كيفية كتابة المراجع

كيفية كتابة المراجع

كيفية كتابة المراجع

كيفية كتابة المراجع كتابة المراجع محور أساسي في عمل الأبحاث والرسائل العلمية، وتظهر أهميتها في كثير من الجوانب، وبما يساعد الباحث على فهم القضية المُثارة عبر جنبات البحث، وعند القيام بعمل مقترح البحث أو المشروع البحثي أو خطة البحث المقدمة لجهات الدراسات العُليا؛ يقوم الباحث بذكر أبرز المراجع والدراسات السابقة التي سيستعين بها، وعند التنفيذ الفعلي لجميع جوانب الباحث، يقوم الباحث بعملية التوثيق، ومما سبق تتضح العلاقة وطيدة الصلة بين العمل البحثي والمراجع، وتصنف المراجع على أنها مصادر غير مباشرة للبيانات والمعلومات، ويمكن أن نُطلق عليها مصطلح "مصادر تاريخية"؛ بمعنى أنها أعدت بشكل مسبق عن تاريخ البحث الحالي، وذلك على خلاف المعلومات المباشرة، والتي يستقيها الباحث من مفردات عينات الدراسة، وفيما يلي سنقدم تفاصيل لطريقة وأسلوب كتابة المراجع بالأبحاث والرسائل العلمية.  

 

مضمون المقال:

أهمية المراجع بوجه عام.

أهمية كــــــــتابة المراجع.

كيــــــــــفية كتابة المراجع (تفصيل لطريقة APA)

  • كتابة المراجع في المتن.

  • كتابة المراجع في القائمة النهائية.

 

 

المراجع والدراسات السابقة

أهمية المراجع بوجه عام:

لأهمية المراجع وجهان رئيسيان، وسنبينهما فيما يلي:

  • من الجــانب الأخلاقي: كتابة المراجع لها قدر كبير من الأهمية في نسب الفضل لأصحابه، فهي أمانة علمية ينبغي على الباحث أن يدُركها؛ فكل مؤلف يُصدر أو بحث ينشر يعد منتجًا أدبيًّا وجب علينا حمايته، وصدرت كثير من القوانين على المستوى الدولي، والتي تجرم نسخ محتويات الآخرين دون توثيق.

  • من الجانب التقييمي: تسهم كتابة المراجع في منح المقيمين صورة عن مدى جودة البحث، وفي حالة توثيق عدد كبير؛ فإن ذلك سيعد بمثابة قرينة واضحة على اجتهاد الباحث في التفتيش عن المعلومات، وحبذا لو كانت مصادر مُعترفًا بها، وموثوقًا منها.

 

أهمية كتابة المراجع:

تتضح أهمية كتابة المراجع في البحوث العلمية بأكثر من جانب، وسنفصل كل منها على حدة فيما يلي:

  • من الجانب المعلوماتي: إن الروافد المعلوماتية التي يستعين بها الباحث عند بناء الرسائل العلمية؛ تسهم في دراسة الظواهر والإشكاليات بشكل تفصيلي، وبما يساعد على اشتقاق النتائج الواضحة والدقيقة في ذات الوقت، ودون ذلك سيصبح البحث شحيحًا، وضئيلًا من حيث القيمة، وتظهر فيه كثير من النواقص.

  • من الجانب المفاهيمي: يتصدى الباحث لكثير من المصطلحات العلمية، والتي وجب عليه أن يُعرفها بكل دقة؛ سواء كان تعريفًا لغويًا أو إجرائيًا، وتساعد المراجع العلمية في تبيان ذلك، وبما يساعد في توضيح توجهات الباحث بالنسبة لمن يُطالعون الرسالة العلمية.

 

كيفية كتابة المراجع:

سنتناول في الفقرات التالية كيفية كتابة المراجعة، وفقًا لطريقة الجمعية الأمريكية لعلم النفس APA:

كتابة المراجع في المــتن

المعنيُّ بكلمة التوثيق في المتن هو كتابة المراجع بالمحتوى الداخلي للأبحاث والرسائل العلمية (ضمن النصوص والفقرات):

ـ عند وجود مرجع لمؤلف واحد فقط، وجاء ذكره أول الكلام:

مثال:

أشار الغرباوي (2012م) إلى أن الحياة على أي كوكب يلزمها غلاف جوي ومصادر للمياه.

 

ـ عند وجود مرجع لمؤلف واحد فقط، ذكر في نهاية الكلام:

مثال:

الحياة على أي كوكب يلزمها غلاف جوي ومصادر للمياه (الغرباوي، 2012م).

 

ـ عند وجود مرجع لمؤلفين، ذكرا في بداية الكلام:

مثال:

أوضح الخميسي وعبد الرحمن (2014م) أن جلد الإنسان يتجدد باستمرار؛ حيث يفقد الفرد ما يقارب أربعة كيلو جرامات من حجم الخلايا التي تكون الجلد كل عام.

 

ـ عند وجود مرجع لمؤلفين، ذكرا في نهاية الكلام:

مثال:

جلد الإنسان يتجدد باستمرار؛ حيث يفقد الفرد ما يُقارب أربعة كيلو جرامات من حجم الخلايا التي تكون الجلد كل عام. (الخميسي، وعبد الرحمن، 2014م).

 

- عند وجود مرجع لثلاثة مؤلفين إلى خمسة مؤلفين وذكروا في بداية الكلام، ولأول مرة:

مثال:

أوضح عيسى، وشاهين، والجبري (2011م) أن العقل البشري يحتوي على ما لا يقل عن ثمانية وعشرين مليار خلية.

- عند وجود مرجع لثلاثة مؤلفين إلى خمسة مؤلفين وذكروا في نهاية الكلام، ولأول مرة:

مثال:

إن العقل البشري يحتوي ما لا يقل عن ثمانية وعشرين مليار خلية (عيسي، وشاهين، والجبري، 2011م).

- عند وجود مرجع لثلاثة مؤلفين إلى خمسة مؤلفين، وذكروا للمرة الثانية في البحث أو الرسالة العلمية، وذلك في بداية الكلام:

مثال:

أشار النقراشي، وآخرون (2009م) إلى أن المُلحدين يفكرون بصورة مادية، وذلك ما يجعلهم لا يتخيلون وجود عوامل مؤثرة بخلاف ما يرونه ملموسًا.

 

- عند وجود مرجع لثلاثة إلى خمسة مؤلفين، وذكروا للمرة الثانية في البحث أو الرسالة العلمية، وذلك في نهاية الكلام:

مثال:

إن الملحدون يفكرون بصورة مادية، وذلك ما يجعلهم لا يتخيلون وجود عوامل مؤثرة بخلاف ما يرونه ملموسًا (النقراشي وآخرون، 2009م).

 

- عند وجود مرجع مصدره إحدى الهيئات أو المنظمات أو الشركات، وذكر المصدر في بداية الكلام:

مثال:

أشارت إحدى نشرات صندوق النقد الدولي (2017م) لوجود دورات عدد كبير من الدورات التدريبية المقدمة؛ من خلال فروع الصندوق بالدول العربية، وفي مجالات مختلفة؛ مثل: الاقتصاد وأعمال المصارف والبنوك والتخطيط الاستراتيجي والموازنات العامة، والهدف من ذلك هو تدعيم النظم المالية لدى الدول النامية، وبما يساعد على تحقيق خطوات تنموية مُتسارعة.

 

- عند وجود مرجع مصدره إحدى الهيئات أو المنظمات أو الشركات، وذكر المصدر في نهاية الكلام:

مثال:

يوجد عدد كبير من الدورات التدريبية المقدمة؛ من خلال فروع الصندوق بالدول العربية، وفي مجالات مختلفة؛ مثل: الاقتصاد وأعمال المصارف والبنوك والتخطيط الاستراتيجي والموازنات العامة، والهدف من ذلك هو تدعيم النظم المالية لدى الدول النامية، وبما يساعد على تحقيق خطوات تنموية مُتسارعة (صندوق النقد الدولي، 2017م).

 

ـ عند اقتباس نص يتألف من عدد أقل من أربعين كلمة، وذكر المؤلف في أول الكلام:

أوضح سعيد الخارجي (2001م) أن "ألبرت أينشتاين" على الرغم من نبوغه العلمي، وتفوقه في مجال الفيزياء، غير أنه كان كثير النسيان، إلى حد أنه كان ينسى رقم الهاتف الخاص به (ص 44).

 

عند اقتباس نص يتألف من عدد أقل من أربعين كلمة، وذكر المؤلف في آخر الكلام:

مثال:

"ألبرت أينشتاين" على الرغم من نبوغه العلمي، وتفوقه في مجال الفيزياء، غير أنه كان كثير النسيان، إلى حد أنه كان ينسى رقم الهاتف الخاص به (سعيد الخارجي، 2001م، ص 44).

 

ـ عند اقتباس نص يتألف من عدد أكبر من أربعين كلمة، وذكر المؤلف في أول الكلام:

مثال:

أوضح محمود أبو الحسن (1978) أن البحث العلمي عبارة عن: "عدد من الإجراءات التي تستهدف دراسة موضوع أو ظاهرة، بهدف التعرف على طبيعة المنشأ، والأسباب، واستخلاص نتائج؛ تسهم في وضع نظرية علمية، أو المساعدة في حل إحدى المشكلات داخل المجتمع، وللباحث العلمي أن يختار المنهج الذي يراه مناسبًا، وكذلك اختيار عينة دراسية لفحصها" (ص 22).

 

ـ عند اقتباس نص يتألف من عدد أكبر من أربعين كلمة، وذكر المؤلف في نهاية الكلام:

مثال:

 البحث العلمي عبارة عن: "عدد من الإجراءات التي تستهدف دراسة موضوع أو ظاهرة، بهدف التعرف على طبيعة المنشأ، والأسباب، واستخلاص نتائج؛ تسهم في وضع نظرية علمية، أو المساعدة في حل إحدى المشكلات داخل المجتمع، وللباحث العلمي أن يختار المنهج الذي يراه مناسبًا، وكذلك اختيار عينة دراسية لفحصها" (محمود أبو الحسن، 1978م، ص 22).

 

كتابة المراجع في القائمة النهائية

تُرتب المصادر بالقائمة النهائية وفقًا لطريقة كتابة المراجع APA، وذلك بعد انتهاء الباحث من كتابة الخاتمة؛ حيث يتم وضع المراجع العربية أولًا، وترتب أبجديًا على حسب أسماء عائلة المؤلفين، ويتبع ذلك المراجع الأجنبية، بالترتيب الأبجدي.

مثال لكـــــتابة المراجع العربية في القائمة النهائية:

القاعدة: (اسم عائلة مؤلف المراجع، تاريخ إصدار المرجع، الصفحة المقتبس منها).

(صهيب، 1980م، ص 14).

(طــــاهر، 1975م، ص 19).

 

مثال لكتابة المراجع الإنجليزية في القائمة النهائية:

 

(MARK,1974,19)

(TOMY,1989,21)

 

وفي خاتمة تفصيلنا لكيفية كتابة المراجع؛ نتمنى من الله أن يُسدِّد خُطى الباحثين والباحثات في جميع ميادين العلوم، نُحِبُّكم في الله.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك