كيف أكتب مقدمة بحث علمي؟

كيف أكتب مقدمة بحث علمي؟

كيف أكتب مقدمة بحث علمي؟

يتكون البحث العلمي في ثوبه الكتابي أو النظري من مجموعة خطوات، ومن بين ذلك المقدمة، والتي تُعتبر بمثابة همزة الوصل بين العنوان، وجميع أجزاء البحث أو الرسالة الأخرى، ولها قواعد وأصول في طريقة كتابتها مثلها مثل مكونات الرسالة الأخرى، ويجدر بنا الإشارة في البداية لمدى أهمية البحث العلمي في تلك الفترة الزمنية الدقيقة؛ حيث يتسارع الجميع لإحداث التطوير في بلدانهم، في ظل سباق محموم، والداعم والمقوم للتفوق هو البحث العلمي، والتفرد عن الآخرين، ويقع على عاتق الباحثين والباحثات عبء كبير؛ في سبيل حل المشكلات التي تحدق بنا على الجانبين العلمي والمجتمعي، من خلال الأبحاث والرسائل الجديدة في نوعيتها، وسنتناول عبر فقرات المقال: "كيف يمكن كتابة مقدمة بحث علمي بأسلوب مُنضبط؟"، مع تفصيلات مهمة.

 

بنود المقال:

  • ما الهدف من كتابة مقدمة بحث علمي؟

  • ما مكونات مقدمة بحث علمي؟
  • هل تختلف بنود المقدمة من بحث لآخر؟
  • ما حجم مقدمة بحث علمي المناسب؟
  • مثال على كتابة مقدمة بحث علمي.

 

 

ما الهدف من كتابة مقدمة بحث علمي؟

لكل جزء من أجزاء الرسالة هدف معين، والهدف من كتابة المقدمة هو توضيح الخطوط العريضة للبحث العلمي، ومنح القراء لمحات عمومية عن مكنون الموضوع أو المشكلة البحثية التي يتم سوقها، وينبغي أن تطغى النزعة التشويقية على جنبات مقدمة بحث علمي، ومن هذا المنطلق وجب عدم التطرق لثمة تفصيلات، ويترك الباحث ذلك لأجزاء البحث الداخلية.

 

نشر الابحاث بالمجلات المعتمدة

 

ما مكونات مقدمة بحث علمي؟

تتكون مقدمة بحث علمي من مجموعة من الأجزاء، وتختلف في طبيعتها على حسب تخصص البحث، وسنوضحها فيما يلي:

  • الجمل الافتتاحية: وهي الجمل التي يبدأ بها الباحث جزء مقدمة بحث علمي، ويطلق عليها كذلك جمل الاستهلال، وهي تختلف من باحث لآخر؛ فكثير يبدؤون بحمد الله والصلاة والسلام على نبي الله محمد - صلى الله عليه وسلم - وآخرون يبدؤون بغير ذلك، وإذا كان ذلك أو ذاك؛ فينبغي أن تكون تلك الجمل قوية للغاية، ويتحرى الباحث الدقة فيها لأقصى درجة؛ ويحاول أن يصوغها على أفضل حال، ودون أي أخطاء من الجانب اللغوي؛ فهي باب القصيد، وأي خلل فيها قد يعكر صفو جميع البحث أو الرسالة العلمية.
  • نبذة مختصرة عن الموضوع: وفي ذلك يتناول الباحث طبيعة الموضوع البحثي بشكل مختصر للغاية، ولكن دون إخلال بمضمون المتن؛ من خلال استعراض الفكرة العامة، مع البعد عن ذكر أي أمثلة أو رقميات، وذلك بند محوري في كتابة مقدمة بحث علمي.
  • مبررات البحث (الأهمية): يُعد عنصر مبررات البحث من بين عناصر مقدمة بحث علمي الأساسية، فعلى أي أساس اختبار البحث موضوع أو مشكلة البحث دون غيرها؟ أو بمعنى آخر ما الدوافع التي جعلت من الباحث العلمي يتبنى تلك الإشكالية عن غيرها؟، وهذا ما يجب أن يتم توضيحه في المقدمة، ويعرف ذلك بالأهمية من البحث.
  • منهج البحث: يجب انتقاء منهج أو مناهج بحثية مناسبة لتفصيل الدراسة، وذلك في ضوء ما يختاره الباحث من موضوع؛ ويوجد أنواع عديدة من مناهج البحث العلمي، فنجد أن المنهج الوصفي يناسب الموضوعات الاجتماعية، والمنهج التجريبي يناسب الموضوعات التقنية أو العلمية البحتة، غير أن ذلك ليس بمعيار أساسي؛ حيث أن هناك من يستخدم أكثر من منهج علمي في الوقت نفسه؛ لتعزيز نتائج البحث، وتلافي عيوب كل منهج في حالة استخدامه على حدة.
  • حدود البحث: ينبغي على الباحثين، وخاصة في مرحلة الجامعة والدراسات العليا؛ وضع أطر ومحددات للبحث؛ وذلك عنصر من عناصر مقدمة بحث علمي، والهدف هو عدم التوسع والانسياق لجوانب لا صلة لها بموضوع الدراسة، ومن ثم وجب توضيح ثلاثة أنواع من الحدود وهي، الحدود الموضوعية، وهي عبارة عن عنوان البحث العلمي، وكذلك الحدود المكانية، والتي نعني بها مكان أو محل إجراء البحث، والحدود الزمانية بمعنى فترة إجراء البحث العلمي.

 

هل تختلف بنود المقدمة من بحث لآخر؟

نعم، بالفعل هناك اختلاف في بنود مقدمة بحث علمي السالف ذكرها؛ فنجد أن:

  • مقدمة أبحاث المدارس يتناول فيها الطلاب غالبًا جمل افتتاحية، ثم نظرة عامة على مكنون البحث، ثم أهمية البحث وأهدافه، وقلما أن يتطرق الطلاب لمنهجية أو حدود للبحث؛ نظرًا لأن طبيعة تلك المراحل العُمرية لا تستوعب تلك التفاصيل العلمية الدقيقة.
  • مقدمة أبحاث الجامعات يتم تضمينها غالبًا بجمل افتتاحية ثم الفكرة المحورية للبحث، وبعد ذلك الأهمية والأهداف، ثم الحدود البحثية، والمنهج أو المناهج العلمية المستخدمة.
  • مقدمة أبحاث الدراسات العُليا (الماجستير والدكتوراه) يسوق فيها الباحث الجمل الافتتاحية؛ ثم مختصرًا لموضوع الدراسة، أما بالنسبة لأهمية البحث، وأهداف البحث، وحدود البحث، ومنهج البحث؛ فيتم تخصيص أجزاء مستقلة لكل منها، وذلك بعيدًا عن المقدمة، وذلك في ظل تفاصيل كبيرة لكل بند.

 

ما حجم مقدمة بحث علمي المناسب؟

الحجم المناسب للمقدمة في البحث العلمي مُتباين، والذي يحدد ذلك هو الباحث نفسه، ولكن ينبغي أن يكون الحجم في إطار مظهري مناسب بالمقارنة بحجم باقي أجزاء البحث، وعلى سبيل المثال نجد أن الحجم المناسب لأبحاث المدارس هو نصف صفحة أو صفحة على أقصى تقدير، حيث إن إجمالي صفحات البحث العلمي في مثل هذه الحالة لا تتجاوز عشرين صفحة، أما بالنسبة لأبحاث الجامعات، ومن بينها أبحاث التخرج؛ فإن الحجم الذي يناسب المقدمة هو صفحتين على الأكثر؛ نظرًا لكون إجمالي البحث لا يزيد على أربعين صفحة، أما بالنسبة لرسائل الماجستير والدكتوراه؛ لذا فإن حجم مقدمة بحث علمي المناسبة لا يزيد على أربع أو خمس صفحات، نظرًا لأن صفحاتها قد تبلغ ثلاثمائة صفحة في بعض الأحيان.

 

 

ما موقع مقدمة بحث علمي في البحث أو الرسالة العلمية؟

توضع مقدمة بحث علمي بعد صفحة الفهرس مباشرة، وتدخل في ترقيم الفهرس، غير أنه في بعض الرسائل والأبحاث العلمية يسبق المقدمة تمهيد صغير الحجم، وهناك بعض من الباحثين يضعون مقدمة عامة للبحث، ومقدمات أخرى يتم فيها تناول الأفكار التي يتناولها كل باب من أبواب البحث.

 

مثال استرشادي بسيط على كتابة مقدمة بحث علمي:

(ظاهرة الطلاق في جمهورية مصر العربية)

المقدمة:

الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سُلطانه، الواجد الماجد المصور الغفار القهار، تعالى الله عمَّا يؤفكون، ومن يهده الله فهو المُهتد، ومن يضلل فلا هادي له.

خلق الله الإنسان وهيئة لعمران الأرض بشتَّى الصور، ومن بين الأمور المهمة التي شرعها المولى - عز وجل - الزواج، وفي الآونة الأخيرة انتشرت ظاهرة الطلاق، والذي يعد أبغض الحلال عند الله، وهو ما دعاني لتناول تلك القضية بشكل مُستفيض؛ كي نصل إلى حلول جذرية نستطيع من خلالها الحد من تلك الظاهرة التي تؤثر على الكيانات الأسرية، بما لها من دواعٍ سلبية لا حصر لها.

إن ما بُني على باطل فهو باطل، وذلك هو القاعدة الأساسية، وبالعكس فما يتم تأسيسه وفقًا لقواعد متينة يستمر، وفي حالة الاختيار المناسب من الزوجين، ووفقًا للشرعة الإسلامية الغرَّاء، فإن ذلك سيكون بمثابة عماد لاستمرارية الزواج، ويصبح كل من الزوجين عونًا لبعضها البعض، وخاصة في تلك الفترة التي تحتاج لتكاتف الزوجية في جميع الإشكاليات.

وسنتناول تلك القضايا من خلال المنهجين الوصفي والكمي؛ فهما المناسبان لمعالجة تلك الإشكالية منهجيًا، مع تناول عينة دراسة تتألف من 150 رجلًا وامرأة من المطلقين.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك