مقدمة البحث

مقدمة البحث

مقدمة البحث

مقدمة البحث أحد الإجراءات والخطوات الرئيسية فيما يتعلق بكتابة البحوث والرسائل العلمية، وكما بدأ الباحث موضوعه من خلال اختيار العنوان الذي يتَّسم بالتعبير عن مُجمل المحتوى النصي الداخلي، والذي يجب أن يكون مختصرًا من حيث عدد كلماته، بالإضافة إلى أصالته وابتعاده عن النسخ، تأتي مرحلة أساسية من مراحل تنفيذ البحث، ألا وهي مقدمة البحث، وكثير من الباحثين لا يراعون بعض الاعتبارات الواجب توافرها بالمقدمة، وذلك وفقًا لشروط التي تضعها الجهات المسؤولة عن الأبحاث، مع اختلاف طبيعة مكونات المقدمة حسب مستويات الدراسة، لذا سنوفر معلومات مهمة فيما يخص مقدمة البحث، ومن خلال جوانب متعددة.

 

أسئلة المقال:

  • ما تعريف مقدمة البحث؟
  • ما فائدة مقدمة البحث؟
  • ما العناصر التي يمكن أن تتضمنها مقدمة البحث؟
  • ما الحجم المناسب لمقدمة البحث؟
  • نموذج لمقدمة البحث.

 

ما تعريف مقدمة البحث؟

مقدمة البحث عبارة عن جزء محدود من حيث المحتوى، وذلك بالمقارنة بباقي عناصر البحث أو الرسالة العلمية، وهو بمثابة مُختصر للموضوع الذي يتبناه الباحث في دراسته، وبما يمهد للقراء جوانب وأبعاد الطرح.

 

ما فائدة مقدمة البحث؟

لمقدمة البحث كثير من الفوائد، وسنوضحها في بنود مختصرة كما يلي:

  • تعد مقدمة البحث وسيلة للتواصل والتفاعل فيما بين الباحث والقراء، وخاصة في حالة كتاباتها بهيئة منضبطة.
  • تعتبر مقدمة البحث بمثابة تبيان لطبيعة البحث والجوانب المتخلفة التي تشكله.
  • مقدمة البحث مهمة في سبيل فهم قضية البحث بصورة عامة، قبل الاطلاع على التفاصيل وبما يساهم في زيادة الفهم.

 

نشر الابحاث بالمجلات المعتمدة

 

ما العناصر التي يمكن أن تتضمنها مقدمة البحث؟

سنستعرض مجموعة من العناصر، التي يمكن أن تتضمن مقدمة البحث بعضها أو جميعها، على حسب الحاجة، أو وفقًا لشروط الجهات، وتعليمات المشرفين عن الأبحاث:

  • جملة افتتاحية أو استهلالية: من المهم أن يبدأ البحث مقدمة البحث أو الرسالة بجمل افتتاحية أو استهلالية لها صدى إنشائي قوي، وقد يكون لتلك الجمل طابع ديني، أو على حسب رؤى الباحثين، وذلك قبل الولوج إلى باقي أجزاء المقدمة.
  • استعراض مختصر للموضوع: يستعرض الباحث طبيعة الموضوع أو مشكلة البحث في أقل عدد من الجمل، وهناك البعض ممن يلمح لبعض استنتاجات البحث بصورة خفية؛ لزيادة عنصر التشويق.
  • قرائن من الكتاب أو السنة: يمكن إضافة بعض من آيات القران أو حديث نبوي، ومن المهم أن يرتبط ذلك بموضوع البحث أو الرسالة.
  • أهمية البحث: وهي مجموعة من الأسباب أو الدوافع التي جعلت من الباحث يتناول موضوع البحث بالشرح والتحليل.
  • حدود البحث: وهي عبارة عن أربعة أنواع من الحدود: حدود موضوع البحث، والحدود المكانية، والحدود الزمانية، وعينة الدراسة (المستجيبين)، ويسوق الباحث بعض أو كل من هذه الحدود على حسب طبيعة الموضوع.
  • منهج البحث: وهو يمثل الأسلوب أو الطريق المتبع في دراسة الموضوع، ومن أهم مناهج البحث العلمي الأساسية: المنهج التجريبي، والمنهج الوصفي، والمنهج التاريخي، وغيرها، ويجب على الباحث أن يوضح ما يستخدمه من منهج أو أكثر، وأسباب اختياره لتلك المناهج.

 

ما الحجم المناسب لمقدمة البحث؟

لا توجد قاعدة محددة مصطلح عليها من الجانب المنهجي بالنسبة لحجم مقدمة البحث، وجُل ما يقوم به الباحثون هي أمور متعارف عليها، ويلعب الجانب المظهري دورًا كبيرًا في ذلك، وقد يكون للقيمة الوظيفية لمقدمة البحث أيضًا دور في تحديد الحجم، فبمجرد ما يستشعر الباحث أن المقدمة كافية، يبدأ في تناول ما يليها من أجزاء بحثية، وسنستعرض أمثلة لذلك.

  • أبحاث مراحل التعليم الأساسية: وفي ذلك نجد مقدمات بحثية ما بين نصف صفحة وصفحة كحد أقصى، وذلك يناسب حجم الرسائل من ذلك النوع، والتي تبلغ 20 صفحة على أقصى تقدير، وبما يحافظ على الهيئة الشكلية للبحث، من ثم إحداث التناسق المنشود.
  • أبحاث التخرج الجامعي: تهدف أبحاث التخرج الجامعي إلى معرفة المكتسبات التي تحصل عليها الطلاب والطالبات خلال فترة الدراسة في مرحلة معينة، وأصبحت تلك البحوث شرطًا أساسيًا لمنح الطلاب درجة البكالوريوس أو الليسانس، ويستند تنفيذها إلى شخص أو أكثر، وعلى حسب القواعد المنظمة لكل كلية، ويبلغ حجم أبحاث التخرج الجامعي بين 40-60 صفحة، ومن ثم فإن الحجم المناسب لمقدمة البحث بين صفحتين وثلاث كحد أقصى.
  • أبحاث الدراسات العليا بنوعيها الماجستير والدكتوراه: تُعتبر أبحاث الدراسات العليا، سواء ماجستير أو دكتوراه من أرقى أنواع الأبحاث، ونجد تشددًا كبيرًا من جانب الجهات البحثية فيما يتم اصطناعه من رسائل وأبحاث، ويبلغ حجم رسالة الماجستير بين 150 و200 صفحة، أما الدكتوراه فقد تتخطى حاجز 400 صفحة في بعض الأحيان، ونحن إذ نسوق ذلك فليس من باب تقنين وضعية معينة لأحجام الدراسات العليا، فالكم لا يهم في ذلك بقدر الكيف، والقيمة العلمية المرجوة من تلك الرسائل، ونحن نضع نصابًا لما هو شائع فقط، ومن ثم فإن مقدمة البحث في رسائل الدراسات العليا بين ثلاث صفحات وخمس صفحات، وتختلف مضامينها على حسب التخصص.

 

ما وضعية مقدمة البحث بالنسبة لباقي أجزاء البحث أو الرسالة العلمية؟

بالنسبة للأبحاث البسيطة في المدارس توضع مقدمة البحث مباشرة بعد صفحة العنوان، أما فيما يخص أبحاث الجامعات والدراسات العليا؛ فيتم وضعها بعد صفحة ملخص البحث مباشرة، ويكون الترتيب كما يلي: صفحة العنوان، وصفحة الشكر والتقدير، وصفحة الإهداء، وملخص البحث، المقدمة.

 

هل يمكن وضع أكثر من مقدمة في البحث العلمي؟

هناك بعض الجهات الجامعية أو الدراسات العليا تلزم طلابها بصياغة مقدمة لكل باب، وقبل الشروع في صياغة الفصول والمباحث والمطالب، ولا يوجد مشكلة في ذلك، وفي تلك الحالة يصبح هناك مقدمة البحث العامة، وأخريات لكل باب.

 

نموذج لمقدمة البحث:

عنوان البحث: الرد على أباطيل الملحدين حول الكتب والسنة

 

الحمد لله رب العالمين، أنزل الكتاب على عبده محمد – صلى الله عليه وسلم - خير الخلائق أجمعين، بأبي أنت وأمي يا رسول الله، يا من علَّمت البشرية مكارم الأخلاق، وأنت جالس في سكنتك بالمدينة المنورة، والله لو أتوا بجميع الأقمار الصناعية والمنصات الإلكترونية وقنوات الإعلام في مشارق الأرض ومغاربها؛ فلن يوحدوا السواد الأعظم من البشر كما وحدهم النبي الكريم، سواء من اعتنقوا الإسلام، أو من أثنوا على النبي من باب الإنصاف.

ويحضرني في ذلك قول المُعلم "مهاتما غاندي":

"لقد امتلك محمد قلوب الملايين من بني البشر دون نزاع، لقد أصبح لديَّ يقين بأن الإسلام لم ينتشر بحد السيف كما يزعم البعض، بل إن صدق النبي، ودقته في الوفاء بالوعد، وإخلاصه للمحيطين والأتباع، والشجاعة الكبيرة التي اتصف بها، مع الثقة العظيمة في ربه، وفي الرسالة التي بعث بها، وتلك السمات هي التي جعلت من طريقة ممهدًا، ومن ثم تجاوز المعوقات والعراقيل، وليس بحد السيف، وبعد أن قمت بقراءة جزء عن حياة الرسول، رغبت من أن أستزيد، غير أنني لم أجد كُتبًا مفصلة بصورة أكبر؛ من أجل التعرف بتوسع على سيرته العظيمة".

جعل الله القرآن تبيانًا للحق، مُنزهًا عن الباطل، قاطعًا لكل الشكوك لمن يملك القلب السليم، ولا يزال الكتاب محلًا للحوار والنقاش؛ فمنا من يرد ويُسكت الألسنة، ومنهم من يحاور ويناقش في سبيل الرغبة في الفهم، والتماس المعرفة، أو من أجل إثارة الشكوك، وزعزعة نفوس المستضعفين، ولن يستطيعوا ذلك مهما تعاظموا وامتلكوا من مقومات، فالله غالب على أمره ولو كره الكافرون.

ويقول المولى عز وجل في كتابة العزيز:

بسم الله الرحمن الرحيم: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا ۜ (1) قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا (2) مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا (3) وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (4)". صدق الله العظيم [الكهف:1-4].

ظهر كثير من الأبواق في الفترة الأخيرة، ويقود ذلك أناس في الداخل والخارج؛ ممن يشككون القرآن وأحاديث النبي؛ ظنًا منهم أنه لا يوجد من يستطيع الرد عليهم، ويفحمهم، ويحجمهم؛ كي يعودوا إلى جحورهم، وسنتناول في بحثنا أبرز ما تناوله الملحدون من أقوال حول الكتاب والسنة، وسنرد عليها بكثير من شواهد العقل والنقل؛ من خلال استخدام المنهج الشرعي، والمنهج الجدلي، والمنهج التاريخي.

تأتي أهمية البحث في ضوء وجود البعض ممن انساقوا وراء دعوات الملحدون وتأثروا بهم، ومن ثم وجب الرد بالمنطق والحكمة.

 

وبعد أن انتهينا من مقالنا حول مقدمة البحث؛ ندعو الله مُوقنين بالإجابة؛ أن يُوفِّق الجميع لما فيه الخير والصلاح.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك