ما هو الماستر البحثي

ما هو الماستر البحثي

ما هو الماستر البحثي

ما هو الماستر البحثي

لكي نعرف ما هو الماستر البحثي ؟علينا في البداية التعرف على انواع الماستر وما هو الفرق بينهما، وكيف يتجه بعض الطلاب لدراسة الماستر البحثي (الماجستير مع اطروحة)، أو يختارون الماجستير بدون اطروحة.

ما هي شهادة الماجستير (الماستر):

هي إحدى الدرجات العلمية الأكاديمية العليا، التي تمنح للطلاب الذين أنهوا دراسة تخصص معين أو حرفية عملية علمية عالية، وتتميز هذه الدراسة بتخصصها العالي وحاجتها الى الكثير من درجات البحث والدراسة العلمية العملية الدقيقة.

يتجه بعض الطلاب الذين نالوا شهادة البكالوريوس الى دراسة الماستر، كونه منحى علمي متخصص ومتقدم في التحصيل العلمي البحثي او النظري أو التطبيقي، وهذا ما يحتاج من الطالب امتلاك قدرة عالية على التحليل والتفكير الأكاديمي المنهجي في حل الظواهر والمشكلات، بالإضافة الى قدرته على التطبيق العلمي العملي الاحترافي  بحل الظواهر المتقدمة، من خلال التفكير الإبداعي المتقدم.

ما هو الماستر البحثي وهل يعتبر احد أنواع دراسة الماجستير ؟

للإجابة على هذا السؤال سنذكر لكم أهم أنواع دراسة الماجستير وهي:

  • دراسة ماجستير ونيل هذه الشهادة بعد التخرج، بحيث يمكن لحاملي شهادة البكالوريوس التقديم والدراسة للحصول على هذه الدرجة الدراسية العالية.

  •  درجة الماستر البحثي بعد التخرج وهو دراسة ماجستير مخصصة لخرجي الجامعات من حملة شهادة البكالوريوس، والذين يدرسون هذه المرحلة الدراسية التي تحتوي على مادة او مواد بحثية هامة، ويمكن ان يكون قد صدر للطالب الذي يريد الحصول على هذه الشهادة العديد من المنشورات او الأبحاث العلمية.

  • درجة الماستر التنفيذي: وهي من درجات الماجستير التي صممت للمحترفين التنفيذيين، أما الفارق بين هذه الدرجة والدرجتين السابقتين من الماجستير فهو يظهر بمتطلبات القبول واحتياجات التخرج والخطة الدراسية الاكاديمية.

  • درجة الماجستير المضمّنة (المتكاملة): وهي من الدرجات العلمية المخصصة لمن يكونون دون درجة التخرج، فحسب هذه الدرجة ينهي الطالب احتياجات نيله شهادة البكالوريوس، ويتبعها بدراسة سنة دراسية إضافية بمستوى دراسة الماجستير، وبعد أن يكمل الطالب جميع المتطلبات المحددة يحصل على شهادة ماجستير، لكنه لا يحصل على شهادة بكالوريوس (نجد هذا النوع من الماستر في بعض التخصصات الدراسية العلمية).

أنواع رسائل الماجستير:

تعدد انواع رسائل الماجستير ومن اهم هذه الأنواع:

نظام الماستر التدريسي:

ويكون هذا النوع من أنواع الماجستير في التخصصات ذات الطابع الفكري والفلسفي والنظري، وهو كذلك من أهم البرامج التعليمية والتدريسية من مستويات الدراسات العليا، ولا يمكن للطالب ان يدرس فيه وينال شهادته، إلا بعد أن ينال شهادة البكالوريوس، وتكون البرامج في هذا النظام بصبغة مهنية عادة، ومنها على سبيل المثال: الدراسات الاجتماعية والسياسية، ودراسة الاقتصاد والتاريخ وفلسفة التعليم وتطبيقاتها، وغيرها العديد من أنواع الدراسات.

وينصب الجزء الاساسي من الماجستير التدريسي على المداخل التطبيقية المتنوعة، والدراسات الميدانية بالمجال المهني، والدراسات المقارنة، بحيث يتم تدريب الطالب على كيفية عرض أفكاره ووجهات نظره عبر طرق علمية مرتبطة بالبحوث، ويقوم الاساتذة الجامعيون والمشرفون على تقييم ما يقوم به الطالب في الامور والدراسات التي كلّف بها، وتقدم له النصائح لتطوير أدائه،  وبذلك يكون الطالب قد وصل الى المرحلة التي يكون فيها قادراً على إعداد رسالة الماجستير بالشكل العلمي الاكاديمي المطلوب.

نظام الماستر البحثي:

وكي نجيب على سؤال ما هو نظام الماستر البحثي، علينا أن نعلم بأن هذا النظام يستخدم بالتخصصات التي لها طابع علمي تطبيقي وعملي، ومنها على سبيل المثال العلوم المادية كالفيزياء والكيمياء والهندسة والطب وغيرها من هذه التخصصات التي تتسم بشكلها العملي.

وهنا لا بدّ من الإشارة الى ان البرنامج البحثي للحصول على شهادة الماجستير مختلف عن تدريس درجة الماجستير، فتركيز كل منها يكون على اسلوب معين، فالرسائل العلمية في الماستر البحثي تتبع نظام عملي يتصف بالابتكار والاكتشافات الجديدة المرتبطة بتخصص طالب الماجستير، وفي معظم الاحيان تكون مدة الماجستير البحثي عامان، ويحتاج الباحث لنيل الشهادة تقديم رسالة علمية بحثية أصيلة تتكّون مما يقارب 40 ألف كلمة. 

نظام الماستر البحثي الدراسي:

وهذا النظام من الماجستير هو النظام الوسطي بين النوعين السابقين من رسائل الماجستير، ويقوم باستخدام نظام الماستر البحثي الدراسي من كانت دراسته مرتبطة بالنظام العملي التطبيقي، في نفس الوقت الذي ترتبط فيه بالمجال النظري أو الفلسفي، ومن اهم الاختصاصات التي تتبع هذا النظام دراسة المحاسبة أو إدارة الاعمال وغيرها..

 

اعداد الأبحاث ونشرها

ما هو الفرق بين الماستر بأطروحة والماستر دون اطروحة:

إن مرحلة دراسة الماجستير تعتبر من أهم مراحل الدراسات العليا، التي يختارها الطالب ليكمل دراسته في التخصص الذي يريده ويرتبط بشكل ما بمعارفه وقدراته، ولهذه المرحلة الدراسية العليا مساران رئيسيان بمختلف الجامعات العالمية، وهما الماجستير مع اطروحة او الماجستير دون اطروحة، حيث يختار الطالب الشكل الدراسي الذي يناسبه ضمن مجموعة من الضوابط  والامور التي يتصف بها كل مسار من هذين المسارين.

الماستر بأطروحة:

أو كما يعرف الماجستير بأطروحة (الرسالة)، ويحتاج هذا المسار من طالب الماجستير ان يقدم مع نهاية هذه المرحلة الدراسية رسالة علمية بحثية متخصصة بمجال الماجستير، يشرف عليها استاذ جامعي  من اساتذة هيئة التدريس بنفس الجامعة التي يدرس فيها الطالب.

وعلى الرغم من ان طالب الماجستير في الماستر البحثي بأطروحة ملزم أن يحضر نسب معينة من الدروس والمحاضرات لكنها عادة ما تكون اقل من تلك التي يلزم بها طالب ماجستير دون اطروحة، وذلك لأن التركيز الاساسي هنا يبقى على الابحاث العلمية وأساسياتها وخطواتها، وكيفية جمع معلوماتها وتحليلها، للوصول الى اختيار مشكلة أو ظاهرة بحثية اصيلة وكتابة رسالة ماجستير مثالية وناجحة.

وبالتالي فإن هذا المسار الدراسي يعتمد بصورة أساسية على القراءة وعلى أساسيات الدراسة وتحليل البيانات بهدف الإعداد للرسالة العلمية، علما ً أن الحجم الذي يلزم ان يقدم الطالب أطروحته من خلاله، يتأثر بعدة أمور منها موضوع وتخصص الدراسة، وشروط الجامعة التي قد تفرض على الطالب تقديم رسالة تتجاوز الأربعين أو خمسين صفحة.

الماستر دون أطروحة:

ويتم التركيز في هذا المسار من مسارات الماجستير على الناحية التدريسية التي تحتاج من الطالب حضور نسب معينة من الدروس والمحاضرات، والنجاح في الاختبارات التي يخضع لها، ويتسم طالب الماجستير دون أطروحة بامتلاكه المواصفات التي تسمح له التعامل مع المشروعات الجماعية (التي تعتبر البديل عن كتابة البحوث العلمية)، مع حضور نسب عالية من المحاضرات العملية والنظرية والمشاركة الفعالة بها.

الاختيار بين مسار الماجستير بأطروحة والماجستير دون أطروحة:

في فقرتنا الاخيرة من مقال ما هو الماستر البحثي ؟ سنتعرف على كيفية الاختيار بين مساري الماجستير، وهو امر يحتاج من الطالب التعرف بشكل جيد على مهاراته وإمكانياته، وما هو الخيار الأفضل بالنسبة له، والذي سيفيده في الحياة المستقبلية وخصوصاً بالمهنية منها. 

ويعتبر الماجستير دون أطروحة مناسب للطلاب الذين يميلون لدراسة المقررات الدراسية ويستمتعون بالتعمق فيها، كما ان الطلاب الذين يميلون الى المشاريع الجماعية فهذا النوع من الماجستير هو الانسب لهم، أما الماستر البحثي مع أطروحة فهو مناسب لمن يبحث عن تطوير مهاراته الفردية وعمله البحثي، ويكون لديه رغبة في إكمال درسته والحصول على شهادة الدكتوراه.

 

وبذلك نكون قد اطلعنا على تعريف شهادة الماجستير وانواع هذه المرحلة العلمية العالية، كما اطلعنا على انواع رسائل الماجستير، والفرق بين الماستر بأطروحة والماستر دون اطروحة، آملين ان نكون قد وفقنا في الإجابة على جواب السؤال الذي طرحناه بداية ما هو الماستر البحثي .

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه