كيفية تحضير رسالة الدكتوراه

كيفية تحضير رسالة الدكتوراه

كيفية تحضير رسالة الدكتوراه

كيفية تحضير رسالة الدكتوراه؟ بدايةً، وقبل الضُّلوع في تفصيل مُحتوى المقال؛ ينبغي الإشادة بكل الباحثين المُقدِمين على تحضير رسالة الدكتوراه؛ فهم أشخاص محاربون بحق، ولكن على الجبهة العلمية، والتي يلزمها جنود يمتلكون طابعًا خاصًّا، وسلاحهم الأساسي هو الصبر والجِدُّ والتَّعب...، ولنقل ما شاء من الكلمات التي تعكس الكفاح، وفي هذه الفترة نجد أن الأمور أصبحت صعبة، وذلك على خلاف فترات مضت؛ كان يسهل فيها إعداد وتنفيذ رسائل الدكتوراه، وَمِنْ ثَمَّ تقديمها، والفوز بالدرجة العلمية بكل أريحية، والأمور تبدلت، ولكن من وجهة نظرنا المتواضعة كان التبديل للأفضل، ولم يعد بمقدُور أي شخص في جامعاتنا العربية الحصول على الدكتوراه دون كَدٍّ، وداعم الجهات البحثية في ذلك قاعدة عريضة من الأبحاث وبرامج دقيقة تستطيع أن تكتشف الغثَّ من السَّمين، وَمِنْ ثَمَّ استبعاد المنسوخ ومعاقبة صاحبه، وفيما يلي سنوضح أطروحتنا كيفية تحضير رسالة الدكتوراه؛ لزائري موقعنا الكرام.

 

أسئلة المقال:

  • ما رسالة الدكتوراه؟، وما أهمـــــــــيتها؟

  • ما المقــــــترح البحثي لرسالة الدكتوراه؟

  • كيفية تحضير رســـــــالة الدكتوراه؟

  • ما الخطوات الكتابية التي تلزم تحضير رسالة الدكتوراه؟

_

 

 

 

 

 

___________________

ما رسالة الدكتوراه؟، وما أهميتها؟

  • رسالة الدكتوراه إحدى الشهادات المُتَعَلِّقة بالدراسات العُليا، وكلمة الدكتوراه مشتقة من اللغة اللاتينية من لفظة DOCERE""، والتي تعني علم، وتُعرف باللغة الإنجليزية باسم DOCTORATE، وبالفرنسية DOCTORAT، وبالألمانية DOKTORGRAD، وفي بعض الدول تُعَدُّ هي الأعلى، وفي أُخرى يعلوها درجة الأُستاذية Degree of Proficiency، ويسبق تحضير رسالة الدكتوراه مرحلة أخرى أقل في الصعوبة؛ وهي مرحلة الماجستير، وتتطلَّب دراسة الدكتوراه ما لا يقل عن عامين فأكثر، حيث تصل مدة الدراسة في بعض الأحيان لخمس سنوات دون مُبالغة، وفي النهاية يتم تقييم الرسالة من جانب مجموعة من المُتَخَصِّصين، ثم منح الباحث الدرجة، وتشترط الجامعات أن تكون الرسالة مُبتكرة وذات قيمة.

  • أهمية رسالة الدكتوراه تتمثَّل في توفير رسالة علمية تتضمَّن معلومات حصرية وفريدة في مجال أكاديمي معين، بما يساعد على مُعالجة أحد الموضوعات المُتَخَصِّصة، بالإضافة إلى جانب الأهمية الذاتية أو الشخصية؛ حيث يحصل الباحث على تقدير معنوي هائل، ويصبح له كيان هام داخل جنبات المجتمع.

 

 

ما المقترح البحثي لرسالة الدكتوراه؟

قبل تحضير رسالة الدكتوراه وتنفيذها؛ ينبغي على الباحث أن يقدم مقترحًا بحثيًّا لجهة الدراسة العُليا، وهو عبارة عن نموذج تتطلَّبه جهات الدراسة من الباحث، ويتضمن الفكرة العامة للموضوع محل اهتمام الباحث، وما الذي يحمله من جديد في حالة وجود رسائل ومؤلفات سابقة تدور في نفس السياق، وكذلك أهم ما يُمكن تناوله من مادة علمية، وبعض من المراجع التي قد يلجأ الباحث إليها، مع استعرض للإشكالية البحثية وأبرز الأسئلة أو الفرضيات، ومنهج البحث العلمي الذي سيتبعه الباحث، وبعد ذلك يتم إرسال المقترح البحثي لمجموعة من المحكمين، وفي ضوء ذلك تتم الموافقة بشكل نهائي، أو إعادته مرَّة أخرى لتعديله، أو مطالبة الباحث بإرسال مقترح آخر.

 

كيفية تحضير رسالة الدكتوراه؟

إن تحضير رسالة الدكتوراه يلزمه تنظيم وترتيب ودقَّة، وسنوضح أبرز ما ينبغي على الباحث فعله؛ كي يحقق هدفه:

  • تجــــــهيز المراجع: ينبغي على البحث أن يستغلَّ كل دقيقة، وخاصة في ظل قيام بعض الجامعات بتحديد موعد للمناقشة منذ اعتماد المقترح البحث، وفي ظل ذلك وجب تقسيم الوقت، مع الأخذ في الاعتبار أهمية إنهاء الرسالة قبل موعد المناقشة بوقت كافٍ، في سبيل المراجعة، وبداية تحضير رسالة الدكتوراه تتمثَّل في تجهيز المراجع العلمية، مع تحديد الأجزاء التي ينوي الباحث تضمينها، وفي هذه الفترة أصبح ذلك الأمر يسيرًا نظرًا لانتشار الدوريات العلمية الإلكترونية، والمواقع المُتَخَصِّصة في مختلف أنماط العلوم على شبكة الإنترنت.

  • تحديد عينة الدراسة وأدوات البحث واختبارها: الأبحاث الميدانية تتطلَّب عينة دراسية، ويتم جمع المعلومات من خلال أدوات الدراسة، وهي تختلف في أهدافها وللباحث أن يختار منها ما يناسبه، أو بالتشاور مع ذوي الخبرة، ومن أبرز هذه الأدوات الاستبيان، والذي يتمتع بصيت كبير في مختلف أنواع الأبحاث، وهو عبارة عن مجموعة من الأسئلة الاستفهامية التي تكتب في نموذج، وينبغي اختباره قبل طرحه، وذلك يحتاج لوقت، سواء ما يخص الاختبار أو التطبيق الفعلي، ومن المهم أن يُراعي الباحث ذلك عند تحضير رسالة الدكتوراه.

  • التــــحليل الإحصائي: تتطلَّب بعض الأبحاث تحليل إحصائي للمعلومات والبيانات، والتي يتم جمعها بشكل مباشر من عيِّنات الأبحاث (الأفراد المفحوصين)، وكان الأمر شاقًّا للغاية فيما مضى، وخاصَّةً في ظل وجود نوعيات من الأبحاث ذات الصبغة الاجتماعية، والتي تتطلَّب مئات البيانات لاستكشاف سمات وتوجهات للأفراد، ومن هنا ظهر عديد من التطبيقات المستخدمة في هذا الأمر، والتطبيقات الأشهر في ذلك كل من SPSS، وكذلك E.VIEW، بالإضافة إلى SAS، وجميع ما سبق يشترك مع المؤلفات والمصادر والمراجع في تأسيس نتائج البحث، ويلزم تحضير رسالة الدكتوراه التعامل مع شخص محترف، ولدية الخبرة في التحليل الإحصائي، والتبكير في ذلك مُراعاة للوقت.

  • كتابة رسالة الدكتوراه: في حال رغبة الباحث في التفرغ لإجراءات بحثية أخرى، أو نتيجة لظروف وظيفته؛ يُمكن اللجوء لشخص يُمكنه كتابه رسالة الدكتوراه على تطبيق الوورد، ومن المفضل أن تُكتب جُزءًا بجزء، وذلك لزيادة الدقة.

  • التدقيق اللغوي لرسالة الدكتوراه: وتلك الخطوة تُعَدُّ الأخيرة في تحضير رسالة الدكتوراه، وتحمل قدرًا كبيرًا من الأهمية، ويُمكن أن يتم اعتبارها من أهم الخطوات، والأفضل أن يتم تدقيق الرسالة شاملة ومرَّة واحدة، وليس على أجزاء، والسبب في ذلك هو رغبة بعض المدققين في معرفة المُحتوى الكامل؛ حيث إن ذلك يُساعدهم على تحسين الصياغة في بعض الأحيان، وَمِنْ ثَمَّ رغبتهم في تفهُّم المُحتوى جُملةً.

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه  

ما الخطوات الكتابية التي تلزم تحضير رسالة الدكتوراه؟

الخطوات أو الإجراءات الكتابية المُتَعَلِّقة بتحضير رسالة الدكتوراه تتمثَّل فيما يلي:

 

عنوان رسالة الدكتوراه: العنوان هو بداية تحضير رسالة الدكتوراه، ولا بد أن يصوغ الباحث عنوانًا بسيطًا وواضحًا ومُوجزًا وله قيمة، والبساطة تأتي من اختيار كلمات سهلة ومشهورة، واللغة العربية مكتظة بالمفردات، والتي قدَّرها الخبراء بما يُوافق 10 ملايين مفردة متخطية جميع اللغات الأخرى، والوضوح يعني اختبار الكلمات ذات المدلول، والتي تعكس ما يحتويه المتن، أما بالنسبة للإيجاز فيتمثَّل في اختيار عدد يقل عن خمس عشرة كلمة، والعنوان ذو القيمة يعني الذي يحمل في طياته مشكلة علمية مُبتكرة، وهو مطلب هام في إعداد رسائل الدكتوراه.

 

مقدمة رسالة الدكتوراه: ومقدمة رسالة الدكتوراه عُنصر أصيل في تحضير رسالة الدكتوراه، وشأنها شأن جميع الأبحاث العلمية؛ حيث تُعَدُّ بمثابة رابط بين عنوان الرسالة وباقي الأقسام، ومن المهم ألا تتجاوز أربع صفحات، وأن تكون شارحة لمفهوم الرسالة العام، مع الأخذ في الاعتبار عدم تكرار ما تتضمَّنه المقدمة في أي جزء آخر من أجزاء الرسالة.

 

الإشكالية البحثية: ويُعَدُّ جزء الإشكالية البحثية من بين أجزاء الرسالة القصيرة، أو محدودة الحجم، ولا يتعدَّى 250 كلمة، وهو بمثابة توضيح للمشكلة التي يتبنَّاها الباحث في رسالة الدكتوراه.

 

أهمية وأهداف الرسالة: وهنا يحضرنا السؤال الشهير في ذلك الجزء المهم في سبيل تحضير رسالة الدكتوراه، وهو "ما الفرق بين أهمية وأهداف رسالة الدكتوراه؟"، والأمر بسيط، ولا يتطلَّب تفكيرًا، فسؤال ما سبب اختيار موضوع رسالة الدكتوراه؟ يعكس ذلك، والإجابة توضع تحت بند أهمية رسالة الدكتوراه، وسؤال ما المرجو تحقُّقه من رسالة الدكتوراه؟، والإجابة عنه توضح تحت بند أهداف رسالة الدكتوراه، وبالمثل يُمكن أن يضع الباحثون أهمية وأهداف جميع الأبحاث العلمية على اختلاف تخَصُّصاتها ودرجاتها.

 

مُصطلحات البحث: وذلك العُنصر من أُسُس تحضير رسالة الدكتوراه، وهو إجراء بسيط، ولكنه مؤثر وفيه يقوم الباحث بوضع تعريف إجرائي ولغوي للمُصطلحات التي يشملها البحث، كي يحدث اتساق في الفهم بين الباحث ومن يقرؤون رسالة الدكتوراه.

 

أسئلة وفرضيات البحث: أسئلة وفرضيات البحث بند مهم في سبيل تحضير رسالة الدكتوراه وإنهائها، ويحضرنا سؤال آخر وهو: "ما الفرق بين أسئلة البحث وفرضيات البحث؟"، والفرق الجوهري حتى لا نحتار؛ يتمثَّل في كون أسئلة البحث يُمكن أن تتضمَّن متغيرًا واحدًا أو متغيرين من متغيرات البحث، أما الفرضيات فلا بد لها من متغيرين، والأسئلة تبدأ بأداة الاستفهام، أما الفرضيات فتُصاغ في هيئة خبرية، واستخدام أي منهما يعود للباحث ونوعية بحثه ومدى قُدرته على التوسع، ومن الممكن صياغة عدد غير محدود من أسئلة البحث وفرضياته، وأيضًا يكون ذلك وفقًا لرغبات الباحث، والحاجة لذلك من عدمه.

 

أبواب البحث: ويُعرف ذلك الجزء بأكثر من اسم فهناك من يُطلق عليه متن البحث، وآخرون مُحتوى البحث، وهو الذي يشمل التعريفات والمفاهيم والشروح، ويُمكن أن يضم إليه قسم الدراسات السابقة، وذلك في حالة وجود موضوعات دراسية مُشابهة، وجدير بالذكر أن هناك جمعًا من الباحثين مِمَّن يضعون أبواب البحث والدراسات السابقة كتقسيم واحد يُعرف باسم الإطار النظري.

 

جزء الخاتمة: ويتضمَّن جزء الخاتمة مجموعة من العناصر:

  • النتائج: وهي تُمثِّل ما يبلغه الباحث من معلومات لها دلائل واضحة، ويُلخِّصها الباحث في هذا الجزء.

  • التوصيات: وهو مُنتَج ذهني للباحث؛ نتيجة لتفكير في وضع حلول عملية لمشكلة البحث.

  • الخاتمة: جزء مُختصر يُشبه مقدمة رسالة الدكتوراه، ومن المهم أن يُكتب بلُغة إنشائية بديعة، ويوضح به الباحث أهم ما وصل إليه، مع دعوة الباحثين لدراسة أبحاث مُشابهة.

  • ملحوظة: هناك من يكتب جُزء النتائج والتوصيات والخاتمة كل على حدة، وبعيدًا عن التقسيم المُوحَّد.

 

مراجع الرسالة: بعد إنهاء جميع الأجزاء الكتابية وتوثيق المراجع في المُحتوى المُتَعَلِّق برسالة الدكتوراه؛ تأتي خطوة مهمة في سبيل تحضير رسالة الدكتوراه وتجهيزها للمناقشة، ويتمثَّل ذلك في تدوين قائمة بمختلف المراجع المستخدمة من جانب الباحث، وهناك طُرُق وقواعد مختلفة لكتابة المراجع في الرسائل العلمية، ويُمكن التماس المُساعدة من ذوي الخبرة في ذلك.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك