مراكز لعمل رسائل الماجستير

مراكز لعمل رسائل الماجستير

مراكز لعمل رسائل الماجستير

مراكز لعمل رسائل الماجستير

 

مراكز لعمل رسائل الماجستير أحد الأنماط الجديدة التي تم تدشينها لمساعدة طلاب الماجستير، وجاءت تلك الفكرة نابعة من كون الماجستير يتطلب خبرات ومقومات قلما توجد لدى الباحثين الجدد، وذلك الأمر معترف به من جانب الجامعات ذاتها، والتي توفر في تلك المرحلة من الدراسات العليا مُشرفين لمعاونة الطالب؛ من أجل تنفيذ الرسالة العلمية، ويأتي هنا السؤال: إلى أي مدى يستطيع المشرف أن يتجاوب مع الباحث، ويمده بما يلزمه من معلومات وخبرات؟، ونحن بهذا السؤال لا نقلل من شأن المشرفين، ولكن معظمهم - أعانهم الله - مشغولون في أغلب الأحيان سواء بالتدريس أو الدروس الخارجية أو العمل الخارجي، بالإضافة إلى أن الكثيرين منهم يشرفون على عدد كبير من الطلاب، فأنى لهم أن يوفروا لكل طالب الوقت المناسب لمساعدته، وسوف نتعرف في هذا المقال على كل ما يتعلق بمراكز لعمل رسائل الماجستير.

 

كيف يتم تنظيم العمل داخل أروقة مراكز لعمل رسائل الماجستير؟

يُعد التخصص وتقسيم العمل هو سبيل تقديم مراكز لعمل رسائل الماجستير للخدمات المنوطة بها، ويتم ذلك عن طريق ما يلي:

  • قسم يناقش طبيعة الموضوع المقترح للرسالة:

فهناك بعض الجامعات التي تقترح موضوع رسالة الماجستير، والبعض الآخر يطلب من الطالب أن يقترح الموضوع، وأخرى تطلب تقديم أكثر من موضوع، ومن ثم يتم اختيار الموضوع مكمن رسالة الماجستير عن طريق لجنة من أساتذة الجامعة وفي جميع الأحوال يجلس من يوجد بأي مركز لعمل رسائل الماجستير مع الطالب للتعرف على طبيعة الموضوع، والقيام بالتصرف الأمثل حيال ذلك.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

  • قسم يضم متخصصين في محتوى رسالة الماجستير:

ويختلف محتوى رسالة الماجستير من طالب لآخر، لذا ينبغي على القائم بالأمر في مراكز لعمل رسائل الماجستير أن يوفر متخصصين في جميع أنواع البحث العلمي، سواء الأبحاث الاجتماعية أو العلمية البحتة، وذلك الأمر من شأنه أن يوفر الجودة في الرسائل العليا التي يتم تنفيذها، ومن ثم يحصل الطالب على درجة الماجستير بأريحية.

  • قسم للتدقيق اللغوي:

وهو من أبرز الأقسام التي ينبغي أن توجد في مراكز لعمل رسائل الماجستير، فالمطلب الأول في الرسائل أن تكون بعيدة كل البعد عن الأخطاء اللغوية والنحوية، فكيف لي وأنا قارئ أن أرتاح لما هو مدون في محتوى رسالة وبها أخطاء لغوية أو نحوية، فما بالك بمجموعة من المقيمين والخبراء العلميين ممن لديهم باع طويل في رسائل الماجستير؟!، وبناء على ذلك فإنه في حالة وجود أي خطأ من ذلك النوع فسوف تكون عواقبه وخيمة على الطالب.

  • قسم للتأكد من فاعلية أدوات الدراسة:

تُعد أدوت الدراسة من الأسس المهمة لإعداد رسائل الماجستير؛ فهي الوسيلة التي يتم عن طريقها الحصول على البيانات والمعلومات من عينات الدراسة، ومن أمثلتها الاستبيان والمقابلة والملاحظة، وتلك الأدوات قبل أن يتم استخدامها للحصول على المعلومات لا بد من اختبارها؛ للتأكد من مدى دقتها في جلب المعلومات والبيانات المطلوبة، والتي تثري رسالة الماجستير، ويتم ذلك بطريقتين: الطريقة الأولى تتمثل في تجربة الأداة المستخدمة على مجموعة بسيطة من عينة الدراسة، والطريقة الثانية تتمثل في قيام مراكز لعمل رسائل الماجستير بفحص محتويات الأسئلة التي تتضمنها الأداة، والتعرف على إيجابيتها.

  • قسم للمراجعة النهائية:

ومنوط بذلك القسم من أقسام مراكز لعمل رسائل الماجستير عمل كبير؛ من أجل القيام بمراجعة رسالة الماجستير من البداية وحتى النهاية، لذا فإن ذلك القسم ينبغي أن يعمل به من لديهم خبرات واسعة، وعلم بجميع تفاصيل الرسائل العلمية، فهم يراجعون كل الأجزاء؛ للتأكد من خلوها من أي خطأ كتابي أو منهجي، ويتم البدء بمراجعة المقدمة، ثم فرضيات البحث، والمحتوى من أبواب وفصول ومباحث، والنتائج، والتوصيات، وكذا صحة توثيق المراجع، مع إعادة المراجعة اللغوية لزيادة الاطمئنان من عدم وجود أي أخطاء.

 

ما الصفات التي يجب أن تتوافر في مراكز لعمل رسائل الماجستير؟

  • الأمانة العلمية:

تُعتبر الأمانة العلمية من أهم ما يجب أن يوجد في مراكز عمل رسائل الماجستير، حيث إن المادة المساقة في محتوى الرسالة يجب أن تكون حصرية دون أي نسخ أو انتحال من شبكة الإنترنت، وخاصة في ظل وجود آليات وتطبيقات حديثة لدى الجامعات تكشف الانتحال بسهولة، ما قد يتسبب في ضياع مستقبل الطالب.

  • الخبرات العملية:

يجب أن يتوافر في مراكز لعمل رسائل الماجستير الخبرات العملية في إعداد الرسائل؛ فالأمر لا يمثل مجرد نشاط تجاري فقط، بل يتطلب مقومات كبيرة على الجانب العلمي، وإذا لم تتوافر فإن العمل سوف يفشل وسينهار الكيان على المدى البعيد، كذلك ينبغي تحذير الطلاب من المراكز الناشئة التي لا يتوافر بها عناصر النجاح، ويجب أن يتم السؤال عن طبيعة المركز وعمله، وحبذا لو توصل الطالب إلى من تعاملوا المركز من قبل؛ حتى لا يقعوا فريسة في أي مدعٍ للعلم والفهم، ولا يوجد شيء في مخيلته سوى جني الأموال.

  • الدقة في مواعيد تسليم الرسالة:

يُعد عنصر الوقت مهم بالنسبة للطلاب، ونفس الأمر بالنسبة لمراكز لعمل رسائل الماجستير، لذا يجب على المركز المتميز أن لا يؤخر أصحاب الرسائل، ويقوم بتسليمهم في الوقت المحدد، وخاصة في ظل رغبة الطلاب في القيام بالمراجعة والمذاكرة خلال وقت كافٍ قبل القيام بمناقشة رسالة الماجستير.

  • عدم المبالغة في التكلفة:

يجب أن تكون التكلفة المحددة من جانب مراكز لعمل رسائل الماجستير معقولة، ومناسبة للعباءة المالية للطلاب، فذلك العمل خدمي وإنساني في المقام الأول، ومن المتعارف عليه أن جميع الطلاب في الدراسات العليا معظمهم في بداية حياتهم، ولا يوجد معهم المبالغ الكبيرة التي تطلبها بعض المراكز، بالإضافة إلى أن المبلغ المعتدل في تقديم الخدمة من شأنه أن يجلب أعمالًا كثيرة، مما يساهم في زيادة خدمات البيع والأرباح حتى ولو كانت على المدى البعيد.

 

التدقيق اللغوي والنحوي

 

ما الخدمات الإضافية التي يمكن أن تقدمها مراكز لعمل رسائل الماجستير؟

بعد الانتهاء من كتابة رسائل الماجستير، فإن هناك بعض مراكز لعمل رسائل الماجستير تقوم بخدمات إضافية تتمثل في:

  • الجلوس مع الطالب، وشرح جميع أجزاء الرسالة من المقدمة وحتى الخاتمة، مع توضيح بعض التفاصيل في طريقة الحصول على المعلومات من الدراسات السابقة، وطرق توثيق المراجع في البحث العلمي... إلخ.
  • تقديم النصائح للطالب عند الإجابة عن أسئلة المقيمين في المناقشة، فلدى مراكز لعمل رسائل الماجستير من يستطيعون أن يمدوا الطالب بالخبرات المناسبة في ذلك.
  • من بين الخدمات الإضافية التي تقدمها مراكز لعمل رسائل الماجستير وضع تصورات شاملة للأسئلة التي يمكن أن توجه للطالب أثناء القيام بمناقشة رسالة الماجستير، فعلى سبيل المثال لا الحصر: لماذا تم استخدام أداة الاستبيان في رسالة الماجستير، أو أي أداة أخرى؟، ما مدى قناعة الباحث بالنتائج التي يسوقها؟، لماذا تم استخدام المنهج الوصفي أو الكمي أو الاثنين؟
  • القيام بتغليف رسالة الماجستير وإعداد أكثر من نسخها لتوزيعها على المُقيمين، مع وضع اللوجوهات المناسبة الخاصة بالجامعة محل الدراسة في حالة طلب الباحث لذلك.

 

وفي الخاتمة: ينبغي التنويه إلى أن توجه الطالب أو الباحث لمراكز لعمل رسائل الماجستير لا بد أن يصاحبه السؤال المسبق عن مدى توافر الخبرات في ذلك المكان،؛ حتى لا يتعرض الطالب لأي مشكلات.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك