المذاهب الأدبية في الغرب

المذاهب الأدبية في الغرب

المذاهب الأدبية في الغرب

اطلب الخدمة

المذاهب الأدبية في الغرب

 

يعرف المذهب الأدبي أنه مجموعة من القواعد الجمالية والأخلاقية والفكرية ، وتشكل هذه القواعد لدى شعب معين في مدة زمنية معينة تيار أدبيا معينا ، و يتميز هذا التيار بعدد من القواعد والمبادئ يسير عليها الأدباء ، وقد بدأت هذه المذاهب في الظهور في أوربا في القرن السادس عشر ، وفي رحاب هذا المقال سنقوم بدراسة هذه المذاهب .

1- المذهب الاتباعي أو الكلاسيكي : ويعد هذا المذهب أول المذاهب ظهورا حيث ظهر في بداية عصر النهضة وذلك في القرن السادس عشر في فرنسا ، وكان موجها للطبقة الرايقة ، لذلك كان يجب على الأديب أن يستخدم لغة راقية ، ويبتعد عن الألفاظ البذيئة ، كما كان يعتمد على إحياء الآداب القديمة ومحاكاة القدماء ، حيث عد الأدب اليوناني الأدب الخالد والذي يجب على الأدباء ، وكان يلزم الأدباء باستخدام قانون الوحدات الثلاث ، وحدة الزمان ، وحدة المكان ، وحدة الموضوع ، ومن أبرز أعلام هذا المذهب راسين ، موليير ، كورني ، ولافونتين  .

 

اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

 

2- المذهب الرومانسي أو الإبداعي : وظهر هذا المذهب في فرنسا بعد انتهاء المذهب الكلاسيكي ، ومن أبرز سمات هذا المذهب اللجوء إلى الطبيعة ، والتي عدها رواد هذا المذهب المنفذ الوحيد من شرور المجتمع ومفاسده ، كما جعلوا السلطة للقلب على حساب العقل ، وتميز الأدب الإبداعي بأنه موجه لعامة الشعب ولغته يفهما الجميع ، كما تمرد الرومانسيون على المجتمع وقواعده وسعوا خلف الحرية ، كما أعطوا المرأة مكانة كبيرة فهي الحبيبة والأم ونبع الحنان ، وغلبت على هذا المذهب الحزن والكآبة والتشاؤم في إصلاح العالم الفاسد  ، ومن أبرز أعلامه غوته ، ستندال ، هوغو ، وبوشكين

 

3- المذهب الرمزي : ويعد ثالث المذاهب الأدبية ظهورا ، وظهر في فرنسا في بداية الأمر ، ويستخدم هذا المذهب الرموز والإشارات والإيحاءات للتعبير عن معلومات لا تستطيع اللغة التعبير عليها ، ولقد اهتم الرمزيون بالموسيقى  ، وتراسل الحواس والإيحاءات ، كما تميز هذا المنهج بالغموض ، ومن أبرز روداه ويليام بلاك ، وويليام بيتلرياتس .

4- المذهب الواقعي : وظهر هذا المذهب في روسيا ومنها انتقل إلى باقي أنحاء أوربا ، وتتميز الواقعية بتصويرها الواقع تصوير دقيقا بكافة تفاصيله وبشكل حيادي ودون تزويره ، واستخدام اللغة المأنوسة والواضحة والتي يفهما جميع الناس ، كما يجب على الباحث الابتعاد عن التقريرية ، وتنقسم الواقعية إلى نوعين واقعية قديمة وفيها يحاكي الأديب الواقع ويتحدث عن الماضي ويراه أفضل من الزمن الحالي ويتشاءم من المستقبل ، أما الواقعية الجديدة فتصف الواقع ، لكنها لا تتشاءم من المستقبل بل تتفاءل به ، ومن أبرز أعلامها مكسيم غوركي ، بلزاك ، ستندال ،  وإيميل زولا .

وفي الختام نرجو أن تكون جولتنا في عالم المذاهب الأدبية قد نالت رضاكم وقدمت لكم معلومات عن كل مذهب من هذه المذاهب .