خطة بحث في الشريعة

خطة بحث في الشريعة

خطة بحث في الشريعة

خطة بحث في الشريعة تتمثَّل في مجموعة من الخطوات التي يُدوِّنها الباحث أو الدراس قبل تنفيذ الرسالة العلمية، والهدف تنظيم إجراءات الرسالة؛ من أجل الوصول لنتائج بحثية دقيقة، وعلوم الشريعة يندرج تحتها كثير من الشعب، ومنها ما يخص دراسة القرآن الكريم أو السنة النبوية، أو ما أجمع عليه علماء المسلمين من أحكام.... إلخ، ومهمة الباحث هي توضيح موضوع أو إشكالية جديدة لم يتطرق إليها أحد من الباحثين ودراستها بما يعود بالنفع على دراسات الشريعة، والرسالة العلمية مطلب للباحثين، سواء فيما يخص الماجستير أو الدكتوراه، والجميع يبذل الجهد في سبيل الحصول على درجة علمية تسهم في الارتقاء العلمي وتبوُّؤ مكانة لائقة داخل الجامعات أو المعاهد ذات الصلة، وسوف نتعرف في هذا المقال على التفاصيل المتعلقة بخطة بحث في الشريعة.

 

ما التفاصيل المتعلقة بخطة بحث في الشريعة؟

تتمثَّل التفاصيل المتعلقة بخطة بحث في الشريعة في مجموعة من الإجراءات، وسوف نوضحها كما يلي:

العنوان: يُعتبر العنوان هو أول إجراء من إجراءات خطة بحث في الشريعة، ويجب أن يتصف العنوان بالوضوح من حيث معاني الكلمات، وكذلك الاختصار غير المُخل بطبيعة الدراسة، ومن المهم أن يكون العنوان مُعبِّرًا عن أجزاء الرسالة العلمية، وألا يحتوي على ما يُخالف الشرع أو التقاليد الأخلاقية داخل المجتمع، وحبذا لو كان العنوان بطريقة مشوقة للقراء، وذلك من الأمور الهامة على المدى البعيد؛ في حالة القيام باستغلال الرسالة ونشرها على المواقع الإلكترونية أو إصدار كتاب، ومن المهم عند صياغة العنوان تجنُّب الأخطاء الإملائية أو النحوية التي يقع فيها البعض، وخاصة البسيطة منها.

 

اعداد المقترح البحثي / خطة البحث

 

المقدمة: مقدمة البحث عبارة عن صفحة مدونة من جانب الباحث تبدأ بجملة أو أكثر بأسلوب إنشائي منضبط، وبعد ذلك يتطرق الباحث لأهمية البحث والأسباب التي جعلته يتطرق لتلك الإشكالية مع سوق آية قرآنية أو حديث نبوي في نفس إطار الموضوع البحثي، ومن المهم أن تكون المقدمة مجملة دون التطرق لأي تفصيلات، وكذلك يجب أن يوضح الباحث طبيعة المنهج العلمي المُستخدم في تنفيذ خطة بحث في الشريعة.

 

الإشكالية: وتُعَدُّ الإشكالية من إجراءات خطة بحث في الشريعة الرئيسية، حيث يقوم الباحث بكتابة مجموعة من الجمل التي توضح طبيعة الإشكالية بوضوح دون استخدام ألفاظ صعبة.

 

أهداف البحث: أهداف البحث من أهم إجراءات خطة بحث في الشريعة، ويجب أن تكون غير متشابهة مع أي عنوان داخلي في الأبواب أو الفصول، وتتم صياغة الأهداف وفقًا لجوانب موضوع الدراسة، وعلى حسب رغبة الباحث في دراسة الإشكالية بتوسع، ويجب أن تتوافق أهداف البحث مع العنوان والمقدمة وباقي أجزاء البحث، دون وضع أهداف لا تمس الموضوع.

 

أسئلة البحث أو الفرضيات: تُعتبر الأسئلة البحثية من العناصر الهامة في خطة بحث في الشريعة، ويجب أن تكون متضمنة لمتغير البحث الأساسي كحد أدنى من المتغيرات، غير أنه في الغالب ما تكون الأسئلة الخاصة بأبحاث الشريعة متضمنة للمتغير المستقل أو الأساسي فقط، ويستخدم في ذلك أدوات الاستفهام مثل هل أو ماذا أو ما أو كيف... إلخ، وفي الغالب بالنسبة للعلوم الشرعية تستخدم التساؤلات فقط دون الفرضيات، نظرًا لتطلب الدراسة وصف حالة معينة.

 

صلب البحث: يُعتبر صلب البحث من أكبر وأهم الأجزاء في خطة بحث في الشريعة، ويجب أن يتَّسم بالتسلسل المنطقي للأفكار، مع أهمية أن يبتعد الباحث عن الحشو، والاهتمام في المقام الأول بتضمين الأدلة الشرعية، سواء من القرآن الكريم أو من السنة أو وفقًا للإجماع... إلخ، مع الاهتمام بالأمور الشكلية للأبواب والفصول والمباحث، والتي تتمثل في تساوي الفقرات التي يتضمنها كل جزء قدر الإمكان، وتلك الأمور التي يعتبرها بعض الباحثين بسيطة غير أنها محل اهتمام من جانب مُقيِّمي البحث.

 

نتائج البحث: تُعبر نتائج البحث عن خلاصة ما توصَّل إليه الباحث الشرعي، ومن هذا المنطلق وجب أن تكون النتائج وفقًا لأسانيد واضحة لا يُوجد لبس فيها، ويُعَدُّ جزء النتائج من أهم الأجزاء في الرسالة العلمية، ويمثل أهمية كبيرة لدى المناقشين، ويوجهون كثيرًا من الأسئلة للباحث من خلاله.

 

التوصيات والمُقترحات: تُعتبر توصيات ومقترحات البحث من أهم أقسام خطة بحث في الشريعة، وهي عبارة عن أفكار تنبع من المعلومات التي حصل عليها الباحث، بالإضافة إلى التعمق في موضوع البحث، ومن ثم يتم عرض مجموعة من التوصيات والمقترحات التي تسهم في إثراء العلوم الشرعية.

 

الخاتمة: الخاتمة هي آخر أجزاء الإطار النظري في خطة بحث في الشريعة، ويجب أن تتم كتابتها بشكل مختصر دون التطرق لأي شروح سبق ذكرها، ويُمكن أن يتطرق الباحث لأبرز نتائج البحث والتوصيات في عُجالة، ويكون ذلك بأسلوب متواضع، مع التماس العذر من المقيمين أو القراء في حالة وقوعه في أي خطأ.

 

المراجع: تُعتبر المراجع مصدرًا هامًّا للمعلومات التي يُدوِّنها الباحث في الرسالة العلمية، وذلك في سبيل تحقيق الدراسة، ومن المهم أن يُوثِّق الباحث الشرعي جميع المراجع أو أمهات الكتب التي اطَّلع عليها، سواء في متن البحث أو في صفحة مستقلة وفقًا لفهرس أبجدي يضعه بنهاية البحث.

 

الفهرس: الفهرس من المكونات الرئيسية عند كتابة خطة بحث في الشريعة، وهو عبارة عن ترتيب وترقيم لجميع أجزاء الرسالة العلمية في جدول، وأهمية ذلك تتمثل في تسهيل الوصول لأي جزء بمجرد مُطالعة الأرقام الخاصة به، وهناك أنواع أخرى من الفهارس يُمكن أن يتم تضمينها مثل فهرس المراجع، وفهرس الآيات القرآنية، وفهرس المصطلحات، وفهرس الأحاديث، وفهرس الأعلام وفهرس الآثار... إلخ، ويكون ذلك وفقًا لما تُمليه جهة الدراسة من أمور شكلية بالنسبة للرسالة.

 

اعداد الأبحاث ونشرها

 

بعض الأمور التي ينبغي مراعاتها عند تنفيذ خطة بحث في الشريعة:

  • النمط الشائع من أنواع الخطوط المُستخدمة في الأبحاث الشرعية هوArabic Traditional وبالنسبة للنصوص حجم 18 والهوامش السفلية 14، غير أن ذلك قد يختلف على حسب متطلبات الجهة محل الدراسة.
  • ينبغي وضع الآيات القرآنية بين قوسين { } مع وضع أرقام الآيات واسم السورة بالهوامش السفلية للبحث.
  • يتم وضع الأحاديث النبوية بين قوسين ( )، ويتم تخريج الحديث في الهوامش، وفي حالة كون الحديث من الصحيحين يتم تخريجه وفقًا لذلك، وفي حالة كون الحديث من غير ذلك يتم الرجوع إلى المصادر الأصلية مع تبيان آراء العلماء.
  • يذكر مصدر الكتاب الذي تم سياق الحديث منه والباب والجزء والصفحة، وفي النهاية رقم الحديث.
  • في حالة وجود نص غير مكتمل لعدم الحاجة إلى باقي الجملة يتم استبدال ذلك بثلاث نقاط.
  • في حالة رغبة الباحث في إضافة أجزاء من للنص المقتبس من عنده يتم وضعها بين قوسين [  ].
  • في حالة القيام بالنقل الحرفي عن شخص يتم وضع ذلك بين قوسين "   "، مع وضع رقم في نهاية القوس الثاني، ويتم التوثيق في الهوامش بنهاية الصفحة.
  • في حالة ذكر الإشعار يتم توثيق ذلك في الهوامش باسم الشاعر والديوان.

 

 

وفي خاتمة مقالنا خطة بحث في الشريعة يجب أن نُوضِّح للباحثين أن ما تم عرضه هو خطوط رئيسية دون التطرق لتفصيلات في علوم الشريعة، والغرض هو توضيح طريقة كتابة وتنفيذ الخطة، ولكل طالب طريقته في التعبير عن القضية الشرعية التي يتبنَّاها، داعين المولى - عزَّ وجلَّ - أن يُسدِّد خُطى الباحثين الشرعيين، ويوفقهم لما فيه خير الأمة.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك