دورة تدريب المتدربين

دورة تدريب المتدربين

دورة تدريب المتدربين

دورة تدريب المدربين تهدف لتأهيل من يرغب في العمل بميدان التدريب، وبالتأكيد يتطلب ذلك صقلًا لمهارات متنوعة، وفي الوقت الراهن ازدادت الحاجة للدورات التدريبية، ويشهد هذا القطاع نشاطًا متزايدًا، وخاصة في ظل تنوع المجالات، وظهور تخصصات دقيقة للغاية، وفريدة من نوعها، ولا يتم تدريسها في الجامعات أو المعاهد، أو تتم دراستها بشكل عام ودون تعمق، وسوق العمل يتطلب الدقة في الأعمال أو الخدمات التي يتم تقديمها، وذلك نظرًا لاشتعال المنافسة بين الجميع، ومن لا يقدم الجديد من منظور الجمهور؛ فلن ينجح في الاستمرار، ومن المتعارف عليه أن خريجي الجامعات قد لا يستطيعون الوفاء بمتطلبات الوظائف السوقية وبالشكل النموذجي، ومن ثم يحتاجون للانخراط بدورات تدريبية متخصصة، وعلى جانب آخر فالمتدربون يرغبون في تقديم أفضل الخدمات، وسوف نوضح من خلال فقرات المقال معلومات هامة فيما يخص دورة تدريب المدربين لقرائنا الكرام.

 

ما دواعي الحاجة لدورة تدريب المدربين؟

هناك عديد من الأسباب التي تدعو للانتظام بدورة تدريب المدربين، ومن أبرزها ما يلي:

التعرف على طريقة استخدام التقنيات الحديثة المستخدمة:

لم يعد التدريب في الوقت الحالي يعتمد على النمط التقليدي الذي يتمثل في حفظ وتلقين المادة العلمية، ولكن أصبح هناك كثير من الأبعاد المهمة، والتي تتمثل في ترسيخ المعلومات لدى الطلاب، وبغرض الاستفادة منها في الواقع العملي، بالإضافة إلى المعرفة والثقافة الشخصية، ولكي يحدث ذلك تستخدم تقنيات حديثة، ومن أبرزها أجهزة الحواسب الآلية، وأجهزة العروض، بالإضافة إلى ورش العمل والمعامل، وذلك في حالة كون الدورة متخصصة في أحد المجالات العملية، وكل ذلك يمكن أن يتعلمه الفرد من خلال دورة تدريب المدربين.

 

اكتساب فرصة عمل جيدة:

يمكن من خلال الحصول دورة تدريب المدربين التواصل مع مراكز التدريب في المستقبل، والعمل في هذا المضمار، وفي الوقت الحالي يوجد كثير من الجهات التي ترحب بالمدربين المتميزين، وتقدم لهم مرتبات متميزة على حسب تخصص ومهارة واسم المدرب.

 

التعرف على طريقة إعداد الحقائب التدريبية:

تساعد دورة تدريب المدربين في التعرف على طريقة إعداد وتنفيذ الحقائب التدريبية، ومصطلح الحقائق التدريبية يعني المادة العلمية التي يتم طرحها في الدورات التدريبية، ويتطلب إعدادها طريقة معينة، وفي بداية ذلك تحديد الهدف من الدورة التدريبية، وبعد ذلك كتابة المحتوى المقروء، وبأسلوب مرتب ومنظم، ويمكن أن يتخلل ذلك تقييمات في نهاية كل حصة أو محاضرة، أو تقييم أسبوعي، أو في نهاية الدورات التدريبية، وذلك على حسب وجهة نظر المدرب، وتتضمن أيضًا الحقائب التدريبية إعداد كتيب يتضمن كافة ما سوف يتم تقديمه بالدورة، وكثير من المدربين يستغنون عن ذلك؛ من خلال تقديم أسطوانة تحتوي على المادة العلمية.

 

التعرف على كيفية التعامل مع أنماط المتدربين:

تساعد دورة تدريب المدربين في معرفة أنماط المتدربين، وكيفية التعامل معهم، ومنظومة التدريب تستهدف في أساسها تأهيل مجموعة من الأفراد في تخصص أو مجال معين، وبالتأكيد سوف يواجه المدرب نماذج مختلفة من الأفراد، ويجب أن يقود المدرب الدفة، ومن بين أنماط المتدربين:

  • المتدرب الذي يفضل الكتابة عن الاستماع: وذلك النوع يقوم بكتابة جميع ما يمليه المدرب، وهو متحمس دومًا، ويجب على المدرب أن يشجعه في ذلك، ولكن مع توجيهه في حالة وجود جزئية تتطلب الاستماع فقط.
  • المتدرب الودود: ويتميز بالصدق والموضوعية، وإيمانه بأهمية التدريب، وفي الغالب يقوم بإلقاء عبارات الثناء على المدرب فيما يقوم به من مجهود، ويمكن التعامل مع ذلك النوع من خلال الترحيب به وبمشاركاته، ودفعه لبذل الجهد، وهو من أكثر الأنماط استجابة للمدربين.
  • المتدرب المراوغ: ومن خصائص تلك النوعية من المتدربين ادعاء المعرفة دومًا، والهروب من المسؤولية في حالة وجود أي تكليف من المدرب، ويمكن التعامل مع ذلك النموذج؛ من خلال التعرف على مهاراته الواقعية وقياسها، وضمه لأعمال تدريبية جماعية، وفي دورات تدريب المدربين يتم عرض أمثلة حية لذلك.
  • المتدرب الملتزم الذي لا يتحدث كثيرًا: وتلك النوعية لا تفضل الحديث المباشر مع المحاضرين أو المدربين، ويقومون بتنفيذ التعليمات بتمعن وبكل دقة، وفي الغالب يفضل ذلك النمط الجلوس في مؤخرة القاعات، وبعيدًا عن أعين المدرب، ويمكن التعامل مع تلك النوعية؛ من خلال توجيه الأسئلة إليهم والإشادة بإجاباتهم وتشجعيهم على الانخراط مع الجماعة.
  • المتدرب ذو الروح المرحة الاجتماعية: ويتسم ذلك النوع من المتدربين بالشخصية الجذابة والتفاؤل وروح الدعابة غير أنه البعض منهم قد يطيلون من وقت المرح، بما يؤثر على سير المحاضرة التدريبية، ويمكن أن يتعامل المدرب مع ذلك النمط من خلال إشراكه في الحديث، والاستعانة به في توضيح الأمثلة، مع أهمية تنبيهه لعدم المبالغة في الفكاهة، ويمكن أن يتعلم الأفراد في دورات تدريب المدربين أسلوب التعامل بشكل عملي.
  • المتدرب العدواني: وذلك النوع يظهر عليه الغضب دومًا، وهو غير واضح ومبهم، ولا يفضل المواجهة بشكل مباشر، وغير منخرط مع المجموعة، ويمكن أن يتعامل معه المدرب؛ من خلال مواجهته بمستواه، وأهمية الانتظام بالتدريب، وتوضيح ما قد يعود عليه ذلك في المستقبل من فوائد، مع المعاملة الصارمة في حالة تجاوز الحدود.

 

ما المقومات التي يجب أن تتوافر في المدرب؟

هناك كثير من المقومات التي يجب أن يتسم بها المدربون؛ بما يساهم في تقديم خدمة راقية، ومن أهمها:

  • حب المهنة: إن الانخراط بمجال التدريب يجب أن يكون نابعًا من شغف الفرد، وحبه لتلك المهنة، ولن يستطيع النجاح فيها أي شخص؛ حتى يستطيع الوفاء بمتطلباتها؛ بما يساهم في تقديم المعلومات المتخصصة بإيجابية.
  • اللباقة وسرعة البديهة: ينبغي أن يتسم المدرب باللباقة في الحديث، ومن المفضل استخدام الكلمات والجمل البسيطة قدر المستطاع؛ لتوضيح الأفكار للمتدربين، ومن المهم كذلك أن يتمتع المدرب بسرعة البديهة والتصرف في حالة عدم فهم بعض أنماط المتدربين لجزئية معينة، وكذلك عند توجيه الأسئلة الصعبة إليه.
  • التخصص في البرامج المقدمة: من المهم أن يكون المدرب مُلمًا وبشكل تام بتخصصه؛ وحبذا لو كان لديه شهادة عليا في ذلك، وخاصة في المجالات التي يصعب دراستها خارج الأكاديميات التعليمية؛ ومن المهم أن يكون للمدرب خبرات عملية؛ من أجل الربط بين ما يتم تدريسه من الجانب النظري، وما يحدث من متطلبات وظيفية على أرض الواقع.
  • التحضير قبل إلقاء المحاضرات: جميع التخصصات التي يتم تدريسها أو محاضرتها في الدورات التدريبية؛ تتطلب تجهيزًا قبل الشروع في تقديم الدورة التدريبية، وذلك حتى يكون المدرب مستعدًّا بصورة أفضل، ويتمكن من تحقيق الأهداف النهائية، وتساعد دورة تدريب المدربين في التعرف على طرق التحضير.
  • التواضع في التعامل مع المتدربين: ينبغي أن يتصف المدرب بالتواضع والتأدب، وذلك من شيم الكبار ويساهم في كسب ود المتدربين، وسرعة التجاوب فيما يتم إلقاؤه من محاضرات.
  • الاطلاع الدائم على مادة التخصص: من المهم أن يكون المدرب مطلعًا باستمرار على كل ما هو جديد في مجاله، والسبب في ذلك هو الحداثة التي نشهدها بشكل مستمر في التخصصات وبوتيرة متسارعة.

 

ونحن إذ نقدم مقالنا هذا حول دورة تدريب المدربين؛ فإننا نهدف إلى خلق كوادر تدريبية متميزة، بما يساهم في زيادة فرص عمل جديدة للأفراد.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك