كيف تبدأ بحث الماجستير؟

كيف تبدأ بحث الماجستير؟

كيف تبدأ بحث الماجستير؟

 

كيف تبدأ بحث الماجستير؟

 

تعد مرحلة الماجستير الخطوة الأخيرة التي تفصل بين الطالب الجامعي ومرحلة الدكتوراه ، وكما تعد من أهم مراحل الدراسات العليا ، بالإضافة إلى أنها حلم لعدد كبير من الطلبة .

والماجستير عبارة عن رسالة جامعية يكتبها الطالب في موضوع معين يختاره من بين عدد كبير من المواضيع تحت إشراف دكتور جامعي مختص، ويناقشها أمام لجنة مكونة من عدة دكاترة جامعيين لينال درجة الماجستير .

لكن الوصول إلى هذا الهدف ليس بالأمر السهل ، بل يحتاج إلى السهر والتعب والعمل الشاق في البحث عن المعلومات في المصادر والمراجع ، وجمعها وترتيبها بطريقة تلائم الموضوع .

وفي رحاب هذا المقال سنقدم لك عددا من النصائح التي تساعدك في كتابة بحث الماجستير .

1-   اختيار عنوان وموضوع البحث :

ويعد موضوع البحث من أولى الصعوبات التي تواجه الطالب ، والذي يجد أمامه عدد كبير من المواضيع في اختصاصه ، الأمر الذي يجعل ذهنه يتشتت ، فيحتار أي موضوع يختار .

لكن وفي هذه المرحلة بالذات يجب على الطالب أن يتمتع  بالهدوء والتركيز ، ويختار عنوانا محددا ليبدأ العمل عليه ، وليتخلص من عبء التشتت بين العناوين ، فتحديد عنوان الرسالة يعني أنك حددت الهدف وبقي الآن العمل على تحقيقه .

2-   البدء بالبحث عن المصادر والمراجع الخاصة بالبحث وجمعها والاطلاع عليها  :

بعد أن يقوم  الطالب بتحديد موضوع البحث تبدأ المرحلة الثانية من هذه الرحلة وهي مرحلة جمع المصادر والمراجع الخاصة بالبحث والاطلاع عليها ، وقد يساعد الطالب في هذه المرحلة الدكتور المشرف على الرسالة  ، فيعطيه أسماء عدد كبير من الكتب ، والتي يجد فيها معلومات عديدة تفيد بحثه .

بعدها يبدأ الطالب بجمع المصادر والاطلاع عليها ، ويستطيع في هذه المرحلة تحديد الفقرات التي يريدها من كل مرجع ، ويضع خطا تحتها أو ينسخ الصفحة أو يطويها .

3-   كتابة المقدمة ووضع مخطط البحث :

بعد أن يجمع الطالب المعلومات تبدأ مرحلة وضع مخطط البحث ، حيث يكتب الطالب مقدمة لبحثه يتحدث فيها عن سبب اختياره لهذا الموضوع ، وعن أهمية الموضوع وفائدته من الناحية العلمية والاجتماعية ، ثم يرتب فقرات الرسالة من أبواب وفصول حتى يصل إلى نهاية الرسالة ، وعندها يكتب الخاتمة الخاصة برسالته والتي هي عبارة عن تلخيص بسيط لموضوع البحث ، ورأيه الشخصي .

4-   المصادر والمراجع :

يقوم الطالب في ختام رسالته بكتابة المصادر والمراجع التي لجأ إليها في بحثه ، واستقى منها المعلومات ، وعليه ترتيب المصادر والمراجع بترتيب معين مراعيا ترتيب الأحرف ، ويستطيع أن يرتبها عن طريق اسم الكتاب أو اسم الكاتب ، وفي حال اختياره لترتيبها حسب اسم الكاتب عليها أن يضع اسم العائلة في البداية ثم اسم الكاتب ثم اسم الكتاب ، ثم جهة الإصدار والطبعة .

وعلى الطالب الانتباه إلى أن ( ال ) التعريف لا يجب احتسابها عند النظر إلى ترتيب المصادر والمراجع ، فمثلا عندما نقول الخوارزمي فالحرف الذي يجب أن نعتمده في الترتيب هو الخاء

وبعد أن ينتهي من ترتيب المصادر والمراجع تصبح رسالة الماجستير جاهزة للمناقشة .

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم نصائح تساعد الباحثين وتسهل لهم عملهم للحصول على الماجستير وتحقيق أحلامهم .

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك