عناوين رسائل ماجستير في الشريعة

عناوين رسائل ماجستير في الشريعة

عناوين رسائل ماجستير في الشريعة

الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليُظهره على الدين كله.

ثم أما بعد،،

ما أحوجنا في تلك الفترة لمن يُوضِّح لنا أصول ديننا، ويجلي ما صعب علينا فهمه، وينظم حياتنا وفقًا لكتاب الله، ومنهاج النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - الذي لا تشوبه شائبة، ولا شك في أن من يحمل على عاتقه ذلك هم طلاب العلوم الشرعية الأكثر خبرة ودراية بذلك المضمار، وخاصة من ينخرطون بالدراسات العُليا، والذين يجب أن يكون دافعهم الأول في ذلك هو إعلاء كلمتي الحق والدين، وسوف نُوضِّح في هذا المقال معلومات ثرية حول عناوين رسائل ماجستير في الشريعة، وفي النهاية سوف نستعرض عناوين متعددة تخصُّ رسائل الماجستير في هذا الميدان الخصب.

 

ما الأمور التي يجب مراعاتها عند صياغة عناوين رسائل ماجستير في الشريعة؟

ينبغي أن تُصاغ عناوين رسائل ماجستير في الشريعة وفقًا لمجموعة من الشروط كي تظهر بالشكل المطلوب، ومن أهمها ما يلي:

الابتعاد عن الموضوعات التي تُحدث بلبلة: يجب أن تتَّسم عناوين رسائل ماجستير في الشريعة بالبُعد الأخلاقي، والمعني بذلك أن يتم الابتعاد عن الموضوعات التي يُمكن أن تُحدث بلبلة فقهية أو مجتمعية، كأن يصوغ باحث عنوانًا باسم "وضعية النكاح في الإسلام"، وبناءً على ذلك يُحاول أن يستعرض عضلاته في ليِّ الأسانيد، وتطويعها لخدمة أهداف خاصة به، ومن ثم إقناعنا بإتيان المرأة من الدبر، وفي ذلك تشويه للقيم الدينية، وإثارة للفتن دون داعٍ، ونحن في حل من ذلك، والأجدى هو التطرق لموضوع يحمل فائدة لبني البشر وليس المسلمين فقط، ويُظهر الجانب الفقهي السمح الذي يسَّر على بني البشر في كل شيء، وإذا ما منَّ الله عليك بحسن الكتابة، وجمال الاستعارات، وتناطح التشبيهات؛ فكن كريمًا مع مجتمعك وذويك وقدم لهم القيمة، ولا يغُرَّنك ما من الله عليك به، واستعذ بالله، وابتعد عن هوى النفس. 

 

اقتراح عناوين

 

الوضوح: وضوح الكلمات من بين العناصر الهامة التي يجب أن تُوجد في عناوين رسائل ماجستير في الشريعة، ومن هذا المنطلق يجب على الباحث أن يسوق البسيط والمفهوم، وأن يبتعد عن المصطلحات الغريبة التي يعرفها كثيرون، إلا في حالة ما إذا كان موضوع البحث يتناول دراسة موضوع يستوجب ذكر مصطلح معين غير دارج، وبناءً على ذلك ينبغي تعريف ذلك المصطلح في فهرس المصطلحات، أو بالهوامش الخاصة برسالة الماجستير.

 

الاختصار: من المهم أن يُراعي الباحثون عنصر الإيجاز أو الاختصار عند كتابة عناوين رسائل ماجستير في الشريعة، ويقول خبراء العلوم الشرعية إن العنوان المنضبط هو الذي لا يتجاوز خمس عشرة كلمة، حيث إنه في حالة الإطناب المبالغ فيه سوف يظهر العنوان في هيئة فقرة، وهناك فارق كبير بين الفقرة والعنوان.

 

تضمين العناوين لمحور البحث الأساسي: يجب أن تتضمَّن عناوين رسائل ماجستير في الشريعة محور البحث الأساسي أو ما يسميه البعض متغير البحث المستقل، وهو الذي تدور في فلكه جميع أجزاء الرسالة العلمية، فعلى سبيل المثال في حالة صياغة عنوان باسم "حقوق المرأة في ظل الشريعة الإسلامية" فإننا بذلك نكون قد حددنا المحور الأساسي، وهو حقوق المرأة من المنظور الإسلامي، ومن هذا المنطلق يجب على الباحث أن يتناول جميع الجوانب في ذلك، وألا يبتعد عن ذلك الإطار، ويجور عليه من خلال التطرق لجوانب غير ذات صلة.

 

تجنُّب أخطاء الكتابة عند صياغة العنوان: ينبغي على الباحث العلمي في علوم الشريعة أن يتجنَّب الأخطاء الكتابية، سواء ما يتعلق بالإملاء أو النحو عند كتابة عناوين رسائل ماجستير في الشريعة، حيث إن ذلك من شأنه أن يُعجِّل بتصيُّد الأخطاء من جانب المُقيِّمين، ونحن نعلم أن جميع باحثينا في الدراسات العُليا المتعلقة بالعلوم الشرعية على قدر كبير من العلم فيما يتعلق بتجنب تلك النوعية من الأخطاء، غير أنه يُمكن ارتكابها من باب السهو، لذا وجب الحرص، ومن المُمكن إسناد المراجعة إلى شخص متخصص في التدقيق اللغوي.

 

حداثة العنوان: يجب أن تتميَّز عناوين رسائل ماجستير في الشريعة بالحداثة والتجديد في طبيعتها، فليس لنا حاجة في تضمين العناوين بأفكار تمت دراستها من قبل في أكثر من رسالة علمية، وذلك الأمر يحث عليه المشرفون على الرسائل العلمية، ونحن نعلم مدى الصعوبة التي قد يلقاها الطالب في سبيل إعداد رسالة متعلقة بالعلوم الشرعية - كان الله في عون الباحثين - ولكن ذلك ليس مبررًا للانتحال أو التطفُّل على أفكار كاملة من رسائل أو دراسات سابقة، فذلك من الناحية العلمية يُعَدُّ سرقة، وفي حالة ارتكابه فقد يتعرض الطالب ومستقبله للخطر حتى ولو لم يتم اكتشافه في وقته، إلا أنه في مراحل تالية يُمكن أن يحدث ذلك، ونحن بمنأى عن مثل هذه المشاكل، ويتأتى ذلك للطلاب بالمثابرة والجد والاستعانة بذوي الخبرات، ولكل مجتهد نصيب.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

نماذج لعناوين رسائل ماجستير في الشريعة:

  • أسلوب النداء في سور القرآن الكريم.
  • المُحافظة على الأعراض في الشريعة الإسلامية.
  • الرد على المُستشرقين في شبهات القرآن الكريم.
  • حُكم جراحة التجميل في الإسلام.
  • حُكم التخلص من الجنين في الإسلام.
  • تجديد الخطاب الديني بما يناسب طبيعة المرحلة.
  • أحكام قراءة القرآن الكريم.
  • دور الأعمال الخيرية في تحقيق التنمية الاقتصادية في الشريعة الإسلامية.
  • المصطلحات في كتب المذاهب الفقهية.
  • حقوق المرأة في ظل الشريعة الإسلامية.
  • النقود الإلكترونية من المنظور الإسلامي.
  • علاج المشاكل الزوجية من منظور إسلامي.
  • دور الإعلام الإسلامي في تأصيل الشريعة.
  • حُكم ترجمة القرآن الكريم والسنة النبوية للغات الأخرى.
  • حقوق المرأة السياسية في الإسلام.
  • التشريعات القانونية في الإمارات في ضوء الشريعة الإسلامية.
  • مواجهة البدع في جنوب قارة آسيا.
  • أحكام التحرش الجنسي بين الشريعة والقانون الوضعي.
  • حماية الأفكار في ظل القرآن الكريم.
  • أحكام المذاهب الإسلامية (دراسة مقارنة).
  • أسباب نزول سور القرآن الكريم.
  • الدعوة إلى الإسلام في القارة الإفريقية.
  • القرعة في الشريعة الإسلامية.
  • حُكم زراعة الأعضاء.
  • الفقه الإسلامي والواقع السياسي.
  • برنامج لعلاج الاكتئاب من منظور إسلامي.
  • منهج الإمام النووي في أسماء الله الحسنى.
  • منهج الدعوة في ظل سورة الأنفال.
  • جرائم المُشرَّدين والأحداث دراسة فقهية.
  • الجرائم الإلكترونية دراسة فقهية.
  • شعر الفتوحات الإسلامية في فترة حُكم أبي بكر وعمر.
  • مواقيت الصلوات الشرعية.
  • حُكم المضاربات في الأسهم والسندات في الإسلام.
  • جمع ودراسة القواعد الفقهية عند العلامة/ العز بن عبد السلام.
  • التحديث في علوم البلاغة في الوقت الراهن.
  • طرق مواجهة الغلو والتطرف.
 

 

وأخيرًا، وبعد توضيح جميع المعلومات التي تهم القُرَّاء حول محور موضوعنا الرئيسي "عناوين رسائل ماجستير في الشريعة" ندعو الله أن يُوفِّق دارسينا لتقديم رسائل تُلبِّي الاحتياجات، وتجلي ما خفي من أمور.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك