الرواية عناصرها وأنواعها

الرواية عناصرها وأنواعها

الرواية عناصرها وأنواعها

اطلب الخدمة

الرواية عناصرها وأنواعها

 

الرواية وهي فن أدبي حديث الظهور أطول من القصة ، وتتميز بسردها لمجموعة كبيرة من الأحداث بأسلوب نثري ، وقد تكون شخصيات الرواية خيالية وقد تكون حقيقية ، وقد تجري أحداثها بأماكن وظروف غريبة وخيالية .

تتميز الرواية بعنصر التشويق ، حيث تجعل القارئ يغوص في عالمها ، ويعيش الحدث بشكل مستمر ، والراوي البارع هو من يوهم القارئ بحقيقة معينة ، ويبعد أنظاره عن الحقيقة الأصلية ، الأمر الذي يجعل القارئ ينصدم بالحقيقة عندما يصل إلى نهاية الرواية .

 

عناصر الرواية

لكي تكون الرواية ناجحة ومتكاملة يجب على الباحث أن يضمنها بعدد من العناصر ومن أبرز هذه العناصر :

1- الشخصيات:  ويعد هذا العنصر من أهم عناصر الرواية ، وتقوم الشخصيات بلعب أدوار مختلفة في الرواية ، ولكل شخصية دور يؤدي إلى هدف معين ، وتتنوع الشخصيات في الرواية فمنها الشخصيات الرئيسية كشخصية البطل ، وهناك الشخصيات الثانوية والتي تؤدي أدوار محدودة في الرواية ، ولكن وعلى الرغم من ظهورها القليل إلا أنها تلعب دورا كبيرا في مسار الرواية ، ويستمد الكاتب شخصياته من خياله ، أو من الأساطير القديمة أو من القصص التاريخية ، وفي معظم الأحيان يواجه البطل عددا كبيرا من الخاطر والتحديات ، وتحاك ضده عدد كبير من المؤامرات ، وتجتمع ضده قوى الشر ، لكنه ينجح في النهاية في تجاوز المصاعب  والقضاء على عدوه ، وتكون شخصية العدو إحدى الشخصيات الرئيسية والتي لا تقل أهمية عن شخصية البطل ، ويلعب العدو دورا كبيرا في حياكة المؤامرات ضد البطل .

 

المراجع والدراسات السابقة

 

2- الحبكة ( العقدة ): وهي المشكلة الكبرى التي يواجهها بطل الرواية ويسعى لحلها ، وتعد الحبكة جزءا أساسيا في جسد الرواية ، حيث من خلالها يبدأ البطل باكتشاف حل العقدة .

3- الموضوع: وهو الفكرة التي اعتمد عليها الكاتب في كتابة روايته ،حيث قام بإحاطة هذه الفكرة بأحداث الرواية ، ومهمة القارئ اكتشاف الموضوع الرئيسي للرواية بعد أن يقوم بقراءتها .

4- الزمان والمكان: يعد الزمان والمكان عنصران أساسيان من عناصر الرواية ومن خلالهما يستطيع القارئ تصور العصر الذي وقعت فيه الرواية ، وبالتالية إمكانية تعايشه معها  .

5- الحوار: وهو الحديث الذي يجور بين شخصيات الرواية ، ومن خلاله يبني الكاتب أحداث راويته .

 

أنواع الرواية

1- الرواية العاطفية : و تتناول هذه الروايات قصص الحب والغرام ، وتصور المشكلات التي تصادف العشاق من رفض المجتمع لحبها لأسباب دينية ، أو بسبب الفروقات الطبقية ، وفي نهاية الرواية يتم الزواج بين البطلين بعد أن يخوضا معارك شرسة في سبيل حبهما .

2- الراوية البوليسية : أو رواية الجريمة ، وهي رواية مشوقة ومثيرة ، وتكون الحبكة على شكل لغز يعمل وتعد أجاتا كريستي رائدة هذا النوع من  الروايات .

3- الراوية الواقعية :  وتهدف هذه الرواية إلى تقدم خدمة للمجتمع ، فيقوم الكاتب بوضع الصفات الحميدة في شخصية البطل ، الأمر الذي يجعل القارئ يقوم بهذه الصفات بعد أن يتأثر بشخصية بطلة الرواية ، وبالتالي يغرس الكاتب الأخلاق الحميدة في القارئ .

وفي الختام نرى أن الرواية من الفنون الأدبية الحديثة والتي قدمت للعالم خدمات جليلة ، وأحدث ثورة في العالم حيث أضفت عنصر الإثارة والتشويق والذي كان غائبا عن باقي الأجناس الأدبية .