الدراسة في أستراليا

الدراسة في أستراليا

الدراسة في أستراليا

الدراسة في أستراليا

 

تُعَدُّ أستراليا من الدول المتميزة تعليميًّا، ولها مُريدوها من الطلاب على مستوى العالم، حيث تحتل المركز الثالث دوليًّا من حيث جودة التعليم بعد بريطانيا وأمريكا، وعلى الرغم من وجود أستراليا في أقصى الجنوب من الأرض، فإنها تُعَدُّ من الدول المُتحضِّرة، والتي تمتلك تكنولوجيات تفوق كثيرًا من الدول الأخرى، وتختلف وجهة من يرغب بالدراسة في أستراليا، فهناك من يقصد دراسة اللغة، والبعض الآخر وجهتهم الدراسة الجامعية، وآخرون يُريدون استكمال الدراسات العُليا المتمثلة في الماجستير والدكتوراه بأستراليا، والنظم التعليمية هناك تحقق جميع الغايات سالفة الذكر، وفي النهاية يتحصل الطالب على قُدرات ومهارات لم يكن ليتحصل عليها في بلده؛ نظرًا للتَّطوُّر الملحوظ على أرض الواقع في أستراليا.

 

بعض المعلومات التي تهم من يرغب بالدراسة في أستراليا؟

قبل أن يتوجه الطالب نحو الدراسة في أستراليا ينبغي أن يتعرف على بعض المعلومات العامة، وسوف نوضح ذلك كما يلي:

  • تعتبر أستراليا أكبر جزيرة على وجه الأرض، وهي تحتل المركز السادس على مستوى العالم من حيث الدول الأكبر مساحة، وهي دولة، وفي الوقت نفسه قارة، وتتضمن كثيرًا من الأنشطة السياحية، حيث تتمتع بالمظاهر الخلابة، ويوجد بها ما يُعادل ألفين وسبعمائة من المحميات البرية، كما تتميز بسواحلها الممتدة على المحيط الهادي، ويوجد بها مئات القرى السياحية.
  • تعتبر أستراليا من أكثر الدول العالمية استقرارًا من الناحية الاقتصادية، وهي تتجاوز مختلف الأزمات المالية العالمية بثبات، نظرًا لعدم اعتمادها على أي إنتاجيات عالمية، سواء صناعية أو غذائية، بل على العكس من ذلك تقوم بتصدير عشرات المنتجات لجميع بلدان العالم، وبالنسبة للواردات فهي محدودة للغاية، وتتمثل في المواد الخام الداخلة في الصناعة.
  • تُعد أستراليا من أكثر الدول جذبًا لمختلف الأعراق والأجناس على مستوى العالم، وهي دولة مُرحبة بجميع الضيوف وتتعايش بشكل سلمي وتبني علاقات مع جميع دول العالم، لذا فإن من يتوجه للدراسة في أستراليا لن يُعاني من أي مشاكل عنصرية.
  • تضم أستراليا ما يُقارب أربعين مدينة من أفضل المدن على المستوى العالمية، ويوجد بها العشرات من ناطحات السحاب.
  • تمتلك أستراليا ما يزيد على مائة وعشرين مؤسسة في المجال الرياضي، ومن أشهر الرياضات التي تتم ممارستها كُرة القدم الأسترالية وكرة القدم المطية والجولف والرجبي والكوروكيت والهوكي والتنس.
  • يُقيم الخبراء الشعب الأسترالي على أنه رابع الشعوب من حيث التمتع بالسعادة على مستوى العالم بعد السويد والترويج والدنمارك.

خدمة القبولات الجامعية

 

ما المزايا التي يحصل عليها الطالب من الدراسة في أستراليا؟

  • النظم التعليمية الحديثة: تحتل أستراليا المركز الثالث على المستوى العالمي من حيث عدد الطلاب الوافدين للدراسة في أستراليا، حيث توجد أنظمة دراسية على أعلى مستوى، بالإضافة إلى المكانة الاقتصادية التي ساهمت في وجود بنية تعليمية راقية بجميع عناصرها، حيث توفر الحكومة الأسترالية حزمة من الاعتمادات المالية السنوية، لخدمات التعليم بما يقارب مائتي مليون دولار أسترالي سنويًّا.
  • المقومات التعليمية الحديثة: معظم الجامعات الأسترالية مبنية على طُرُز معمارية حديثة، وتشمل على جميع متطلبات التعليم من قاعات دراسية مجهزة بأحدث النظم، وشاشات العرض، وأجهزة الحاسب الآلي... إلخ.
  • الكوادر التعليمية ذات الخبرات الكبيرة: تُعد أستراليا وجهة لكثير من الخبراء العلميين المُهاجرين من جميع بلدان العالم في جميع التخصصات، لذا فإن من يتخذ القرار بالدراسة في أستراليا سوف يتتلمذ على يد مجموعة متميزة.
  • مكانة الجامعات الأسترالية عالميًّا: تضم أستراليا جامعات متميزة، حيث يوجد داخلها عشرون جامعة تحتل مركزًا متقدمًا من بين أكثر مائة جامعة عالمية جودة، وذلك وفقًا للتصنيفات الأخيرة، وجميع الشهادات التي يحصل عليها الطالب معتمدة دوليًّا.
  • جودة التعليم في أستراليا: تعتمد دولة أستراليا على توفير معايير الجودة في التعليم العالي، ويوجد مراقبون من المنظمات الدولية لمراقبة ذلك، بما يضمن سلامة جميع المُبتعثين من أجل الدراسة في أستراليا، وتوفير التقنيات الحديثة في التعليم.
  • الحصول على عمل بعد الدراسة: يمكن أن يحصل الطلاب الذين ينتظمون بالدراسة في أستراليا على عمل بسهولة بعد الانتهاء من مرحلة الدراسة، حيث شرع المسؤولون في أستراليا على توفير تأشيرات للعمل بالنسبة لخريجي الجامعات الأسترالية، وكذلك الحاصلون على شهادات الدراسات العليا كالماجستير والدكتوراه.

ما طبيعة تكاليف الدراسة في أستراليا؟

على الرغم من حداثة النظم التعليمية في أستراليا، فإنها تتميز بانخفاض المصاريف التعليمية إذا ما تمت مقارنتها بدول أوروبا أو الولايات المتحدة الأمريكية، لذا أصبحت الدراسة في أستراليا محل اهتمام لمن لا يمتلكون المبالغ الكبيرة التي تتطلبها الجامعات الأوروبية والأمريكية، بالإضافة إلى إمكانية العمل أثناء الدراسة، حيث يستطيع الطالب أن يعمل لمدة عشرين ساعة في الأسبوع مع دراسة المجال أو التخصص الذي يرغب فيه، وبالتالي يسهم ذلك في المساعدة على سد نفقات المعيشة والتعليم، وفيما يلي متوسط التكلفة بالنسبة للدراسة في أستراليا:

  • بالنسبة للمدارس في أستراليا: تبلغ التكلفة السنوية من 8 آلاف دولار أسترالي إلى 30 ألف دولار أستراليا.
  • بالنسبة لدراسة اللغة الإنجليزية في أستراليا: تبلغ التكلفة الأسبوعية ما يُعادل ثلاثمائة دولار.
  • بالنسبة للتعليم الفني والمهني: تبلغ التكلفة من 4 آلاف دولار إلى 22 ألف دولار أسترالي في العام.
  • بالنسبة للدراسة الجامعية والحصول على البكالوريوس في أستراليا: تبلغ التكاليف ما بين 15 ألف دولار أسترالي و37 ألف دولار أسترالي.
  • بالنسبة لشهادة الماجستير في أستراليا: تبلغ التكلفة ما بين 20 ألف دولار أسترالي و37 ألف دولار أسترالي.
  • بالنسبة لشهادة الدكتوراه في أستراليا: تبلغ تكلفة الدراسة ما بين 14 ألف دولار أسترالي إلى 37 ألف دولار أسترالي.

 

ما نوعية المنح بالنسبة للدراسة في أستراليا؟

المنح عبارة عن الإعانات المادية التي يحصل عليها الطالب أثناء الدراسة في أستراليا، وتلك المنح تقدمها المؤسسات التعليمية داخل أستراليا، وللحصول عليها تقدم الطلبات إلى الجهات المانحة بشكل مباشر، والهدف من ذلك هو زيادة التعاون مع الدول الأخرى، وتركز المنح على زيادة الأبحاث العلمية الأسترالية في مجال تخصص الطالب الجامعي، ويكون ذلك بعد الحصول على شهادة البكالوريوس، ويمكن التعرف على طبيعة المنح المتعلقة الدراسة في أستراليا عن طريق الموقع التالي: https://dfat.gov.au/people-to-people

 

ما الدلائل على تفوق التعليم في أستراليا؟

يبلغ عدد الوافدين الذين تخرجوا في الجامعات الأسترالية ما يقارب المليونين ونصف المليون طالب وطالبة، والبعض منهم نبغوا في مجالاتهم وتخصصاتهم، وحصلوا على تقديرات عالمية، فهناك ما يقارب خمسة عشر شخصًا حصلوا على جائزة نوبل في مجالاتهم من خريجي الجامعات الأسترالية، ومن أبرز الاكتشافات العلمية الأسترالية عمليات التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب، واكتشاف البنسلين كمضاد حيوي مهم، بالإضافة إلى تقنية الواي فاي، وتصنيع الصندوق الأسود للطائرات، واكتشاف العلاجات المضادة للأورام السرطانية إلى ما غير ذلك من منجزات أسترالية لا حصر لها.

 

كيف يمكن الحصول على تأشيرة الدراسة في أستراليا؟

من متطلبات الحصول على تأشيرة الدراسة في أستراليا أن يتوافر لدى الطالب مبلغ مالي في البنك يُعادل المصاريف الدراسية، بالإضافة إلى ما يوفي إمكانية التعايش والإنفاق داخل أستراليا.

 

 

 

 

وفي الخاتمة: نرجو أن نكون قد استعرضا أهم المعلومات التي تهم الطلاب المُقدمين على الدراسة في أستراليا.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك