تدقيق رسالة الماجستير

تدقيق رسالة الماجستير

تدقيق رسالة الماجستير

تدقيق رسالة الماجستير يلزمه شخص قوي في جميع جوانب اللغة العربية، ويحمل في جُعبته مفردات ومترادفات كثيرة، مع الأخذ في الاعتبار المقومات العلمية، وعلى الرغم من انخراط كثير من الأفراد الذين يحملون شهادات جامعية مختلفة في مهام التدقيق اللغوي؛ غير أن ذلك قد لا يؤتي ثماره؛ كي تخرج الرسالة مدققة وبالجودة المطلوبة، لذا فمن المفضل أن يعمل في هذا الميدان خريجو الكليات المتخصصة في اللغة العربية، أو ذات الصلة بفروعها، ولا يجب أن ننسى في زُمرة ذلك عنصر الخبرات التراكمية، والتي يكتسبها المدقق اللغوي؛ من خلال العمل في هذا المجال لسنوات طوال، وفيما يلي سنستعرض إحدى الخدمات المُقدمة من جانب المُدققين اللغويين، وتتمثل في تدقيق رسالة الماجستير.

 

أسئلة المقال:

ما طبيعة رسائل الماجستير؟

ما أهمية تدقيق رسالة الماجستير؟

ما أهم العناصر التي تحدد جودة رسالة الماجستير؟

  • المنهجية في ترتيب وتنظيم الرسالة.
  • اتباع النمط الشكلي المطلوب في أدلة الدراسات العليا.
  • التـــــدقيق اللغوي لرسالة الماجستير.

 

ما عناصر تدقيق رسالة الماجستير؟

  • مـــــــــــــعالجة الأخطـــــــــــــــاء الإمــــــلائية.
  • تصـــــــــــــــــحيح أخــــــــطاء النحو والصرف.
  • تعديل الجمل وصـياغتها بأسلوب منضبط وقوي.
  • تدقيق هوامش وحواشي الرسالة.
  • تصحيح أخطاء علامات الترقيم.

 

 

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

ما طبيعة رسالة الماجستير؟

رسالة الماجستير أحد أنواع الأبحاث العلمية التي يقدمها الباحثون أو الباحثات، وذلك بنهاية فترة الدراسات التحضيرية، والتي تستمر بين عام وعامين، وفي بعض الأحيان يزيد الوقت على ما سبق ذكره؛ وتتطلب رسالة الماجستير عملًا وجهدًا كبيرين، ويكون ذلك وفقًا لما تقرره جهات الدراسة من ضوابط شكلية ومنهجية، وتحت إشراف مشرف جامعي متخصص؛ كي يساعد الطالب في رسالته، ويمده بالمعلومات على اعتبار أن طالب الماجستير لا يمتلك المقومات الكافية، التي تجعله يستطيع أن يعد رسالة ماجستير بذاته.

 

ما أهمية تدقيق رسالة الماجستير؟

  • ضمان سلامة الرسالة من جميع الأخطاء الإملائية، والتي قد تغير من معاني ومقاصد الجمل التي يصوغها الباحث، وعلى سبيل المثال عدم وضع همزة واحدة كفيل بتغيير معنى فقرة وليس جملة.
  • تجنب الأخطاء النحوية؛ لضمان النطق الصحيح للجمل، ويوجد قواعد لا حصر لها في النحو العربي، ولكل منها استخدامه وهدفه.
  • يساعد التدقيق اللغوي في صياغة الرسالة العلمية بأسلوب بديع؛ من خلال تقوية النصوص، واستبدال الكلمات الضعيفة بأخرى أكثر تعبيرًا، وذلك الأمر مهم، وخاصة في ظل وجود تخصصات تتطلب ذلك، وفي مقدمتها أبحاث اللغة العربية بجميع فروعها.

 

ما أهم المعايير التي تحدد جودة رسالة الماجستير؟

وفي إجابة ذلك السؤال سنتطرق لمختلف المعايير التي تحدد مدى كفاءة رسالة الماجستير، ولا ينبغي أن يهتم الباحثون والباحثات بعنصر دون الآخر، فجميعها على نفس القدر من الأهمية:

المنهجية في اعداد الرسالة: بداية عناصر جودة رسالة الماجستير يتمثل في النظام المنهجي، واتباع الأسس العلمية، والقواعد الصحيحة، والتسلسل الكتابي المنضبط، ولقد أصل لذلك خبراء الأبحاث عبر حقب زمنية مختلفة، ويتضح ذلك فيما يلي من خطوات:

  • اختيار الموضوع: ينبغي أن يختار الباحث الموضوع المناسب لرسالة الماجستير، وذلك في ضوء عدد من الاعتبارات، ومن بين ذلك نوعية تخصص الباحث، ومدى قدرته على الإبداع في موضوع محدد دون غيره، وحب الباحث وشغفه العلمي بذلك الموضوع، ومناسبة ذلك للوقت المتاح أمام الباحث، وكذلك في ظل ما يتوافر من نقود.
  • جمع المعلومات: يعتبر جمع المعلومات التي سيتم تضمينها للدراسة، من أبرز خطوات إعداد رسالة الماجستير؛ سواء أكان ذلك من خلال مصادر مباشرة كاختيار عينة للدراسة يخلص منها الباحث بتوجهات وسلوكيات معينة، ويستخدم الباحث في ذلك أدوات البحث العلمي المختلفة؛ مثل: الاستبيان والمقابلة والاختبارات والملاحظة، ثم يقوم بتحليلها كداعم رئيسي للرسالة، وذلك بجانب المعلومات المُستقاة من المصادر غير المباشرة؛ مثل المصادر والمراجع، وتتم صياغة جميع ما سبق للخروج برؤية واضحة من البحث.
  • إجراءات كتابة رسالة الماجستير: يبدأ الباحث كتابة رسالة الماجستير بصياغة عنوان واضح ومختصر ويعبر عن المضمون الذي تحتويه الرسالة، ومن ثم يقوم بوضع مقدمة مختصرة في نصف صفحة أو أكثر على حسب جملة صفحات الرسالة، ومدى توفير المقدمة للقيمة الوظيفية منها، وبعد ذلك يقوم الباحث بصياغة محددات الدراسة، وطبيعة المشكلة، وأهداف وأهمية الرسالة، ثم الأسئلة والفرضيات، ويلي ذلك كتابة محتوى البحث، والذي يتضمن أبوابًا وفصولًا ومباحث ومطالب، ثم تلخيص الدراسات السابقة والتعليق عليها، وبعد ذلك كتابة الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات، وفي مرحلة تالية صياغة خاتمة منضبطة، وفي النهاية تسجيل المراجع.

 

اتباع النمط الشكلي المطلوب في أدلة الدراسات العلىا: ويتمثل النمط الشكلي الذي يعد من معايير جودة رسالة الماجستير؛ في نوعية الخطوط المستخدمة وحجمها، ومقاييس الهوامش والحواشي، ونوعية الورق المطبوع، وكذلك هيئة وطريقة تغليف الرسالة، وعدد النسخ المطلوب طباعتها، وتختلف الشروط المظهرية المطلوبة من جهة دراسات عليا لأخرى.

 

التدقيق اللغوي لرسالة الماجستير: ويعتبر التدقيق اللغوي لرسالة الماجستير من بين العناصر ذات الأهمية الكبيرة؛ لخروج الرسالة بالجودة المطلوبة، وغياب ذلك العنصر أو وجود قصور فيه قد ينطوي عليه خسارة كبيرة، وربما خروج الباحث من السباق عند تقييم الرسالة، وعدم منحه الدرجة، ولنا أن نتخيل تأثير خطأ إملائي على الرسالة؛ فقد يوقع ذلك الباحث في حرج شديد، وحتى لو كانت كافة الأجزاء المنهجية ذات كفاءة مرتفعة، والباحث ذاته سيستشعر بالخيبة في حالة تعليق أحد أعضاء لجنة المناقشة على ذلك، وتلك الفترة بالذات، ومن خلال خبرتنا؛ يتناول فيها المناقشون الكبيرة والصغيرة في الرسائل العلمية، والباحث لن يتوقع ما سيشاهده، فلا يوجد مجال للتساهل، والمناقشة يمكن أن تكون في أمور بسيطة للغاية، لذا فمن الضروري الاهتمام بتدقيق رسالة الماجستير، وإسناد هذه المهمة لذوي الخبرة.

 

ما عــــــناصر تدقيق رسالة الماجستير؟

سنوضح فيما يلي من بنود أبرز عناصر تدقيق رسالة الماجستير:

  • مـــــــــعالجة الأخطـــــــــــــــاء الإمـــلائية: من المرجح وقوع الباحث في أخطاء إملائية، وذلك مع وجود عدد كبير الصفحات التي تتضمنها رسالة الماجستير، والتي قد تصل في بعض الرسائل إلى ما يقارب خمسمائة صفحة، وخاصة في التخصصات ذات الطبيعة النظرية، وقد يكون ذلك نتاج عدم معرفة الباحث بكتابة بعض الكلمات الصعبة، أو نتيجة السرعة في الكتابة على تطبيق الوورد، ومن ثم نسيان بعد حروف الكلمات، أو وجود حروف زائدة، ومن هنا يأتي دور المدقق اللغوي في علاج تلك الأخطاء، وذلك في مقدمة إجراءات تدقيق رسالة الماجستير.
  • تصـــــــــــــــــحيح أخطــاء النحو والصرف: أخطاء النحو كثيرة ومتعددة كأن يستخدم الباحث التأنيث بدلًا من التذكير أو العكس، وكذا إشكاليات المثنى والجمع وإعرابهما، والتقديم والتأخير، وإعراب الأفعال، سواء الماضي أو المضارع أو الأمر، وأخطاء استخدام المشتقات... إلخ، وكل ذلك يلزمه معرفة دقيقة بجميع قواعد النحو، وخبرات موسعة؛ كي تسير الأمور على خير ما يرام.
  • تعديل الجمل وصياغتها بأسلوب منضبط وقوي: من بين عناصر تدقيق رسالة الماجستير المساعدة في تعديل الجمل، وصياغتها بأسلوب لغوي جزل، وبعيدًا عن الركاكة، مع وضع الكلمات في نصابها الصحيح؛ كي تعبر عما يجول في ذهن الباحث، وكثير من طلاب الدراسات العليا لديهم أفكار رائعة، ولكن لا يستطيعون أن يصوغوها بالأسلوب المناسب، وعلى المدقق المحترف معالجة سلبيات الصياغة.
  • تدقيق هوامش وحواشي الرسالة: تتضمن الهوامش والحواشي المراجع أو المصادر الموثقة بالبحث، ومن المهم أن يتم تدقيقها، وذلك من العناصر المهمة في تدقيق رسالة الماجستير، والتي قد ينساها البعض في ظل الاهتمام بمتون الأبحاث.  
  • تصــــــــحيح أخطاء علامات الترقيم: تتنوع علامات الترقيم في اللغة العربية، ومن أهمها الفاصلة، والفاصلة المنقوطة، والنقطتان، وعلامة التعجب، وعلامة الاستفهام، والنقطة، والشرطتان، والأقواس بجميع أنواعها... إلخ، ولكل علامة ترقيم طريقة هدف معين، وطريقة في تضمينها بالنصوص المكتوبة، وذلك عنصر محوري من عناصر تدقيق رسالة الماجستير.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك