الماجستير في بريطانيا

الماجستير في بريطانيا

الماجستير في بريطانيا

الماجستير في بريطانيا

 

يلجأ كثيرون من الطلاب إلى دراسة الماجستير في بريطانيا؛ لما تتمتع به تلك الدولة من مزايا كبيرة في التعليم العالي، وفي حالة حصول الطالب على درجة الماجستير من بريطانيا، فبالتأكيد إن ذلك سوف يسهم في الحصول على عديد من المزايا، وسوف يستطيع الطالب بنهاية المقال أن يتعرف على عديد من المعلومات المهمة التي تدور حول الماجستير في بريطانيا؛ حتى يستطيع أن يتَّخذ القرار المناسب في حالة الرغبة في اتخاذ بريطانيا وجهة للدراسة.

 

ما المزايا التي يحصل عليها الطالب من دراسة الماجستير في بريطانيا؟

  • الخبرات الدراسية العلمية:

يكتسب الطلاب كثيرًا من الخبرات الدراسية العملية في المجال الذي يختاره عند دراسة الماجستير في بريطانيا، حيث إن الدول المتقدمة مثل بريطانيا تهتم بتأصيل الفكر العملي في الدراسة بجانب الدراسات النظرية، بما يؤثر في النهاية على المسار العملي بصورة إيجابية، ويصبح الفرد محل ثقة من رؤسائه، وكذلك الزملاء المحيطين به.

  • الحصول على المناصب الأكاديمية:

بعد حصول الطالب على درجة الماجستير في بريطانيا يمكن أن يتبوَّأ أحد المناصب الأكاديمية في المعاهد أو الجامعات، سواء في بلده الأصلي، أو في بريطانيا ذاتها في حالة الرغبة في الاستمرار.

 

القبولات الجامعية

 

  • زيادة الأفكار الإبداعية للطالب:

تُعد دراسة الماجستير في بريطانيا وسيلة مهمة لتوسيع المدارك لدى الطالب أو الباحث، وسوف نوضح ذلك بأدوات الرسم التي يمتلكها الفنان، فيستطيع من خلالها رسم إبداعات وفقًا لما يتراءى له، وداعم الطالب في ذلك المعلومات التي اكتسبها أثناء الدراسة.

  • مرحلة مهمة في طريق الحصول على الدكتوراه:

بعد أن يحصل الطالب على الماجستير في بريطانيا، يصبح مُهيَّأ لاستكمال الدراسة والحصول على درجة الدكتوراه التي لا يمكن دراستها دون المرور بمرحلة الماجستير.

  • التعرف على ثقافة المجتمع البريطاني:

يمتلك المجتمع البريطاني كمًّا هائلًا من الثقافات الإيجابية، والتي يمكن أن يتعرف عليها الطالب أثناء فترة دراسة الماجستير في بريطانيا، وعلى الرغم من وجود سلبيات أيضًا في بعض العادات البريطانية شأن أي دولة أخرى، فإن الطالب ينبغي أن يكون فطنًا، ويقوم بفرز ما يناسبه من عادات حميدة وفقًا للمعتقدات الدينية والوطنية التي اعتاد عليها.

  • المرتبات الكبيرة:

تُعد درجة الماجستير في بريطانيا أحد المقومات المهمة التي تساعد في الحصول على عمل بمرتب خيالي؛ نظرًا للمكانة الكبيرة التي تمثلها تلك الدرجة في سوق العمل من جانب المؤسسات والمنظمات.

 

 

ما مكانة الجامعات البريطانية على المستوى الدولي؟

  • تشير الجهات والمؤسسات العالمية المسؤولة عن وضع تقييم للتعليم في دول العالم إلى أن التعليم البريطاني يحتل المركز الثاني عالميًّا، وهو مقصد لكثير من المبتعثين من شتَّى بقاع الأرض، حيث توجد 70 جامعة بريطانية من بين أفضل الجامعات العالمية وفقًا لتقييم 2017م، والأكثر من ذلك هو وجود أربع جامعات ضمن العشر الأوائل.
  • تحظى الجامعات البريطانية بسُمعة طيبة، وذلك الأمر لا يخفى على الجميع، وبخلاف حصول الطالب على درجة الماجستير في بريطانيا في حالة رغبته في ذلك يمكن أن يحصل أيضًا على عمل مناسب في نفس الدولة بعد التخرج.

 

 

ما أهم الجامعات التي يمكن أن تمثل وجهة للطلاب العرب لدراسة الماجستير في بريطانيا؟

سوف نستعرض أهم الجامعات التي يمكن أن يختار منها الطلاب العرب ما يناسبهم لدراسة الماجستير في بريطانيا كما يلي:

جامعة كامبريج الدولية:

وهي من أهم الجامعات البريطانية والعالمية أيضًا جذبًا للمغتربين، ويمكن أن تكون محلًا لدراسة الماجستير في بريطانيا، وتتميز بمبانيها العريقة، فهي من أقدم الجامعات العالمية، وتتضمن مكتبات لا نظير لها من حيث المراجع والكتب في جميع التخصصات، وتمتلك خبراء تعليميين على أعلى مستوى، وتم تقييمها في المركز الثالث على المستوى الدولي.

 

جامعة إدنبرة الدولية:

وهي سادس أقدم جامعة على المستوى العالمي، حيث تأسست في منتصف الألفية الثانية، وهي محل لاهتمام الوافدين لدراسة الماجستير في بريطانيا، وتتميز بالخبرات الأكاديمية العالمية، حيث يوجد بها كوادر تعليمية من جميع بلدان العالم.

 

جامعة إمبريال لندن الدولية:

تُعد جامعة إمبريال لندن الدولية من الوجهات المهمة للطلاب عبر دول العالم، والسبب في ذلك كونها من أكثر الجامعات في بريطانيا التي تقوم بتقديم المنح المجانية، وخاصة في مجالات الطب والهندسة والعلوم والنظم الإدارية، وتم تصنيفها في المركز الثامن عالميًّا، والمركز الخامس على مستوى بريطانيا، ويوجد بها خبراء تعليميون يتخطون ثلاثة آلاف خبير، ويبلغ عدد الطلاب الوافدين خمسة عشر ألف طالب من دول عدَّة، وهي مقر هادئ لدراسة الماجستير في بريطانيا؛ نظرًا لقلة عدد الطلاب، بعيدًا عن الزخم الطلاب في الجامعات الأخرى.

 

جامعة أكسفورد الدولية:

يوجد داخل أروقة جامعة أكسفورد ما يقارب 40 كلية في كثير من التخصصات، وهي تتبوَّأ المركز السادس على المستوى العالمي، ويمتد عمرها إلى ما يقارب ألف عام، وهي أحد المراكز البحثية المهمة، وتضمن بين جنباتها طلابًا من جميع الأعراق والأجناس، ويوجد بها مراكز ومعامل بحثية على أعلى مستوى تقني، وهي وجهة متميزة لدراسة الماجستير في بريطانيا.

 

كلية لندن الدولية UCL:

تضم كلية لندن الدولية مغتربين يمثلون 38% من إجمالي عدد الطلاب من أكثر من مائة وخمسين دولة على مستوى العالم، ويشير بعض خبراء التعليم إلى أن تلك الجامعة تقوم بتخريج النوابغ، ومن المفارقات حصول طالب من تلك الجامعة على جائزة نوبل كل عشرة أعوام، وتصنف في المركز الثالث على مستوى إنجلترا، والمركز السابع على مستوى العالم من حيث جودة التعليم، وفي حالة الرغبة في دراسة الماجستير في بريطانيا فسوف تُعد وجهة مثالية، حيث تتضمن عشرات التخصصات المهمة، بالإضافة إلى تخصصات فريدة من نوعها.

 

 

جامعة مانشستر الدولية:

تتميز جامعة مانشستر بإجراء كثير من الأبحاث في جميع الميادين، وهي تتبع مجموعة (روسيل جروب)، والتي تضم كثيرًا من الجامعات المتفوقة في الجانب البحثي، ولها سُمعة في الابتكار والإبداع، وخصوصًا في مجال العلوم النووية، حيث إن تلك النوعية من الدراسات بدأت على يد العلماء في تلك الجامعة، لذا فهي محل اهتمام الطلاب ممن يرغبون في دراسة الماجستير في بريطانيا فيما يتعلق بالعلوم التطبيقية الطبيعية مثل: الأحياء، والكيمياء، والفيزياء.

 

مدرسة لندن للعلوم السياسية والاقتصادية:

 

وهي إحدى الوجهات المتميزة للحصول على الماجستير في بريطانيا فيما يتعلق بالعلوم السياسية والاقتصادية، وهي مُصنفة في المركز الخامس والعشرين على مستوى العالم، ويتميز خريجوها بالتفوق؛ حيث إن هناك ستة عشر خريجًا من تلك الجامعة حصلوا على جائزة نوبل في عديد من التخصصات، كما أن هناك كثيرًا من القادة من خريجي تلك الجامعة، ويقدر عددهم بسبعة وثلاثين قائدًا.

 

جامعة بريستول الدولية:

تتضمن تلك الجامعة ست كليات متخصصة في مجالات الطب والهندسة والآداب والقانون وعلوم الصحة العامة، وفي حالة رغبة الطلاب في الانخراط في دراسة الماجستير ببريطانيا فهي وجهة مناسبة لتحقيق ذلك.

 

جامعة جلاسجو الدولية:

تعتمد تلك الجامعة على الأبحاث العلمية في دراستها، حيث يدر عليها ذلك دخلًا سنويًّا يفوق المائتي مليون جنيه إسترليني، وتحتل المركز الثامن والثمانين عالميًّا، وهي من بين الجامعات التي تتضمنها مجموعة روسيل البحثية.

 

نشر الابحاث بالمجلات المعتمدة

 

نصائح لمن يسعى للحصول على الماجستير في بريطانيا:

الاهتمام بالجوانب الدراسية فقط:

 يتوجه كثير من الطلاب بغرض الحصول على الماجستير في بريطانيا، وفي مخيلتهم كثير من الأمور الأخرى بخلاف الدراسة، وذلك ما يجعلهم عُرضة للتعثر، لذا وجب الاهتمام بالجوانب الدراسية فقط، والابتعاد عن كل ما قد يعطل تلك المسيرة، ونرى أمثلة كان لديها الطموح العلمي، وفي خضم الانبهار بالثقافات الأخرى، لم يُبالوا وأصبحوا تائهين، وفي النهاية عادوا إلى أوطانهم بخُفي حنين، وأعرف عديدًا من الأفراد من تلك النوعية؛ لذا وجب الابتعاد عن المناحي التي لا طائل منها.

 

الإنفاق في حدود المتاح:

كثير من الطلاب أو المبتعثين بهدف دراسة الماجستير في بريطانيا لا يقومون بإعداد ميزانية خاصة بهم؛ من أجل الإنفاق الشهري، وخاصة الوافدين من أصحاب العباءة المالية المنخفضة، ومن ثم يقومون بالصرف بأسلوب عشوائي ودون وعي، وفي النهاية تحيط بهم الديون من كل جانب، وقد يتعرضون لمشاكل لا حصر لها تؤثر على مسارهم الدراسي، والأمر جد بسيط، فأنا معي على سبيل المثال 10 آلاف دولار إسترليني لمدة ثلاثة أشهر تم تحويلها عن طريق أسرتي أو ممن يعولني، ومن هذا المنطلق يتم تقسيم المبلغ إلى أربعة أجزاء؛ ويتم إنفاق 2500 دولار في الشهر، مع الاحتفاظ بالربع الباقي لأي طوارئ قد تحدث، مع وجود جدول يومي حاكم في الإنفاق قدر الإمكان؛ حتى لا يتم تجاوز ما هو مقرر.  

تُعد شركة EON من أرخص شركات الكهرباء في بريطانيا، وهي الخيار الأفضل بالنسبة للوافدين؛ من خلال مُطالعة آراء فئة عريضة منهم.

هناك كثير من الكتب الدراسية التي يحتاج إليها من ينتظمون بدراسة الماجستير في بريطانيا، ويمكن الاستعاضة عن عملية الشراء، والبحث أولًا على شبكة الإنترنت، وتحميلها بشكل مجاني، وفي الوقت الحالي يعتبر موقع أمازون من بين المواقع الشهيرة التي تقوم بأعمال التبادل السلعي، ويتوافر فيه كثير من الكتب العلمية وبأسعار متميزة، وبالأخص ما يتم تدريسه في بريطانيا، وبذلك يتم توفير كثير من النفقات المالية، وفي حالة عدم توافر ذلك إلكترونيًّا؛ فيوجد كثير من المحال التي تبيع الكتب المستعملة.

في حالة الرغبة في السكن بشقة خارجية أثناء دراسة الماجستير في بريطانيا فمن المفضل القيام باستئجار الشقة دون أي أثاث، وفي تلك الحالة سوف تصبح التكلفة أقل بكثير، ويمكن فرشها على مراحل زمنية متتابعة، ويمكن الشراء من مؤسستي أيكيا وأرجو، حيث يتميزان بالأسعار المعتدلة، والعمر الافتراضي طويل المدى، وذلك من خلال خبرات المُبتعثين.

هناك كثير من المزايا التي يمكن أن يتمتع بها من يتوجه لدراسة الماجستير في بريطانيا، ويساهم ذلك في تقليل النفقات، فعلى سبيل المثال يمكن الحصول على بطاقة لاشتراك المواصلات العامة أو المترو، وتعرف باسم "MONGO" و""OYSTER، ويوجد فروع لمكاتب المواصلات في جميع المدن البريطانية.

أسعار استهلاك المياه مرتفعة في بريطانيا، ويتم المحاسبة عليها بشكل سنوي، ومن المفضل الاستخدام المعتدل قدر المستطاع؛ حتى لا يتفاجأ الوافد بنفقات كبيرة لا يستطيع سدادها في نهاية مدة الإقامة.

بعد الانتهاء من الدراسة والحصول على الماجستير في بريطانيا؛ يمكن أن يقوم الباحث بعرض الكتب التي تم شراؤها على عديد من المواقع الإلكترونية، وهناك مُشترون كثيرون يرغبون في اقتنائها، ومن ثم استعاضة ما تم انفاقة مُسبقًا في حالة شراء الكتب عند بداية الانتظام في محاضرات الماجستير.

 

 التعامل بحذر مع زملاء الدراسة:

إن الشعب الإنجليزي يتمتع بعادات وتقاليد، ويحافظ عليها، ومن غير المقبول انتقاد الطريقة التي يتعامل بها بعض أصدقاء الدراسة؛ حتى وإن لم تتواءم مع ما يعتنقه الفرد من سلوكيات وتوجهات، ويجب أن يضع الباحث أو المبتعث الحصول على الماجستير في بريطانيا كهدف أساسي، و يجب أن يعلو عن أي أهداف أخرى، ولسنا بصدد تعليم الغير العادات والسلوكيات الخاصة بنا، ولكن ما يهمنا المادة العلمية الثرية، والتي يستطيع عن طريقها الوافد أن يسمو ويرتقي، ويحصل على وظيفة مستقبلية مثالية، وكذلك الُبعد الاجتماعي، والذي يتمثل في خدمة وطنه في حالة العودة مرة أخرى.

 

الالتزام والدقة في مواعيد المحاضرات:

دراسة الماجستير في بريطانيا تتطلب حضور مجموعة من المحاضرات، والهدف منها هو تعلم المواد المرتبطة بالتخصص الذي يختاره الوافد، ويتم ذلك على أيدي نخبة متميزة من المحاضرين، وبريطانيا معروفة منذ القدم باستقدام الخبراء العلميين من مختلف دول العالم، ويجب أن يراعي الباحث أهمية الالتزام والدقة في المواعيد المخصصة للمحاضرات؛ نظرًا لكون ذلك من الأمور الأصيلة بوجه عام، والتي تتسم بها الدراسة في بريطانيا، وفي حالة عدم اتباع الوافد لذلك فسوف يُصبح من المنبوذين، ومن ثم عرقلة المسيرة؛ كي يتم الحصول على الماجستير في بريطانيا.

 

وضع جدول دوري للمذاكرة:

إن وجود الفرد في دولة خارجية ودون رقيب من جانب الأسرة أو الأشخاص المحفزين لا يعني أن ينسى الطالب مهمته الرئيسية، ويجب أن يكون الوافد حسيبًا لنفسه، وليعلم أن الوقت قد يُداهمه قبل مناقشة الرسالة، والحصول على الماجستير في بريطانيا، ومن بين الأمور الهامة وضع جدول لتنظيم المذاكرة، وحبَّذا لو كان هناك تنوع في مذاكرة المواد الدراسية كل يوم؛ حتى لا يحدث ملل أو فتور، ويمكن أن يتم وضع يوم استثنائي؛ من أجل زيارة إحدى المناطق الهامة في بريطانيا، أو أي مركز ثقافي، أو التنزه من الأصدقاء... إلخ، ولكن ينبغي أن يكون ذلك في إطار السلوكيات المنضبطة التي اعتدنا عليها.

الابتعاد عن المشاكل مع الزملاء أو المحاضرين:

إن الدبلوماسية في التعامل صفة ينبغي أن تلزم الوافد أو المبتعث بهدف دراسة الماجستير في بريطانيا، ومن هذا المنطلق وجب الابتعاد عن المشاكل قدر الإمكان سواء مع أصدقاء الدراسة أو من يحاضرون المواد العلمية، وفي حالة محاولة أحد الأفراد الدخول في مشاكسة أو مشكلة شخصية؛ فالأسلم هو الابتعاد بأسلوب لبق، وذلك ليس بضعف، بل إنه منتهى القوة، فكما سبق وأن أسلفنا ذكرًا أن أمام الباحث هدف أساسي، ولا ينبغي الحياد عنه، وكثير من الطلاب يتم ترحيلهم بسبب المشاكل الدراسية.

الابتعاد عن الأحاديث السياسية أو الدينية:

تُعد المناقشة في السياسة أو في الديانات من بين الأمور التي ينبغي أن يتجنبها الطالب أثناء دراسة الماجستير في بريطانيا؛ فلن يكون لذلك أي فائدة؛ فالقناعات لدى كل فرد راسخة، وخاصة في ظل كون الوافد في الغالب من دولة أقل تقدمًا وتطورًا، ومن ثم النظرة العليا التي يلقاها من الآخرين داخل المجتمع البريطاني، وذلك ما هو موجود على أرض الواقع، شئنا أم أبينا، والأحرى هو الانطلاق في الأحاديث مع الآخرين من الباب العام.  

التعامل مع شبكة الإنترنت في حدود المقبول:

إن أي شخص وافد بهدف دراسة الماجستير في بريطانيا في الغالب يكون ذلك لأول مرة، ومن ثم يكون محط أنظار الجميع، وهناك كثير من الجروبات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تخص الطلاب، ومن ثم فان أي تفوُّه بأي لفظ أو جملة ينبغي أن يكون مُدققًا، ولا يحمل أكثر من تأويل، وحتى في حالة الحديث الهزلي؛ فنحن لا ندرى نفوس من حولنا سواء من الطلاب أو الخبراء الأكاديميين المُتابعين، لذا وجب الدقة في الكلمات التي يتم إطلاقها عبر شبكة الإنترنت مع زملاء الدراسة على وجه الخصوص.

 

 

وفي الخاتمة: نرجو أن نكون قد أحطنا بجميع ما يخص دراسة الماجستير في بريطانيا، والوجهات المثالية التي تُحقِّق ذلك.

 

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك