أنواع المتغيرات في الإحصاء

أنواع المتغيرات في الإحصاء

أنواع المتغيرات في الإحصاء

التعرف على أنواع المتغيرات في الإحصاء من بين الأمور المحورية، والواجب معرفتها بالنسبة للمهتمين بعلم الإحصاء، والذي أصبح يلعب دورًا مهمًّا في دراسة الإشكاليات والقضايا العلمية، وبظهوره تمت مُعالجة كثير من السلبيات التي كانت تشوب الدراسات البحثية، وأصبح في الإمكان التوصُّل لقرائن وبراهين أكثر دقة، ولقد استخدم الإحصاء منذ القدم، ونرى ذلك جليًّا فيما اتبعته الحضارات القديمة من نظم لحصر أعداد الجنود والأدوات الحربية والمنتجات الزراعية والثروة الحيوانية، وغير ذلك من أعمال حصر بسيطة، ولكن تغيرت النظرة لذلك العلم اعتبارًا من القرن السادس عشر، وبالتحديد مع ظهور نظرية الصدفة أو الاحتمالات على يد العالم Balais Pscale، وتبعه في ذلك آخرون، مثل: تشارلز سبيرمان، وبيرسون، وفيشر، وإسحاق نيوتن، وسنوضح في مقالنا أنواع المتغيرات في الإحصاء، مع طرح بعض الأسئلة الأخرى المهمة.

 

عناصر المقال:

  • ما تعريف علم الإحصاء من الناحية الإجرائية؟
  • ما مراحل تطور علم الإحصاء؟
  • ما تعريف المتغير؟
  • ما عيِّنة البحث؟ وما طرق اختيارها؟
  • أنواع المتغيرات في الإحصاء؟
  • ما أنواع المتغيرات في البحوث العلمية؟
  • ما طبيعة الأساليب الإحصائية الوصفية؟

 

ما تعريف علم الإحصاء من الناحية الإجرائية؟

هو العلم الذي يهتم بمعالجة المعلومات والبيانات الوصفية أو الكمية؛ من خلال عملية منظمة تبدأ بتجميع البيانات، ويتبع ذلك تصنيفها وتبويبها، وفي المرحلة الأخيرة تأتي عملية التحليل التي تُستخدم فيها الأدوات والمعادلات الإحصائية؛ بهدف التوصل إلى نتائج مختصرة يمكن في ضوئها اتخاذ القرار من جانب المهتمين.

 

التحليل الاحصائي

 

ما مراحل تطور علم الإحصاء؟

علم الإحصاء في صورته المنهجية أو النظرية لم يظهر دفعة واحدة، ولكن كان ذلك على فترات زمنية مُتتالية، ويمكن أن نقسم مراحل تطور علم الإحصاء حديثًا كما يلي:

  • المرحلة ما قبل اكتشاف الإحصاء الاستدلالي (وتلك الفترة ما بين العالم آبي، وحتى مجيء فارجنتن).
  • المرحلة المتعلقة باكتشاف الإحصاء الاستدلالي (وتلك الفترة بين العالم برنيوم، وحتى مجيء بول).
  • المرحلة المتعلقة بالنظرية الإحصائية (وتلك الفترة بين العالم إيتكن، وحتى مجيء العالم برنشتاين).
  • مرحلة الإحصاء الاقتصادي (وتلك الفترة بين العالم باولي، وحتى مجيء فنكلر).
  • مرحلة الإحصاء التطبيقي في مجالي الزراعة والطب (وتلك المرحلة ما بين العالم جوست، وحتى مجيء ويسلون).

 

ما تعريف المتغير؟

يُعرف المتغير على أنه خاصية أو سمة تأخذ قيمة نوعية أو كمية، وتلك القيم تتسم بالتغير، ويطلق على المتغير أيضًا أسماء أخرى، مثل: العامل، أو العنصر، وقد تكون الصفة الخاصة بالمتغير منفصلة، مثل: اللون والنوع والديانة والجنسية، أو قد تكون الصفة متصلة مثل: السن والوزن وسنوات الدراسة والمسافة.

 

ما عيِّنة البحث؟ وما طرق اختيارها؟

عيِّنة البحث العلمي عبارة عن مجموعة مفردات يختارهم الباحث بدلًا من إهدار الوقت، وإجراء الدراسة على مجتمع بحثي كبير، ويختار الباحث العيِّنة بطريقة عشوائية؛ بمعنى يكون لكل مفردة نفس احتمالية الظهور، أو يختار الباحث العيِّنة بطريقة لا عشوائية، بمعنى أن الاختيار مقصود، وبناءً على خبرة الباحث في كون ما يختاره سيمثلون المجتمع.

 

أنواع المتغيرات في الإحصاء؟

تتمثَّل أنواع المتغيرات في الإحصاء فيما يلي:

المتغيرات الوصفية:

وهي تنقسم بالتبعية إلى:

  • المتغيرات الاسمية NOMINAL: وهي عبارة عن مسميات، ولا يوجد للترتيب أي أهمية، بمعنى لا يوجد أفضلية، فعلى سبيل المثال نجد الجنس (ذكر، أنثى)، أو (فلاح، غير فلاح)، أو (عامل، غير عامل).
  • المتغيرات الترتيبية ORDINAL: وهي متغيرات وصفية، ويوجد أفضلية فيما بينها، مثل: تقديرات الجامعة (ضعيف، مقبول، جيد، جيد جدًّا، ممتاز)، أو رأي عيِّنة الدراسة في موضوع ما (غير موافق، موافق، موافق جدًّا).

المتغيرات الرقمية SCALE:

وتتمثل تلك المتغيرات في أرقام مقيسة عدديًّا، مثل درجات الحرارة، أو الوزن، أو المسافة.

 

ما أنواع المتغيرات في البحوث العلمية؟

يصوغ الباحث العلاقة بين المتغيرات البحثية في صورة فرضيات، وتلك الفرضيات إما أن تكون بصورة موجهة أو غير موجهة، وتتمثل أنواع المتغيرات في البحوث العلمية فيما يلي:

  • المتغير المستقل: وهو المتغير المؤثر، أو الذي يؤدي تغير قيمته إلى حدوث تغير في متغير آخر، وعلى سبيل المثال إذا ما طرحنا فرضية تتمثل في: فاعلية البحث العلمي في تطور الدول، فإن البحث العلمي هو مستقل، ويمثل المتغير المستقل السبب.
  • المتغير التابع: وهو المتغير الذي يتأثر بما يحدث للمتغير المستقل من تغير، ويمثل المتغير التابع النتيجة.
  • المتغير المتداخل: وهو متغير يتأثر بالمتغير المستقل، بالإضافة إلى أنه أحد أسباب حدوث المتغير التابع، ويظهر ذلك أمام الباحث عند القيام بتحليل مشكلة معينة، ومن ثم يطلق لنفسه العنان في أكثر من تفسير لتبيان العلاقة المتعلقة بالمعلومات والبيانات التي تم جمعها، بمعنى أنه في حالة اختيار فرضية تتمثل في: هناك علاقة بين عزوف الطلاب عن حضور الحصص المدرسية وإهمال المدرس في الشرح، وفي أثناء تفكير وتحليل الباحث للفرضية اكتشف وجود إهمال من بعض الطلاب من تلقاء أنفسهم، وبما جعل من المدرسين غير مهتمين أيضًا بالشرح، فهنا يظهر عامل آخر متداخل، وسبب حدوث إهمال المدرس في الشرح.

 

ما طبيعة الأساليب الإحصائية الوصفية؟

هي عبارة عن مجموعة من الطرق الإحصائية التي تُستخدم في البحوث الوصفية، والهدف من ذلك هو التحليل والتعرف على العلاقات بين متغيرات الدراسة، ومن أبرز هذه الطرق ما يلي:

التكرار:

ويمثل ذلك عدد مرات تكرار الظاهرة، ويستخدم ذلك في المقاييس الاسمية أو الترتيبية التفاضيلة، مثل: (غير مهتم، ومهتم، ومهتم جدًّا،.....)، وتحدد نسبة التكرار المئوية بالنسبة لكل فئة، وذلك بالمقارنة بإجمالي عدد العيِّنة، ويمكن تمثيل التكرار بصورة بيانية لتلخيص ظاهرة معينة، والتعرف على التوجهات، ويكون ذلك من خلال طرق عدة، مثل: المنحنى التكراري، أو المضلع التكراري، أو المدرج التكراري.

 

مقاييس التشتت:

تمنح مقاييس التشتت صورة حول مدى وجود انسجام من عدمه، وذلك فيما يخص مفردات ظاهرة الدراسة، ومن أبرز تلك المقاييس ما يلي:

  • الانحراف المعياري: وهو عبارة عن الجذر التربيعي للتباين، ويعتبر من أكثر مقاييس التشتت أهمية، ويستخدم في التعرف على مدى تجانس عيِّنة البحث، ومن ثم اتخاذ القرار المناسب باختيار عيِّنة كبيرة أم الاكتفاء بعدد محدود.
  • التباين: يُعرف التباين كون مربع الانحرافات المتعلقة للقيم عن الوسط الحسابي لنفس القيم، مقسومًا على أعداد القيم.
  • المدى: وهو عبارة عن الفرق الحسابي بين أكبر قيمة وأصغر قيمة، وعلى سبيل المثال في حالة وجود الأرقام التالية لمجموعة من المفردات: 20-22-45-65-70-84-95-100 فإن المدى يكون 100-20= 80

 

 

مقاييس النزعة المركزية:

وهي تمثل مدى تراكُم المفردات عند النقطة المتوسط، وتتمثل فيما يلي:

  • الوسط الحسابي: وهو من أشهر مقاييس النزعة المركزية، التي تُعالج مختلف أنواع المتغيرات في الإحصاء، وهو عبارة عن مجموع القيم على عددها، وعلى سبيل المثال في حالة كون درجات طلاب عيِّنة الدراسة ما يلي: 70،80،40،60،65،75 فإن المتوسط الحسابي هو 390/6 = 65
  • الوسيط: وهو القيمة التي تتوسط مجموعة من القيم المرتبة بشكل تصاعدي أو تنازلي، وعلى سبيل المثال في حالة وجود التالية: 15-16-18-25-26-30-36 فيكون الوسيط هو 25، وذلك في حالة كون القيم عددها فرديًّا، أما في حالة كون القيم عددها زوجي فيتم حساب المتوسط الحسابي للرقمين الأوسطين، ويصبح ذلك هو الوسيط.
  • المنوال: وهو عبارة عن القيمة الأكثر تكرارًا بين مجموعة من القيم، فعلى سبيل المثال في حالة توافر القيم التالية لدينا: 2-4-5-7-8-9-5 فإن المنوال هو الرقم: 5

 

وبانتهاء عرضنا لأنواع المتغيرات في الإحصاء؛ نُحيط علم زُوَّارنا الكرام بوجود نُخبة قديرة تقدم خدمة التحليل الإحصائي في البحوث والرسائل العلمية، ومن خلال أحدث برمجيات الحاسب الآلي، مثل: SPSS، وE.VIEWS، وغيرها.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك