أسئلة هامة حول الدراسة في أمريكا

أسئلة هامة حول الدراسة في أمريكا

أسئلة هامة حول الدراسة في أمريكا

أسئلة هامة حول الدراسة في أمريكا

 

الدراسة في أمريكا حلمٌ كبيرٌ يدور في مُخيِّلة الطلاب الطموحين على جميع المستويات التعليمية، فطالب الثانوي لديه رغبة في استكمال الدراسة الجامعية بأمريكا، وخريجو الجامعات لديهم نفس الرغبة في استكمال الدراسات العليا، سواء ما يتعلق بالماجستير، أو ما يستتبع ذلك في الحصول على الدكتوراه، وهناك من يرغب في الحصول على فُرصة عمل بعد إنهاء الدراسة، غير أن كثيرًا من المعلومات حول الدراسة في أمريكا غائبة عن أذهان الطلاب، لذا رأينا أن نسوق أسئلة هامة حول الدراسة في أمريكا لطلابنا الأعزَّاء.

 

ما طبيعة النظم التعليمية المتعلقة بالدراسة في أمريكا؟

الدراسة في أمريكا تتم على عدة مراحل تعليمية شأنها شأن جميع البلدان الأخرى، وتلك المراحل تتمثل في: مرحلة الروضة، وفي الغالب يكون ذلك في سن 1-3 سنوات، ويلي ذلك مرحلة الدراسة الابتدائية، ثم المرحلة المتوسطة (الإعدادية)، وبعد ذلك المرحلة العليا (الثانوية)، وبعد ذلك الدراسة بالكليات أو المعاهد، وفي حالة الرغبة في استكمال التعليم فهناك الدراسات العليا التي تتمثل في الدبلوم العالي أو الماجستير أو الدكتوراه، وتعد الوجهة الأساسية للطلاب العرب هي الدراسة الجامعية والدراسات العليا.

 

خدمة القبولات الجامعية

 

ما المتطلبات الرئيسية للدراسة في أمريكا؟

  • إتقان اللغة الإنجليزية: يُعد إتقان اللغة الإنجليزية في طليعة ما يحتاج إليه الطالب للدراسة في أمريكا، ويمكن أن يحصل الطالب على ذلك عن طريق الانتظام في دورات أو كورسات اللغة المكثفة قبل التقدم للحصول على فرصة تعليمية بأمريكا، ويجب أن يتدرب الطالب على اختبار التوفل في حالة الرغبة بالدراسة في المراحل الجامعية الأمريكية، وفي حالة الرغبة بالالتحاق بالدراسات العليا فهناك اختبار السات.
  • توافر التكلفة المادية: ويُعد توافر العباءة المالية من متطلبات الدراسة في أمريكا، حيث تشترط الجامعات الأمريكية وجود مبلغ مالي محدد يكفي لسداد أقساط الدراسة، ويختلف ذلك المبلغ من مرحلة دراسية لأخرى، ومن جامعة لأخرى.
  • خطاب التوصية: وهو عبارة عن خطاب موجه من أحد الأساتذة الذين تتلمذ على يديهم الطالب في موطنه الأصلي، ويوصي فيه بقبول الطالب للدراسة في أمريكا.

 

هل هناك مراكز معتمدة تساعد في تحقيق حلم الدراسة في أمريكا؟

في الوقت الحالي توجد مراكز تابعة لسفارات الولايات المتحدة الأمريكية في معظم دول العالم، ويمكن عن طريقها أن يتعرف الطالب على متطلبات الدراسة، ويحصل على محاضرات و كورسات تؤهله لذلك، ويمكن التعرف على ذلك عن طريق مواقع سفارة أمريكا بكل دولة من خلال رابط الموقع التالي https://www.arabtimes.com/visa/immigration8.htm

 

ما الفوائد التي يحصل عليها الطالب بدراسته في أمريكا؟

فوائد الدراسة في أمريكا لا حصر لها، وسوف نبرز أهمها فيما يلي:

  • التتلمُذ على يد أساتذة وخبراء متميزين: وتلك الفائدة الأكبر من الدراسة في أمريكا، حيث يوجد آلاف الأساتذة والخبراء من كل حدب وصوب، وتعتمد أمريكا في الأساس على جذب العقول البشرية المتميزة، ويتم تضمينهم ككوادر تعليمية في الجامعات والمعاهد الأمريكية، ويُعد ذلك هو العامل الأساسي لتفوق أمريكا التعليمي، ويمكن من خلال ذلك أن ينال الطالب جميع ما يرغب فيه من خبرات، وخاصة في ظل انكبابه وانهماكه في التعليم ورغبته في التميز.
  • الإمكانيات التقنية المتميزة: توجد داخل الجامعات الأمريكية تقنيات فريدة من نوعها لا توجد في أي دولة أخرى، ويمكن عن طريق الدراسة في أمريكا أن يتعلم الطالب من خلال تلك التقنيات التي تجعل من الدراسة سلسة ومريحة ولا يوجد بها أي صعوبات.
  • التفوق الواضح لجامعات أمريكا: تحتل الجامعات والمعاهد الأمريكية مراكز عالمية متميزة، حيث يوجد كثير منها بين الجامعات العشر الأولى على مستوى العالم، وهو ما يمنح السُّمعة الطيبة والقوة للشهادات التي يحصل عليها الطلاب.
  • التعرف على ثقافات وتقاليد جديدة: المجتمع الأمريكي ذو تركيبة متعددة، فلا يوجد عرق أو جنس واحد مثل بعض الدول الشرق أوسطية أو الآسيوية، بل توجد مجموعة متنوعة تنصهر لتُكوِّن ذلك المجتمع، ويمكن عن طريق ذلك أن يتعرف الطالب على ثقافات متنوعة، ويجب عليه أن يُفلتر ما يتعرف عليه أثناء الدراسة في أمريكا ليتناسب مع الدين والتقاليد الذي يعتنقه الطالب، فليست كل العادات والتقاليد مناسبة.
  • سهولة إيجاد فرصة عمل في المستقبل: من دون شك في حالة حصول الطالب على شهادة من الجامعات الأمريكية في أي تخصص، فسوف يساعد ذلك الطالب في إيجاد عمل مرموق، سواء داخل أمريكا نفسها، أو في أي بلد آخر، وكذلك في حالة عودة الطالب بعد انتهاء الدراسة في أمريكا إلى وطنه، فسوف يجد الباب مفتوحًا على مصراعيه لتبوُّؤ مكانة متميزة.
  • التمتع بجميع مظاهر المدنية والرفاهية: يُعد ذلك من فوائد الدراسة في أمريكا، فعلى الرغم من توجُّه الطالب للدراسة، وأهمية أن يسعى للتفوق بين أقرانه من الطلاب، فإنه يمكن أن يستقطع من وقته في العطلات، ويتوجَّه إلى المناطق السياحية في أمريكا، والتي لا حصر لها، حيث تُعد من أفضل أماكن السياحة في العالم، بالإضافة إلى كثير من الأنشطة الثقافية والمهرجانات الدولية.
  •  

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

ما أهم المدن والولايات الأمريكية للدراسة والمعيشة؟

  • مدينة واشنطن: وهي العاصمة الأمريكية الرسمية، وتوجد بها مقرات ومساكن للطلاب متميزة، وتحتل تلك المساكن تصنيفًا مرتفعًا على مستوى العالم، ومن أبرز الجامعات التي توجد بها جامعة جورج تاون، وجامعة هوارد، والجامعة الأمريكية، وجامعة ميرلاند، وجامعة جورج واشنطن، وهذه الجامعات لها شُهرة كبيرة لدى الطلاب المُبتعثين من أجل الدراسة في أمريكا.
  • مدينة نيويورك: وهي من أشهر المدن الأمريكية، ولا يكاد يُضاهيها شُهرة سوى العاصمة واشنطن، وتتميز بالتكاليف المعيشية المعتدلة، وبها كثير من الجامعات التي تصنف من بين الجامعات العالمية، ومنها جامعية نيويورك وجامعة كولومبيا، وجامعات أخرى متنوعة، وجميعها تُعد وجهة مناسبة للدراسة في أمريكا.
  • ولاية إلينوي: وتقع بها مدينة من أشهر المدن الأمريكية، وهي (شيكاغو)، ويوجد بها كثير من الجامعات الحكومية والخاصة التي تحتل مكانة عالمية متميزة، ومنها جامعة نورت وسترن، وجامعة شيكاغو، وهي مدينة تتميز بالزخم الخدمي والتجاري، ولن يجد القاطن بها أي مُعاناة في المعيشة، والحصول على جميع متطلباته.
  • ولاية بوسطن: تُعتبر وجهة للطلاب العرب القادمين للدراسة في أمريكا، ويقع بها جامعة هارفارد، والتي تحتل تصنيفًا عالميًّا مميزًا، كما يوجد عديد من الجامعات الأخرى، ويتوافر كثير من فرص العمل بالنسبة للطلاب في تلك الولاية وبمرتبات متميزة، بالإضافة إلى مصاريف المعيشة والسكن المناسبين.
  • ولاية تكساس: وتتضمن ولاية تكساس مائة جامعة، ويستطيع أن يدرس بها الطلاب، سواء ما يتعلق بالبكالوريوس أو الدراسات العليا مثل الدكتوراه والماجستير، وهي جامعات لها شُهرة كبيرة في مجال الإلكترونيات والبتروكيماويات.
  • ولاية كاليفورنيا: وهي من الولايات الأمريكية المتميزة من الناحية الحضارية، وتوجد بها مدن جامعية متميزة للطلاب، ومن أبرز الجامعات التي توجد بها جامعة كاليفورنيا بيركلي، وجامعة ستانفورد، وتُعتبر تلك الجامعات محل اهتمام القادمين من أجل الدراسة في أمريكا.
  • ولاية جورجيا: ومن أشهر المدن التي تحوي الجامعات في تلك الولاية مدينة أتلانتا، ويوجد بها معهد جوريا المتخصص في التكنولوجيا، وله مكانة عالمية، ويضم سكنًا متميزًا للطلاب.
  •  مدينة فيلادفيا: ويوجد بها عديد من الجامعات المشهورة، والتي تُعد وجهة متميزة للدراسة في أمريكا، وأهمها جامعة تمبل، وجامعة دربكسل، وجامعة بنسلفانيا.

 

 

وفي الخاتمة: ندعو الله أن نكن قد وُفِّقنا في الإجابة عن الأسئلة الهامة التي تشغل بال الطلاب والباحثين حول الدراسة في أمريكا.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك