تنسيق الرسائل العلمية

تنسيق الرسائل العلمية

تنسيق الرسائل العلمية

تنسيق الرسائل العلمية يعني الهيئة الشكلية التي يجب أن تظهر عليها، وهو جانب مهم لا يقل في أهميته عن الجانب المنهجي؛ كي تخرج الرسالة العلمية بصورة مُهندمة ومُنظمة، ولنستعرض في عُجالة أبرز الجوانب المنهجية لإعداد الرسائل العلمية، وهي تتمثل في اختيار موضوع الرسالة، ثم وضع العنوان الأمثل، وبعد ذلك كتابة الإهداء البحثي، وملخص للرسالة باللغة العربية والإنجليزية، ثم صياغة مقدمة مختصرة، ويلي ذلك تحديد أهمية البحث، وأهداف، ثم وضع حدود البحث، ومنهجه العلمي، ويتبع ذلك وضع الأسئلة أو الفروض المناسبة، ومن ثم الشروع في كتابة المحتوى الذي يتألف من أبواب وفصول ومباحث، ويتبع ذلك تلخيص الدراسات السابقة، والتعليق عليها ثم الخروج بنتائج واضحة، ووضع توصيات ومقترحات البحث، وفي النهاية الخاتمة والمراجع، وسنتطرق في موضوعات إلى طريقة تنسيق الرسالة العلمية، التي تمثل الجاني المظهري للرسائل.

 

عناصر المقال:

ما طريقة تنسيق الرسائل العلمية؟

  • التغليف والطباعة والنُسخ.

  • طبيعة الخطوط والهوامش.

  • الهيئة الداخلية للمتن.

ما العناصر الداخلية بالرسائل العلمية؟

ما أهم التطبيقات الحاسوبية المستخدمة في تنسيق الرسائل العلمية؟

  • تطبيق الوورد MICROSOFT WORD.

  • تطبيق اللاتيكسLATEX .

 

 

ما طريقة تنسيق الرسائل العلمية؟

تتباين تفاصيل تنسيق الرسائل العلمية، والمحدد الرئيسي في ذلك هو ما تشترطه جهات الدراسات العليا، ويتم النص عليه كتابة في دلائل الجامعات، وسنلقي الضوء فيما يلي من فقرات على الإجراءات الشائعة في ذلك:

التغليف والطباعة والنُسخ:

  • تغليف الرسائل: تختلف نوعية التغليف الذي تطلبه الجهات الجامعية بالنسبة للرسائل العلمية، ومعظمها يطلب تغليفًا بلاستيكيًّا شفَّافًا في الجزء الأمامي، مع تكعيب الرسالة بهيئة حلزونية؛ لتصبح مثل الكتاب، وبالنسبة للون الغلاف الخلفي؛ فهناك من يطلب الأسود أو الأزرق الغامق بالنسبة لرسائل الماجستير، وأخرى اللون البني بالنسبة لرسائل الدكتوراه، وذلك يدخل في زُمرة بنود تنسيق الرسائل العلمية.

  • طبيعة ورقة الطباعة: يجب أن يكون الورق المستخدم في طباعة الرسالة A4، ولا يقل وزن الورقة عن 80 جم، مع الاهتمام بجودة الطباعة، وعدم وجود أي تشوهات من حيث اختفاء حروف، أو تداخل أسطر، أو وجود رتوش في الجوانب.

  • النسخ المطلوبة: الشائع في عدد النسخ المطلوب طباعتها للرسائل العلمية (ماجستير ودكتوراه) خمس نسخ، وإحداها تقدم لعمادة الجامعة، وأخرى للمشرف على الرسالة، وبالمثل لقسم التخصص، وكذا لمكتبة الجامعة، وأخرى لجهة الدراسة العليا، مع تقديم أسطوانة للرسالة رفقة النسخة المطبوعة لكل جهة.

المساعدة في تنسيق الرسائل

طبيعة الخطوط والهوامش:

  • الخطوط المستخدمة في كتابة الرسائل: هناك كثير من أنواع الخطوط العربية، ومن بين ذلك على سبيل المثال لا الحصر: الخط الفارسي، والديواني، والكوفي، والثلث، والرقعة، والنسخ، وجل الجهات الجامعية تطلب خطوطًا بسيطة في مجملها لتنسيق الرسائل العلمية، ومن بين ذلك TRADITIONAL ARABIC، وARIAL، وTIMESNEWROMA، وSIMPLIFIED ARABIC.

  • حجم الخطوط والبنوط: بالنسبة لعناوين الرسالة الرئيسية يكون حجم الخط 16 والبنط عريض، وبالنسبة لعناوين الرسالة الفرعية فيجب أن يكون حجم الخط 14 والبنط عريضًا، والعناوين الجانبية يجب أن يكون الخط 12 والبنط عريضًا، وبالنسبة للتوثيقات في الهوامش بخط 12. 

  • حجم الهوامش بصفحات الرسائل: تطلب معظم الجهات البحثية هوامش 2.5 أو 3 سم من الجانب الأيسر، و3.5 سم من الجانب الأيمن، أو الجانبين بنفس الحجم 3 سم مع الأخذ في الاعتبار مُعاكسة الوضع في حالة كون الرسالة مدونة باللغة الإنجليزية.

 

الهيئة الداخلية للمتن:

  • الحجم الكلي للرسائل: يتراوح حجم رسالة الماجستير بين 150 و250 صفحة، أما بالنسبة لرسالة الدكتوراه بين 200 و350 صفحة. 

  • ورقة العنوان الخارجي: ويوضح فيها بيانات الجامعة وشعارها، وكذا بيانات الكلية والقسم، وذلك في يمين الجزء العلوي، وفي منتصف الصفحة يدون الباحث عنوان البحث أو الرسالة، وأسفله اسم الباحث، وكذا أسماء المشرفين، وفي الجزء السفلي يسارًا يدون سنة إعداد الرسالة.

  • الترقيم العام: من المهم عند تنسيق الرسائل العلمية قيام الباحث أو الباحثة بترقيم الصفحات بالتسلسل في أوسط الجزء الأسفل من الصفحة، مع أهمية مُطابقة ذلك لفهرس المحتويات؛ لتسهيل عملية قراءة أو مراجعة الرسالة. 

  • الفصل بين المحتويات: ينبغي وضع حد فاصل بين محتويات البحث وذلك عنصر محوري عند تنسيق الرسائل العلمية، وتطلب بعض الجهات ورقة مغايرة في اللون كحد فاصل بين كل جزء، ويكتب عليها بخط 18 عريض اسم الباب أو الفصل... إلخ، بالإضافة إلى أهمية أن يبدأ الباحث أو الباحثة كل باب أو فصل أو قسم بصفحة جديدة.

  • علامات الترقيم: تساعد علامات الترقيم في فهم المحتوى وترتيبه، وهي من بين الجوانب الشكلية المهمة في تنسيق الرسائل العلمية، ومن أهم العلامات كل من علامات الاستفهام، والفاصلة، وعلامة التعجب، والفاصل المنقوطة، والشرطتان، والنقطتان، وعلامة الحذف، والأقواس، ولكل أداة فائدة داخل النصوص، ومن المهم أن يلم الباحث باستخدامها، وتضمينها بأسلوب لغوي صحيح داخل المحتوى العام للرسالة.

  • الفاصل بين عناوين الابواب والفصول والشرح: ينبغي أن يكون فاصل 3 سم بين العنوان والكتابة الداخلية؛ ومن المهم أن يترك الباحث مسافة 3 سم، ويبدأ في كتابة أول فقرة بعد العنوان.

  • توثيق المصادر والمراجع: تحرص جميع الجامعات على توثيق المصادر والمراجع العلمية بأسلوب مُنضبط، والشائع في ذلك هو طريقة جمعية علم النفس الأمريكية (إيه بي إيه APA)، ولها كثير من الإصدارات، ومن المهم أن يتبع الباحث الإصدار الذي تحدده جهات الدراسة في ذلك عند تنسيق الرسائل العلمية.

  • التوازن بين محتويات الأبواب: من المهم أن يراعي البحاث التوازن بين كل باب ونظيره، وكل فيما يخص الفصول والمباحث، وعلى سبيل المثال ليس من المقبول أن يحتوي باب على 60 صفحة، وآخر على 25 صفحة، وبالمثل التقسيمات الأخرى؛ حتى نصل إلى التوازن بين الفقرات، فلا يجب أن يكون هناك فقرة صفحة، وأخرى أربعة أسطر مثلًا.

 

شاهد المزيد عن: أهمية إعداد وتنسيق الرسالة العلمية؟

 

ما العناصر الداخلية بالرسائل العلمية؟

تتضمن الرسائل العلمية كلًّا من:

  • صفحة العنوان.

  • صفحة الشكر والتقدير.

  • صفحة إهداء البحث.

  • ملخص الرسالة.

  • مصطلحات البحث العلمي.

  • المحتوى ويشمل الأبواب والفصول والمباحث بتصنيفاتها، والدراسات السابقة.

  • المصادر والمراجع.

  • الملحقات والجداول.

 

ما أهم التطبيقات الحاسوبية المستخدمة في تنسيق الرسائل العلمية؟

هناك عديد من البرمجيات أو التطبيقات الحاسوبية، والتي يمكن أن تستخدم لتنسيق الرسائل العلمية، ومن ثم تطبيق شروط الجهات في ذلك، وسنوضح أشهرها:

  • تطبيق الوورد MICROSOFT WORD: يأتي تطبيق الوورد MICROSOFT WORD في مقدمة التقنيات المستخدمة في تنسيق الرسائل العلمية، وكذا مختلف أنواع الكتابات بشكل، ويقع ضمن تصنيفات حزمة الأوفيس مع غيره من التطبيقات الشهيرة؛ مثل: الإكسيل والأكسيس والباوربوينت، وله كثير من الإصدارات الحديثة، والتي تضمنت كثيرًا من التعديلات والتحسينات، وبما يعزز من تجارب المستخدمين.

  • تطبيق اللاتيكس LATEX: على الرغم من شيوع استخدام تطبيق الوورد في تنسيق الرسائل العلمية، غير أن هناك بعضًا ممن يفضلون استخدام تطبيق اللاتيكس LATEX، وهو مخصص لكتابة المقالات والتقارير والأبحاث العلمية، حيث إنه يساعد على إدراج الجداول الصور والرسومات بدقة، وكذلك بالنسبة للمعادلات الرياضية والفيزيائية والكيميائية، غير أنه يتسم بالصعوبة؛ نظرًا لتطلبه الإلمام بكثير من الأوامر البرمجية، حيث إنه يعمل وفقًا للغة MARK UP LANGUGE، ولكن سيصبح الأمر أكثر سهولةً مع التطبيق العملي.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك