هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس

هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس

هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس

هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس

 

هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس ؟ هذا السؤال الذي سنحاول ان نجيب عليه من خلال هذا المقال، الذي سنتعرف فيه كذلك على تعريف شهادة الماجستير، وأهم تخصصاتها.

 

تعريف شهادة الماجستير:

 

هي الشهادة الجامعية التي يمكن أن يدرسها بعض الطلاب بعض حصولهم على شهادة البكالوريوس، وتعتبر هذه الدراسة من الدراسات العلمية العالية، التي تسمح للحاصلين عليها أن تكون لديهم معارف متخصصة ومهمة ومتقدمة في التخصص الدراسي الذي يقومون بدراسته، وبمعظم الأحيان تمنح هذه الدراسة العلمية الطلاب المهارة اللازمة لاكتشاف الظواهر والمشكلات المرتبطة بتخصصهم، والقدرة على دراستها بشكل علمي أكاديمي وإيجاد الحلول والنتائج اللازمة لها.

 

ما هي مسارات دراسة الماجستير:

 

إن دراسة الماجستير لها مسارين رئيسيين يمكن للطالب اختيار ما يناسبه منهما، قبل البدء بالبرنامج التدريسي لهذه المرحلة الدراسية، وهذان المساران هما:

  • شهادة ماجستير دون أطروحة:

ويتم التركيز في هذا المسار التدريسي على المحاضرات التي يحضرها الطالب والاختبارات التي يخضع لها خلال سنوات دراسته، ويحتاج الطالب في مسار الماجستير دون اطروحة أن يحضر عدد ساعات معينة من الدروس والمحاضرات (حسب شروط الجامعة التي يدرس فيها)، وأن يجتاز الاختبارات التي يخضع لها، ولطالب الماجستير في هذا المسار الدراسي سمات معينة عليه ان يتحلى بها، وأهمها أن يمتلك الامكانيات التي تسمح له أن يتعامل مع المشاريع الجماعية (كبديل عن كتابة الأبحاث العلمية)، وأن يحضر المحاضرات النظرية والعملية ويشارك بها.

  • شهادة الماجستير مع اطروحة:

ويكون على طالب الماجستير في هذه الحالة تقديم بحث علمي او اطروحة يشرف عليها أحد الأساتذة الجامعيين في الجامعة التي يقدم شهادة الماجستير فيها، وفي هذا المسار الدراسي يكون الطالب ملزم بحضور نسبة معينة من المحاضرات والمقررات، لكنها تكون بعدد ساعات اقل من تلك التي يلزم بها طالب الماجستير بدون أطروحة، والسبب في ذلك أن التركيز الاكبر في هذا المسار يكون على أساسيات الابحاث العلمية وخطواتها، وجمع المعلومات والبيانات وتحليلها، وكيفية كتابة رسالة الماجستير بالشكل المثالي.

 

بعد أن تعرفنا على مسارات دراسة الماجستير، سننتقل للإجابة عن السؤال الذي طرحناه في البداية وهو: هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس ؟

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس ؟

 

يمكننا القول ان الطالب بعد انتهاء مرحلة دراسته الجامعية الاولى ونيله شهادة البكالوريوس، يستطيع اختيار ماجستير آخر غير تخصصه العلمي، وهنا نستطيع أن نتساءل هل اختيار تخصص الماجستير بشكل مخالف لتخصص الماجستير شيء إيجابي أم سلبي ؟

هل اختيار تخصص الماجستير بشكل مخالف لتخصص الماجستير شيء إيجابي أم سلبي ؟

لا يمكن الحكم على الأمر بشكل مجرد وعام، فهذا يعود الى الطالب ذاته، والى تخصصه في البكالوريوس والتخصص الذي يريد التسجيل في مرحلة الماجستير، الذي تكون له شروط وضوابط محددة، وهنا سنعطي أمثلة لنقرب فيها الفكرة التي نريد عرضها:

  • إذا نال الطالب شهادة البكالوريوس من إحدى كليات الهندسة، وكانت لديه الرغبة أن يؤسس شركة متخصصة أو مشروع كبير، يمكّنه من الدخول في مجالات البناء والمقاولات والاعمال الداخلة بتخصص الهندسة، فإن تأسيس هذه الشركة او المشروع يحتاج منه امتلاك قدرات إدارية، لأن المهندس سيدير المشروع والأعمال، وسيشرف على عدد كبير من العمال والموظفين والمهندسين، وبالتالي فإن دراسة خريج الهندسة لماجستير بالنظم الإدارية سيكون مفيد جداً في هذه الحالة، وهنا يمكننا الإجابة على سؤال هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس ؟ بأنه لا يشترط، وهذا الامر ممكن تطبيقه على الطبيب الذي ينوي افتتاح مشفى خاص وغيرها من الامور المماثلة.

  • ومن جهة أخرى  يمكن ان نطرح المثال التالي بان طالب نال شهادة البكالوريوس باللغة العربية مثلاً، فهذا الطالب لن يكون قادراً على دراسة الماجستير بتخصص الطب او الهندسة أو الفيزياء على سبيل المثال، لأن هذه الفروع تحتاج الى دراسة متخصصة، وبالتالي ووفق هذا المثال فإن الإجابة عن سؤال هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس ؟ بأنه شرط ضروري لا يمكن الاستغناء عنه.

 

كيفية اختيار تخصص الماجستير المناسب:

 

قدرات الطالب الشخصية:

إن إمكانيات الطالب وقدراته من أهم العوامل التي تؤثر على تخصص الماجستير الذي يريد  دراسته بعد نيله شهادة البكالوريوس، فهذه الإمكانيات هي التي تحدد بشكل رئيسي نجاحه في التخصص العلمي الذي ينوي دراسته من عدم نجاحه، وهنا لا يجب أن يتحلى الطالب بالعناد أو التصلب في الرأي، بل عليه أن يفكر بشكل موضوعي ويدرس قدراته وإمكانياته، وهل يملك المال والوقت الكافي لدراسة التخصص الذي ينوي التسجيل فيه، وبالتالي فإن الطالب نفسه هو أقدر شخص على الإجابة على سؤال هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس ؟ (بالنسبة اليه طبعاً).

الرغبة الشخصية وميول الطالب:

إن الطالب قد يفضل مجال دراسي عن آخر، وهذا الامر في مقدمة الامور التي تحدد اختصاص الماجستير الذي ينوي الدراسة فيه، وهذا الأمر إيجابي فإن دراسة الطالب للتخصص الذي يميل اليه ويعشقه سيساعده على الإبداع والتفوق فيه، وإذا أردنا ان نضرب أمثلة فإننا نجد أن العديد من خريجي كلية التجارة، يختارون تخصص الماجستير بالعلوم الإدارية أو المحاسبة، فهذه التخصصات هي أكثر ما يميلون اليه ويملكون المعرفة التي تساعدهم على دراسته.

الاستعانة بآراء المتخصصين والخبراء:

للمتخصص أو الخبير نظرة ثاقبة ومهمة تساعده على تقديم النصيحة المفيدة للطالب، حول التخصص العلمي الذي يمكن أن يدرسه في مرحلة الماجستير بعد نيله شهادة البكالوريوس، وخصوصاً عندما يكون هذا الشخص على دراية بقدرات ومهارات الطالب، وبالتالي يستطيع منحه النصيحة التي توجهه الى الأفضل.

 

التخصصات المتاحة في الجامعة المطلوب فيها

 

من اهم العوامل التي قد تؤثر في اختيار الطالب للتخصص العلمي المناسب له بعد مرحلة البكالوريوس، هو التخصصات المتاحة في الجامعة التي يريد الطالب ان يدرس مرحلة الماجستير، فهذه الجامعة قد تتضمن دراسة الماجستير في مجالات دون أخرى.

العمل المستقبلي وطبيعته:

وهو امر مهم يجب أخذه بين الاعتبار عند اختيار تخصص شهادة الماجستير، ولأن الجميع يرغبون الحصول على العمل اللائق الذي يضمن مستقبل مهم، فمن الجيد أن يكون تخصص الماجستير مرتبط بطبيعة العمل المستقبلي، فهذا سيساعد على التطور والنجاح فيه، وعلى الترقي الوظيفي بكل تأكيد.

المعدل الجامعي:

عند التفكير في سؤال هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس ؟ على الطالب  ان ينتبه الى معدله وتقديره الجامعي وتخصص الماجستير الذي ينوي دراسته، فهناك بعض تخصصات الماجستير تحتاج الى أن تكون معدلات وتقديرات الطالب في مرحلة البكالوريوس عالية  للقبول فيها.

المقومات العلمية:

وهي ما طرحناه بالأمثلة سابقاً، فعلى الطالب أن يختار تخصص الماجستير الذي يملك فيه مقومات وأسس قوية ومتينة، فهذا الأمر سيساعده على التفوق والنجاح في دراسته العالية وفي عمله المستقبلي.

الاعتبارات المادية:

وهي من أهم العوامل التي تؤثر على اختيار الطالب تخصص الماجستير المناسب، فلكل اختصاص ماجستير تكاليف مادية مختلفة عن باقي الاختصاصات التي قد يكون بعضها عالي جداً، وهنا على الطالب دراسة إمكانياته المادية وهل هو قادر على تغطية التكاليف التي سيحتاجها للنجاح والتفوق في التخصص الذي اختاره.

 

وفي الختام نتمنى أن نكون قد وفقنا في عرضنا تعريف شهادة الماجستير والمسارات التي يمكن تخطيها لنيل هذه الشهادة العلمية العالية،  وكيفية اختيار تخصص الماجستير المناسب، بالإضافة الى إجابتنا على السؤال الذي طرحناه في البداية وهو هل يشترط الماجستير نفس تخصص البكالوريوس ؟.

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك


مواضيع / مقالات ذات علاقه