رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعليم

رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعليم

رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعليم

الهدف من عنوان موضوعنا رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم هو توضيح طريقة عمل الرسائل في ذلك الميدان؛ من أجل اطِّلاع الباحثين عليها، وبداية ينبغي التنويه لأهمية أن يتفرَّد الباحث باختيار موضوع حديث يتناول أطرًا جديدة، ويُتيح للباحثين الانطلاق بقاطرة البحث العلمي من خلال تصوُّرات إبداعية تنبت من قريحة ذهن الباحثين، وهو ما نُوجِّه إليه دومًا؛ نظرًا للحاجة لأبحاث مُتعمِّقة في ذلك التخصص المتعلق بالنشء في المقام الأوَّل، بما يُساعد في تخطِّي من يُواجهون صعوبات التعلم للسلبيات محل المُعاناة، ومن ثم تأهيلهم ليكونوا فاعلين مستقبلًا.

 

الخطوط العريضة في عمل رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم:

كل رسالة علمية يلزمها خطة في البداية، ويستتبع ذلك تفاصيل تُكوِّن في النهاية الرسائل التي نراها، وسوف نوضح ذلك فيما يلي:

عنوان الرسالة:

بعد اختيار الموضوع المتعلق برسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم؛ يبدأ الباحث في صياغة عنوان له، ومن المهم أن يُراعي الباحث عُنصري الاختصار والحداثة، وكذا أهمية أن يُعبِّر الموضوع عن المكنون الداخلي للرسالة، وأن يكون الموضوع ذا جدوى في النهاية، ويُقدِّم فائدة، سواء بالنسبة للعلوم البحثية أو المجتمع بأسره.

الإهداء في الرسالة:

وذلك العُنصر مهم؛ نظرًا لإسهامه في توضيح كون الباحث غير مُتعالٍ، ويمتنُّ لكثير من ذوي القُربى، سواء الأب، أو الأم، أو كليهما، وكذلك أي شخص ساعد الباحث؛ من أجل الوصول لتلك المكانة، ويتطلب ذلك الجزء أسلوبًا إنشائيًّا قويًّا، وحبَّذا لو ظهرت به جماليات التعبير.

شكر وتقدير:

وذلك الجزء من أجزاء رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم يخص شكر الخبراء والأساتذة الأكاديميين؛ ممن ساعدوا البحث في إعداد الرسالة، وكذلك في حالة وجود دراسة ميدانية تخصُّ إحد الجهات (مدرسة أو جامعة.... إلخ)، فمن الممكن أن يتوجَّه إليهم الباحث بالشكر في هذا الجزء.

ملخص البحث أو الرسالة:

وفي ذلك الجزء يتطرَّق الباحث لمُجمل الرسالة، وما تشمله من أقسام مهمة، مع تضمين أهم النتائج والاستنتاجات، ويبلغ حجم ذلك الجزء بين ما يُقارب صفحة تقريبًا.

 
 
اقتراح عناوين
 
 
 

مقدمة الرسالة:

المقدمة التي يُنشئها الباحثون أو الباحثات في رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم يجب أن تحتوي على عدَّة عناصر أساسية، وفي ذلك البدء بجملة افتتاحية، وبعد ذلك توضيح السبب الأبرز في اختيار الموضوع، وكذلك يمكن التعرض للإشكالية وتأثيرها.

منهج البحث العلمي:

من بين مناهج البحث العلمي التي تُناسب إعداد رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم كل من: المنهج الوصفي في المرتبة الأولى، وكذلك المنهج المُقارن، والمنهج المسحي، والمنهج التحليلي.

حدود البحث:

في حالة وجود حدود للبحث بمعنى التقيد بمكان دراسة معين أو توقيت معين؛ فيجب أن يذكر الباحث ذلك في رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم، وفي جزء مُنفصل.

أهمية البحث:

الأهمية من رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم عبارة عن مبررات اختيار الموضوع، ويمكن أن يقول الباحث إن مفهوم صعوبات التعلم أصبح علمًا مُؤصَّلًا له، وينبغي أن نستخدمه في منظوماتنا التعليمية، بما يُساعد على تنحية التفكير النمطي لزيادة الكفاءة في علاج ما يُصيب النشء من سلبيات تُثنيهم عن التحصيل الدراسي.

أهداف البحث:

في ضوء الأهمية التي يصوغها الباحث يبدأ الباحث في وضع الأهداف في رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم، وتختلف هذه الأهداف من حيث عددها، ووفقًا لمدى توسُّع الباحث في الرسالة، فعلى سبيل المثال هناك أهداف نظرية، وأخرى ميدانية.

مشكلة البحث:

وهي مجموعة من الجُمل في جزء مستقل، ويمكن أن يتناولها الباحث في أقل من صفحة، ويستعرض بها المعالم الأساسية لإشكالية الدراسة، وذلك الجزء توضيح عام، ولا يوجد به تفصيلات متعمقة، وتُمثِّل مدخلًا مهمًّا لفهم الأبعاد المتعلقة بالرسالة.

مفاهيم البحث:

مفاهيم البحث عبارة عن أبرز المصطلحات المُستخدمة في البحث، ويجب أن يعرفها الباحث بأسلوب واضح، والسبب في ذلك هو تناول تلك المصطلحات من خلال توجُّهات عدَّة، فعلى سبيل المثال هناك أكثر من نوع لصعوبات التعلم، ويجب أن يصوغ الباحث تعريفًا لما يختاره، سواء صعوبة تعلم إنمائية، أو أكاديمية... إلخ.

تساؤلات البحث أو الفرضيات:

المُحدِّد لاستخدام تساؤلات البحث أو الفرضيات أو الاثنين معًا في رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم هو الباحث نفسه، ويجب أن يكون بعيد النظر في ذلك من حيث الجدوى في الاختيار، فعلى سبيل المثال في حالة وجود رسالة تتحدث عن: "تطبيق حاسوبي في القراءة لتأهيل الأطفال من ذوي صعوبات التعلم"؛ فإن الأنسب استخدام تساؤلات البحث مثل: ما مدى أثر برنامج كمبيوتري في زيادة مهارات القراءة للأطفال من ذوي صعوبات التعلم؟ وذلك يُتيح للباحث حرية التحدث عن البرنامج بطلاقة، وفي عدد مركز ومحدود من الصفحات، أما في حالة وضع فرضية فإن ذلك يحتاج لتحليل إحصائي، وفي عدد كبير من الصفحات.

 
 
 
اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه
 

مُحتوى الرسالة

يتوقف حجم المُحتوى في رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم على الجوانب التي سوف تشملها الرسالة، ومن المهم أن تكون الدراسة عميقة في مختلف التوجهات، وليست مجرد أساليب سردية، والعُمق هنا يُتيح للباحث وضع استنتاجات وتوصيات دقيقة في النهاية.

مُحتوى البحث يتألَّف من أبواب وفصول ومباحث، ومن المهم أن يكون الباحث مُرتَّبًا من حيث طريقة عرض الأفكار، مع الابتعاد عن الجوانب غير المُرتبطة بالموضوع، بمعنى الاهتمام بالصميم، وخاصة في الوقت الحالي، والذي يتطرق فيه المناقشون لكل كبيرة وصغيرة في الرسائل العلمية، وقد يصل الأمر إلى الاهتمام بالترقيم، وجميع أنماط الهيئة المظهرية للرسائل العلمية على الوجه العام.

نتائج البحث

نتائج البحث من أبرز أجزاء رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم من حيث الأهمية، وهي استنتاجات من الشروح المُقدَّمة سلفًا، ولا بد أن يناقشها بشكل موضوعي، ودون تحيُّز، وترتبط نتائج البحث بالفرضيات أو تساؤلات البحث أو الدراسات السابقة.

التوصيات والمُقترحات

التوصيات والمُقترحات جزء أساسي في رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعليم، وهناك من يقوم بالفصل بين التوصيات والمُقترحات؛ حيث يتم وضع أطر لتوصيات مهمة على المستوى الفردي والأسري والمجتمعي، وبالنسبة للمُقترحات فهي عبارة عن تحفيز للباحثين الجُدد في سبيل تناول موضوعات تتعلَّق بمجال صعوبات التعلم، والبعض الآخر من الباحثين يقومون بضم كل من التوصيات والمُقترحات في قسم أو جزء واحد.

خاتمة البحث

يقوم الباحث بوضع خاتمة بنهاية رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم، وذلك بعد جزء النتائج والتوصيات والمُقترحات، ويوضح فيها فكرة أو أفكار الباحث الأساسية، وكيف انطلق الباحث لتحقيق الدراسة، وفي حالة وجود صعوبات قابلته فيتم توضيحها، مع ذكر النتائج المهمة، وكذا التوصيات المحورية.

المراجع

جزء المراجع محوري في رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم، ويلي الخاتمة مباشرة، وهو عبارة عن توثيق لكتب ومؤلفات اطَّلع عليها الباحثون أو الباحثات، في سبيل توضيح فكرة أو نقد لأطروحات سابقة، ويُستخدم في ذلك طرق متنوعة مثل طريقة جمعية اللغات الأمريكية MLA، وطريقة جمعية علم النفس الأمريكية APA، ومن المهم ترتيب المراجع النهائية أبجديًّا، وفي حالة وجود مراجع بأكثر من لغة؛ فيبدأ الباحث بما هو مؤلف باللغة العربية، ويلي ذلك اللغات الأخرى.

مُلحقات البحث

وهي عبارة عن الرسومات البيانية والجداول والصور الفوتوغرافية والوثائق المصورة، وذلك الجزء ليس أساسيًّا في رسائل ماجستير ودكتوراه عن صعوبات التعلم، ولكن يتم تضمينه على حسب الحاجة، وهناك رسائل في هذا النوع من التخصص لا تحتاج إلى مُلحقات، ومن ثم لا تحتاج لذلك البند.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك