كيفية كتابة خطة البحث العلمي

كيفية كتابة خطة البحث العلمي

كيفية كتابة خطة البحث العلمي

اطلب الخدمة

كيفية كتابة خطة البحث العلمي

إن التعرف على كيفية كتابة خطة البحث العلمي أمر لا بدّ منه لأي طالب او باحث علمي، فالخطة البحثية جزء أساسي لا يمكن الوصول الى بحث علمي متكامل ما لم تكتب بالشكل الصحيح والمنظم، حيث يمكننا اعتبارها الجسر الذي يعتمده الباحث للوصول الى اهداف دراسته بشكل صحيح وسريع ومنظم.

كما أن خطة البحث العلمي هي الوسيلة الاساسية التي يعتمدها الباحث العلمي في تحديد وتنظيم دراسته، وترتيب أولوياته وهي تمكّنه من إنجاز كل مرحلة من مراحل البحث خلال الوقت المحدد لها، ونظراً لأهمية الخطة البحثية ولضرورة كتابتها بالشكل الأمثل، سنقدم لكم أهم المعلومات عن هذه الخطة.

تعريف الخطة البحثية

وهي النموذج المسبق الذي يتنبأ من خلاله الباحث بشكل الدراسة المستقبلي، وما هي الأساليب والطرق التي ستعتمد في إنجاز الدراسات العلمية، وتعتمد فكرة إعداد وكتابة الخطة البحثية على تحديد أساليب جمع المعلومات وتعيين أساليب صياغة المشكلة البحثية وعرض النتائج.

كما يمكننا تعريف الخطة البحثية بعدد من القواعد والخطوات التفصيلية التي يضعها الباحث لتكون المنارة التي يسير عليها في كامل رحلته البحثية من بدايتها حتى نهايتها، مع عرض النتائج المثبتة بالأدلة والبراهين، بغض النظر إن كانت هذه النتائج متوقعة سابقاً أو لا.

 

من المهم قبل الاطلاع على كيفية كتابة خطة البحث العلمي أن نتعرف على أهمية كتابة الخطة البحثية.

أهمية كتابة خطة البحث

  1. إن الخطة البحثية هي المرجعية الرئيسية والمنارة التي يعتمد عليها الباحث العلمي لكي ترشده على عناصر البحث الرئيسية، فلا ينسى أي عنصر من هذه العناصر ولا يخرج خارج محددات وأطر البحث العلمي.

  2. المساعدة على تنظيم البحث وترتيب كافة خطواته، مما يساهم في الوصول الى أهداف الدراسة التي يريد الباحث الوصول اليها.

  3. تساعد الباحث العلمي على أن يضع التصورات المبدئية للعقبات والصعوبات التي قد تواجهه في الدراسة، وهنا يجب عليه أن يؤهل نفسه لمجابهتها والتمكن من تخطيها.

  4. يحدد الباحث العلمي من خلال خطة البحث العلمي الحدود الزمنية التي يحتاجها لإنهاء دراسته بشكل كامل، مع التخطيط ووضع الجداول الزمنية التي تحتاجها كل مرحلة من مراحل البحث، وبالتالي يضمن إنجاز العمل البحثي ضمن الوقت المحدد.

  5. بمكن للمشرف أو للقارئ أو اللجنة التي تقيم البحث العلمي، أن تعتمد على الخطة البحثية للتعرف على كل ما تتضمنه الدراسة العلمية، والاطلاع على أهميتها وأهدافها ومقدار الجهد الذي بذله الباحث في سبيل إنجازها.

  6. الاطلاع على المنهج او  المناهج العلمية التي سيعتمدها الباحث في بحثه العلمي، وسبب اختياره لها بالذات، وهل هي متناسبة مع موضوع البحث العلمي؟

  7. تساعد  الباحث العلمي على وضع التقديرات المالية لإتمام الدراسة العلمية، والتأكد من قدرته على تغطية هذه التكاليف قبل الشروع بالعملية البحثية.

  8. يعتمد الباحث على خطة البحث العلمي في تحديد أهداف البحث الرئيسية وفي تسهيل الوصول الى هذه الأهداف، من خلال اتباعه اسلوب منهجي منظم في البحث. 

إعداد خطة البحث - المقترح البحثي

كيفية كتابة خطة البحث العلمي

إن كتابة خطة البحث العلمي تحتاج من الباحث الالتزام بمنهجية معينة، وأن يضمّن دراسته العديد من العناصر الاساسية وهي:

  • العنوان:

وهو الخطوة الاولى من خطوات كيفية كتابة خطة البحث العلمي، ولهذا العنوان عدة شروط من الضروري أن يلتزم بها الباحث، لأن العنوان يدخل بشكل كبير في عملية تقييم البحث من المشرف او اللجان المسؤولة.

يجب أن يكون العنوان متوسط الطول، وأن يكون معبر بشكل دقيق عن موضوع البحث والمشكلة التي سيتم دراستها وما هي فصوله وأبوابه الرئيسية، وعلى الباحث ان يستخدم فيه كلمات جذابة سهلة ومفهومة وواضحة وسهلة الحفظ.

  • المقدمة:

إن المقدمة هي الجزء التسويقي للبحث العلمي، والذي يفترض أن تتم كتابته بشكل جذاب ومرتب ومنطقي، والمقدمة الجيدة هي الجذابة التي تشجع القارئ على الاستمرار بقراءة البحث، والتي تتضمن أهداف البحث وأهميته والفوائد المنتظرة من الدراسة، كما يضع الباحث لمحة عامة عن مراحل وأبواب البحث العلمي.

من شروط المقدمة الجيدة ان تكون مختصرة لا تتجاوز الصفحة الواحدة، وأن يختار الباحث في كتابتها الكلمات الواضحة والمفهومة والسهلة.

  • تحديد ظاهرة أو مشكلة البحث وصياغتها:

إن المشكلة أو ظاهرة البحث هي حجر الاساس والسبب الرئيسي للقيام بالدراسة العلمية، فبعد أن يشعر الباحث العلمي بمشكلة أو ظاهرة علمية مرتبطة بتخصصه العلمي، يتأكد من كونها مشكلة قابلة للحل وأنها أصيلة لم يتم التطرق لها سابقاً، وأن الوصول الى نتائج لحلها يمنح فوائد مهمة للتخصص العلمي الذي تنتمي اليه او المجتمع الانساني، كما يفترض ان يتأكد الباحث العلمي من وجود المصادر والمراجع الكافية للبحث العلمي.

وتعتبر المشكلة البحثية من العناصر الأساسية في كيفية كتابة خطة البحث العلمي، والتي يجب أن تتم صياغتها من خلال طرح مجموعة تساؤلات تعطي فكرة عن موضوع البحث ومختلف المحاور التي سيتم العمل عليها، ومن خلالها يحدد المنهج واتجاه الدراسة وأدوات تنفيذ البحث، وبذلك يظهر الجهد الذي بذله الباحث للاطلاع على عدد كبير من الدراسات السابقة.

  • صياغة فروض وأسئلة البحث:

إن الفروض أو الأسئلة البحثية هي عدد من الجمل التي تصاغ بصورة اسئلة او فرضيات عما قد يحدث من خلال الدراسة، وهي توضح النتائج والحلول المنتظرة أو المتوقعة، وتتضمن الفرضيات مجموعة من المتغيرات ومنها المتغيرات المستقلة أو المتغيرات التابعة.

  • اختيار المنهج او المناهج العلمية:

وهي من أهم العناصر في كيفية كتابة خطة البحث العلمي، حيث يختار الباحث منهج علمي أو أكثر من منهج يعتمد عليه في تنظيم دراسته والحصول على البيانات والمعلومات، ويتوقف على اختيار المنهج المناسب الوصول الى نتائج صحيحة ودقيقة، وهذا ما يجعل المقيمون يهتمون كثيراً بالمناهج المتبعة، وهل تمّ اختيارها بشكل علمي صحيح؟

تتعدد المناهج العلمية ومن أهمها (المنهج التجريبي- المنهج التاريخي- المنهج الوصفي- المنهج الاستقرائي- المنهج الاستنباطي- المنهج الفلسفي..).

  • اختيار عينة أدوات الدراسة:

على الباحث العلمي في الكثير من الابحاث العلمية ان يختار من مجتمع الدراسة عينة دراسية تعبر عن هذا المجتمع، ويكون حجمها ونوعها متناسب مع المعلومات التي يريد الباحث الحصول عليها.

ويتوقف على اختيار هذه العينة بشكل علمي وحيادي وموضوعي حصول الباحث على المعلومات والبيانات الصحيحة، وبعد اختيار العينة الدراسية بالشكل الصحيح يجب اختيار أداة دراسية أو اكثر، حيث يكون لهذه الادوات دور كبير في الحصول على البيانات والمعلومات البحثية التي يحتاج اليها البحث العلمي، ومن أبرز الادوات الدراسية (الاختبار- الاستبيان- المقابلة- الملاحظة).

  • استخدام الوسائل الاحصائية واستخراج نتائج البحث العلمي:

على الباحث العلمي أن يختار الوسائل الاحصائية التي تساعد على استخراج النتائج بالشكل الصحيح المثبت بالقرائن والبراهين، علماً أن كيفية كتابة خطة البحث العلمي توضح قدرات الباحث العلمي على التحليل والقياس وعلى استنباط القرائن التي توصل الى نتائج دقيقة.

  • تحديد المصادر والمراجع:

إن الباحث العلمي يستعين في بحثه بالعديد من الدراسات السابقة، التي يفترض تحديدها بشكل كامل وتوثيقها وفق إحدى طرق التوثيق الاكاديمية المعروفة عالمياً.

 

وفي نهاية هذا المقال نأمل ان نكون قد وفقنا في عرض تعريف خطة البحث العلمي وأهميتها، وفي إلقاء الضوء على كيفية كتابة خطة البحث العلمي.

المزيد: