ما مُدَّة كتابة رسالة الماجستير؟

ما مُدَّة كتابة رسالة الماجستير؟

ما مُدَّة كتابة رسالة الماجستير؟

ما مُدَّة كتابة رسالة الماجستير؟

 

ما مدة كتابة رسالة الماجستير؟ إجابة ذلك السؤال أحد المطالب التي يودُّ الباحثون معرفتها في مرحلة الماجستير، والسبب في ذلك هو أن لا يُداهمهم الوقت ويتفاجؤون بأنهم أصبحوا على مقربة من موعد المناقشة، ويقومون بكتابة الرسالة على عجل، ودون تمعُّن، مثلها مثل أي مقال كتابي تقليدي، وهم لا يدرون أن المُقيِّمين على درجة عالية من الخبرة، ويقومون بقراءة كل صغيرة وكبيرة في الرسالة، وأعرف بعض المُقيِّمين ممن يعلقون على أرقام الصفحات، وسبب اختيار مرجع معين، وأسئلة أخرى كثيرة دقيقة للغاية قد لا يُعير لها الطالب الاعتبار، ومن ثَمَّ حدوث ما لا تُحمد عُقباه، لذا وجب التنويه بأهمية أن يمنح الطالب لنفسه وقتًا أكبر مما يتوقَّعه من قبيل الحيطة والحذر، وسوف نتعرف في هذا المقال على مدة كتابة رسالة الماجستير على وجه التقريب، وما يرتبط بذلك من أسئلة مهمة.

 

ما مدة كتابة رسالة الماجستير؟

تختلف مدة كتابة الرسالة فيما بين طالب وآخر وفقًا لعديد من العوامل التي سوف نُفصِّلها في فقرة تالية، وفي المتوسط تبلغ مدة كتابة رسالة الماجستير كي تأخذ الطريق الصحيح، والأسلوب المنهجي المنظم ما بين 8-12 شهرًا.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

ما العوامل التي يتوقف عليها مدة كتابة رسالة الماجستير؟

  • طبيعة رسالة الماجستير: تُعد طبيعة الموضوع أو الإشكالية من بين العوامل التي تتوقف عليها مدة كتابة رسالة الماجستير؛ حيث إن هناك بعض الرسائل التي تتطلَّب كثيرًا من الجوانب، ومن ثَمَّ التَّشعُّب وجمع أكبر كمٍّ من المعلومات، ويتساوى في ذلك الرسائل ذات الطابع النظري، مثل رسائل العلوم الاجتماعية، أو الفقهية... إلخ، وكذلك الرسائل ذات الطابع التطبيقي، مثل علوم الطب، والصيدلة، والهندسة، والفيزياء، والكيمياء... إلخ، وهناك بعض الرسائل التي قد تصل إلى أكثر من ألف صفحة، وبعض الطلاب قد يستعينون في ذلك بمئات المراجع.

  • شروط الجامعة محل دراسة الماجستير: تُعتبر شروط الجامعة من بين العوامل التي تتوقف عليها مدة كتابة رسالة الماجستير؛ حيث إن هناك بعض الجامعات التي تشترط طريقة معينة في الكتابة، وعددًا معينًا من الأبواب والفصول والمباحث، ومن ثَمَّ عدد صفحات أكبر يُطيل من مدة كتابة رسالة الماجستير.

  • توصيات ونصائح المشرف: هناك بعض المشرفين ممن يقومون بإجراء كثير من التعديلات، وذلك من شأنه أن يُؤثِّر على مدة كتابة رسالة الماجستير، ومن المهم أن يكون الطالب فطنًا لذلك ويسأل عن المشرف وطريقته في التعامل مع رسائل الماجستير، وهل هو سلس في أسلوبه؟ أم سيواجه الطالب في حالة اختياره لمشرف معين بعض المصاعب؟ وفي حالة الاضطرار للتوجه نحو مشرف من تلك النوعية فمن المهم أن يكون الطالب واضحًا في التعامل معه، ويتعرف على نصائحه وإرشاداته على وجه الدقة ليقوم بتنفيذها، ومن ثَمَّ اختصار الوقت وعدم الحاجة لإعادة التدوين أكثر من مرَّة، ويجب أن لا ينسى الطالب أن المشرف له دور كبير في تحويل الدفَّة لصالح الطالب عند التقييم النهائي؛ فهو يبرز لباقي المُقيِّمين ما قام به الطالب أو الباحث من جهود في سبيل إنهاء الرسالة، ووجب على الطالب في ذلك أن يكسب وُدَّ المشرف.

  • مكتب كتابة رسالة الماجستير: يُعد المكتب الذي يتوجَّه إليه الطالب من أجل كتابة الرسالة وتنسيقها من بين العوامل التي تُؤثِّر في مدة كتابة رسالة الماجستير؛ لذا وجب على الطالب أن يتوجَّه لمكتب لديه من الخبرات ما يستطيع من خلاله إنجاز الرسالة في أقل وقت، وكذلك ينبغي أن يترك الطالب لنفسه مُتَّسعًا من الوقت، فعلى سبيل المثال يجب أن لا تكون المناقشة خلال شهرين، ويطلب الطالب من المكتب إنجاز الرسالة في شهرين، فإن ذلك من شأنه أن يخلَّ بالوقت الذي يحتاج إليه الطالب من أجل القيام بالمراجعة الشخصية استعدادًا للمناقشة.

  • مراجعة الرسالة لغويًّا ونحويًّا: تُعدُّ مراجعة الرسالة من الناحية اللغوية والنحوية من العوامل التي تُؤثِّر في مدة كتابة رسالة الماجستير؛ حيث إنه في حالة وجود كثير من الأخطاء فإن ذلك سوف يتطلَّب مزيدًا من الوقت لإجراء التعديلات المناسبة، والخروج بالرسالة بالشكل المناسب.

  • مجتمع الدراسة: يُعتبر مجتمع الدراسة أو البحث من بين المؤثرات في مدة كتابة رسالة الماجستير، حيث إن هناك بعض الطلاب ممن يقومون باختيار عينة كبيرة؛ من أجل جمع أكبر كمٍّ من البيانات والمعلومات، وقد يقومون بالسفر لأكثر من مدينة للوقوف على استخدام أداة الدراسة التي يستخدمونها في التعامل مع المبحوثين، ومن بين تلك الأدوات الاستبيان، والمقابلات، والملاحظات، والاختبارات.

  • عوامل أخرى خارجة عن المألوف: هناك بعض العوامل الأخرى التي قد تُؤثِّر على مدة كتابة رسالة الماجستير وينبغي أن لا نغفلها، وهي حدوث عوارض لا دخل للطالب فيها، مثل تأجيل الدراسة في تيرم معين؛ نظرًا لوجود مانع مرضي أو ما شابه ذلك، أو طلب مشرف الرسالة التأجيل لوجود ظروف خاصة به، وقد يتعلق الظرف بأحد أعضاء لجنة التقييم، ومن ثَمَّ التأجيل لوقت لاحق، وعلى أي حال ففي حدوث أي شيء من هذا القبيل فيجب على الطالب أن لا يمتعض أو يشوبه الفتور، وينبغي أن يُوقن أن مشيئة الله فوق الجميع، وما عليه إلا العمل والمُثابرة، وسوف يأتي توفيق المولى - عزَّ وجلَّ - في النهاية من دون أدنى شك مهما طال الأمد.

اقتراح عناوين

 

بعض النصائح التي تعمل على تقليص مدة كتابة رسالة الماجستير:

  • المُسارعة في اختيار المشرف: تُساعد سُرعة اختيار المشرف على تقليص مدة كتابة رسالة الماجستير، وحبَّذا لو كان الاختيار خلال فترة تلقِّي المُحاضرات النظرية وعدم الانتظار، وتلك ممن الخبرات التي ننقلها إليكم، ومن أكبر الأخطاء شيوعًا أن هناك بعض الطلاب الذين يتركون ذلك الأمر لآخر تيرم دراسي، ومن ثَمَّ يجدون أنفسهم أمام وقت محدود.

  • طلب المُساعدة من ذوي الخبرة: إن انخراط الطالب في عمل الرسالة بنفسه قد يشوبه بعض الصعوبات مما يُطيل من مدة كتابة رسالة الماجستير، وخاصة أن الباحثين في مجال الماجستير على وجه التحديد حديثو عهد بمتطلَّبات الرسالة، وفي حالة طلب المُساعدة من ذوي الخبرة أو مكاتب إعداد رسائل الماجستير فسوف يتم اختصار كثير من الوقت، ولسنا أصحاب دعوة من أجل التحيُّز لمكتب أو مركز على حساب الآخر، وجُلُّ ما يهمُّنا هو صالح الطالب في المقام الأول، غير أن هناك كثيرًا من المكاتب أو المراكز التي تقوم بعمل رسائل الماجستير لا تقوم بأداء الرسالة على النحو المطلوب، ولا تُراعي عُنصر الوقت، ويجب على الطالب أن يحذر من تلك المكاتب؛ حتى لا يُصيبه أي أضرار، وخاصة أن الحصول على درجة الماجستير حلم كل باحث.

  • عدم الاعتماد على المراجعة بشكل كلي: هناك بعض الطلاب ممن يقومون بكتابة رسالة الماجستير دون تدقيق، وفي مُخيِّلتهم أن هناك مراجعة فيما بعد أكثر من مرَّة، وهم لا يدرون أنهم بذلك قد يُطيلون مدة كتابة رسالة الماجستير، وكلما كانت الكتابة بشكل دقيق منذ المقدمة أدَّى ذلك إلى اختصار وقت المراجعة، ومن ثَمَّ الانتهاء من الرسالة قبل الوقت المُحدَّد لذلك.

 

وفي نهاية مقالنا نرجو أن نكون قد أوفينا بجميع جوانب إجابة سؤال: ما مدة كتابة رسالة الماجستير؟

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك