة التي يهدف بها المقيمون التعرف على مدى اندماج الطالب في الحياة داخل المجتمع الأمريكية، ودرجة تقبله للآخرين، وفي الغالب تكون القبولات الجامعية في أمريكا سلسة وغير مقعدة لمن أعد وهيأ نفسه جيدًا لجميع المراحل.

 

ما أفضل جامعات أمريكا؟

جامعة هارفارد:

تُعد جامعة هارفارد من أقدم وأفضل جامعات أمريكا، حيث تأسست في عام 1636م، وتقع على مساحة 200 فدان في قلب مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس، وتضم العديد من التخصصات، ومنها الهندسة، والطب، والتربية، والفنون، وإدارة الأعمال، والقانون، والتصميم، واشتهرت تلك الجامعة بوجود الكثيرين من رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية من خريجيها، ومن أبرزهم الرئيس السابق (باراك أوباما)، وهناك ما يعادل ستين مليارديرًا أمريكيًّا من خريجي تلك الجامعة، ومن أشهرهم مؤسس تطبيق الفيسبوك الشهير (مارك زوكر بيرغ)، كما تخرج فيها ما يزيد على 70 عالمًا حصلوا على جائزة نوبل في العديد من التخصصات.

 

جامعة ييل:

وهي من الجامعات الخاصة ذات الشهرة الواسعة، وتُعد من أفضل جامعات أمريكا، وتأسست في عام 1701م، وتضم بين أروقتها ما يقارب 14 ألفًا من الدارسين، وهي تشمل عدة أكاديميات دراسية مثل المدارس المهنية، وكلية بال، ومدرسة الفنون العليا، وتتضمن أيضًا 12 كلية متنوعة، وعلى رأسها كلية العلوم والآداب والطب والإدارة والحقوق.

 جامعة ستامفورد:

من أفضل جامعات أمريكا، وهي جامعة خاصة تقع في ولاية كاليفورنيا، وتم إنشاؤها في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي، ويدرس بها ما يقارب من 15 ألف طالب وطالبة في المراحل الجامعية والدراسات العليا، وتتضمن الجامعة الكثير من التخصصات، مثل: الهندسة، والطب، والأحياء، والفيزياء، والسياسة، والقانون، والفلسفة، وعلم النفس، وتخرج في تلك الجامعة مؤسسون لكثير من الشركات التقنية العالمية، مثل: سناب شات، وجوجل، وياهو، ويوتيوب، إلى ما غير ذلك.

جامعة برينستون:

تقع جامعة برينستون في مدينة نيروجيرسي، وتم تأسيسها في عام 1746م، وهي تهتم بالمجال البحثي في المقام الأول، ولقد عمل بتلك الجامعة أشهر عالم على وجه الكرة الأرضية، وهو (ألبرت آينشتاين) صاحب نظرية النسبية، وذلك في عام 1933م، وقامت تلك الجامعة بتخريج دفعات كبيرة من العلماء الذين تبوأوا مناصب أكاديمية وعلمية كبيرة في جميع بلدان العالم، ويبلغ عدد الدارسين بالجامعة ما يعادل 8 آلاف طالب وطالبة، ومن أشهر العلماء الذين تخرجوا في تلك الجامعة جيمس مايسون وورد ويلسون، وهي تُعد بالفعل من أفضل جامعات أمريكا.

 

وبخلاف ما سبق ذكره يوجد كثير من الجامعات الأمريكية الأخرى مثل: جامعة ببنسلفانيا، وجامعة كورونيل، وجامعة جونز هوبنكنز، ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وجامعة نيويورك، وجامعة شيكاغو، وجامعة كولومبيا... إلخ.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

هل يوجد من يمكنهم المساعدة في تحقيق القبولات الجامعية في أمريكا؟

بالفعل يوجد في الوقت الحالي مكاتب وسيطة تساعد في التسجيل وتقديم الأوراق للطالب، غير أنه ينبغي التنويه إلى أهمية قيام الطالب أو من يرغب في استكمال الدراسية بأمريكا بالتوجه للمكاتب المعروف عنها المصداقية في هذا المجال، حيث إنه في الوقت الحالي انتشرت على شبكة الإنترنت مئات المواقع الإلكترونية التي تدعي لنفسها الخبرة في توفير القبولات الجامعية في أمريكا بسهولة، وما هم إلا مخادعون، ولا يوجد لديهم هدف سوى جمع المال من الأفراد بالباطل دون تقديم ما يعلنون عنه، لذا ينبغي توخي الحذر في ذلك، وسؤال ذوي الخبرة ممن حصلوا على القبولات الجامعية في أمريكا وسافروا بالفعل عن طريق تلك المكاتب.

 

 

وفي الخاتمة: ندعو الله لجميع الطلاب الراغبين في استكمال الدراسة بأمريكا أن يُحالفهم التوفيق في الحصول على القبولات الجامعية في أمريكا، وتحقيق الاستفادة القصوى من الدراسة في تلك الدولة المتقدمة تعليميًّا.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك