عناوين رسائل ماجستير في المُحاسبة

عناوين رسائل ماجستير في المُحاسبة

عناوين رسائل ماجستير في المُحاسبة

عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة مُكوِّنٌ أساسيٌّ من مُكوِّنات خطَّة البحث العلمي، والعنوان يُحتِّم على الطالب أن يسير في اتِّجاه مُعيَّن في ظل دراسة مُحدَّدة، ومن ثَمَّ وجب أن يكون ذلك من خلال خلفية كاملة عن موضوع معين يتعلق بمجال المُحاسبة، والجميع يعلم مدى أهمية علم المُحاسبة في الوقت الحالي، فهو المنظم والترمومتر لجميع المُعاملات المالية داخل أي مُنشأة، ومن دونه سوف تُدار الأمور بطريقة عشوائية بما يؤدي إلى وجود خلال في تحقيق أهداف المُنشأة، بالإضافة إلى الدور الرقابي الذي تلعبه المُحاسبة في المؤسسات، ومن ثَمَّ تجنُّب حدوث أي إهدار لموارد المُنشأة، وسوف نُوضِّح في هذا المقال معلومات في غاية الأهمية حول عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة، وفي الخاتمة سوف نستعرض عددًا كبيرًا كأمثلة للعناوين.

 

كيف تتم صياغة عناوين رسائل ماجستير في المُحاسبة؟

إن صياغة عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة لا بد لها من ضوابط كي تظهر بالشكل الإيجابي، ومن أبرز هذه الضوابط:

  • الاختصار غير المُخل: يجب على الباحث عند صياغة عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة أن يتم ذلك بصورة مُختصرة؛ فالإطالة هنا معناها أن يظهر العنوان في صورة فقرة، وهذا يُخلُّ بمفهوم العنوان، ومن هذا المُنطلق وجب ألا يتجاوز العنوان خمس عشرة كلمة، وفقًا لما اتَّفق عليه خبراء الرسائل العلمية.

 

  • الوضوح في المعنى: يجب أن تكون الكلمات المكونة لعناوين رسائل ماجستير في المحاسبة بسيطة وواضحة من حيث المعنى؛ حتى يستطيع أن يتبيَّن القارئ طبيعة ما تتحدَّث عنه الرسالة العلمية في المُجمل العام، ويتمكَّن القُرَّاء من التَّعرُّف على معلومات مُعيَّنة، وكذلك يُعتبر الوضوح في المعنى مهمًّا بالنسبة للمُقيِّمين؛ من أجل تكوين انطباع عن الرسالة العلمية شكل مبدئي.

 

اقتراح عناوين

 

  • تحقيق الهدف التجاري: يجب أن تحمل عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة في طياتها ميزة تجارية؛ من خلال وضع عنوان يجذب القارئين، وذلك يُعَدُّ من بين الضروريات المُستقبلية؛ حيث إن مهمة الرسالة لا تنتهي عند المُناقشة والحصول على الدرجة العلمية التي يتمنَّاها الباحث، بل إن الأمر يمتدُّ إلى وضع التعديلات التي يُبديها المُقيِّمون، ومن ثَمَّ نشرها على موقع الجامعة، أو في أي موقع خاص بنشر الرسائل العلمية، كما يُمكن أن تصدر الرسالة في صورة كتاب للتداول بين الباحثين.

 

 

  • شمول العنوان لفكرة الرسالة الرئيسية: يجب أن تتضمن عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة الفكرة الرئيسية، وهو ما يُعرف باسم المتغير البحثي المستقل، والذي يُؤثِّر في جميع المتغيرات الأخرى، ويُمكن أن نوضح ذلك بالعنوان التالي: فاعلية الرقابة الداخلية في ضبط المنشآت التجارية، ومن هذا العنوان نستطيع أن نستشفَّ أن المتغير البحثي المستقل هو الرقابة الداخلية، ويتأثَّر به متغيرات أخرى مثل المُنشآت التجارية..... إلخ.

 

  • التحديث في العنوان: يُعَدُّ جانب التجديد في عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة من أكثر الجوانب أهمية، وهناك كثير من الجامعات التي تطلب من الباحثين إقرارًا رسميًّا بأن جميع مُحتويات الرسالة بداية من العنوان وحتى الخاتمة غير مُقتبسة من أي رسائل أخرى، والهدف من ذلك ليس غلَّ يد الباحث بقدر الحثِّ على الجدِّ والمُثابرة في سبيل تخريج رسالة تكون مرجعية للباحثين الآخرين، وتُساهم في إثراء تخصُّصات المُحاسبة، وذلك هو الهدف الأسمى من البحث العلمي بوجه عام، وفي الفترة الراهنة توجد تقنيات وبرمجيات حديثة يُمكن عن طريقها التَّعرُّف على نسب الاقتباس من الغير بالنسبة للرسائل العلمية.

 

  • البُعد عن الأخطاء الكتابية والتخصصية: من بين الضوابط التي يجب أن توجد في عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة البُعد عن أي أخطاء، سواء كتابية أو تخصصية، وتشمل الأخطاء الكتابية كلًّا من الأخطاء المُتعلِّقة بالإملاء، وكذلك النحو، وكذلك أخطاء تخصُّص المُحاسبة؛ فلا معنى لرسالة ذات مُحتوى جيِّد أو فكرة حديثة ويشوبها تلك السلبيات، لذا وجب التدقيق في مُختلف أنواع الأخطاء.

 

  • البُعد عن المُخالفات الأخلاقية: من المهم عند صياغة عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة أن يبتعد الباحث عن القضايا المتعلقة بالأخلاق، أو العقائد الدينية، أو التي تمسُّ المجتمع، كأن يسوق الباحث عنوان بحث باسم: فشل نظام المُرابحة في البنوك الإسلامية، فإن من شأن ذلك العنوان، وما تحتويه الرسالة أن يُشعل جدالًا واسعًا داخل جنبات المجتمع، ومن ثَمَّ فتنة، ونحن بمنأى عن ذلك، ويُمكن أن يُراجع الباحث المشرف على رسالة الماجستير في سبيل الوصول لعنوان جيِّد.

 

  • التعبير عن المُحتوى: من بين السمات الأساسية التي يجب أن تتضح في عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة أن تُعبِّر عن المتن الداخلي للرسالة، وتكون وحدة واحدة متشابكة مع الشروح الداخلية، فلا معنى لوضع عنوان يخصُّ جانبًا معينًا من المُحاسبة، وداخل الرسالة يتم التطرق لجوانب غير ذات صلة.
  •  

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

عناوين رسائل ماجستير في المُحاسبة:

  • دور التحليل الفني في التنبُّؤ بأسعار الأسهُم المُستقبلية.
  • اقتراح نظام مُحاسبي لشركات التأمين.
  • طرق التحليل المالي لتقييم الأداء في البنوك الكويتية.
  • تحليل سوق الأسهُم والسندات في مصر وأثره على قرار البيع والشراء.
  • معوقات تطبيق المعايير الدولية للمُحاسبة في مصر.
  • فاعلية أنظمة مُكافحة غسيل الأموال في البنوك السعودية.
  • أثر الحوكمة في عملية الإفصاح الاختياري داخل المنشآت.
  • فاعلية مُحاسبة التكاليف في اتخاذ قرار التسعير المُناسب.
  • العلاقة بين حجم تداوُل الأسهُم وأسعارها السوقية.
  • مدى التزام الشركات السعودية في تطبيق استقلالية المُراجع الخارجي.
  • تحليل الأسهُم باستخدام الشموع اليابانية وأثره على قرار الاستثمار في الأسهُم.
  • أثر التطبيقات المُحاسبية على الحاسب الآلي في تطوير المنشآت.
  • تأثير معايير الإفصاح على أسعار الأسهُم في البورصة المصرية.
  • العوامل المؤثر في جودة تقارير المراجعة الداخلية في المؤسسات الحكومية.
  • فاعلية التحليل المالي للشركات في التنبُّؤ بالأسعار المُستقبلية للأسهُم.
  • فاعلية المراجعة الخارجية في اكتشاف المُخالفات المالية.
  • خدمة الترجمة الاكاديمية والادبية
  • الأساس المُحاسبي لأعمال المُرابحة في البنوك الإسلامية.
  • دور البيانات المُحاسبية في اتخاذ القرارات الإدارية المُناسبة.
  • فاعلية التمويل من البنوك الإسلامية.
  • معايير الحُكم على دقة الحسابات الختامية في التعبير عن أداء المنشأة.
  • تحديث أدوات الرقابة الداخلية في القطاع الحكومي بمصر.
  • دور المراجع الداخلي في تحجيم المُخالفات المالية والإدارية داخل الشركات.
  • فاعلية التدقيق الإلكتروني في تحسين الأداء المالي للشركات الخدمية في المملكة.
  • إشكالية التهرُّب من الضرائب.
  • فاعلية القياس المُحاسبي للموارد البشرية داخل المؤسسات الصناعية في المملكة.
  • فاعلية أسلوب العيِّنة الإحصائية في تدقيق الحسابات البنكية.
  • أنظمة الرقابة المُحاسبية في المؤسسات الحكومية وقطاع الأعمال العام في مصر.
  • دور الموازنات التقديرية في اتخاذ القرارات المستقبلية داخل الشركات.
 

 

وفي نهاية موضوعنا (عناوين رسائل ماجستير في المحاسبة) نكون قد وضعنا أُطُرًا يُمكن للطالب أن يلتمس من خلالها بداية الطريق نحو تنفيذ الرسالة العلمية، مع الأخذ في الاعتبار أن ما يتم وضعه عبارة عن قواعد رئيسية، ويُمكن أن يختلف ذلك على حسب المتطلبات التي تُبديها جهة الدراسة من الباحث، أو وفقًا لما يُمليه مُشرف الرسالة علي الباحث.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك