طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير

طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير

طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير

اطلب الخدمة

طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير

 

ما هي طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير؟ لهذا السؤال أهمية كبيرة جداً لدى أي طالب يستعد لتقديم رسالته العلمية، فاختيار الموضوع المناسب هو اللبنة الأساسية التي يمكن البناء عليها للوصول الى بحث علمي ناجح، يحصل بعده الطالب على هذه الشهادة العلمية العليا.

في كثير من الأحيان نجد أن بعض الطلاب يعجزون عن اختيار موضوع لرسالة الماجستير، ويقعون في حيرة كبيرة في خضم وجود عدد هائل من المواضيع المرتبطة بتخصصهم العلمي، ومما يزيد في الأمر تعقيداً بالنسبة لهم، هو عرضهم على المشرف مجموعة من العناوين الخاصة بموضوعات رسائل ماجستير ورفضه لها جميعها، وذلك قد يكون لأن المواضيع مكررة أو أن المشرف يرى أن البحث يحتاج لقدرات علمية أو مادية أكبر من قدرة الطالب أو لأي سبب آخر.

ولأننا ندرك أهمية هذا الأمر بالنسبة لطلابنا الاعزاء، فإننا سنحاول من خلال هذا المقال التحدث عن طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير.

 

طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير:

 

  • على الطالب أن يجمع أكبر قدر ممكن من الدراسات السابقة والكتب ذات الصلة، والاستفادة من المعلومات الموثوقة الموجودة على شبكة الانترنت كالأبحاث الموجودة في المجلات العلمية المحكمة، وذلك للاطلاع على المحتوى المهم لهذه الدراسات، لأنه قد يجد من خلال قراءاته ما يثير فضوله فيختار بحث مهم لدراسته، او قد يجد ما يمكن أن يضيفه على هذه الدراسات السابقة.

  • أثناء الاطلاع وقراءة الدراسات السابقة والكتب والأبحاث ذات الصلة، على الباحث أن يدون الملاحظات المهمة التي تفيده في طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير، فعلى سبيل المثال يمكن للباحث أن يستفيد من اختلاف الرأي بين الباحثين العلميين حول موضوع محدد، أو اختلاف طريقتهم في شرح نظرية او ظاهرة معينة، ليقوم بدراسة يقارن فيها بين اختلاف الآراء أو غيرها من المقارنات.

  • الحياة التي يعيشها الباحث العلمي في المجتمع وما فيها من سلبيات وإيجابيات، قد تشعره بمشكلة او ظاهرة ما، وخصوصاً عندما يكون الباحث اجتماعي، فهناك الكثير من الامور المجتمعية التي تحتاج الى اجتراح الحلول، فيختار طالب الماجستير احدى هذه الظواهر لدراستها، مما يجعلها من ضمن طريقة اختيار موضع لرسالة الماجستير.

  • إن الاستعانة بالمشرف على الدراسة قد يكون مفيد للغاية في اختيار موضوع مناسب لرسالة الماجستير.

  • تلك كانت بعض الطرق التي يمكن أن يستقي منها الباحث موضوع رسالة الماجستير بنفسه، وهذا الافضل بكل تأكيد كي يختار الباحث الموضوع الذي يناسبه ويشعر بانه ضمن ميوله ورغبته، لأن هذا الامر سيساعده على بذل جهد واهتمام ووقت أطول في الدراسة، وبالتالي الوصول الى نتائج أكثر دقة، ولكننا في بعض الحالات نجد أن عدد من الجامعات تقوم بوضع بعض المواضيع للطلاب ليختاروا أحدها، وذلك لتجنب رفض المواضيع التي يقدمها الطالب مما قد يتسبب بإحباطه، ولتوفير الوقت والجهد على طلابها كذلك بالنسبة الى طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير.

 

اقتراح عناوين

 

معايير اختيار موضوع لرسالة الماجستير:

 

  • أهمية الموضوع:

 

إن موضوع رسالة الماجستير من الأمور التي يركز عليها كثيراً المشرف على الرسالة بداية، وأعضاء لجنة المناقشة بعد ذلك، فالابتعاد عن التشابه بين مواضيع الرسائل العلمية بات امراً ملحاً لتطوير العلوم وإضافة قيمة حقيقية للمجتمع والتخصص العلمي الذي تنتمي اليه الدراسة، ولذلك يجب على الطالب اختيار الموضوع المهم غير المدروس او المستهلك سابقاً، والذي تحقق دراسته الفائدة المنتظرة منها.

 

  • إحساس الباحث بالمشكلة وإيمانه بها:

 

دائما ما يمتلك الباحث العلمي نظرة مختلفة عن الشخص العادي، فلدى الباحث نظرة خاصة وعميقة وخصوصاً في الامور المرتبطة بتخصصه العلمي، فعلى سبيل المثال كم ثمرة سقطت من الاشجار وكم من شيء سقط من الاعلى الى الاسفل دون ان يشعر أي انسان بأي شيء يستحق الدراسة، لكن العالم اسحق نيوتن لفت نظره سقوط تفاحة من الشجرة الى الارض، فقام بالكثير من الدراسات التي أوصلت الى قانون الجاذبية الذي فتح آفاق هائلة للتقدم العلمي.

وبالتالي فإن نظرة الباحث وشعوره بظاهرة او مشكلة ما، يمكن أن يعتبر طريقة اختيار موضوع لرسالة علمية.

 

  • الفترة التي يجب انهاء دراسة رسالة الماجستير خلالها:

 

من الامور التي لها دور اساسي في تحديد موضوع لرسالة الماجستير، هو الوقت الذي يمتلكه الباحث لتنفيذ هذه الدراسة، فعلى طالب الماجستير ان يختار الموضوع الذي يمكن الانتهاء من دراسته خلال الفترة الزمنية التي يمتلكها، فمن غير المعقول على سبيل المثال اختيار دراسة يحتاج تنفيذها لما يقارب تسعة اشهر، بينما يفترض ان تقدم الرسالة للمناقشة خلال ستة أشهر على سبيل المثال، فبهذه الحالة إما يتأخر الباحث عن الوقت المحدد ويذهب مجهوده ووقته أدراج الرياح، أو يقوم بدراسة متسرعة لن توصل الى النتائج الصحيحة، وهذا ما سيفقده فرصة قبول رسالة الماجستير التي قمها.

 

  • التكاليف المادية لتنفيذ الدراسة:

 

إن عنصر التكلفة المادية يلعب دور كبير في طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير، فيجب على الباحث العلمي عند اختياره احد المواضيع وقبل الشروع في البحث، أن يدرس التكاليف المادية التي تحتاجها الدراسة، وهل هو يملك القدرة على تغطيتها، فإن وجد نفسه غير قادر على تغطية التكاليف المادية للدراسة، يمكنه البحث عن ممول في حال كانت الدراسة ذات أهمية كبيرة، وإلا فإن الأفضل صرف النظر عن هذا الموضوع واختيار موضوع علمي آخر يمكنه تغطية دراسته من النواحي المادية.

 

  • توافر المعلومات والدراسات السابقة الكافية للدراسة:

 

ذكرنا في فقرة طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير، ضرورة الاطلاع وقراءة أكبر قدر ممكن من الدراسات السابقة، والاطلاع على الكثير من البيانات والمعلومات المرتبطة بإشكالية او ظاهرة رسالة الماجستير، ولكن في حال وجد الباحث العلمي أن المعلومات والبيانات أو الدراسات السابقة المرتبطة بموضوع البحث هي قليلة وقاصرة عن تغطية دراسة علمية جيدة ومكتملة العناصر، فالمفروض هو الالتفات عن الدراسة، واختيار موضوع آخر يمكن دراسته بشكل اشمل.

 

  • الابتعاد عن الموضوعات الإشكالية:

 

توجد بعض الموضوعات في عدد من التخصصات العلمية، التي تشهد على خلافات حادة بوجهات النظر بين العلماء والباحثين المختصين، واختيار مثل هكذا مواضيع لدراسته في رسالة الماجستير هو أمر غير مفيد بمعظم الاحيان، وقد يؤثر على النتيجة النهائية لطالب الماجستير.

 

  • الابتعاد عن المواضيع الغامضة أو الضيقة جداً أو الواسعة جداً:

 

على الباحث العلمي عموماً والطالب خصوصاً عند اتباعه طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير، أن يختار موضوع تتم دراسته ضمن جزئية محددة من التخصص العلمي الذي ينتمي اليه، وأن لا يختار بحث شامل لموضوع واسع من الصعب أن يسيطر عليه، ولكن في نفس الوقت يجب أن لا تكون الجزئية ضيقة جداً، تجعل الفائدة منها قليلة وفي نفس الوقت دراستها صعبة ومملة بالنسبة للباحث.

وبالإضافة الى ما ذكرناه على الباحث العلمي أن يبتعد عن دراسة أي موضوع غامض أو غير محدد، أو تلك الموضوعات التي تكون فيها اشكاليات بالنسبة للشرائع او لعادات المجتمع وتقاليده.

 

وبذلك نكون قد اطلعنا بشكل تفصيلي على معايير اختيار الموضوع في رسالة الماجستير، بالإضافة الى إلقاء الضوء على طريقة اختيار موضوع لرسالة الماجستير، سائلين الله تعالى ان نكون قد وفقنا في تقديم المعلومات المهمة بالنسبة لكم.