طريقة البحث العلمي عند ابن الهيثم

طريقة البحث العلمي عند ابن الهيثم

طريقة البحث العلمي عند ابن الهيثم

تُطالعنا كُتُب التاريخ بكثير من العلماء الأفذاذ، ممن كان لهم دور في وضع مناهج وطرق البحث العلمي، والتأصيل لقواعد ثابتة وراسخة يستطيع أن ينطلق منها الباحثون لتأسيس أبحاثهم، ومنهم من هم غربيون، مثل "أفلاطون" و"بطليموس" و"جاليليو" و"أرسطوطاليس"... وغيرهم، أما بالنسبة لعلماء العرب والمسلمين؛ فحدِّث ولا حرج؛ ومن أبرزهم: "البيروني"، و"ابن سينا"، و"الكندي"، و"المقريزي"، و"ابن رشد"... وتطول القائمة، ولقد سطَّر التاريخ أسماءهم بحُروف من نور، وكثير من كُتُب المُستشرقين تناولت ما قاموا به من مُنجزات علمية بإنصاف، بل إن البعض منهم اعترف صراحةً بِدورهم فيما آلت إليه أوروبا في العصر الحالي، من حيث اعتمادية كثير من علماء الغرب على ما خلَّفه أجدادنا علماء العرب من منتجات أدبية وعلمية، ومن ثم بنوا عليها حتى أصبح هناك كيان أوروبي متطور، بعد أن عاشوا حقبة زمنية مُظلمة، وستنطلق أقلامنا في هذا المقال؛ لتفصيل طريقة البحث العلمي عند "ابن الهيثم".

 

مضمون المقال:

  • مقتطفات معلوماتية عن الحسن ابن الهيثم.
  • ســــــــــمات الباحث العلمي عن ابن الهيثم.
  • طــــــــــريقة البحث العلمي عند ابن الهيثم.

 

مقتطفات معلوماتية عن الحسن ابن الهيثم:

  • وُلِدَ "أبو علي الحسن بن الحسن ابن الهيثم" في مدينة البصرة بالعراق في عام 354هـ/965م، وعُرف بأسماء عديدة، مثل "الحسن البصري"، وكذلك أطلق عليه علماء الغرب اسم ALHAZEN""، وتُعد فترة حياته كما وصفها بعض المؤرخين هي الأفضل في التاريخ الإسلامي، وبدأ حياته التعليمية من الصغر؛ حيث انخرط في تعلم العلوم الشرعية، ويتمثل ذلك في علوم القرآن والسنة النبوية والفقه... إلخ، ويُعده البعض من بين المُنتمين للفكر الأشعري السني، غير أن ذلك ليس بمؤكد؛ حيث إن هناك آراءً أُخرى تُعده شيعيًّا، وأيًّا كانت الأقاويل في ذلك؛ فإن ذلك لا يخلُّ بكونه أحد العلماء العرب القُدامى، وبما يجعله محل اهتمام وفخر لجموع المسلمين.
  • في فترة من فترات حياة "الحسن بن الهيثم" اتَّجه إلى مدينة "القاهرة"، في ظل حكم الفاطميين لمصر، ومن النوادر التي تذكرها كُتُب التاريخ؛ قيامه بالتوجه للخليفة الفاطمي في مصر، حيث أشار عليه بإمكانية التحكم في فيضان مياه النيل، غير أنه بعد فترة اتضح له أنه يصعب تطبيق نظريته في الواقع العملي، ومن ثم ادَّعى أنه مُصاب بالجنون حتى لا يُعاقب من جانب الحاكم، وظلَّ أسيرَ الإقامة الجبرية في منزله لفترة، وتنقَّل إلى بلدان عديدة، مثل الشام، والأندلس، والحجاز، وتُوفِّي في مصر عام 430هـ/1040م عن عُمر يُناهز 76 عامًا.
  • من أهم الأقوال المأثورة عن "الحسن بن الهيثم": "إن السعي لبلوغ الحقيقة والمعرفة من أفضل الطرق، التي يمكن أن تُقرِّب العبد من الله".
  • تُشير الكُتُب التاريخية إلى قيام "ابن الهيثم" بوضع اثنين وتسعين مُؤلَّفًا، وما وصل إلينا يبلغ خمسة وخمسين مُؤلَّفًا فقط، وتتعلَّق بعلم البصريات، ونظرية الضوء، والرياضيات، ونظرية الرؤية، بالإضافة إلى بعض العلوم الفلكية، ومؤلفات في خرائط السماء، والفيزياء، والطب.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

سمات الباحث العلمي عن ابن الهيثم.

هناك مجموعة من الصفات التي فصَّلها "الحسن بن الهيثم" في كتاباته حول سمات الباحث العلمي الناجح، والتي استشفَّ منها العلماء معظم ما تم تدوينه من كتب حول صفات الباحثين، وسنفندها فيما يلي:

  • التفرُّغ لموضوع بحث معين: والمعنيُّ بذلك اختيار الباحث مشكلة أو دراسة معينة، وتوفير الوقت المناسب لدراستها، وذلك إحدى سمات الباحث العلمي المهمة عند "ابن الهيثم".
  • الجدية وحب التعلم: إن الشغف العلمي هو المحفز الرئيسي لأي باحث، ووضعه "الحسن بن الهيثم" كأساس ينبغي أن يتوافر فيمن يقوم بالمطالعة والتفكير والكشف.
  • الموضوعية: والمعنيُّ بتلك الكلمة أن يكون الباحث مُخلصًا فيما يقوم به من بحث، ويضع نصب عينيه ما يقدمه من قيمة، ودون أن يكون هناك أي تحيز لهيئة أو صورة معينة؛ لمجرد أن الباحث مُعجب بها.
  • محاولة الوصول للجديد: كان "ابن الهيثم" يؤمن بأهمية أن يتمرَّد المُكتشف أو الباحث على ما وضعه السابقون من نظريات أو قواعد، والعمل على نبذها، والابتعاد عن الموثوقية، وإطلاق العنان نحو التفكير، فالعلم لا حدود له.
  • تواضع الباحث: يجب على الباحث العلمي أن يتعامل بتواضع مع ما يقوم به من مهام علمية، وتلك سمة دينية وأخلاقية بوجه عام.
  • التأمل والدقة: والمعنيُّ بكلمة التأمل الملاحظة العميقة، مع الدقة في تدوين الملاحظات، وذلك من سمات الباحثين العلميين المحورية.

 

الأسس التي تقوم عليها طريقة البحث العلمي عند ابن الهيثم:

تتمثل أسس طريقة البحث العلمي عند ابن الهيثم، أو المنهج النظامي المرتب المتبع في دراسة مشكلة علمية معينة، فيما يلي:

  • الاعتبار: أوضح "الحسن بن الهيثم" في كتابه "المناظر" مفهوم الاعتبار، والمقصد منه هو المراقبة البصرية، وإجراء التجارب البسيطة، وكان لذلك تأثير كبير في ميدان البصريات، ومن الأدوات الاعتبارية التي استخدمها "الحسن بن الهيثم" كل من: الأنبوب، وثُقب الباب، وتلك الأدوات تُشبه ما يستخدم في تلك الفترة من تقنيات علمية تساعد في التوصل للحقائق، وذلك من الأسس المهمة في طريقة البحث العلمي عند ابن الهيثم.
  • النقد: إن قضية النقد شغلت حيزًا كبيرًا من تفكير "ابن الهيثم"، وطبَّقها في كثير من النماذج العلمية التي قدَّمها في علم الفيزياء والبصريات خاصة، والمعنيُّ بذلك هو عدم التسليم بفروض معينة، ولكن ينبغي القيام بعملية النقد بصورة موسعة للمقدمات أو المُعطيات، مع التحفظ الشديد فيما يتم التوصل إليه من نتائج، ويشبه ذلك إلى حد كبير أسس النظرية النسبية للعالم الكبير "ألبرت أينشتاين"، التي تستند إلى نسبية جميع ما يوجد في الكون، فالمرئي والملحوظ من الأمور النسبية، والتي قد تفسر بطرق مختلفة، وتختلف على حسب الزمان والمكان.
  • الاستقراء: يُعرف الاستقراء على أنه طريقة للاستدلال بصورة منطقية، وهو أحد الأسس المهمة في علم المنطق الحديث، وفيه ينتقل الباحث أو المُكتشف من مرحلة دراسة جُزئيات معينة، وبلوغ مجموعة من النتائج العامة، وهو من المنهجيات المهمة المستخدمة في العلوم ذات الصبغة الطبيعية؛ مثل: الفيزياء، والفلك، والكيمياء... إلخ، وعلى سبيل المثال في حالة تناول الباحث الفلكي لطبيعة أحدى المجرَّات الكونية من حيث التركيب السديمي، فيمكن تعميم ما يتم بلوغه من استنتاجات على جميع أركان الكون الفسيحة، وذلك من الدعائم الأساسية في طريقة البحث العلمي عند ابن الهيثم.
  • المُقايسة أو المُقارنة: تُعد المُقايسة أو المُقارنة من بين المحاور التي اهتم بها "ابن الهيثم" في منهجه العلمي، والهدف هو التوصل للمعارف والحقائق، والداعم في ذلك هو التأمل والتمييز فيما يخص الظاهرة محل البحث، وهي وسيلة مهمة لبلوغ الاستنتاجات، ويُشابهها في ذلك استخدام التحليل الإحصائي كإحدى الأدوات المهمة؛ لاختبار الفرضيات أو الأسئلة في الأبحاث العلمية في وقتنا الراهن.

 

وفي نهاية حديثنا عن طريقة البحث العلمي عند العالم الجليل "الحسن بن الهيثم"، نتمنَّى من الله أن يظهر في بلداننا العربية أكثر من "ابن هيثم"؛ فنحن في أمسِّ الحاجة إليهم في تلك الفترة، والتي تحتاج للكشف والاختراع والبحث العلمي الحقيقي، الذي يسوق لنا الجديد والفريد.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك