الخدمات الأكاديمية

الخدمات الأكاديمية

الخدمات الأكاديمية

الخدمات الأكاديمية

 

أصبحت الخدمات الأكاديمية مطلبًا مهمًّا في الوقت الحالي، وخصوصًا في ظل الزخم الدراسي الهائل، وما تتطلَّبه الجامعات والمعاهد والدراسات العُليا من رسائل وأبحاث في سبيل حصول الطالب على الشهادة النهائية في الجامعة، ويتمثَّل ذلك في مشروعات التخرج التي تُؤدَّى بشكل فردي أو جماعي، أو شهادات الماجستير والدكتوراه فيما يتعلَّق بالدراسات العُليا، وسوف نستعرض في هذا المقال طبيعة الخدمات الأكاديمية، وأبرز العناصر المتعلقة بها.

 

 

ما معنى مصطلح الخدمات الأكاديمية؟

مصطلح الخدمات الأكاديمية يعني مجموعة الخدمات التي تتعلَّق بالدراسة، والتي يتم تقديمها للطلاب في المرحلة الجامعية والدراسات العُليا، وفي الوقت الراهن تتعدَّد تلك الخدمات نظرًا لحداثة المتطلبات الجامعية، والشروط التي تُمليها الجامعات على الطلاب، سواء فيما يتعلَّق بالدراسة، أو ما يتم إعداده من أبحاث ورسائل علمية إلى ما غير ذلك.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

ما أبرز عناصر الخدمات الأكاديمية؟

خدمات البحث العلمي:

تأتي خدمات البحث العلمي في مقدمة الخدمات الأكاديمية التي تقدمها المكاتب والمراكز، ولها كثير من المتطلبات من حيث التنظيم والترتيب وفقًا للطرق المنهجية المتعارف عليها، لذا وجب عند اللجوء إلى مكتب أو مركز يقوم بتلك المهمة أن يتوافر به عدَّة عناصر كما يلي:

  • الخبرات الكافية: ويُعنى بالخبرات الكافية أن يوجد في المكتب أو المركز متخصصون فيما يتعلق بإعداد الأبحاث العلمية، سواء الجامعية، أو التي تتطلَّبها مراحل الدراسات العُليا، مثل: الماجستير، والدكتوراه.
  • الدقة والالتزام: ينبغي أن يتوافر في المكاتب أو المراكز التي تُعَدُّ الأبحاث أو الرسائل العلمية بدقة والتزام في المواعيد؛ نظرًا لأن الباحث مُطالب بتقديم الرسالة أو البحث العلمي في موعد محدد، ولا يستطيع أن يحيد عنه، وإلا حُرم من المناقشة نهائيًّا.
  • التقنيات والمُعدَّات المُساعدة: من العوامل التي يجب أن تتوافر في المكتب أو المركز الذي يقدم الخدمات الأكاديمية التقنيات والمُعدَّات اللازمة؛ لإعداد بحث علمي عالي الجودة، ومن أمثلة ذلك الحواسب الآلية، والطابعات، وأدوات التغليف الحديثة، وماكينات التصوير.
  • السعر المناسب للباحثين: من السمات المهمة التي يجب أن تتوافر في مراكز البحث العلمي السعر المناسب، حيث إن هناك بعض المراكز أو المكاتب التي تقدم الخدمات الأكاديمية تُغالي في الأسعار، ولا تُراعي البُعد الاجتماعي لتلك المهمة، وما تمثله من أهمية في تأهيل الطلاب دراسيًّا، ومن ثَمَّ حصولهم على درجات أكاديمية، لذا وجب تقديم الأسعار بشكل مناسب.
  • التخصص في العمل: ينبغي أن يوجد في المكاتب أو المراكز التي تقدم الخدمات الأكاديمية مجموعات متخصصة من الخبراء في عديد من فروع التعليم، والسبب في ذلك هو تنوُّع الرسائل والأبحاث العلمية، فنجد ما هو مُرتبط بالعلوم النظرية، مثل: الإدارة، أو المُحاسبة، أو علم النفس، أو الاجتماع، أو ما يتعلق بالعلوم التطبيقية، مثل: الفيزياء، والكيمياء... إلخ، ولن يستطيع شخص واحد القيام بإدارة جميع المهام، لذا وجب أن يكون هناك متخصصون كل في مجاله.

النشر في المجلات المُحكمة:

  • مفهوم المجلات المُحكمة: المجلات المُحكمة أو ما يُطلق عليه البعض المجلات العلمية عبارة عن موسوعة تشمل جميع ما يتعلق بتخصص معين من العلوم، وهي تقوم بنشر الرسائل والأبحاث العلمية المناسبة لطبيعة ما تتضمنه من محتوى، فيمكن أن يتم نشر الرسائل العلمية ذات الصلة بعلم النفس في مجلات تحمل نفس السمات، وهكذا بالنسبة لباقي العلوم، ومن بين الخدمات الأكاديمية التي تقدمها بعض المكاتب أو المراكز ما يتعلق بالنشر في المجلات المحكمة، أو بمعنى أدق المساعدة في نشر الرسائل العلمية؛ من خلال تهيئة تلك الرسائل أو الأبحاث بما يتناسب مع شروط النشر في تلك المجلات.
  • أهمية نشر الأبحاث والرسائل في المجلات المُحكمة: تُولي المكاتب التي تقدم الخدمات الأكاديمية أهمية خاصة لنشر الأبحاث والرسائل في المجلات المحكمة، والسبب هو تحقيق طموحات الباحثين ممَّن حصلوا على الدرجة بالنسبة للدراسات العُليا، ومن ثَمَّ السعي نحو تحقيق شُهرة علمية، وفي الوقت نفسه الحصول على ربح مادي مناسب.
  • نبذة عن شروط النشر في المجلات المُحكمة: بعد أن يُنهي الطالب رسالته العلمية، سواء الماجستير أو الدكتوراه، فإنه يسعى لنشر تلك الرسالة في إحدى المجلات أو النشرات العلمية المُحكمة، ولا يُمكن القيام بذلك بشكل مباشر، حيث إن تلك المجلات تتطلَّب شروطًا، ومنها أن تكون الرسالة بعدد معين من الصفحات، وإظهار إشكالية البحث أو الفرضيات بشكل واضح وصريح، وتحقيق الارتباط فيما بين النتائج والفرضيات، وكذلك وجود توصيات قابلة للتنفيذ الفعلي، والابتعاد عن الأمور غير الواقعية وغير المرتبطة بخطوات البحث العلمي المنهجية، وجميع تلك الأمور يصعب على الباحث القيام بها بمفرده، حيث يتطلب ذلك الاستعانة بمكتب للخدمات الأكاديمية يقوم بتنقيح الرسالة مرَّة أخرى، واستبعاد الحشو، وإعادة هيكلتها وصياغتها مرَّة أخرى، وتلخيصها وفقًا للهيكل البنائي الجديد في عدد محدد من الصفحات.

تحليل البيانات:

تُعَدُّ خدمة تحليل البيانات من بين الخدمات الأكاديمية المهمة التي يمكن أن يحصل عليها الطلاب عن طريق المراكز والمكاتب المتخصصة، وسوف نتعرف على معلومات مهمة فيما يخص تحليل البيانات في الفقرات التالية:

  • مفهوم تحليل البيانات: يُعنى بتحليل البيانات تجميع العناصر المُتشابهة مع بعضها في صفات معينة، والحصول على أرقام لها دلالة، ومن ثَمَّ الحصول على القرينة والبرهان.
  • أهمية تحليل البيانات في البحث العلمي: إن البحث العلمي يتطلب الوصول إلى دلالات رقمية تدعم فكرًا أو اتجاهًا معينًا، سواء تم تضمينه في أسئلة البحث أو الفرضيات الدراسية، ومن دون تحليل البيانات سوف يصبح البحث مشوبًا بالسلبيات والعيوب، وخصوصًا فيما يخص النتائج البحثية، والتي لها دور كبير في التعرف على مدى إيجابية البحث العلمي من عدمه، والنتائج هي أكثر الأجزاء التي يُطالعها المُقيِّمون أو المُناقشون، ويدور حولها كثير من أسئلة المناقشة، والسبب في ذلك أنها الجزء الذي يصب فيه كامل البحث بداية من العنوان مرورًا بالمقدمة والفرضيات والأبواب والفصول.
  • وسائل تحليل البيانات: في الماضي كان يتم الاعتماد على الطرق اليدوية في الإحصاء، والتي كانت تتمثل في حساب المتوسط الحسابي أو الوسيط أو المنوال أو الانحراف العشوائي، وذلك الأمر كان يتطلب خبرات رياضية كبيرة، وخصوصًا في ظل وجود آلاف البيانات والمعلومات التي تحتاج إلى تبويب وتحليل بالنسبة للبحث أو الرسالة، وفي ذلك صعوبة بالغة على الباحث العلمي، بالإضافة إلى ما يتطلبه ذلك من وقت زمني كبير جدًّا، وفي الوقت الحالي تتنوع وسائل تحليل البيانات التي تقدمها المكاتب المنوطة بالخدمات الأكاديمية، فهناك تطبيقات جاهزة يستطيع من خلالها الأفراد أن يقدموا على تحليل كميات كبيرة من المعلومات في دقائق معدودة، ومن أبرز البرامج المستخدمة في مكاتب الخدمات الأكاديمية، وبرنامج التحليل الأخصائي SPSS، وكذلك برنامج الإكسيل.... إلخ.

 

الكتابة الأكاديمية:

تُعتبر الكتابة الأكاديمية من بين أبرز الخدمات الأكاديمية التي يتم تقديمها من جانب المراكز والمكاتب المتخصصة في ذلك المجال، وسوف نتعرف على معلومات مهمة حول الكتابة الأكاديمية في الفقرتين التاليتين:

  • مفهوم الكتابة الأكاديمية: وهي تعني كتابة الأبحاث والرسائل بأسلوب متخصص حسب طبيعة المادة العلمية، والهدف من ذلك هو الحصول على الدرجات العلمية المتميزة، وهو ما توفره مراكز الخدمات الأكاديمية المتخصصة في الوقت الراهن.
  • أهمية الكتابة الأكاديمية: تجعل من البحث أو الرسالة العلمية مشوقة وجذابة بالنسبة للقارئ، كما أنها تسهم في منح تقييم مرتفع للطالب من جانب مناقشيه، وفي حالة النشر في مجلة علمية أو على أحد المواقع الإلكترونية ذات الصبغة العلمية في مرحلة لاحقة، فسوف تسهم كتابة البحث بطريقة أكاديمية في تحقيق الانتشار المطلوب بين الجمهور على شبكة الإنترنت، بما يعني تحقيق الميزة التجارية التي يتطلع إليها الباحث العلمي، وهذا يُعَدُّ من بين المزايا التي تقدمها مكاتب الخدمات الأكاديمية.

التدقيق اللغوي والنحوي

 

التدقيق اللغوي:

يُعتبر التدقيق اللغوي من أقدم الخدمات الأكاديمية التي تقدمها المكاتب، وأهمية التدقيق اللغوي تتمثل فيما يلي:

  • خلو الرسالة من الأخطاء الإملائية والنحوية: تُعَدُّ الكتابة اللغوية الخالية من أي أخطاء لغوية أو نحوية سبيلَ الوصول للدرجة العلمية المنشودة بالنسبة للدراسات العُليا على وجه الخصوص، حيث إن ذلك هو أوَّل ما يُطالعه المُقيِّمون أو المناقشون عند تفنيد الرسالة العلمية، وفي حالة وجود أي خطأ من هذا النوع، فسوف يشوب الرسالة السلبية مهما حاول الباحث العلمي أن يمنحنا من معلومات وطريقة منهجية في إعداد الرسالة، لذا وجب أن تكون بعيدة عن تلك السلبيات؛ من خلال القيام بالتدقيق اللغوي، ولا عيب في أن يستعين الطالب بذوي الخبرة في ذلك، فجميعنا لديه أخطاء في جانب معين.
  • البناء الإنشائي الجيد للرسالة: يُعَدُّ البناء الإنشائي للرسالة من صميم عمل المُدقِّق اللغوي، ففي حالة رؤيته أي قصور في ذلك ينبغي عليه أن يقوم بالتعديل، حيث إن الغرض من الرسالة ليس فقط الوصول لمرتبة علمية متميزة، ففي مرحلة لاحقة يسعى الطالب نحو نشر الرسالة في المجلات العلمية، أو على هيئة كتاب تجاري يحصل منه على أرباح مادية.

 

فحص الاقتباس:

فحص الاقتباس في طليعة الخدمات الأكاديمية المهمة، وخصوصًا في الوقت الحالي الذي يتميز بانتشار السرقات الأدبية، ولا يمكن أن يتم قبول رسائل الدكتوراه والماجستير في حالة وجود نسخ وفقًا لنسب محددة تختلف من جامعة لأخرى، حيث إن هناك بعض الجامعات التي تسمح بنسبة اقتباس نظرًا لوجود أفكار في دراسات سابقة يمكن أن يسوقها الباحثون في الرسائل، وفي ضوء ذلك تقوم مكاتب الخدمات الأكاديمية بفحص الرسائل والأبحاث؛ عن طريق برامج وتطبيقات الحاسب الآلي، ومن المهم أن يوجد لدى كل مكتب تطبيقات مخصصة دون اللجوء إلى تطبيقات شبكة الإنترنت المجانية التي يشوبها القصور في ذلك.

 

وفي الخاتمة: ترجو أن نكون قد أوضحنا جميع ما يتعلق بالخدمات الأكاديمية التي يتم تقديمها؛ لمساعدة الطلاب في مراحل الدراسة الجامعية والعُليا.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك