كيف تكتب التمهيد في البحث

كيف تكتب التمهيد في البحث

كيف تكتب التمهيد في البحث

اطلب الخدمة

كيف تكتب التمهيد في البحث

البحث العلمي هو مجموعة الجهود المبذولة في شتى مجالات العلوم المختلفة والتي يقوم فيها الباحثون العلميون ببذل كل الجهود الممكنة في سبيل التطور العلمي والإنساني ، عبر العمل على تطوير نظريات علمية جديدة ، أو تحديث النظريات العلمية الحالية ، أو محاولة إيجاد حلول للمشكلات العلمية الحالية التي تواجه البشرية.

 

تدوين محتوى البحث العلمي

يقوم الباحثون العلميون بعد الانتهاء من عملية البحث العلمي بتدوين محتوى البحث العلمي الخاص بهم ، وما توصلوا إليه من نتائج بحثية وعلمية عبر العديد من الخطوات الأساسية في كتابة البحث العلمي والتي هي ما يلي : تحديد عنوان مناسب للبحث العلمي المعد وتدوينه بطريقة صحيحة و أكاديمية ، ثم يقوم الباحث العلمي بصياغة وتدوين مقدمة البحث العلمي الخاص به .

وبعدها يكتب التمهيد الخاص بالبحث ، ويقوم بكتابة هيكل البحث العلمي الأساسي ، ويقوم الباحث العلمي بعدها بكتابة قائمة المراجع والمصادر العلمية التي استخدمها في عملية البحث العلمي الخاص به ، ومن ثم يضع خاتمة للبحث العلمي مع وضع التوصيات والمقترحات التي يراها الباحث العلمي ضرورية إن وجدت.

الكثير من المهتمين بموضوع البحث العلمي وطريقة كتابته وتدوينه يتساءلون هذا السؤال كيف تكتب التمهيد في البحث ، لذلك سوف نقوم في مقالنا هذا بالإجابة على سؤال كيف تكتب التمهيد في البحث العلمي.

 

التمهيد في البحث العلمي

هو خطوة من خطوات كتابة البحث العلمي وتكون بعد المقدمة الخاصة بالبحث العلمي وقبل هيكلية البحث العلمي الأساسية ، ويمكننا تعريفها بشكل أخر بأنها صلة الوصل بين مقدمة البحث العلمي وهيكله ، وتعني التمهيد الخاص بهيكلية هذا البحث العلمي ، هناك فوارق بين أحجام التمهيد بحسب كل مجال علمي ، أو بحسب نوع وحجم البحث العلمي نفسه

وفي خضم التطور العلمي والإنساني والتكنولوجي الذي وصلت إليه البشرية أصبح كتابة البحث العلمي بما في ذلك كتابة التمهيد الخاص بالبحث تدرس بشكل علمي وأكاديمي للباحثين الجدد ، يتعلم من خلالها الباحثون العلميون الجدد كيفية كتابة التمهيد الخاص بالبحث العلمي الذي يقومون به ، وأيضاً للتفريق بين هذا التمهيد والمقدمة الخاصة بالبحث العلمي نفسه.

ويطلق على التمهيد في البحث العلمي في الرسائل العلمية اسم الباب أو مبحث الرسالة العلمية ، ويجب أن يكون هذا التمهيد الخاص بهيكلية البحث العلمي مختصراً موجزاً وواضحاً ومعبراً عن الأفكار والأجزاء المتضمنة في هيكل البحث العلمي.

يكون التمهيد في البحث العلمي قبل البدء في شرح عرض البحث العلمي الأساسي ، ولا يتم استخدامه قبل كل فصل أو باب من أبواب عرض البحث العلمي جميعاً.

 

كيف تكتب التمهيد في البحث العلمي

لكتابة التمهيد في البحث العلمي يجب على الكاتب مراعاة عدد من النقاط التالية فيما يلي :

 مراعاة الباحث العلمي بأن هذا التمهيد يأتي بعد الانتهاء من مقدمة البحث العلمي وقبل البدء بنص البحث الأساسي

فهو يمهد القارئ للدخول في عمق البحث العلمي الأساسي ، ودراسة جميع نقاطه وتفاصيله و أجزائه ، ويعرف الباحث العلمي من خلال هذا التمهيد بأهم الأفكار والأشياء التي يريد إيصالها للقارئ في متن البحث العلمي الأساسي ولكنه لا يستطيع فيقوم بتنسيقها ضمن هذه الفقرة وتكون هذه المعلومات قيمة ومهمة في تهيئة القارء للدخول في صلب الموضوع البحثي.

 الابتعاد عن ذكر أي فصل أو جزء من أجزاء البحث العلمي في هذا التمهيد

فالتمهيد يكتفي بذكر أفكار تمهيدية حول موضوع البحث العلمي بشكل عام وذكر المصطلحات العلمية ، ويستحسن عدم ذكر تمهيد لمل فصل من فصول البحث العلمي وإدراج جميع الأفكار التمهيدية ضمن فقرة التمهيد في البحث العلمي قبل البدء في شرح صلب الموضوع البحثي.

نشر الابحاث بالمجلات المعتمدة

 عند كتابة التمهيد الخاص بالبحث العلمي يقوم الكاتب بذكر ما يفيد أن يهيئ القارئ للدخول في صلب الموضوع البحثي

ويقوم الباحث العلمي أيضاً في ذكر المصطلحات العلمية التي يستخدمها في هذا البحث العلمي ضمن هذا التمهيد ، وبذلك يكون الباحث العلمي قد أوصل للقارئ فكرة كبيرة حول فحوى النص البحثي ، وأعطى للقارئ أيضاً الجاهزية للدخول في صلب الموضوع البحثي الخاص بالبحث العلمي الأساسي.

. عند كتابة التمهيد الخاص بالبحث العلمي يراعي الباحث العلمي أن يكون هذا التمهيد مختصراً و موجزاً و واضحاً وبلغة علمية ونحوية صحيحة وواضحة للقارئ

فالاختصار والإيجاز مع ذكر الباحث جميع الأفكار الممهدة للبحث العلمي الذي قام به يعبر عن إمكانيات الباحث العلمي ومستواه العلمي الذي يمتلكه ، كما وتعطي للقارئ لمحة كبيرة حول إمكانيات الباحث العلمية ، وتعطيه الحافز لدراسة تفاصيل البحث العلمي كونه قد فهم الفكرة بشكل جيد حول موضوع البحث العلمي من تمهيده.

أهم الاختلافات بين مقدمة البحث العلمي وتمهيد البحث العلمي

يخلط الكثير من القراء والمهتمين بالأبحاث العلمية بين المقدمة الخاصة بالبحث العلمي والتمهيد الخاص بهذا البحث العلمي ، ولكنهما يختلفان عن بعضها البعض بشكل كبير وتأتي أهم هذه الاختلافات بين مقدمة البحث العلمي وتمهيد البحث العلمي في النقاط الأنفة الذكر فيما يلي :

1- مقدمة البحث العلمي هي اختصار موجز للبحث العلمي

والتي تكتب من اجل إعطاء القارئ فكرة حول موضوع البحث العلمي ، أما تمهيد البحث العلمي هو مجموعة الأفكار التي يكتبها الباحث لتمهد للقارئ للدخول في صلب الموضوع البحثي الأساسي.

2- يمكن للباحث العلمي ذكر اهم المصطلحات العلمية او عدم ذكرها في مقدمته الخاصة ببحثه العلمي

بينما يتوجب على الباحث العلمي أن يذكر هذه المصطلحات العلمية في التمهيد الخاص بالبحث العلمي الذي قام به.

3- يجب على الباحث العلمي ذكر نوع المجال العلمي

الذي يندرج ضمن إطاره البحث العلمي الخاص به وذكر نوع المنهجية العلمية التي أعتمد عليها في بحثه العلمي ضمن المقدمة ، بينما لا يجب على الباحث العلمي ذكر نوع المجال العلمي والمنهجية العلمية ضمن التمهيد الخاص بالبحث العلمي.

4- تكون المقدمة الخاصة بالبحث العلمي هي الفقرة الأساسية

لشرح الدوافع العلمية والمحفزات التي دفعت بالباحث للقيام بهذا البحث العلمي ، بينما يكتفي الباحث العلمي في التمهيد الخاص ببحثه العلمي بذكر الأفكار التي تهيء القارئ لدراسة صلب الموضوع البحثي الأساسي.

5- يذكر الباحث العلمي الزمان والمكان والطبيعة

التي عمل ضمنها في البحث العلمي الخاص به في مقدمة هذا البحث العلمي ، ولا يجوز على الباحث العلمي أن يستخدم الهوامش في مقدمة البحث العلمي، بينما في تمهيد البحث العلمي يستطيع الباحث أن يستخدم الهوامش في هذه الفقرة ولا يقوم بذكر الحدود الزمانية أو المكانية أو الطبيعية في هذا التمهيد.

فيمكنا أخيراً أن نلخص التمهيد الخاص بالبحث العلمي على أنه أفكار وكلمات تمهد الطريق للقراء للغوص في صلب الموضوع البحثي مع ذكر المصطلحات العلمية المستخدمة في البحث العلمي.

نتمنى أن نكون قد وفقنا في هذا المقال بالإجابة على سؤال كيف تكتب التمهيد في البحث العلمي.