معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي

معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي

معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي

تنتشر معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي بمختلف المُدُن والولايات داخل بلاد العمِّ سام، والالتحاق بها يُعَدُّ فرصة عظيمة؛ من أجل تحدُّث اللغة الإنجليزية وكتابتها بطلاقة، ويختلف الهدف من الدراسة في امريكا وفقًا لرؤية كل شخص؛ فهناك من يوَدُّ أن يتعلم ويتقن الإنجليزية؛ بهدف العودة مرَّةً أخرى لوطنه، والعمل في وظيفة مناسبة، وبأجر مرتفع، وآخرون يعتبرون ذلك فرصة؛ من أجل التجوال السياحي في ربوع الولايات المتحدة الأمريكية بجانب التعلم، والبعض الآخر يتحيَّن فرصة من أجل الاستقرار بأمريكا، عن طريق توطيد الصلة مع أصدقاء، والحصول على عمل، وكذا فإن هناك من يقومون بمهام تجارية، ويضربون عصفورين بحجر واحد؛ من خلال الحصول على كورسات لتنمية اللغة وإبرام الصفقات، وأيًّا كان الغرض من الالتحاق بمعاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي، فستكون رحلة موفقة بمشيئة الله في حالة الاستقرار عليها.

محتوى المقال:

  • ما أبرز معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي؟
  • ما أنواع الدورات التي تقدمها معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي؟
  • ما النصائح الواجب اتِّباعها عند التَّوجُّه للدراسة في معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي؟
  • ما أهمية خدمات تحصيل القبول بالنسبة لمعاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي؟

___________________________________

 

ما أبرز معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي؟

تُوجد خيارات متنوعة أمام الوافدين، وسنُفَصِّل أبرز معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي فيما يلي من فقرات:

  • معهد إيه إف: يُعد معهد إي إف EF من بين معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي، والتي تتَّسم بالتميز والتفوق من الجوانب التكنولوجية، وللمُتَدَرِّبين الحرية في اختيار الفرع الذي يناسبهم، حيث تُوجد فروع في نيويورك، وكاليفورنيا، وسياتل، وميامي، ولوس أنجلوس، وهاواي، وسان فرانسيسكو، وهونولولو، وبوسطن، والبرامج على حسب المرحلة العُمرية، حيث إن هناك دورات لمن تجاوزوا 25 عامًا، ودورات للمرحلة السنية بين 18-25 عامًا، ودورات للمرحلة السنية بين 13-18 عامًا، وهي تجربة جديرة بالاحترام في حالة الإقدام عليها، ويوجد كثير من المحفزات المقدمة للوافين، ومن بين ذلك التجول السياحي، وفي مناطق رائعة، سواء أكانت معالم تاريخية، أو شواطئ ساحلية، أو حدائق عامة.
  • معهد إنلينغوا: ويمكن الانتظام في معهد إنلينغوا لمن هم في سن السادسة عشرة من عُمرهم فأكثر، وتُوجد كورسات تبدأ من أسبوع، وهو من أبرز معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي، ويوفر المعهد خبرات أكاديمية في تدريس الإنجليزية، بالإضافة إلى الوسائل التكنولوجية المُستخدمة، والتي تُعتبر من أحدث ما توصل إليه العلم في مجال التعليم، ويقع المقر الرئيسي للمعهد في العاصمة واشنطن، وتأسَّس في عام 1986م، ويوجد للمعهد أكثر من ثلاثمائة فرع في دول أمريكا الشمالية والجنوبية، وأوربا، وآسيا، وإفريقا، ويوفر دورات متخصصة لكثير من الفئات، مثل: المُحامين، والمُدرِّسين، والاقتصاديين، والدبلوماسيين، وكل حسب تخصصه، ويوفر مساكن للطلاب الدوليين، وكذلك ينظم رحلات ترفيهية في كثير من الأماكن السياحية بأمريكا، كما تُوجد أنشطة رياضية، ومكتبات، وشبكة إنترنت، وجميع أوجه الراحة للمُغتربين.
  • معهد كابلان: ومجموعة معاهد كابلان تُصنَّف بين أفضل معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي، ويمتد تاريخ المعهد لخمسة وسبعين عامًا مضت، وتُوجد فروع في أماكن مختلفة بأمريكا، ومنها فرع شيكاغو، وسان فرانسيسكو، ولوس أنجلوس، وفيلادلفيا، وبخلاف ما تم ذكره، فإن هناك مراكز للمعهد في دول أخرى، مثل: كندا، وبريطانيا، وأستراليا، ونيوزيلندا، ويُساهم المعهد في تدريب الطلاب؛ من خلال خبرات متميزة، كما أنه يقدم شهادات معتمدة بنهاية البرنامج.
  • معهد إي سي: وسلسلة معاهد إي سي من بين أهم معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي، وأُسِّس في عام 2015م، والحد الأدنى لسن من يمكنه الدراسة في ذلك المعهد ستة عشر عامًا، ويتضمَّن فرع واشنطن متاحف رائعة، والبيئة التعليمية مُحَفِّزة لأي وافد، وتُوجد مقرَّات لسكن الطلاب، وأجهزة تعليمية تفاعلية، وأعداد الطلاب محدودة في كل فصل، وهي بين 12-15 طالبًا، ويوفر مكتبات مليئة بجميع أنماط العلوم.
  • معهد إمباسي: السفر لأمريكا والدراسة في معهد إمباسي تنطوي عليها فوائد متباينة، وفي طليعتها التجربة الفريدة للمعيشة فترة في أمريكا، وما يمكن أن يكتسبه الفرد من فرص وظيفية حال البحث، وكذلك قضاء فترة للاسترخاء، وزيارة المعالم السياحية والثقافية والفنية، والتي تمتلئ بها المُدُن الأمريكية، ومن أهم فروع المعهد، والتي يمكن أن يختار منها الوافدون ما يرونه مُناسبًا كل من فرع سان دييجور، وفورت أودرديال، ونيويورك، وبوسطن، ولوس أنجلوس، وسياتل، وسان فرانسيسكو، وينتظر الطلاب الوافدين مجموعة رائعة من المُدَرِّبين، والذين يعملون في فروع المعهد منذ سنوات كبيرة، ولديهم خبرات تعليم اللغة الإنجليزية، ووفقًا للمعايير العالمية، ويصنف معهد إمباسي بين معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي ذات الجودة العالية.

 

قبولات جامعية

 

ما أنواع الدورات التي تقدمها معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي؟

يوجد أكثر من نوع من الدورات، ويتوافق ذلك مع رغبات المُتَدَرِّبين، ويتمثَّل ذلك فيما يلي:

  • الدورات القصيرة: وتلك الدورات مُناسبة لمن لديهم معرفة باللغة الإنجليزية، ويرغبون في تحسين المستوى، ومُدَّتها أسبوع إلى أسبوعين أو شهر على الأكثر، ويفضلها رجال الأعمال، ومن يتوجهون بغرض السياحة، أو أي مهام أخرى.
  • الدورات المركزة: وهي من أبرز أنواع دورات معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي، وينخرط بها الأكاديميون، وتمتد لساعات طويلة، وتقدم برامج في مُدَد زمنية بين شهر وعام.
  • الدورات الطويلة: وهي دورات تمتد لفترات طويلة بين ستة وتسعة أشهر، وتنصبُّ على مهارات التحدث والكتابة في المقام الأول.
  • دورت تأهيل التوفل: وتُساعد دورات تأهيل التوفل من لديهم نية في التقدم للجامعات بأمريكا، أو غيرها من الدول الأخرى الناطقة باللغة الإنجليزية.

 

ما النصائح الواجب اتِّباعها عند التَّوجُّه للدراسة في معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي؟

هناك نصائح عديدة يجب اتِّباعها خلال فترة الزيارة والدراسة بمعاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي، وسنُوجزها فيما يلي:

  • الاهتمام بحضور جميع المُحاضرات المقررة، وليضع كل وافد في اعتباره الإصغاء والتركيز التام لما يُدلي به المُدَرِّبون، مع التفاعل والرد في حالة إذا ما طُلب ذلك.
  • اتِّباع اللوائح والقوانين الخاصة بجهات الدراسة، والابتعاد عن النقاشات ذات الطابع السياسي والديني.
  • تنظيم الوقت والقيام بالواجبات المنزلية؛ لتحقيق الاستفادة القصوى أثناء التدريب بمعاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي.
  • القيام بالجولات السياحية والاندماج مع زُملاء الدراسة فيما يقومون به من أنشطة، واكتساب صداقات جديدة.

 

ما أهمية خدمات تحصيل القبول بالنسبة لمعاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي؟

تُسهم خدمات تحصيل القبول فيما يتعلَّق بمعاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي في سُرعة الحصول على فرصة السفر، والانتظام في وجهات الدراسة، وكثير من الطلاب لا يمتلكون الخبرات المُناسبة في التعامل مع المعاهد الأمريكية، وفي الوقت ذاته فإن هناك من يعملون في مكاتب تأمين القبول الجامعي، ولهم خبرات في هذا الميدان، بالإضافة إلى علاقاتهم مع مسؤولي معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي، ومِنْ ثَمَّ يُسَهِّلون ويُسرِّعون من وتيرة القبول، مع مد الطلاب بمعلومات لا حصر لها؛ كي تساعدهم في الاستفادة من فترة الدراسة بأمريكا، وكذلك تجنُّب الصعوبات والعوائق، ويمتد الأمر إلى ما يفوق ذلك، وهو مساعدة الطلاب بعد السفر في حالة رغبتهم بتغيير الوجه، وكذلك توفير خيارات متعددة للسكن، ومن بين المواقع التي تُقَدِّم تلك الخدمة باحترافية شديدة موقع مبتعث للدراسات العُليا.

 

 

قبولك الجامعي في معاهد أمريكا لتعليم الإنجليزي هدفنا، وفي أقل وقت زمني، ومن خلال العلاقات المُوَسَّعة التي نمتلكها.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك