أنواع المتغيرات الإحصائية

أنواع المتغيرات الإحصائية

أنواع المتغيرات الإحصائية

ظهر علم الإحصاء منذ فجر التاريخ، غير أن الاستخدام كان يتمُّ في صُورَةٍ مُبسَّطة، ويتمثَّل ذلك في العَدِّ والحصر، فعلى سبيل المثال كانت هناك حاجة لحصر الجنود من أجل خوض المعارك الحربية، وكذا المحاصيل الزراعية التي يتم جمعها وتشوينها، وكذا حصر الثروة الحيوانية التي يمتلكها الأفراد، وغير ذلك من الموارد الاقتصادية، أو تعداد السكان، وفي القرن السادس عشر الميلادي ظهرت الحاجة للتوصيف، وتفسير العلاقة بين المتغيرات الاجتماعية، وفي القرن الثامن عشر ظهرت آليات إحصائية متطورة نتيجة اكتشاف نظرية الصدفة أو الاحتمال "LAW OF CHANCE"، وتلك النظرية تقضي بحدوث أمر ما تحت ظرف مُعيَّن، ومن أوائل من قاموا بوضع أُسُس لهذه النظرية العالم "بليس باسكال BLAIS PASCAL"، مع وجود دراسات بسيطة في الحقب الزمنية الماضية على يد العلم "جاليليو"، و"أرسطو"، وسنستعرض أنواع المتغيرات الإحصائية، وغيرها من الأطروحات المرتبطة بعلم الإحصاء.

 

عناصر المقال:

·       ما مفهوم وطبيعة علم الإحصاء؟

·       ما أهداف علم الإحصاء بالنسبة للبحوث والرسائل العلمية؟

·       ما أهم الأدوات المستخدمة في جمع البيانات؟

·       ما تصنيفات علم الإحصاء؟

·       ما أنواع البيانات في الإحصاء؟

·       ما أنواع المتغيرات الإحصائية؟

 

ما مفهوم وطبيعة علم الإحصاء؟

يُعرَّف مصطلح الإحصاء من الناحية اللغوية بأنه عدٌّ بشكل شامل، أما من الناحية الإجرائية فإن علم الإحصاء يُعرَّف بأنه أحد الفروع الأساسية لعلم الرياضيات، ويهدف إلى تجميع وتنظيم وتحليل البيانات، وبما يساعد على الوصول لاستنتاجات، ثم توصيات، ويتبع ذلك اتخاذ القرارات)، كما أن علماء الاجتماع قاموا بتعريف على الإحصاء بأنه: (مجموعة من الطرق التي يستخدمها الباحثون في تجميع البيانات والقيام بتنظيمها وإيجازها وتحليلها وعرضها في هيئة رسوم بيانية، بهدف تحديد العلاقات واتخاذ القرارات في ضوء ذلك).

 

التحليل الاحصائي

ما أهداف علم الإحصاء بالنسبة للبحوث والرسائل العلمية؟

·       يُساعد علم الإحصاء في توصيف الظواهر بأسلوب منهجي دقيق، وهو إحدى الدعائم الرئيسية في استخدام المنهج الوصفي.

·       التعرف على طبيعة العلاقات المُعقَّدة بين المتغيرات.

·       التنبؤ بطبيعة الظواهر في فترات زمنية تالية وبناءً على المعلومات الراهنة التي يتم جمعها من المفحوصين.

·       التوصل إلى نتائج بهيئة مناسبة.

 

 

ما أهم الأدوات المستخدمة في جمع البيانات؟

يحتاج الباحثون أدوات منهجية تساعد في تجميع البيانات، ومن أبرز هذه الأدوات ما يلي:

الاختبارات: والاختبارات خيار مهم بالنسبة للباحثين، وتُستخدم في معرفة خصائص وصفات تتعلق بأفراد عيِّنة البحث، ويُصمِّم الباحث الأسئلة المتعلقة بالاختبارات حسب طبيعة موضوع البحث، كما تُستخدم تلك الأداة في كثير من مراكز الأبحاث العلمية.

الاستبيان:

يتألَّف الاستبيان من أسئلة تتعلَّق بموضوع الدراسة البحثية، وتُوضَّح في نموذج، ويتم إرسالها إلى المبحوثين من خلال البريد، وفي تلك الفترة شاع استخدام الاستبيان الإلكتروني، والذي يتم إرساله من خلال شبكة الإنترنت إلى المبحوثين، وبما يُوفِّر الوقت عليهم، وكذا ضمان جمع الاستمارات دون وجود بيانات مفقودة، ومن أشهر أنواع الاستبيانات:

·       الاستبيان المُغلق: وفيه يقوم الباحث بوضع أسئلة و خيارات يختار منها المفحوصين ما يرونه مُناسبًا من الإجابات.

·       الاستبيان المفتوح: ويتضمَّن الاستبيان المفتوح أسئلة دون تحديد للإجابات، وبما يساعد المفحوصين بالإدلاء بآرائهم بحرية كاملة.

·       الاستبيان المفتوح المُغلق: ويحتوي ذلك النوع من الاستبيانات على أسئلة مفتوحة ومُغلقة في الوقت نفسه.

 

الملاحظة: تعتمد أداة الملاحظة على استخدام الحواس البشرية، مثل: السمع، والنظر، والشم، واللمس، وتتَّسم النتائج التي يتحصَّل عليها الباحث من استخدام تلك الأداة بالدقَّة، ومن خلال الملاحظة يُعبِّر الباحث عن الظاهرة بطريقة كيفية أو كمِّية، ومن أهم تصنيفات الملاحظة:

·       الملاحظة البسيطة: وهي تتم بشكل عفوي دون سابق تجهيز، ويحصل عن طريقها الباحث على معلومات أولية، يمكن من خلالها أن ينطلق في فهم وتفصيل الظاهرة محل البحث.

·       الملاحظة المُنتظمة: ويستخدم الباحث في الملاحظة المُنتظمة مجموعة من الأجهزة العلمية حسب الحاجة، وتتَّسم تلك الطريق بالمنهجية، والإعداد المُسبق، وتسجيل جميع السمات والخصائص المتعلقة بموضوع البحث.

·       الملاحظة بالمشاركة: وفي ذلك النوع يقوم الباحث بمشاركة المفحوصين فيما يقومون به من أعمال روتينية من غير أن يُشعرهم بهويَّته، كأن يدخل إلى السجن أو دور رعاية مُسنِّين، ويُسجِّل ما يراه من سمات وخصائص.

·       الملاحظة دون التداخل أو المشاركة: ويُشاهد الباحث في تلك الحالة المفحوصين من بعيد، بحيث لا يراه أحد منهم، ويسجل الملاحظات الخاصة به.

 

المقابلة:

هي وسيلة شائعة في جمع البيانات من عيِّنات البحث، وتتطلَّب خبرة كبيرة من الباحث، وقُدرة على محاورة المفحوصين، من خلال ما يُلقيه من أسئلة، ومن أهم أنواع المقابلة ما يلي:

·       المقابلة المفتوحة: ويستخدم الباحث في ذلك أسئلة لا تتقيَّد بإجابات، ويترك فيها العنان للمفحوصين للتعبير عن آرائهم.

·       المقابلة المغلقة: وتتضمن أسئلة قصيرة نوعًا ما، ويمنح فيها الباحث خيارات للمستجيبين، مثل: نعم، أو لا.

·       المقابلة المغلقة المفتوحة: ويشمل ذلك النوع من المقالات أسئلة مغلقة ومفتوحة.

 

إعداد الأبحاث العلمية ونشرها

 

ما تصنيفات علم الإحصاء؟

·       الإحصاء الوصفي (الكيفي): ويساعد ذلك النوع في تجميع البيانات المتعلقة بالمشكلة أو الظاهرة محل الدراسة، ثم القيام بإجراءات منهجية تستهدف التوصل للنتائج التي توضح السمات المحورية، وينصبُّ ذلك النوع على دراسة مجموعة من المفردات، مثل تحديد الأجور، والعمر، ويتم العرض في جداول.

·       الإحصاء التحليلي (الإستنتاجي): ويستخدم الإحصاء التحليلي في دراسة الظواهر التربوية والاجتماعية، ولا يكتفي بالعرض فقط، بل يتعمق لتحليل الخصائص؛ من خلال مجموعة من الأدوات الإحصائية، وتُستخدم النتائج في إجراء التعميمات. ومثال على ذلك: (دراسة العلاقة بين التحصيل الدراسي وأسلوب المعاملة الوالدية).

 

ما أنواع البيانات في الإحصاء؟

يمكن أن نُقسِّم أنواع البيانات الإحصائية إلى نوعين كبيرين، وهما البيانات الوصفية، والبيانات الكمية، وسنوضح نبذة عن كل منهما فيما يلي:

البيانات الوصفية (الكيفية):

وهي عبارة عن بيانات غير رقمية، ويمكن أن نُقسِّمها إلى شُعَب أخرى، وهي اسمية، وترتيبية:

·       البيانات الترتيبية: ويكون فيها نوع من الأفضلية بين قيمة وأخرى، وترتب بشكل تصاعدي أو تنازلي: ومثال على ذلك: تقديرات الجامعة (مقبول، جيد، جيد جدًا، ممتاز)، وكذلك (موافق، غير موافق، غير موافق مطلقًا).

·       البيانات غير الترتيبية (الاسمية): وهي بيانات لا يمكن أن يتم ترتيبها بشكل تنازلي أو تصاعدي، مثل: الحالة الاجتماعية للفرد: (أرمل، متزوج، أعزب)، والنوع (ذكر، أنثى)، ونرى أن تلك النوعية لا تُوجد أفضلية في قيم على أخرى، وليس هناك ضرورة لترتيبها بصورة تصاعدية أو تنازلية.

 

ما أنواع المتغيرات الإحصائية؟

أنواع المتغيرات الإحصائية، وفقًا لطبيعة البيانات:

المتغيرات الوصفية:

وهي المتغيرات التي يمكن وصفها بطريقة لفظية، فعلى سبيل المثال:

·       هل هناك فرق بين الذكور والإناث في استيعاب مادة الفيزياء؟

·       هل يوجد تأثير للتدخين على التحصيل الدراسي؟

المتغيرات الكمية:

وهي متغيرات يمكن قياسها وتسجيلها بطريقة رقمية، مثل الوزن، والطول، والسن، ويمكن تقسيمها إلى:

·       متغيرات منفصلة: وهي تقبل الكسور العشرية، مثل المسافة، والوزن.

·       متغيرات متصلة: وهي لا تقبل الكسور العشرية، مثل عدد طلاب الجامعة.

أنواع المتغيرات الإحصائية حسب تأثير المتغير:

·       المتغير المستقل: وهو المتغير الذي يؤثر في غيره من المتغيرات بالزيادة أو النقصان.

·       المتغيرات الدخيلة: وهي متغيرات يُحتمل أن تُؤثِّر في الدراسة، ويقوم الباحث بتهيئتها والتعرف على مدى تأثيرها.

·       المتغير التابع: وهي تتأثر بالمتغير المستقل.

 

 

وفي خاتمة مقالنا حول أنواع المتغيرات الإحصائية يُسعدنا تواصلكم فيما يتعلَّق بالحصول على دورات تدريبية في برامج متنوعة متعلقة بالتحليل الإحصائي بالتعاون مع شركة الوفاق للتطوير العلمي والتدريب، مثل: SPSS، وEVIEWS، وMINITAB، كما تتوافر دورات أكاديمية في إعداد وتنفيذ البحوث العلمية. 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك