طريقة كتابة خطة البحث

طريقة كتابة خطة البحث

طريقة كتابة خطة البحث

طريقة كتابة خطة البحث مُوحَّدة في مُعظم الإجراءات المتعلقة بها، غير أنه يوجد اختلافات طفيفة فيما بين بحث وآخر، والهدف من اتباع الطريقة المنهجية لكتابة خطة البحث هو المُعالجة الفعَّالة لإحدى النظريات العلمية من منظور واقعي، والسبب في ذلك هو اختلاف المُعطيات، والخبرات، والقدرات التقنية، بما ينتج عنه منتج جديد، فعلى سبيل عاش العالم فترة كبيرة من الزمن في ظل نظرية الانفجار العظيم "BING BANG" 1926م، والتي تؤصل لكيفية نشأة الكون اعتمادًا على ما تركه لنا العالم (آينشتاين) من مُعادلات متعلقة بـ"نظرية النسبية"، وحديثًا ظهرت نظريات مُغايرة، مثل: "نظرية الضوء المُراهق"، و"نظرية الحالة الثابتة"، و"نظرية التضخم الكوني"، و"نظرية سراب الثقب الأسود"، وبالمثل هناك كثير من النظريات الاجتماعية، والتي تتغير بمرور الوقت، والمقصد من سرد ما سبق هو تنظيم العلاقات والمتغيرات والفرضيات التي تناولها الآخرون في ظل منظومات معاصرة، والأفضل من ذلك وذاك هو تكوين بنائيات إبداعية جديدة لم يتناولها آخرون بالدراسة، وسوف نبين من خلال فقرات تفصيلية طريقة كتابة خطة البحث.

 

ما طريقة كتابة خطة البحث؟ وما تفصيلات كل جزء من أجزائها؟

طريقة كتابة خطة البحث يلزمها أصول علمية ومنهجية، وترتيب ونظام معين، ويتضح ذلك فيما يلي:

عنوان البحث:

العنوان يمثل الخطوة الأولى في طريقة كتابة خطة البحث، وهو المعبر عن مضمون البحث العلمي، ومنذ نعومة أظافرنا كان ذلك السؤال يُواجهنا دائمًا في مرحلة التعليم الأساسي، وعلى وجه الخصوص في مادة اللغة العربية، حيث كان واضعو الاختبارات يقومون بصياغة مجموعة كبيرة من الجمل، ويطلب منَّا وضع عنوان للقطعة، وكنا نقرأ الجمل أكثر من مرَّة لاختيار العنوان المُناسب، وهو سؤال يتطلب كثيرًا من التفكير، وبالمثل ولكن على مستوى إبداعي أكبر؛ فالباحث يريد أن يبلور جميع الأفكار التي تمثل البحث، والذي قد يصل في محتواه إلى مئات الصفحات في جملة واحد، ولا تزيد على خمس عشرة كلمة.

ومن أهم الشروط التي ينبغي أن تُوجد في عنوان البحث العلمي، هو أن يكون واضحًا في كلماته التي يختارها الباحث، وأن يتَّسم بالتعبير عن موضوع حديث في طبيعته، وكذلك أهمية توافر المتغير الأساسي للبحث فيه، مع الإيجاز قدر المستطاع.

 

اعداد المقترح البحثي / خطة البحث

 

المقدمة:

المقدمة مرحلة فاصلة فيما بين العنوان وباقي الإجراءات في طريقة كتابة خطة البحث، ومن المهم أن تشمل الأهمية من الدراسة المقدمة بين جنبات البحث، وحجم المقدمة يتراوح بين صفحة وأقل من صفحتين، ويجب أن تكتب بلغة إنشائية بديعة وواضحة في الوقت نفسه، ومن الممكن أن يزينها الباحث بآية أو عدة آيات من القرآن الكريم، أو بقبس من نور النبوة (أحاديث شريفة)، أو أي قول شهير لعالم من العلماء، ويجب أن يكون ذلك في نفس توجُّهات البحث، ومن بين ما تتضمنه المقدمة أسلوب البحث العلمي المتبع (المنهج العلمي)، ويوجد مناهج متنوعة، مثل المنهج الكمي، والمنهج التاريخي، والمنهج الوصفي، إلى جانب المناهج المتعلقة بالأبحاث الشرعية المستقلة بذاتها.

حدود البحث العلمي:

ويُمكن أن تتمثل حدود البحث العلمي في البنود التالية:

  • الحدود الزمنية: ويُقصد بها فترة أو وقت تنفيذ البحث.
  • الحدود المكانية: وتُعرف بأماكن تنفيذ الدراسة، سواء الدولة أو المدينة أو القرية... إلخ.
  • خصائص عينة الدراسة: من حيث الحجم وطريقة اختيارها والجهة التي تتبعها.

 

مشكلة البحث العلمي:

مشكلة البحث العلمي أحد أبرز الإجراءات في طريقة كتابة خطة البحث، ومن المهم أن تُكتب بشكل عام لبلورة عموم القضية التي يسوقها الباحث، فعلى سبيل المثال في حالة كون المشكلة اجتماعية كأن يكون عنوان البحث باسم:

(مشكلة الهروب المدرسي في التعليم الثانوي بدولة الكويت).

 

يُمكن أن تُصاغ مشكلة البحث العلمي كما يلي:

إن التعليم الثانوي يُعتبر مرحلة فاصلة في حياة الطلاب التعليمية؛ فعن طريقة تتحدد ملامح الدراسة الجامعية المقبلة، ومن ثم الوظيفة المستقبلية، وفي الوقت الحالي نجد كثيرين من الطلاب ينسلون المدارس الثانوية دون علم أولياء أمورهم، ولا شك في أننا جميعًا نحرص على توفير بيئة مدرسية مُناسبة وناجحة بجميع عناصرها، سواء المسؤولون، أو المعلمون، أو الطلاب، وهو ما سوف نُلقي الضوء عليه عبر بحثنا العلمي.

 

أهداف البحث:

أهداف البحث عُنصر أساسي في طريقة كتابة خطة البحث، ويُمكن أن يصوغ الباحث هدفًا أو أكثر حسب الرؤية الخاصة به، والهدف يعني المرجو أو المأمول من جانب الباحث، ومن أهم الشروط التي ينبغي أن تتوافر في أهداف البحث أن تكون بسيطة وسهلة الفهم، ويُمكن بلوغها، أي واقعية، وأن تكون مُغايرة للأهمية التي تتضمنها المقدمة، مع إمكانية قياس الأهداف بنهاية الرسالة العلمية.

 

ويُمكن أن نضع أمثلة لأهداف البحث كما يلي:

  • تنظيم الحياة الدراسية للطلاب في المدارس الثانوية بالكويت.
  • حل المشاكل التي يُعاني منها الطلاب في مدارس الكويت الثانوية.
  • مُعالجة أوجه القصور في الأنشطة التي تقدمها المدارس الثانوية الكويتية.

 

سؤال البحث:

يُعد سؤال البحث من الخطوات المهمة بطريقة كتابة خطة البحث، وهي بلورة لفهم طبيعة المشكلة في صورة سؤال، ويستخدم ذلك بكثرة في الأبحاث المتعلقة بالعلوم الإنسانية، مثل: أبحاث الاجتماع والآداب وعلم النفس والإدارة والقانون .... إلخ.

 

 

أمثلة على أسئلة البحث:

  • هل هناك خلال فيما يخص انتظام الطلاب بالدراسة في المدارس الثانوية بالكويت؟
  • ما نسبة انتظام الطلاب بالمرحلة الثانوية بدولة الكويت؟

 

ومن المهم ألا تؤكد الأسئلة أو تنفي وجود المشكلة، وليدع الباحث المضمون والشروحات هي التي تحدد مدى وجود إشكالية من عدمه، وكذلك درجة تفاقمها على وجه الدقة من خلال رقميات، ويأتي ذلك في إطار موضوعي، ودون تحيُّز لتوجهات معينة من دون قرائن.

 

محتوى البحث (مضمون البحث):

وهو أهم عناصر طريقة كتابة خطة البحث، والمحتوى البحثي يتألف من أبواب وفصول ومباحث، والفروع السابقة يصوغها الباحث على حسب الأفكار التي يمتلكها لتفصيل الدراسة، أو على حسب ما تفرضه الجامعة أو المشرف من بنود، ولكي يسوق الباحث محتوى ذا جودة مرتفعة يجب أن ينوع الأفكار دون تشابه، وأن يكون الأسلوب بسيطًا؛ من خلال اختيار الكلمات الواضحة والمباشرة، على أن ينتهي المحتوى بما يُثري البحث، ويُكوِّن رؤية عامة تُساهم في وضع نتائج دقيقة.

 

ويُمكن أن يكون محتوى البحث بشكل بسيط كما يلي:

  • الباب الأول: تعريف ظاهرة الهروب أو التسرُّب الدراسي.
  • الباب الثاني: عناصر البيئة المدرسية بالمدارس الثانوية الكويتية.
  • الباب الثالث: فحص عينة عشوائية تتمثل في 150 طالبًا من مدرسة.... الثانوية.

 

نتائج البحث:

نتائج البحث أهم الأجزاء التي يجب أن تتضمنها طريقة كتابة خطة البحث، ويجب أن تكون ذات علاقة بنائية مع باقي مفردات البحث، وخاصة جزء المحتوى البحثي، ومن المهم أن تظهر النتائج مُدعمة بالأرقام والبراهين العلمية الواضحة، ويلعب التحليل الإحصائي دورًا كبيرًا في الوصول للقرائن الوصفية والرقمية.

 

مقترحات البحث:

وهي عبارة عن توصيات يضعها الباحث كحلول منطقية لمشكلة البحث، ويتوقف الأخذ بها على مدى مُناسبتها للوضع الذي تعيشه الدولة محل الدراسة؛ سواء من حيث التكلفة، أو من حيث العادات والتقاليد المتبعة.

 

الخاتمة:

وهو آخر الخطوات فيما يتعلق بطريقة كتابة خطة البحث، ويجب أن تتضمن الفكرة العامة للدراسة، وأهم النتائج والمقترحات البحثية بصورة مختصرة دون تكرار لما تمَّت كتابته مُسبقًا.

 

مراجع البحث:

يرتبط توثيق المراجع بشكل مباشر بطريقة كتابة خطة البحث المثالية، لذا وجب أن يتم تدوين المراجع في هوامش البحث، وفي جزء مستقل يُعرف باسم "صفحة المراجع".

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك