مجلة علمية

مجلة علمية

مجلة علمية

ماهو مفهوم مجلة علمية، المجلة العلمية عبارة عن منشور ورقي، أو إلكتروني، يصدر بصورة مُنتظمة، ويتبع إحدى الجهات العلمية، سواء أكانت حكومية، أو خاصة او مؤسسة بحثية، وقد يكون النشر كل أسبوع، أو نصف شهر، أو شهر، أو أكثر، وتحتوي المجلة على موضوعات في تخصص واحد، أو أكثر.

 

عناصر المقال:

. مـــــــا مفهوم المجلة العلمية؟
· مــــــا أهداف أي مجلة علمية؟
· ما العلاقة بين شبكة الإنترنت والمجلات العلمية؟
· ما شـــروط النشر على أي مجلة علمية محكمة؟ 
  

 

مـــــــا مفهوم المجلة العلمية؟

هل جرَّبت أن تقرأ في مجلة علمية ؛ بالتأكيد ستجد فارقًا كبيرًا بين ما تقرؤه في المجلة العلمية، وغيرها من أنواع الأوعية الكتابية الأخرى؛ حيث يجد القارئ أن المعلومات منظمة، ومنطقية، وتُخاطب العقل، وبعيدة عن الخيال بشتَّى صوره، اللهم إلا إذا كان ذلك يُحمل على أنه توقُّعات، ولا تكاد تخلو فقرة داخل المجلات العلمية من رقميات وقرائن، كما أن الأسلوب اللغوي واضح، ولا يوجد أي أخطاء من الناحية اللغوية، سواء أكانت المجلة العلمية مُدوَّنة باللغة العربية، أو غيرها من اللغات الأخرى، ويُعزى ذلك الفارق لوجود آليات وضوابط منهجية ومتابعة دقيقة لكل ما يُنشر على أي مجلة علمية. 

 

مجلة علمية

 

ما أهداف أي مجلة علمية؟

بتمثل هدف اي مجلة علمية فيما يلي: 

·       نشر المعرفة والثقافة: أوَّل أهداف المجلات العلمية نشر المعرفة والثقافة؛ من خلال البحوث والأوراق والمقالات العلمية والدراسات، وما يتم نشره من معلومات يُفيد الباحثين في إعداد الأبحاث المستقبلية، وذلك من خلال الاقتباس والاستشهاد في حدود النسب التي تقرها جهات دراساتهم، وكذلك يمكن مُطالعة المجلات العلمية من جانب الراغبين في التزوُّد بالمعلومات الصحيحة بوجه عام، وخاصة في التخصصات ذات الطبيعة الاجتماعية، مثل الإدارة، والاقتصاد، والقانون.. وغيرها.

·       تشجيع البحث العلمي: تستهدف أي مجلة علمية تشجيع البحث العلمي؛ من خلال تحفيز الباحثين نحو تنفيذ ونشر البحوث، وهناك بعض منها ممن يمنح تقديرات للمتميزين، سواء أكان ذلك بشكل مادي، أو معنوي.

·       الترقي الوظيفي الأكاديمي: تختلف الدرجات الأكاديمية في الجامعة ما بين مُحاضر ومُعيد وأستاذ مساعد وأستاذ وبروفسير، وتشترط الجهات الجامعية على الأكاديميين إعداد ونشر بحوث أو أوراق علمية ونشرها في المجلات العلمية بهدف الترقية من درجة لأخرى.

ما العلاقة بين شبكة الإنترنت والمجلات العلمية؟

·       ظهرت أولى المجلات العلمية في القرن السادس عشر في فرنسا، وتبعها في ذلك مجلات أخرى في دول أوروبا، وكان النشر يتم بصورة ورقية، وكان ذلك يتكلَّف مبالغ مالية كبيرة، وفي مطلع خمسينيات القرن الماضي ظهرت أول شبكة إنترنت في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان الاستخدام يتم في الوزارات الحكومية الكبيرة.

·       توسَّع استخدام شبكة الإنترنت في تسعينيات القرن الماضي، وأصبح ذلك حقًّا مكفولًا للجميع، ومن هذا المنطلق ظهرت مواقع إلكترونية متعددة، وفي الألفية الثالثة لم يعُد هناك شخص لا يستخدم الإنترنت، سواء من خلال الحواسب الآلية، أو الهواتف النقَّالة، أو الآيباد، وساعد ذلك على تناقل المعلومات بسهولة ويُسر، وارتبطت تلك الحداثة أيضًا بالمجلات العلمية، حيث تم ربط النشر الورقي بالإلكتروني، وفي كثير من المجلات لم يعُد هناك داعٍ للنشر الورقي، وتنشر محتوياتها إلكترونيًا فقط.

ما شروط النشر على أي مجلة علمية محكمة؟

شرط أهمية البحث المنفذ: تشترط أي مجلة علمية محكمة على الباحثين تنفيذ بحوث تنطوي عليها أهمية من الجانب العلمي، وخاصة المجلات العلمية المرموقة، ووجهة النظر في ذلك هو جذب الجمهور لمحتوى المجلة، مع الابتعاد عن التشابه والتكرار في الكتابات البحثية، لذا نجد أن احتمالية القبول في المجلات العلمية ذات معامل التأثير المُرتفع ضئيلة للغاية، وينبغي لذلك اتِّباع الشروط بمُنتهى الدقَّة، والانتظار لفترات زمنية طويلة.

شـرط تبعية الاختصاص: يُعد شرط تبعية الاختصاص من بين الشروط الأساسية للنشر على أي مجلة علمية؛ فهناك مجلات علمية محكمة متخصصة في العلوم الإدارية، وأخرى في العلوم التربوية، وأخرى في العلوم الطبية، وبالمثل في العلوم القانونية، كما يُوجد من يتخصص في أكثر من مجال، ويجب على الباحث أن يقدم بحثه للنشر على مجلات علمية في تخصصه.

شـرط وضوح الأهداف: لكل بحث علمي مُستهدفات أو غايات، وعلى الباحث أن يصوغها بدقَّة، ويربط بينها وبين جميع أجزاء البحث، وتُوجد معايير لجودة تلك الأهداف، ومن بينها أن تكون مُصاغة بوضوح، وأن تكون في نفس إطار مشكلة البحث.

شـرط منطقية الإشكالية: تشترط المجلات العلمية على ناشري الأبحاث تبنِّي مشكلات منطقية، وليست من وحي خيالهم، حيث إن البحث العلمي يختلف عن غيره من الكتابات، في قابلية الإشكاليات للدراسة، بمعنى أن تكون واقعية، ويتكرَّر حدوثها في المعمل أو الطبيعية؛ حتى يمكن دراستها.

شـرط سلامة الفرضيات: الفرضيات مفردها فرضية، والفرضية في البحث العلمي تعني مُقترحًا أو حلًا مُؤقَّتًا لمشكلة البحث من خلال علاقة يصوغها الباحث بين متغير يُطلق عليه المتغير المستقل، أو المتغير المؤثر، أو السبب، وبين المتغير التابع، أو المتغير المؤثر عليه، أو النتيجة، ومن المهم أن تتضمن الفرضيات مختلف متغيرات البحث، ويسعى الباحث حثيثًا لتحقيق الفرضية من خلال الاختبار.

شرط التوثيق الصحيح للمصادر والمراجع: التوثيق البحثي أحد الشروط المحورية التي تطلبها المجلات العلمية، وبما يُساعد في نسب ما يقتبسه الباحث من نصوص لأصحابها الأصليين؛ بدافع الأمانة العلمية، وعدم إهدار حقوق الآخرين، ولا يكاد يخلو بحث علمي من الاقتباس، سواء أكان ذلك بصورة مباشرة، أو عن طريق إعادة الصياغة، ومن المهم أن يتبع الباحث إحدى الطُّرُق المُتعارف عليها في التوثيق، ومن بين ذلك طريقة هارفاراد، وطريقة جمعية اللغات الحديثة، وطريقة جمعية علم النفس الأمريكية، وطريقة شيكاغو.

شــرط اتباع الأسلوب الإحصائي الصحيح: وُجِدَ الإحصاء كتطبيق منذ الحقب الزمنية القديمة، وعُرف بالحصر، واستخدم الإنسان ذلك في عدِّ ما لديه من غِلال ومُنتجات زراعية، وثروة حيوانية، وكذلك أعداد الجنود والمعدات الحربية، وبدأ التأصيل للنظريات الإحصائية في عام 1665م على يد العالم الفرنسي "باسكال"، الذي وضع أُسُسًا لنظرية الاحتمالات، وتبعه في ذلك كثير من العلماء الذين وضعوا طُرُقًا إحصائية مُتنوِّعة، ومن أشهر مُعادلات الإحصاء: الوسيط، والمنوال، والمدى، والوسط الحاسبي، والوسط الهندسي، والوسط التوافقي، والانحراف المعياري، والانحدار، ومعمل الارتباط، وعلى الباحث أن يختار الطريقة الإحصائية المناسبة للتعامل مع مشكلة البحث، وذلك من بين الشروط الهامة للنشر على أي مجلة علمية.

شرط صحَّة النتائج: إن جودة البحث العلمي برُمَّته تعتمد على صحَّة النتائج، مع الثبات، وبما يعني في حالة القيام أي باحث آخر بتنفيذ نفس البحث، وفي نفس الحدود، والفترة الزمنية؛ فسيحصُد نفس النتائج، وتلك النتائج لا بد أن تكون مُدعمةً بأدلَّة، سواء من خلال المراجع والمصادر، أو عن طريق التحليل الإحصائي، وذلك من بين المحددات المهمة للنشر على أي مجلة علمية.

شرط اختيار العينة البحثية المناسبة: البحث بالعينة إحدى الطُّرُق الشائعة في كثير من أنواع البحوث، وخاصَّةً التطبيقية منها، والتي تُعالج مشكلة في إطار اجتماعي أو إنساني، ومن هذا المنطلق يختار الباحث مجموعة أفراد يُمثِّلون مجتمع الدراسة، ومِنْ ثَمَّ الحُكم على الكل من خلال الجُزء، ويلزم لذلك إجراءات علمية مُنظمة، وهو شرط هام لصحَّة تلك النوعية من البحوث العلمية. 

 

أفضل مجلات النشر العلمي في الوطن العربي

•    مجلة MECSJ :
المجلة الالكترونية الشاملة متعددة المعرفة لنشر الابحاث العلمية والتربوية ، هي مجلة علمية تأسست في العام 2016 تصدر مره واحده في الشهر، تعد من المجلات المهمة
لنشر البحوث في اللغة العربية والانجليزية في التخصصات المختلفة كالهندسة والطب والاداب والتكنولوجيا، حيث انها مجلة ذات تصنيف ال index copernicus international , ISI وacademic resource index (researchbib) ، وهي من افضل المجلات المعتمده في جميع الدول ، موقع المجلة : www.mecsj.com

 

•    المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة التخصصات (EIMJ)
المجلة الإلكترونية الشاملة مجلة علمية محكمة معتمدة ، تختص بنشر الابحاث والدراسات في اللغة العربية والانجليزيةفي عدد كبير من المجالات العلمية، وتتمتع المجلة بدرجة مصداقية عالية، كما انها تفسح المجال امام الباحثين العرب لنشر ابحاثهم العلمية .تمتلك المجلة اعتمادية isi
موقع المجلة : https://www.eimj.org

 

مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة (USRIJ):

وتُعتبر مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة (USRIJ) إحدى المجلات العلمية الحديثة، وارتقت في التصنيف الدولي، ويشرف على تحكيم البحوث مجموعة متميزة من الدكاترة الأكاديميين.

موقع المجلة: https://usrij.com

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك