خطوات كتابة المقترح البحثي

خطوات كتابة المقترح البحثي

خطوات كتابة المقترح البحثي

 

خطوات كتابة المقترح البحثي

 

المقترح البحثي هو الخطة المُقترحة للدراسة حيث أنّ كتابة الخطة البحثية أو مقترح الرسالة يساعدك على إيصال فكرة رسالتك للجنة المناقشة، ويجعلك أكثر إلماما ووعيا بالموضوع الذي ترغب في دراسته.وهو أحد الأجزاء الرئيسية في أي دراسة وبصورة عامة يتكون المقترح البحثي من عدد من العناصر المهمة التي يجب تغطيتها لاعتبار المقترح صحيح وقوي ومتناسب مع متطلبات الجهة العلمية التي سيوجه لها المقترح و يختلف هيكل الخطة من مجال لآخر و لكن هناك عدد من العناصر الثابتة في الهيكل وهو ما سيتم التركيز عليه هنا مع توضيح مبسّط لكل عنصر:

عناصر الخطة البحثية :

يجب أن يتضمن المقترح مجموعة من العناصر الأساسية، هى (المقدمة ، مشكلة الدراسة وتساؤلاتها، أهمية الدراسة، أهداف الدراسة، المناهج والأدوات المستخدمة، عينة الدراسة، الدراسات السابقة،حدود الدراسة ، الفترة الزمنية)

1.      عنوان البحث

وبصورة عامة هناك عجة شروط يجب تحقيقها في العنوان المختار للدراسة أهمها ( البساطة والوضوح والتحديد)حيث يجب أن لا يكون عنوان مفتوح أى يشمل كثير من المواضيع بداخله ولكن محدد للمجال البحثي و موضوع البحث، وأن يكون عنوان مختصر لا يحتوى على سرد او شرح، حيث ان طول العنوان لا يساعد على التركيز على المحتوى و انما تكون نتائجه سلبية، لذلك فيكون طول العنوان المناسب من خمس الى عشر كلمات

2.      المقدمة

و هى تعتبر كتمهيد تعطي القارئ فكرة عامة عن الموضوع المُحدّد للدراسة وفكرته الرئيسية كما توضح الهدف الرئيسي للدراسة وغالباً ما لا تتجاوز هذه الجزئية من المقترح عن صفحة أو صفحة ونصف بحد أقصى ، كما ويجب كتابة المقدمة على شكل فقرات مع عدم اشتمالها على أي عناوين جانبية.

3.      مشكلة البحث (إشكالية الدراسة)

وهي أحد العناصر المهمة والرئيسية في أي مقترح بحثي إذ أنها تعطي القارئ فكرة عن مشكلة البحث الأساسية والتي سيسعى الباحث على حلها أثناء تنفيذه للدراسة بحيث يقوم الباحث بتحديد المشكلة ثم يقوم بافتراض فرضية البحث و التي من خلالها يتم وضع هيكل و خطوات الوصول للنتيجة الا و هي حل المشكلة المطروحة.

4.       أهمية البحث

وهي قيام الباحث باستعراض الفائدة المرجوة من إجراء هذه الدراسة والسبب وراء اختيار موضوع ومشكلة البحث المحددة سابقاً بتوضيح الأهمية المأخوذة من البحث سواء أكان للمجتمع أو للتخصص المدروس

5.      حدود البحث (حدود مكانية ، حدود زمانية)

ويقصد بحدود البحث، أن يحدد الباحث الفترة الزمانية و المكانية للبحث، أما الحدود الزمانية أى تحديد الزمان الذى ستقوم علية الدراسة مثل فى القرن الكذا ، أما المقصود بالحدود المكانية أى تحديد المكان الذى سيتم علية الموضوع البحثى أما دولة أو مدينة أو عدة دول.
هذه النقطة اختيارية و ليس شرطاً ان تنطبق على كل المجالات البحثية فهي تستهدف الدراسات التحليلة في المجالات العلمية و الهندسية او الأدبية التي تعني بالحدود الزمانية بشكل أساسي، اما مجالات الاختبارات و الابحاث فتحقيق هذه النقطة اختيارياً.

6.      منهج البحث أو مناهج البحث

تختلف المنهجية باختلاف نوع البحث وموضوعه حيث أن هناك منهجيات مختلفة أهمها المنهج الوصفي والكمي والمنهج التحليلي وغيرها الكثير وكل منهج يعتمد على أدوات بحث مختلفة وسيتم التطرق لها بشكل مفصل في مقال لاحق إن شاء الله ..

7.      محتويات البحث (أبواب، فصول، تحليل و نتائج

يقوم الباحث بتقسيم في كتابة خطة بحث الرسالة إلى أبواب مقسمة إلى فصول ، ويجب أن يكون عدد الفصول بكل باب متساوى للباب الآخر، ويفضل أن تكون الرسالة من ثلاث أو اربع أبواب ، ويفضل ان يكون مقسم كل باب إلى فصلين أو ثلاث، مثلاً: الباب الأول يحتوى على الفصل الأول والفصل الثانى، والباب الثانى يحتوى على الفصل الأول والفصل الثانى، والباب الثالث يحتوى على الفصل الأول والفصل الثانى، ويتم وضع عنوان لكل باب و كل فصل.

ثم النتائج و التوصيات ، ثم الخاتمة ، ويليها المراجع ، ولا نكتب بداخل هذة النقاط الثلاث الخيرة أى تفاصيل فقط عناوين.

8.      المراجع

هي قائمة بكافة المراجع التي تم استخدامها أثناء إعداد الدراسة كاملةً وهناك عدد انواع لطريقة كتابة المراجع ويتم تحديدها غالباً بحسب الجامعة التي سيُقدّم لها البحث العلمي ومن أهم طرق( أنماط) كتابة المراجع هي طريقة هارفارد(Harvard) و (APA) وغيرها الكثير

ونهايةً ننصحك عزيزي الطالب بعدم التسرع في تجهيز مقترح الرسالة قبل أن يكون لديك فكرة واضحة حول الغرض من بحثك، وذلك عن طريق جمع أكبر قدر من المعلومات عن الموضوع الذي تدور حوله فكرة الرسالة، لأنه إذا لم يكن لديك معلومات كافية حول ما تكتبه فإن ذلك سيكون ملحوظ أثناء عرض خطتك البحثية أمام أعضاء هيئة التدريس، ويمكن أن يؤدي إلى رفض المقترح البحثي أو إدخال تعديدلات كثيرة عليه، ما يعاني إهدار مزيد من الوقت والجهد.

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك