عناوين رسائل ماجستير في الإدارة

عناوين رسائل ماجستير في الإدارة

عناوين رسائل ماجستير في الإدارة

عناوين رسائل ماجستير في الإدارة

 

عناوين رسائل ماجستير في الإدارة هي البداية الحقيقية للطلاب؛ من أجل الانخراط في كتابة الرسالة بتخصص الإدارة، والذي تتنوَّع فروعه في الوقت الراهن، وخاصة في ظل الحداثة التي نشهدها في جميع ميادين الحياة، وعلم الإدارة علم غير محدود، وتظهر أهميته في ظل كثرة الأعمال التجارية وتشعُّبها في النطاق الداخلي أو الخارجي، وسبيل الوصول للنجاح هو اتباع النظم الإدارية الصحيحة، والتي تخدم أهداف المنشأة، سواء بالنسبة للتخطيط أو التنظيم أو التسويق أو الرقابة، ومعظم طلاب الماجستير من المتخصصين يعلمون مدى أهمية ذلك، ومدى اعتمادية الوطن عليهم في إفراز الأفكار الجديدة التي تختصر سنوات طوال في سبيل الوصول للتنمية الاقتصادية التي ينشدها الجميع، وسوف نتعرف في المقال على كثير من الأطروحات المتعلقة بعناوين رسائل ماجستير في الإدارة، وفي الخاتمة سوف نستعرض نماذج وأمثلة للعناوين.  

 

ما أهمية عناوين رسائل الماجستير في الإدارة؟

تُعَدُّ عناوين رسائل الماجستير في الإدارة هو الممهد لكتابة عناصر الرسالة الأخرى، والتي تتمثل في المقدمة وأسئلة البحث، وبعد ذلك كتابة الأجزاء النظرية التي توضح إشكالية أو موضوع البحث باستفاضة، ويتمثل ذلك في الأبواب والفصول والمباحث، وفي أحيانٍ أخرى تتم إضافة مطالب على حسب مدى توسُّع الباحث في رسالة الماجستير، وعند الانتهاء من ذلك تتم كتابة النتائج التي تنبثق من الدراسة الواسعة التي يقوم بها الباحث، ومن ثَمَّ وضع المقترحات والتوصيات، ومما سبق تتضح النظم والمنهج العلمي الذي يجب أن تكون عليه الرسالة، ومن المهم أن تكون الخطوات متلاحمة ومتناغمة ومعبرة عما يتضمنه العنوان من فكرة رئيسية، وفي حالة الحياد عن ذلك يشوب الرسالة السلبية، فالباحثون ينبغي أن يكونوا مُقيَّدين بعناوين رسائل الماجستير في الإدارة التي يتم وضعها.

 

اقتراح عناوين

 

ما أفضل وقت يستطيع فيها الباحثون اقتراح عناوين رسائل الماجستير في الإدارة؟

وذلك لسؤال يخص الباحثين الذي تترك لهم الجامعة حرية اختيار عناوين رسائل الماجستير في الإدارة، ونرى من وجهة النظري الخاصة بنا، أنه يفضل أن يترك الباحث العنوان لمرحلة ما بعد جمع البيانات الخاصة للرسالة؛ حيث إنه في ذلك الوقت يصبح الباحث أكثر إلمامًا بخطة البحث والطريق الذي سوف يسلكه في سبيل تنفيذ رسالة الماجستير والوصول لنتائج إيجابية، غير أن ذلك غير مُلزم للباحثين، فهناك البعض ممن يقومون بطرح عنوان مبدئي قابل للتعديل، ومن ثَمَّ يقومون في فترة لاحقة ومع اختمار الفكرة المتعلقة بالرسالة، ومع التدوين خطوة بخطوة يتم التعديل، ولكن لا ينبغي أن يكون التعديل على المتغير الأساسي للرسالة فهو ثابت، وإنما ما يحيط به من ألفاظ وعبارات.

 فعلى سبيل المثال: تم اقتراح عنوان: الإدارة المالية في ظل التطورات الحديثة، ورأي الكاتب عند البدء في كتابة المقدمة أو الفرضيات أن هناك عنوانًا أكثر جاذبية، ويمكن أن يكون محل اهتمام من المقيمين أو القارئين كأن يقوم بالتعديل ليكون: الإدارة المالية في ظل المعطيات الحالية، فلا مشكلة في ذلك، ونفس الأمر يمكن أن يحدث في أي مرحلة تالية من مراحل رسالة الماجستير.

 

ما مواصفات عناوين رسائل الماجستير في الإدارة؟

  • طول العنوان:

ينبغي أن لا تزيد عناوين رسائل الماجستير في الإدارة عن ستين حرفًا على أقصى تقدير، حيث إنه في حالة الزيادة عن ذلك يصبح عبارة عن فقرة، وهو ما يثير الامتعاض من جانب القراء أو المُقيِّمين، ومن الممكن أن يؤثر ذلك على القرار النهائي في منح الطالب درجة الماجستير سلبيًّا.

  • وضوح العنوان:

يجب أن تكون عناوين رسائل الماجستير في الإدارة واضحة دون أي مصطلحات غريبة، وفي حالة الاضطرار لوجود مصطلح مبهم أو غير مفهوم للعامة، فينبغي على الباحث أن يقوم بشرح ذلك المصطلح في الهوامش، والهدف هو أن يسير الباحث والقارئ في نفس اتجاه الفهم.

  • خلو العنوان من الأخطاء اللغوية والنحوية:

يُعَدُّ عنصر خلو العنوان من الأخطاء اللغوية والنحوية من أبرز العناصر، حيث إن وجود أخطاء من هذه النوعية يعطي انطباعًا سيئًا لدى المناقشين؛ على اعتبار أن ذلك هو العنصر الأساسي الذي تسير على أثره باقي أجزاء الرسالة، فالبدايات الصحيحة تؤدي إلى النهايات الإيجابية، وذلك مبدأ يعتنقه المُفكرون.

  • أن يتضمن العنوان المتغير الأساسي:

من المهم عند تدوين عناوين رسائل الماجستير في الإدارة أن يُضمنها الباحثون بالمتغير الثابت للبحث؛ حتى يصبح المعنى واضحًا للجميع، ويدرك من يطلع على العنوان طبيعته وفحواه.

 

ما الاعتبارات التي يتم على أساسها اختيار عناوين رسائل ماجستير في الإدارة؟

  • تخصص الباحث:

يُعَدُّ تخصص الباحثين أو الدارسين من الاعتبارات التي يجب أن تتم مُراعاتها عند اختيار عناوين رسائل الماجستير في الإدارة، سواء على المستوى العام أو الخاص، وبالنسبة للمستوى العام فهو يتمثل في دراسة مجال الإدارة في البكالوريوس، وبالنسبة للمستوى الخاص فهو يتمثل في دراسة الباحث لفرع معين من الإدارة، مثل إدارة العمليات أو إدارة الإنتاج أو إدارة الجودة، وذلك الأمر على قدر كبير من الأهمية؛ نظرًا لوجود معلومات سابقة يمتلكها الباحث، ومن ثم القدرة على تفنيد الرسالة العلمية نظرًا لارتباطها بمجال الباحث الذي درسه وتخصص فيه، ودون ذلك لن تحقق الرسالة أهدافها.

  • متطلبات الجامعة:

هناك بعض الجامعات التي تطلب من الباحثين اقتراح عناوين رسائل الماجستير في الإدارة، ثم تقوم بعد ذلك باختيار عنوان مناسب، ويبدأ بعد ذلك الطالب في كتابة وإتمام الرسالة، والبعض الآخر من الجامعات يقترح العنوان بشكل مباشر عن طريق مُشرف الرسالة.

  • النسق الأخلاقي والاجتماعي:

يُعتبر النسق الأخلاقي والاجتماعي من بين الاعتبارات المهمة التي ينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار، فلا ينبغي أن تكون عناوين رسائل ماجستير في الإدارة تتضمن أمورًا تمسُّ بالأخلاق أو المجتمع، وإلا تم لفظها من جانب الجميع، فعلى سبيل المثال لا يمكن أن يتم اقتراح عنوان باسم: إدارة الأعمال في مجال البارات أو الملاهي الليلية، وعلى الرغم من وجود ذلك النشاط بين جنبات المجتمع، فإنه بعيد كل البعد عن التقاليد والأعراف الأخلاقية والمجتمعية، ونفس الأمر بالنسبة لاقتراح عناوين تخص تجارة غير مشروعة مثل المخدرات أو العملة، لما فيهما من أضرار بالاقتصاد القومي؛ بالإضافة إلى التأثير الضار على الصحة العامة لمواطني الدولة.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

أمثلة على عناوين رسائل ماجستير في الإدارة:

 

الإدارة الحديثة في المنشآت الخدمية

إدارة الفنادق بين الماضي والحاضر

المكتسبات الحقيقية من العلوم الإدارية

العلاقة بين إدارة الأعمال والمحاسبة المالية

تأثير إدارة الأعمال على نجاح المنشآت

الفروق الجوهرية بين الإدارة في الدول النامية والمتقدمة

إدارة المشروعات الكبيرة

العلاقة بين إدارة الأعمال والتطور التكنولوجي

الأسس الحديثة لإدارة الجودة

أنواع وتخصصات الإدارة المتطورة

إدارة الأنشطة الهادفة للربح

المفهوم الحديث لريادة الأعمال

علاقة السياسات السعرية بإدارة الأعمال

تأثير تضارب الاختصاصات على إدارة الأعمال في المؤسسات

المدير التقليدي وتأثيره على نجاح العمل

حلول جذرية لمشاكل الإدارة

البيئة المحيطة بالمؤسسات وتأثيرها على اتخاذ القرارات الإدارية

التخطيط الاستراتيجي في المؤسسات ذات الحجم المتوسط والصغير

التحكم في قوى البيع والشراء عن طريق الإدارة الواعية

المعوقات الإدارية في بداية الاندماج المؤسسي

الدور الحكومي في مجال ريادة الأعمال

دور الإدارة الإبداعية في استغلال الموارد المحدودة

الهيكل التنظيمي في الدول المتقدمة

دور الإدارة في مواجهة المشكلات في الشركات

 

 

وفي الخاتمة نرجو أن نكون قد أوضحنا جميع ما يتعلق بعناوين رسائل ماجستير في الإدارة؛ كي تتحقق الاستفادة المرجوة لطلاب ذلك التخصص المهم.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك