الاختبارات وأنواعها وخطوات إعدادها

الاختبارات وأنواعها وخطوات إعدادها

الاختبارات وأنواعها وخطوات إعدادها

 

الاختبارات وأنواعها وخطوات إعدادها

 

تعد الاختبارات من أهم أدوات البحث العلمي المستخدمة في عدد كبير من البحوث العملية ، وفيها يقوم الباحث بتقديم عدد كبير من المثيرات إلى الشخص الذي يجرى الفحص عليه ، والهدف من هذه الأسئلة الحصول على عدد من الإجابات الكمية والتي من خلالها يستطيع الباحث الحكم على فرد أو عدد من أفراد المجموعة  .

وتشمل المثيرات التي يستخدمها الباحث في اختباراته عددا من الأسئلة الشفهية أو الكتابية  أو الرسوم أو الصور ، والتي قام الباحث بإعدادها بطريقة كمية أو كيفية .

ومن خلال الاختبار يستطيع الباحث إثارة استجابات معينة لدى الأفراد ، ومن ثم يقوم بإعطائه علامة تناسب المقدار الذي يملكه من السلوك الذي يقوم الباحث بدراسته .

 

أنواع الاختبارات

للاختبارات أنواع متعددة تختلف بحسب الهدف المطلوب من إجراء هذه الاختبارات ، ومن هذه الأنواع :

1- أنواع الاختبارات حسب الإجراءات الإدارية : وتقسم هذه الاختبارات إلى قسمين  وهما :  الاختبارات الفردية وهي الاختبارات التي يقوم الباحث بتصميمها خصيصا لقياس سمة ما لدى الشخص الذي يجرى الاختبار عليه ، والاختبارات الجماعية وهي الاختبارات التي يصممها الباحث ليقيس من خلالها سمة ما لدى مجموعة من الأشخاص الذي يجرى الاختبار عليهم .

2- أنواع الاختبارات وفق طريقة الإرشادات والفقرات : وتقسم هذه الاختبارات إلى قسمين أيضا وهما : الاختبارات الشفوية وفيها يقوم  الباحث بطرح عدد من الأسئلة على المبحوث بشكل شفوي ومباشر ، ومن خلال أجوبته يستطيع الوصول إلى ما يريد ، أما القسم الثاني فهو الاختبارات الكتابية أو التحريرية وفيها يقوم الباحث بإعطاء المفحوصين الأسئلة مطبوعة على ورق ليكي يجيبوا عنها بشكل تحريري .

3- أنواع الاختبارات حسب ما يطلب قياسه :  ويقسم هذا النوع من الاختبارات إلى خمسة أقسام وهي :

أ‌-  اختبارات الاستعداد : وتقوم هذه الاختبارات بقياسة القدرات والاستعدادت العقلية المعرفية ، بالإضافة إلى ذلك فإنها تقوم بقياسة  بعض المتغيرات العقلية .

ب‌-  اختبارات الاتجاهات : وفي هذه الاختبارات يقوم الباحث بقياسة الميل العام للشخص ومدى تأثير هذا الميل على سلوكه .

ت‌-  اختبارات الشخصية : ومن خلال هذه الاختبارات يلاحظ الباحث نظرة الشخص المفحوص لنفسه وللناس من حوله ، ومدى قدرته على مواجهة مواقف الحياة المختلفة .

ث‌- اختبارات الميول : ومن خلالها يتعرف الباحث على الأمور التي يميل ويسعى الشخص المبحوث إلى تحقيقها في المستقبل .

ج‌- اختبارات التحصيل : وفيها يقيس الباحث كمية المعلومات التي يمتلكها الشخص المبحوث ، والمهارات التي يكتسبها .

 

خطوات إعداد الاختبارات

إن خطوات إعداد الاختبارات متشابهة ، ومن الممكن أن يتم شملها فيما يلي :

1- في البداية يجب على الباحث أن يحدد هدفه من إجراء هذه الاختبارات .

2- ثم عليه أن يحدد بعد السلوك ، وبعد المحتوى التي سيقيس من خلالها أبعاد الاختبار .

3-   يجب على الباحث أن يحدد محتوى اختباراته ، ونوعها .

4- تحليل مفردات الاختبارات حيث يحدد الباحث معادل معامل التميز ، السهولة ، والثبات لكل مفردة من مفردات الاختبار .

5-   صياغة أسئلة الاختبار بطريقة جيدة .

6- صياغة تعليمات الاختيار ، ووضع نظام لتقدير درجات الاختبار .

7- من ثم إخراج الصورة المبدأية للاختبار ، وتطبيقها على عينة قليلة من مجتمع الدراسة .

8- بعد ذلك يعرض الباحث الصورة الأولية للاختبار على مجموعة من أهل الخبرة والاختصاص من أجل إبداء النصائح  ، ومن ثم يقوم بإجراء التعديلات المطلوبة  .

9-   بعد ذلك يصبح الاختبار جاهز للاستخدام .

10-       بعد ذلك يتأكد  الباحث من صدقه اختباره وثباته ، ومن ثم يقوم بإعداد دليل الاختبار .

وفي الختام نرى أن الاختبارات على اختلاف أنواعها  من أهم أدوات البحث العلمي ، والتي يستطيع الباحث من خلالها جمع العديد من المعلومات المتعلقة بالبحث الذي يجريه .

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك