الترجمة الإعلامية

الترجمة الإعلامية

الترجمة الإعلامية

الترجمة الإعلامية وسيلة لاستكشاف المجهول، ومعرفة أخبار الآخرين، وأنت جالس في مكانك، وما زاد من أهميتها كون العالم أصبح مثل القرية الصغيرة، وأزيلت الحدود، وأصبحت مجرد خطوط واهية على الخرائط، وكذلك بالنسبة لوسائل الانتقال، والتي شهدت حداثة رهيبة، ويستطيع الإنسان قطع المسافة بين مدينتي "الرياض" بالمملكة العربية السعودية و"نيويورك" بالولايات المتحدة الأمريكية في 16 ساعة، وتلك المسافة تقدر بما يزيد على عشرة آلاف كيلو متر، وكان ذلك يعد دربًا من المستحيلات في الماضي، وهناك تشابك بين مواطني جميع الدول في الوقت الحالي، وعلاقات على المستوى الاقتصادي والسياسي والثقافي، وكذلك الجوانب الاجتماعية بما تحمله من صداقات بين الجميع، وفي زُمرة ذلك ازداد الاهتمام بالإعلام؛ فهو الوسيلة الأولى في معرفة ما يدور حولنا، وسوف نستعرض في هذا المقال فقرات متميزة فيما يخص الترجمة الإعلامية أو الصحفية.

 

تعريف الترجمة الإعلامية:

الترجمة الإعلامية صنف من أصناف الترجمات، وتُعرف أيضًا باسم الترجمة الصحفية، وتنصب على ترجمة الأخبار على اختلاف أنواعها، سواء السياسية أو الاقتصادية أو الفنية أو العلمية أو الرياضية من اللغة الأصلية (المترجم منها) إلى اللغة المُستهدفة (المترجم إليها)، مع اختلاف اللغات.

 

تتعدد الوسائل التي يتم من خلالها نقل الأخبار المترجمة، ومن أبرزها:

  • القنوات الفضائية: الغلاف الأرضي مليء بعشرات الأقمار الصناعية، والتي تبث من خلالها الآلاف من القنوات الفضائية في مختلف دول العالم، وتتخصص تلك القنوات في كثير من المجالات، فمنها القنوات العامة، والقنوات الرياضية، وأخرى إخبارية، وبالمثل في الأطعمة والمأكولات، وما يخص الشؤون المرأة، وكذا الأطفال... إلخ، ويستلزم ذلك الترجمة الإعلامية، ومعرفة ثقافات الآخرين.
  • الصحف والمجلات: تُعد الصحف والمجلات من أبرز وسائل نقل الأخبار، وعلى الرغم من انخفاض الإقبال عليها في خضم الوسائل الرقمية الحديثة، فإن هناك فئة ما زالت تتابع الوسائل الورقية؛ بغرض التعرف على الأخبار بمختلف أنواعها.
  • شبكة الإنترنت: تُعتبر شبكة الإنترنت هي الوسيلة الأكثر شيوعًا واستخدامًا في الوقت الحالي؛ من أجل متابعة الأخبار؛ فالجميع لديهم أجهزة حواسب الآلية أو هواتف نقلة أو آيبود، ويستطيعون التعامل معها، وهناك كثير من المواقع الإخبارية، بالإضافة إلى إمكانية مشاهدة القنوات الفضائية عبر الإنترنت، وهو ما جعل هناك حاجة مُلحَّة للترجمة الإعلامية، ويزداد ذلك بوتيرة متسارعة يومًا بعد آخر.

 

خدمة الترجمة الاكاديمية والادبية

 

ما أنواع الترجمة الإعلامية:

هناك أكثر من تصنيف للترجمة الإعلامية، وسوف نستعرض أبرزها فيما يلي:

  • الترجمة الاعلامية وفقًا لوسيلة عرض الأخبار: تختلف الترجمة الإعلامية وفقًا لطريقة عرض الأخبار، فهناك الترجمة الإعلامية التي يتم عرضها في الوسائل النمطية الورقية، وتُعرف باسم الترجمة الإعلامية المقروءة، وهناك الترجمة الإعلامية التي يتم عرضها عبر الإذاعة، ويطلق عليها الترجمة الإعلامية المسموعة، وهناك الترجمة الإعلامية الفضائية، ويطلق عليها الترجمة الإعلامية المرئية.
  • الترجمة الاعلامية وفقًا لنوعية الاخبار: تختلف الترجمة الإعلامية على حسب نوعية الأخبار المترجمة ذاتها؛ فهناك الترجمة الإعلامية السياسية، وهي تنصب على ترجمة أخبار الدول من حيث الجانب السياسي، والترجمة الإعلامية الرياضية، وهي عبارة عن ترجمة لكافة أخبار الرياضة في دول العالم، وتزداد أهميتها في ظل وجود محافل دولية رياضية مثل كأس العالم لكرة القدم، وكؤوس الأمم في القارات الخمس الكبرى، وبالمثل باقي أحداث الرياضة، وكذلك الترجمة الإعلامية الاقتصادية، وهي تهتم بأخبار الاقتصاد وعالم المال والأعمال على المستوى الدولي والإقليمي، والترجمة الإعلامية الفنية، وهي تتناول ترجمة أخبار أهل الفن على المستوى العالمي، ولكل صنف متابعوه.
  • الترجمة الإعلامية من حيث اللغة المترجم منها: وتختلف الترجمة الإعلامية على حسب طبيعة اللغة؛ فهناك الترجمة الإعلامية الإنجليزية، والترجمة الإعلامية الفرنسية، والترجمة الإعلامية الإيطالية... إلخ.

 

أهمية الترجمة الإعلامية:

  • تعزيز روح المنافسة الشريفة مع الدول الأخرى: إن مجرد رؤية ما توصل إليه الآخرون في جميع المستويات يُعد مُحفِّزًا قويًّا من أجل السير على نفس النهج، والتماس التقدم والتطور، بما يساعد على تحقيق الرفاهية المجتمعية بالداخل، ويُعد ذلك من بين أوجه أهمية الترجمة الإعلامية ويخلق جوًّا من المنافسة الشريفة.
  • الاستزادة الثقافية العامة: كما سبق أن أوضحنا في الفقرات السابقة كون معرفة الآخرين، وما يحيط بنا من متغيرات من الأمور الهامة في ظل تقارب الدول، ووجود علاقات تختلف في قوتها، ومن خلال الترجمة الإعلامية يمكن الاستزادة الثقافية، واقتباس ما يُلائمنا من معارف هامة.

 

مقومات الترجمة الإعلامية الإيجابية:

هناك مجموعة من المقومات التي يجب أن تتوافر في الترجمة الإعلامية:

  • الدقة في نقل الأخبار: يجب أن تنقل التراجم الإعلامية المتعلقة بالأخبار بكل مصداقية، ودون أي إضافات، ومن المهم أن يتحرَّى المترجم الإعلامي مصداقية الأخبار، وفي ذلك يتم متابعة أكثر من مصدر.
  • نقل الأحداث في وقت حدوثها: كلما تم نقل الخبر في وقت حدوثه أيًّا كانت وسيلة النقل كان ذلك أميز وأكثر إفادة للجمهور، ويُعرف ذلك باسم السبق الصحفي، وعلى الرغم من صعوبة ذلك في الوقت الراهن؛ نظرًا لتطور وسائل النقل التقنية، إلا أن هذا يجعل من المنصة الإعلامية أكثر تفوقًا بالمقارنة بغيرها من الوسائل، وتتسابق وسائل الإعلام في نقل الأخبار رغبة منها في تبوُّؤ المكانة المناسبة.

 

مشكلات الترجمة الإعلامية:

  • تعدد اللغات المترجم منها وإليها: ويُعد ذلك من أكثر المشاكل التي تواجه الترجمة الإعلامية؛ فالوكالة أو القناة الفضائية تتعامل مع دول تتحدث بعشرات اللغات، والأكثر من ذلك وجود أكثر من لهجة أو لغة في كل دولة، ومن ثم الحاجة لأطقم كاملة تستطيع أن تنقل الأحداث باحترافية بالغة، وذلك يأخذنا إلى أن كل لغة ينبغي معرفة قواعدها وبكل دقة، وامتلاك مفردات لغوية هائلة؛ نظرًا لتطرق الترجمة لأكثر من مجال، بالإضافة إلى حسن ترتيب الجمل، واختيار ما يناسبها من نصوص باللغة المُستهدفة وبكل دقة.
  • تعدد مصادر الأخبار: قد يكون هناك أكثر من مصدر للخبر، لذا يجب توخي الحذر في النقل، والتدقيق، ويمكن أن تتغلب القنوات الفضائية على ذلك من خلال وجود مُراسلين في جميع الدول، وفي ذات الوقت توفير تقنيات للنقل المباشر، غير أن ذلك يكلف مبالغ مالية كبيرة.

 

ما الفرق بين المترجم الإعلامي وغيره من أصناف المترجمين؟

  • دائم الاطلاع: من بين المزايا التي يتمتع بها المترجم الإعلامي عن غيره حرصه الدائم، والاطلاع على المحتوى الإخباري، وباللغة التي يترجمها؛ من أجل التعرف على مختلف المتغيرات، واكتساب خبرات معرفية بالمفردات والتركيبات.
  • متعمق في معرفة عادات وثقافة أهل اللغة التي يترجمها: يحتاج المترجم الإعلامي لمعرفة تامة بعادات وسلوكيات وثقافة وحضارة الدول التي يترجم لغتها، حيث إن ذلك يؤثر في التراجم التي يسوقها، ويجعلها أكثر نضجًا وفاعلية.

 

خدمات الترجمة الإعلامية:

خدمات الترجمة الإعلامية أو الصحفية أصبحت من ضمن الأعمال التي تقوم بها مكاتب الترجمة، وخاصة في ظل توسيع الدائرة، ووجود عشرات اللغات التي يمكن النقل منها وإليها، ويتطلب ذلك حرفية في العمل لوجود لغات نادرة، فعلى سبيل المثال قد نجد أخبارًا أو أحداثًا في منطقة نيبال، وتلك المنطقة يوجد بها أكثر 17 مليون شخص يتحدثون باللغة النيبالية، وقد يصعب على القائمين على العمل في المحطات الفضائية أو المنصة الإعلامية بوجه عام القيام بتلك الترجمة، ومن ثم هناك الحاجة لمكتب ترجمة إعلامية متخصص، وبالمثال باقات من اللغات الأخرى.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك