كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه

كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه

كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه

كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه.. اختيار موضوع رسالة الدكتوراه ليس بالأمر الهيِّن، كما يعتقد البعض، ويلزمه محددات ومعايير أكاديمية مُنظمة، وبعد ذلك يقوم الباحث بتقديم خطة البحث العلمي، وفي حالة المُوافقة عليها من جانب لجانب التقييم؛ فإن الباحث يتوجَّه لِتَوِّه نحو التنفيذ الفعلي على أرض الواقع، وما نكتبه في سطور بسيطة قد يتطلَّب سنوات بالنسبة لبعض التخصصات العلمية، بدايةً من حضور الطالب للبرامج التحضيرية المقدمة من جانب الدِّراسات العُليا، ومرورًا بكتابة الرسالة، الذي ينبغي أن تتخطَّى حاجز مائة وثمانين صفحة، وانتهاءً بمناقشة الرسالة العلمية، وسنوضح في موضوعنا كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه، مع شرح مُختصر لخطوات تنفيذ الرسالة.

كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه

تُعَدُّ درجة الدكتوراه هي الأعلى بين الشهادات العلمية، وهي تلي مرحلة الحصول على الماجستير، وتبلغ مدة دراسة الدكتوراه بين عامين وثلاثة أعوام، وفي بعض جهات الدِّراسات العُليا تزيد تلك المدة، وتتمثَّل محددات اختيار موضوع رسالة الدكتوراه فيما يلي:

 

محددات شخصية تتعلَّق بالباحث:

ميــول الباحث

  • تُعَدُّ الميول الشخصية في طليعة محددات اختيار موضوع رسالة الدكتوراه، ولكل علم من العلوم فروعه، ومِنْ ثَمَّ موضوعاته التي لا حصر لها، ومن المُفَضَّل أن يختار الباحث الموضوع محل الاهتمام.

قُدرات الباحث

  • يجب أن يسأل كل باحث مُقدم على تقديم أطروحة الدكتوراه نفسه: هل أستطيع أن أُبدع في الموضوع محل الاختيار؟ وهل ستُمكِّنني قُدراتي العلمية في القيام بدراسة وتحليل وتفسير إشكالية معينة؟ أم من المُفَضَّل أن أختار مشكلة سهلة وبسيطة بالنسبة لي ووفقًا لقُدراتي، والباحث هو ترمومتر لنفسه في ذلك.

الـــوقت المُتاح

  • من بين المعايير المهمة في اختيار موضوع رسالة الدكتوراه أن تتوافق مع ما هو مُتاح لديه من وقت، فعلى سبيل المثال إذا ما كان المُتاح هو سنة مثلًا، فيجب على الباحث أن ينتقي الموضوع الذي يتناسب مع ذلك، ويجب ألا يُقحم الباحث نفسه في موضوع يتطلَّب سنوات طويلة.

الأموال المُتاحة

  • تتطلَّب رسائل الدكتوراه مبالغ مالية كبيرة لحين إتمامها، وبعض من جهات الدِّراسات العُليا في الدول الغنية تمنح الطلاب إعانات مالية في سبيل الانتظام بالدِّراسات التحضيرية وحضور برامج الدكتوراه، وفي خطوة لاحقة إعداد وتنفيذ رسالة الدكتوراه، ويكون ذلك بناءً على تقييم المُقترح البحثي، وقبل الضلوع في تنفيذ خطوات الرسالة الكتابية، وبعض الجهات الدِّراسية الأخرى تترك جانب الإنفاق للباحث، وسواء كان الإنفاق من جانب جهة الدِّراسة أو من خلال الباحث، فإن الباحث مُلزم بتكلفة معينة، ويجب أن يكون اختيار موضوع رسالة الدكتوراه في حدود ذلك.

 

محددات خارجية منهجية: 

أهمية مشكلة رسالة الدكتوراه

  • يجب أن ينصَبَّ اهتمام الباحث على اختيار مشكلة مهمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى؛ فلسنا بصدد تكرار أفكار سبق تأصيلها من جانب باحثين سابقين، والأحرى اختيار مشكلة طارئة وحديثة؛ للتعجيل بحلها بما يملكه الباحث من مقومات فنية وتطبيقية استمدَّها من فترة الدِّراسة الجامعية، وكذلك من برامج الدِّراسة التحضيرية للدكتوراه، ويعتبر ذلك العُنصر من المحددات المحورية لاختيار موضوع رسالة الدكتوراه.

قابلية موضوع رسالة الدكتوراه للدراسة

  • قد يُخطئ بعض الباحثين في اختيارهم موضوعات معينة، وبمرور الوقت ومع الشروع في تنفيذ رسالة الدكتوراه، يتفاجؤون بعدم إمكانية ترجمة إشكالية البحث لفرضيات؛ نظرًا لعدم وضوح المتغيرات، وخاصة في ظل بعض التخصصات المرتبطة بالعلوم الطبيعية، والتي تعتمد بصورة مباشرة على الطريقة التجريبية، ومِنْ ثَمَّ تصبح الأطروحة في مَهَبِّ الريح، لذا فمن المهم أن يلجأ الباحث للمُشرف أو ذوي الخبرة حال اختيار موضوع رسالة دكتوراه معين، ويسأله عن إمكانية تفعيل الموضوع ليصبح في هيئة بحثية، ويُعَدُّ ذلك من محددات اختيار موضوع رسالة الدكتوراه المحورية.
  • أُسُس جودة مشكلة رسالة الدكتوراه أن تتم ترجمتها في شكل سؤال رئيسي، وأخرى فرعية، وأن يُجاب عنها بفرضيات تتضمَّن علاقة بين متغيرين، وأن تكون مُتكررة الحدوث وواضحة.

الأصالة والابتعاد عن التقليد

  • يجب أن يكون الموضوع المُزمع تفصيله برسالة الدكتوراه أصيلًا في فكرته، وكذلك في المحتوى المنفذ مُستقبلًا، وعلى الباحث أن يجد لنفسه أرضية مُغايرة عن نظرائه من الباحثين، وذلك العُنصر يرتبط كذلك باتِّباع ما تُقِرُّه جهات الدِّراسات العُليا من نسب للاقتباس؛ حتى لا يعرض الباحث نفسه للمُساءلة نتاج انتهاكه حقوق الآخرين العلمية.

آراء المُشرف على رسالة الدكتوراه

  • قد يكون للمُشرف دور مهم في اختيار موضوع رسالة الدكتوراه، وخاصة في ظل نظرته الواسعة، والخبرات التي يتمتَّع بها، وقد لا يروق ذلك لبعض الباحثين الذين يرغبون في اختيار الموضوع بمفردهم، إلا أن الواقع العملي يُحتِّم على الباحث أن يتَّبع ما يقترحه عليه المُشرف، مع إمكانية مناقشة المُشرف في ذلك؛ حتى يحدث توافق فيما بينهما حول موضوع الرسالة، وبما يحقق المُستهدَف، وهو الحصول على درجة الدكتوراه.

عدم انتهاك موضوع الرسالة المعايير الأخلاقية

  • يتوجَّب على الباحث اختيار موضوع ذي بُعد أخلاقي شكلًا ومضمونًا، ووفقًا لما هو محدد من معايير أخلاقية للباحث العلمي، فبعض الباحثين قد ينجذب نحو موضوع تنتج عنه مخاطر تمس الباحث، أو من يختارهم من مُستجيبين ضمن العيِّنة، أو قد يسبب الموضوع اضطرابات داخل أروقة المجتمع، ونحن في حل من ذلك، ويجب أن يبتعد الباحث عن الموضوعات التي تحتوي على ما يحدث سلبيات؛ فالباحث العلمي وُجد ليبني لا ليهدم.

توافر مصادر ومراجع للمعلومات

  • يجب أن تتوافر مصادر ومراجع معلوماتية لموضوع رسالة الدكتوراه محل الاختيار، وإلا فكيف يتسنَّى للباحث تدعيم أواصر الرسالة من خلال الاقتباس؟!

توافر بحوث سابقة ذات علاقة

  • يفضل أن يختار الباحث موضوعًا لرسالة الدكتوراه يتوافر له مؤلفات أو دراسات سابقة، نستطيع من خلالها أن نُقارن بين ما قدَّمه الباحث وغيره من الباحثين.

 

ملخص لخطوات تنفيذ موضوع رسالة الدكتوراه:

صفحة عنوان الرسالة

  • وتحتوي هذه الصفحة على اسم جهة الدِّراسات العُليا في الأعلى يسارًا، ثم العنوان في وسط الصفحة، ويليه اسم الطالب المُعد، واسم المُشرف، وفي حالة وجود أكثر من مُشرف يتم ذكرهم، وبعد ذلك تُكتب عبارة: قدَّمتُ تلك الأطروحة لاستكمال المتطلبات الخاصة بمنح درجة الدكتوراه في........، ثم اسم الكلية والجامعة، ويلي ذلك سنة تنفيذ الرسالة.

صفحة قرار لجنة مناقشة الرسالة

  • وتتضمَّن هذه الصفحة قرار الإجازة الدَّال على المناقشة، وأعضاء لجنة التقييم، والتوقيعات الخاصة بهم.

صفحة إهداء الرسالة

  • وتلك الصفحة تَخُصُّ الباحث، وله الحق في طرح إهداء لمن يرى أنه جدير بالمدح من أفراد أسرته، مثل: الأبوين، والزوجة، والأبناء، والإخوة، والأخوات، أو غيرهم، ومن المهم أن يُكتب ذلك بأسلوب إنشائي بديع.

صفحة الشكر والتقدير

  • يتضمَّن ذلك الجزء عبارات شكر رصينة وصادقة، وذلك لكل من مدَّ يد المُساعدة للباحث، سواء أكان ذلك المُشرف أو جهات مكَّنت الباحث من إجراء جولات ميدانية، وكذلك يُمكن أن يشكر الباحث المسؤولين عن البحث العلمي بدولته، أو من قام بتدقيق الرسالة من الناحية اللغوية، أو مجموعة المفحوصين الذين اشتقَّ منهم الباحث المعلومات في حالة وجود عيِّنة دراسة برسالة الدكتوراه، وكذلك يُمكن شُكر الإحصائيين الذين عاونوا الباحث في تحليل البيانات والمعلومات. 

ملخص رسالة الدكتوراه

  • وهو عبارة عن مُوجز لمادة الرسالة العلمية، ويُكتب باللغتين العربية والإنجليزية، على أن يخصص الباحث لكل لغة صفحة لا تزيد على مائتين وخمسين كلمة.

الفهرس

  • ويتضمَّن فهرس رسالة الدكتوراه تقسيمًا لجميع الأجزاء الداخلية، وترقيم صفحاتها، لتسهيل عملية القراءة والمُطالعة.

المقدمة

  • وتتضمَّن مقدمة رسالة الدكتوراه عرضًا مُبسَّطًا لموضوع الرسالة، ويُمكن أن يشير الباحث للنتائج التي يتوقع أن يبلغها في النهاية؛ لتشويق القُرَّاء، ولكن يُدوَّن ذلك بطريقة احتمالية فالنتائج ما زالت قيد الطرح، ولها جزء خاص بها في نهاية الرسالة.

الإشكالية

  • يُلخص الباحث مشكلة الباحث في سطور معدودة بذلك الجزء المنفصل، مع إمكانية طرح التساؤلات في ضوء ذلك، وهناك بعض الباحثين يضمنون جزء أسئلة البحث مع الفرضيات، والطريقتان صحيحتان.

منهج البحث

  • لا تستوي رسالة الدكتوراه دون اتِّباع الباحث لمنهج علمي وبطريقة صحيحة، ويجب أن يُخصص الباحث بندًا ليوضح ما يستخدمه من طرائق أو مناهج علوم، مثل: المنهج التحليلي، أو المنهج الوصفي، أو منهج دراسة الحالة، أو المنهج التجريبي، أو المنهج الاستقرائي، أو المنهج التاريخي، أو المنهج الشرعي... وغيرها.

مبررات البحث

  • يجب أن يُدَوِّن الباحث مبررات جعلته يختار موضوع رسالة الدكتوراه، ويُطلق على ذلك الجزء أيضًا (أهمية البحث).

أهداف البحث

  • من المهم أن يُدَوِّن الباحث أهدافه من تنفيذ رسالة الدكتوراه، ومن شروط صحة أهداف البحث أن تكون واضحة من حيث المعنى، وأن ترتبط بمشكلة البحث بصورة مباشرة، وأن تكون قابلة للقياس.

محددات الدِّراسة

  • وتنقسم محددات الدِّراسة إلى: حدود موضوعية، وحدود جغرافية، وحدود زمانية، ويُضيف عليها البعض حدودًا بشرية في حالة اختيار عيِّنة بحث.

التساؤلات والفرضيات

  • في ظل اختيار الباحث موضوع أو إشكالية رسالة الدكتوراه، فإن ذلك يجعل الباحث يطرح تساؤلات رئيسية، وأخرى فرعية، ومِنْ ثَمَّ يضع فرضيات يتوقع الباحث منها حل المشكلة.

عينة البحث

  • يرتبط اختيار عيِّنة البحث بعلم الإحصاء، وهناك أساليب مُختلفة لاختيار تلك العيِّنة بطريقة منهجية؛ كي تعبر عن مجتمع البحث، ومن أبرزها: طريقة العيِّنة الجغرافية، وطريقة العيِّنة الطبقية، وطريقة العيِّنة الهدفية، وطريقة العيِّنة المُنتظمة، وطريقة العيِّنة البسيطة، وطريقة العيِّنة الحصصية، وطريقة العيِّنة العمدية، ويجب أن يختار الباحث حجم عيِّنة مناسبًا.

أدوات الدِّراسة

  • تُساعد أدوات الدِّراسة الباحث في اشتقاق المعلومات من المفحوصين (عينة الدِّراسة)، ومن أهمها: الاستبيان، والاختبارات، والمقابلة، والملاحظة... وغيرها.

الإطار النظري

  • ويحتوي الإطار النظري لرسالة الدكتوراه على جزأين أساسيين، الجزء الأول يتمثَّل في أبواب وفصول ومباحث الرسالة، والثاني يُرتِّب فيه الباحث الدِّراسات السابقة، وينقد نتائجها.

النتائج وتفسيرها

  • يضع الباحث في ذلك الجزء مُلخصًا لما توصَّل إليه مع تفسيرات مُقرنة بأرقام يحصل عليها من خلال المُعادلات الإحصائية.

التوصيات

  • وتمثل التوصيات مجموعة من الحلول التي يفكر فيها الباحث، ويُدوِّنها في ضوء الاستنتاجات التي وضعها مُسبقًا.

الخاتمة

  • يُنهي الباحث الدِّراسة بخاتمة محدودة تتضمَّن أبرز نتائج وتوصيات الرسالة.

المصادر والمراجع

  • يُرتِّب الباحث في ذلك الجزء المراجع العربية في جدول، وكذلك المراجع الإنجليزية بالترتيب الأبجدي.

الملاحق والأشكال والجداول

  • يضع البحث في آخر أجزاء رسالة الدكتوراه الأشكال والجداول ونماذج أدوات البحث التي استخدمها.

 

وبنهاية موضوعنا: كيفية اختيار موضوع رسالة الدكتوراه؛ دُمتُم في رعاية الله وأمنه، وصَلِّ اللهُمَّ على سيِّدنا مُحمَّدٍ وعلى آلِهِ وصحبِهِ وسَلِّمٍ.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك