المنهج التحليلي في البحث العلمي

المنهج التحليلي في البحث العلمي

المنهج التحليلي في البحث العلمي

تتباين المناهج المستخدمة في تنفيذ الأبحاث والرسائل بمختلف مستويات الدراسة، ويُقصد بمنهج البحث العلمي عدد من الأساليب والطرق والخطوات المنظمة؛ والتي تساعد الباحثين في بلوغ ما يتمنون من أهداف، وبداية البحث العلمي تتمثل في استشعار الباحث بوجود صعوبة أو مشكلة في أمر ما واقعي، وليس وهميًّا، ومن ثَمَّ يعمل على استيضاح الأمور، والحصول على معلومات وبيانات تفصيلية، والسير قُدُمًا في وضع أسئلة بحثية، أو فروض علمية تشمل متغيرات، ويشرع في التعرف على العلاقة بين هذه المتغيرات للوصول للمسببات، وفي ضوء ذلك تتضح الصورة كاملة، ويبدأ في وضع النتائج، بناءً على الأدلة الواضحة، والتي لا تقبل الشك، استنادًا للقرائن والبراهين، وسنفرد فقرات مقالنا للحديث عن أحد المناهج البحثية، وهو المنهج التحليلي في البحث العلمي.

 

أطروحات المقال:

  • ما طبيعة المنهج التحليلي في البحث العلمي؟
  • ما تصنيفات مناهج البحث العلمي؟
  • هل يستخدم المنهج التحليلي بمعزل عن مناهج البحث العلمي الأخرى؟
  • ما أهمية المنهج التحليلي في البحث العلمي؟
  • ما أبرز المناهج العلمية التي يقترن معها المنهج التحليلي؟

 

 

ما طبيعة المنهج التحليلي في البحث العلمي؟

المنهج التحليلي يعتمد على تفكيك العناصر الأساسية للموضوعات محل البحث، ومن ثَمَّ دراستها بأسلوب متعمق، وفي ضوء ذلك يتم استنباط أحكام أو قواعد؛ يمكن عن طريقها إجراء تعميمات تساعد في حل المشاكل الاجتماعية، ويشيع استخدام ذلك المنهج في العلوم الشرعية والأدبية والفقهية والاجتماعية بجميع أطيافها.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

ما تصنيفات مناهج البحث العلمي؟

تصنف مناهج البحث العلمي وفقًا لأكثر من تصنيف، ومن بين ذلك تصنيف العالم "ويتني"؛ والذي قسَّمها إلى "7" مناهج وهي: (المنهج الوصفي، والمنهج الإبداعي، والمنهج الاجتماعي، والمنهج الوصفي، والمنهج التنبؤي، والمنهج التجريبي، والمنهج التاريخي)، وهناك كذلك تصنيف العالم "مركيز"، حيث قسَّمها إلى "6" مناهج، وهي: (المنهج التجريبي، والمنهج الفلسفي، والمنهج الأنثروبولجي، والمنهج التاريخي، ومنهج المسح الاجتماعي، ومنهج الحالة الواحدة)، وتصنيف العالم "جودو سكانس"، حيث قسَّمها إلى "5" مناهج، وهي: (منهج دراسة الحالة، والمنهج الوصفي، والمنهج التجريبي، ومنهج دراسة النمو والتطور، والمنهج التاريخي).

 

 

هل يستخدم المنهج التحليلي بمعزل عن مناهج البحث العلمي الأخرى؟

بنسبة كبيرة لا يستخدم المنهج التحليلي في البحث العلمي بعيدًا عن المناهج الأخرى، حيث يُعد هو المتمم للمناهج الأخرى؛ وعلى سبيل المثال في حالة دراسة موضوع يتعلق بظاهرة تسرُّب الطلاب من المدارس في دولة ما، فإن ذلك يلزمه تأكُّد من تفاقم تلك المشكلة وحدوثها في أكثر من مدرسة، ومن ثَمَّ توصيف دقيق للحالة بجميع إبعادها (منهج وصفي)، وبعد ذلك يقوم الباحث بطرح أسئلة تدور حول وجود المشكلة وأسبابها، ثم يختار إحدى عينات التي تمثل مجتمع الدراسة، سواء بطريقة عشوائية أو منظمة أو طبقية، وهنا يأتي دور المنهج التحليلي في دراسة الجُزئيات بتعمق، واستخدام وسائل الإحصاء وما تتضمنه من مُعادلات مختلفة؛ مثل الوسط والوسيط والمنوال والانحراف المعياري والمدى... إلخ، وفي النهاية يبلور حلول فعالة في ضوء ما يتم استنباطه من نتائج مُقنَّنة.

 

ما أهمية المنهج التحليلي في البحث العلمي؟

تظهر أهمية المنهج التحليلي في البحث العلمي فيما يلي:

  • تجزئة المشكلة إلى وحدات لتسهيل الدراسة: أحد المحاور الرئيسية التي يعتمد عليها المنهج التحليلي في البحث العلمي هو تجزئة الإشكاليات العلمية إلى وحدات بسيطة، وذلك يساهم في وضوح الرؤية، فعند تناول مشكلة بمنظور عام أو هيئة كلية، فإن ذلك يُصعب الدراسة على الباحث، وعلى سبيل المثال في حالة التطرق لمشكلة زواج البنات المبكر، فإن المنهج التحليلي يتناول ذلك من جانب جزئي، من خلال تناول وحدات من المجتمع الكلي، وتفصيلها، وما ينطبق على الجزء سيطبق على الكل.
  • استخدام الشرح والنقد لتوضيح الدراسة: يُعد الشرح والنقد من بين ما ينبغي أن يستخدمه الباحث؛ لتفصيل الدراسة، وإجلاء جميع الأمور المبهمة، كي تتضح جميع الجوانب، كما أن هناك بعض الجوانب التي لا تُساير وجهة نظر الباحث، وبما يملكه من معلومات حديثة حول موضوع الدراسة، لذا يلجأ للنقد ليعبر عن ذلك، وتلك من المكونات المهمة التي يعتمد عليها المنهج التحليلي في البحث العلمي.
  • استخراج نتائج واضحة: تُعد النتائج البحثية من أهم المحتويات التي يجب أن يشملها أي بحث، وهي عبارة عن خلاصة للبنود التي توصل إليها الباحث، ويجب أن تكون مُدعمة بالبراهين، سواء أكانت توصيفات أو رقميات، وذلك من بين أوجه أهمية المنهج التحليلي في البحث العلمي، وعلى الرغم من كون جزء النتائج محوريًّا في جميع مناهج البحث العلمي، غير أن الإجراءات المُرتبطة بالمنهج التحليلي تُسهم في وضعها بهيئة دقيقة عن غيره من المناهج.

 

ما أبرز المناهج العلمية التي يقترن معها المنهج التحليلي؟

يقترن المنهج التحليل مع كثير من المناهج العلمية في اسمٍ واحد كمُكمِّل لها في تفصيل الموضوعات البحثية، ويتضح ذلك فيما يلي:

  • المنهج الوصفي التحليلي: يرتبط المنهج التحليلي بالمنهج الوصفي في كثير من الأبحاث العلمية، ويستخدم المنهج الوصفي التحليلي عن طريق ملاحظة الباحث لمشكلة أو ظاهرة علمية، والشروع في وصفها بأسلوب علمي دقيق، ومن ثَمَّ يقوم الباحث بجمع البيانات والمعلومات عنها، ويلي ذلك مرحلة صياغة أسئلة البحث، وتبويب وتحليل البيانات عن طريق الطرق الإحصائية المتنوعة، والخروج بنتائج تساعد على إيجاد حلول للمشكلة، أو استنباط نظرية جديدة يمكن تعميمها.
  • المنهج الفلسفي التحليلي: ويُعد المنهج الفلسفي من بين أشهر المناهج العلمية التي تستخدم في معالجة القضايا التي تتعلق بالمبادئ والأخلاق وغيرها من السمات المعنوية، والتي لا يمكن قياسها بشكل كمِّي، مثل: الخير، والعدل، والإيمان، والحق، والصدق... إلخ، وهو منهج كبار المُفكِّرين، ويقترن بالمنهج التحليلي؛ ليُساهم في إجلاء الحقائق بصورة أكثر منطقية.
  • المنهج المقارن التحليلي: ويشيع استخدام المنهج المقارن التحليلي في الدراسات الاجتماعية، حيث يقوم الباحثون عن طريقة بعقد مقارنة بين ظاهرتين في مكانين مختلفين، وإيجاد أوجه التشابه والاختلاف، وهو يساعد في تبادل الخبرات فيما بين دولة وأخرى، لعلاج الإشكاليات الإنسانية.

 

ما العناصر الثلاثة التي يعتمد عليها المنهج التحليلي في البحث العلمي؟

يعتمد المنهج التحليلي على ثلاثة عناصر أساسية، وسنفصلها فيما يلي من فقرات:

  • التفسير أو التفكيك: والتفسير أو التفكيك عنصر مهم من عناصر المنهج التحليلي في البحث العلمي؛ حيث يقوم الباحث بشرح الموضوع من خلال التقسيم والتجزئة لإجلاء الأمور غير الواضحة، والوصف، وشرح المسببات، والمناقشة، وإجراء المقارنة بين النصوص المختلفة.
  • النقد أو التقويم: ويُعد النقد، أو باسم آخر التقويم، من بين العناصر المحورية بالمنهج التحليلي في البحث العلمي، وتظهر أهمية ذلك في حالة سوق الباحث لمؤلفات سابقة لها علاقة بموضوع البحث العلمي الخاص به، حيث يقوم بتلخيصها وفقًا لتاريخ تأسيسها، أو على حسب الصلة بينها وبين موضوع البحث، ومن ثَمَّ يشرع في استخراج المُتشابه والمختلف مع بحثه، وفي حالة وجود سلبيات بها يفصلها، ويُوضِّح رأيه فيها، بموجب ما يتوافر لديه من مقومات علمية.
  • الاستنباط أو التركيب: يُعتبر الاستنباط أو التركيب من بين المكونات الأساسية بالمنهج التحليلي في البحث العلمي، فبعد أن يشرح الباحث الموضوع محل الدراسة؛ ويقوم بالنقد والتقويم، يصبح الأمر مُهيَّأ للخروج بأحكام أو نظريات. 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك