مصادر المعلومات في البحث العلمي

مصادر المعلومات في البحث العلمي

مصادر المعلومات في البحث العلمي

لم يُولد عالم على وجه البسيطة إلا وكانت مصادر المعلومات سببًا أساسيًا في تفوقه على غيره، نعم؛ نشهد بأن القدرة على التفكير المُتعمق، والفروقات الفردية لها دور كبير في ظهور نتائج ونظريات فريدة في نوعيتها، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، ولكن في النهاية فإن ذلك لا بد أن يستند لمعلومات مبدئية؛ يستطيع الباحث أن يبلورها ويطوعها لخدمة بنات أفكاره، والبحث العلمي بوجه عام تراكمي وبنائي، فكل باحث يستلهم بعض الأفكار والمقترحات من سابقيه. ومما سبق يتضح مدى أهمية الجوانب المعلوماتية بالنسبة للباحث، والقراءة فيما ألفه السابقون بنفس ميدان التخصص، وبعد ذلك إما الموافقة على ما تمت صياغته، أو القيام بإجراءات تعديلات جزئية، أو هدم السابق برمته وبكل أدب، ومن خلال توضيح السلبيات، ومن ثم التجديد الشامل، وسنقدم في مقالنا أبرز مصادر المعلومات في البحث العلمي.

 

مضمون المقال:

ما الفرق بين المصادر والمراجع والدراسات السابقة؟

ما أهم مصادر المعلومات في البحث العلمي؟

  • مصـــــــــادر المعلومات المباشرة في البحث العلمي.

  • مصادر المعلومات غير المباشرة في البحث العلمي.

 

ما الفرق بين المصادر والمراجع والدراسات السابقة؟

إن البحث العلمي يلزمه تدقيق في معاني المُصطلحات المستخدمة، وبما يساعد على التنفيذ المُنضبط من جانب الباحثين، سنتناول فيما يلي المقصود بالمصادر والمراجع والدراسات السابقة:

  • المصادر تعني المؤلفات الفريدة في مجال معين، وهي منتجات لم يسبق المؤلف أحد في تناولها؛ فعلى سبيل يعد صحيح البخاري ومسلم مصدرين أساسيين؛ فيما يخص الأحاديث النبوية الشريفة.

  • المراجع يقصد بها التفسيرات والشروحات التي توضح ما تم التطرق إليه في المصادر، بمعنى أن المراجع تُبنى في محتواها الكتابي على ما ذكر في المصادر.

  • الدراسات السابقة عبارة عن موضوعات ذات علاقة مباشرة بالموضوع العلمي الذي يفصله الباحث في رسالته أو بحثه العلمي.

المراجع والدراسات السابقة

 

ما أهم مصادر المعلومات في البحث العلمي؟

مصـــــــــادر المعلومات المباشرة في البحث العلمي:

المقصود بكلمة الثانوي؛ ما هو غير أساسي أو محوري، والشيء بالضد يُعرف، وتُعتبر المعلومات الثانوية من بين مصادر المعلومات في البحث العلمي المهمة، وهي معلومات تخص الفترة الحالية، وذلك محل اهتمام للباحثين في كثير من أنماط وتصنيفات العلوم، وعلى وجه الخصوص ذات الصبغة الاجتماعية والتربوية؛ حيث يختار الباحث مجموعة من الأفراد؛ يعرفون بالمبحوثين أو المستجيبين، وعن طريق سؤالهم والتعرف على آرائهم في مشكلة معينة؛ يستطيع الباحث أن يخلص بمعلومات قيمة؛ تساعد في تفهم طبيعة المشكلة أو الموضوع العلمي محل البحث.

ومن أبرز الأدوات التي يستخدمها الباحثون في جمع المعلومات المباشرة في البحث العلمي ما يلي:

الاستقصاء (الاستبيان):

  • يُعد الاستقصاء أو بمسمى آخر الاستبيان أو الاستبانة في مقدمة الأدوات التي يستخدمها الباحثون؛ لمعرفة توجهات وسلوكيات المبحوثين، وهو عبارة عن عدد من الأسئلة يضعها الباحث بناءً على موضوع البحث، ومن ثم يكتبها في نموذج، ويقوم في البداية باختباره؛ للتأكد من مدى جودة الأسئلة، وفهم المبحوثين لها، ومن ثم إجابتهم بطريقة إيجابية.

  • من أبرز أنماط الاستقصاء كل من: الاستقصاء المغلق، ويصوغ فيه الباحث أسئلة لها إجابات محددة، وينتقي منها المبحوثون ما يرونه مناسبًا لهم، وكذلك الاستقصاء المفتوح، وفيه يصوغ الباحث أسئلة دون تحديد لإجابات، ويطلق فيه الحرية للمبحوثين ليجيبوا وفقًا لرؤيتهم، وكذلك الاستقصاء المفتوح المغلق، ويحتوي على نوعيتي الأسئلة المغلقة والمفتوحة، وهناك الاستقصاء المصور لمن هم لا يجيدون القراءة، ويختارون الصور التي تمثل إجابة معينة في ذهنهم.

 

المقابلة:

المقابلة عبارة عن لقاء يتم بين الباحث وفرد أو مجموعة من الأفراد يمثلون مجتمع الدراسة، حيث يلقي عليهم الباحث بعضًا من الأسئلة بصورة مباشرة، وتتميز المقابلة عن الاستقصاء في إمكانية رؤية الباحث لردود الأفعال الجسدية، التي تظهر على الباحثين عند الإجابة عن الأسئلة، وهي تتطلب مهارة كبيرة من جانب الباحث لإدارة الحوار، مع تسجيل كافة ما يجيب عنه المبحوثون أولًا بأول، كي لا ينسى الباحث ما يتم الإدلاء به من معلومات، وخاصة في ظل إجراء لقاء مع عدد كبير من الأفراد، ومن الممكن أن يستعين الباحث بالوسائل التقنية لتسجيل الحوار.

من أهم تصنيفات المقابلة كل من:

  • المقابلة الحرة: وفيها يطرح الباحث موضوعًا معينًا، ثم يلقي الأسئلة على المبحوثين، ويتركهم يجيبون كما يحلو لهم.

  • المقابلة المحددة: وفيها يلقي الباحث أسئلة مع تحديد إجابات يختار المبحوثون منها المناسب.

 

الملاحظة:

تُعتبر الملاحظة من بين الأدوات المهمة، التي تستخدم في الحصول على المعلومات في البحث العلمي، وهي عبارة عن مراقبة منظمة لظاهرة في الطبيعية، مع التعبير عن ذلك بصورة كيفية وكمية، وهي تتطلب انتباهًا وتركيزًا بالاعتماد على الحواس الإنسانية؛ مثل: السمع والبصر واللمس والشم، غير أنه يُعاب على الملاحظة تطلبها تكلفة مرتفعة، وكذا وقتًا كبيرًا يفرده الباحث، بالإضافة إلى إمكانية تعرض الباحث لمخاطر متعددة نتيجة احتمالية تعامله مع فئات شرسة من المفحوصين مثل السجناء وغيرهم.

 

الاختبارات:

تُعد الاختبارات أداة مهمة للتعرف على خصائص أو سمات محددة لدى الأفراد محل الاختبار، ويمكن أن تتم الاختبارات بصورة فردية أو جماعية، ومن المهم أن تتسم الأسئلة التي تتضمنها الاختبارات بالموضوعية؛ بمعنى أن يبتعد الباحث عن أي تحيز شخصي، وأن تكون معدة بصورة شاملة لمختلف محاور موضوع الدراسة، مع تقدير وقت مناسب لإجابة المُختبرين.

 

مصادر المعلومات غير المباشرة في البحث العلمي:

يقصد بمصادر المعلومات غير المباشرة في البحث العلمي كافة ما تم نشره من بيانات أو نصوص تاريخية، ومن أبرز أنواعها ما يلي:

  • الكتب: تُعتبر الكتب في مقدمة مصادر المعلومات غير المباشرة في البحث العلمي، وتتنوع مجالاتها، وعلى الباحث أن يختار ما يناسب متطلباته منها، وفي تلك الفترة لم تعد الكتب مقتصرة على الهيئة التقليدية الورقية، وأصبحت تنشر في المواقع الإلكترونية، ويمكن بسهولة اطلاع الباحثين على كم لا حصر له من الكتب، وفي مختلف الميادين.

  • دوائر المعارف والموسوعات: ودوائر المعارف والموسوعات عبارة عن تجميع لعدد كبير من الموضوعات في مجالات مختلفة، ويتم ترتيب المحتوى من خلال الحروف الهجائية، ويعمل في كل موسوعة مجموعة من الكتاب المتخصصين، ومن أشهر الموسوعات العالمية كل: من الموسوعة الجغرافية، والموسوعة البريطانية، والموسوعة الفلكية، وهي من بين أهم مصادر المعلومات في البحث العلمي.

  • الدوريات العلمية: والدوريات العلمية عبارة عن مجلات متخصصة في مجال علمي معين أو أكثر، وتقوم بنشر الكتب والمقالات والأوراق العلمية والأبحاث بعد تدقيقها، مع إلزام الباحثين بعديد من الشروط؛ لضمان جودة ما يتم نشره، وبما يساعد طالبي العلم في الحصول على مصادر ومراجع مُدققة وموثقة.

  • المخطوطات: تُعتبر المخطوطات من أقدم الوسائل التي يعتد بها الباحثون كمصادر للمعلومات في البحث العلمي، وتعرف المخطوطة على أنها وثيقة دونت بشكل يدوي، وتنتشر المخطوطات في مجالات مختلفة؛ مثل: التاريخ والفقه والفلك والجغرافيا والطب.

 

وفي نهاية طرحنا لمصادر المعلومات في البحث العلمي؛ نستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك