مساعدة في مشاريع التخرج

مساعدة في مشاريع التخرج

مساعدة في مشاريع التخرج

نُقَدِّم مُساعدةً في مشاريع التَّخرُّج بجميع أنواعها، وفي مختلف تخصُّصات الدراسة الجامعية، وعلى أيدي نُخبة قديرة من الأكاديميين في ميادين لا حصر لها. والجميع يعرف أن الجهات الجامعية تُلزم طلابها وطالباتها بإعداد مشروع تخرج في السنة النهائية، وهناك أهداف متنوعة من ذلك؛ ومنها قياس مدى استيعاب الطلاب لما تم تدريسه أثناء فترة الدراسة، وكذلك تأهيل الطلاب فيما يخص العمل البحثي، واستكشاف وتقصِّي المعلومات، بالإضافة إلى أن مشاريع التخرج شرط أساسي للحصول على الشهادة، وتُضاف درجاتها إلى المجموع التراكمي الذي يحصل عليه الطلاب والطالبات، وتختلف طبيعة المشروع على حسب تخصص الطلاب؛ فهناك من يدرسون تخصصات ذات طبيعة نظرية، مثل: علم النفس، والاجتماع، والإدارة، والفلسفة... إلخ، وآخرون يدرسون تخصصات عملية، مثل: الهندسة، والصيدلة، والعلوم... إلخ.

 

محاور المقال:

  • ما جوانب المساعدة في مشاريع التخرج؟
  • ما السمات الواجب توافرها في مشاريع التخرج الجامعي؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ما جوانب المساعدة في مشاريع التخرج؟

اخـــــتيار موضوع مشروع:

قد يترك المسؤولون عن الجامعات الحرية لطلابهم في اختيار موضوع مشروع التخرج، وفي أحيان أخرى يُلزمون طالبًا أو أكثر بموضوع معين، وأيًّا كانت طريقة الاختيار، فإن الطالب يلتزم بالمحددات، وفي حالة اللجوء لأحد المواقع التي تُقدِّم خدمات مساعدة في مشاريع التخرج؛ فيجب على القائم بالخدمة التعرف على المتطلبات، وبكل دقة، وتنفيذ ما يُملى على الطلاب والطالبات بكل حيادية.

 

هل تحتاج الى مساعدة في إكمال او اعداد وكتابة بحثك العلمي . مبتعث وجهتك الصحيحه . نقدم في مبتعث خدمة إعداد وكتابة الأبحاث العلمية . 

enlightenedكتابة أكاديمية سليمة  .enlightened باللغتين العربية والانجليزية enlightened دقة في المواعيد والتسليم

 

كتابة عناصر الخطة البحثية:

  • في حالة طلب خطة بحث علمي من الطلاب أو الطالبات؛ فينبغي على من يُقَدِّم خدمة مساعدة في مشاريع التخرج التعرف على الشروط، والتي قد تكون مطروحة من جانب المشرفين أو الدكاترة المتخصصين، أو منصوصًا عليها في الأدلَّة الجامعية.
  • الخطة أو المُقترح البحثي تتضمَّن شرحًا مُبسَّطًا لعناصر البحث المحورية، ويتمثَّل ذلك في: عنوان الموضوع، وأهم مصادر ومراجع البحث، والمنهج العلمي المُستخدم، وأهمية الدراسة، وأهداف الدراسة، والدراسات السابقة، وتساؤلات وفرضيات البحث، وعناوين الأبواب المقترحة، ونبذة عن الاستنتاجات النهائية.
  • الحجم الإجمالي للخطة أو مُقترح البحث لا يتعدَّى صفحتين على الأكثر، وغالبًا ما تمنح جهات الدراسة نموذجًا يتضمَّن العناصر، ويملؤه الطلاب المُقدِمون على تنفيذ مشاريع التخرج.

الواجبات

تنفيذ الخطة البحثية كتابيًّا:

بعد موافقة الجهات المعنية على خطة البحث العلمي؛ فإن خدمة مساعدة في مشاريع التخرج تتضمَّن الإجراءات التنفيذية، ويتمثَّل ذلك فيما يلي:

اختيار المنهج العلمي المناسب:

لكل بحث علمي مناهجه التي تساعد في عملية الدراسة، وتوضيح الجوانب الغامضة في الإشكالية المطروحة، ومن ثم التفسير العلمي، وتتطلب البحوث المرتبطة بالعلوم النظرية استخدام المنهج الوصفي، أو الاستدلالي، أو التحليلي، أو الاستنباطي، أو الاستقرائي، أو دراسة الحالة، أما البحوث المرتبطة بالعلوم الطبيعية فتحتاج للمنهج التجريبي في المقام الأول، وقد يتزامن ذلك مع استخدام مناهج أخرى متنوعة، ويتم توضيح ذلك في البحث، وكذا سبب الاختيار.

اختيار عيِّنة الدراسة:

  • يتطلب بعض من تصنيفات البحوث النظرية الحصول على معلومات من أفراد تتضح فيهم صفات وتوجهات معينة حسب موضوع البحث، وفي ضوء ذلك يجب على الباحث اختيار عيِّنة من المجتمع الدراسي، وتقدم خدمة مساعدة في مشاريع التخرج انتقاءً مُمنهجًا للعيِّنة، وبما يُساعد في النهاية على إجراء التعميم.
  • اختيار الباحث مفردات مُعيَّنة يتطلَّب أسلوبًا مُحدَّدَ المعالم، وعلى سبيل المثال يمكن الاختيار بطريقة عشوائية، مثل: (طريقة العيِّنة الجغرافية، وطريقة العيِّنة البسيطة، وطريقة العيِّنة المُنتظمة، وطريقة العيِّنة العنقودية، وطريقة العيِّنة الطبقية)، وكذا يمكن الحصول على عيِّنة البحث بطريقة لا عشوائية، مثل (طريقة العيِّنة الهدفية، وطريقة العيِّنة الحصصية)، ويوجد كثير من الطلاب ليست لديهم دراية كافية بتلك الطرق الإحصائية، وهو ما نُوفِّره لهم بكفاءة.

 

اختيار أدوات الدراسة:

  • تُستخدم أدوات لتسهيل عملية جمع المعلومات والبيانات من مفردات العيِّنة البحثية، ويُوجد أنواع مختلفة من تلك الأدوات، ومن أهمها الاستبيان بأنواعه، وكذا الملاحظة، والمقابلة، والاختبارات.
  • إن تصميم أداة مُعيَّنة من أدوات الدراسة ليس بالأمر السهل، وعلى سبيل المثال نجد الاستبيان يتطلب صياغة أسئلة بطريقة احترافية، والقيام بعملية اختبار مبدئي؛ من خلال الطرح على فرد أو أكثر من العينة، وبعد ذلك القيام بتعديل الأسئلة، ثم القيام بتوزيع الاستبيانات وجمعها، ونحن نُقدِّم مُقترحات وتصميمات فريدة تُتيح الخروج بنتائج ذات جودة بنهاية البحث، وهو ما تشمله خدمة مساعدة في مشاريع التخرج.

 

تدوين الإطار العام للدراسة:

يحتوي الإطار العام للدراسة على مجموعة من المكونات، والتي تحدد طبيعة الشرح المُزمع تدوينه في المراحل التالية من البحث، وهي بالترتيب كما يلي: المقدمة، وإشكالية البحث، وحدود الدراسة، وأهمية البحث وأهدافه، ومصطلحات البحث، والمناهج العلمية، والعيِّنة والأدوات المُستخدمة، وأسئلة البحث وفرضياته.

 

تدوين الإطار النظري:

ويُعتبر ذلك الجزء هو الأكبر من حيث الحجم بين جميع محتويات البحث، ويتضمن في جزئه الأول مجموعة من الأبواب والفصول وغيرها من التقسيمات، أما الجزء الثاني فيشمل مجموعة الدراسات السابقة، حيث يُوجز الباحث مضمون كل دراسة، وأبرز نتائجها، مع نقد الباحث لذلك.

 

التحليل الإحصائي للبيانات:

يحتاج الباحثون لتحليل ما يتم تجميعه من بيانات تتعلق بالأشخاص محل البحث (عيِّنة الدراسة)، وفي القِدَم كان يتطلَّب ذلك العمل بشكل يدوي، وفي الفترة الراهنة يوجد عديد من تطبيقات الكمبيوتر التي تساعد في تلك العملية، ويتطلَّب ذلك الإلمام التام بالبرنامج المُستخدم، وهو ما تشمله خدمة مساعدة في مشاريع التخرج، حيث يعمل خبراؤنا على تبويب وتصنيف وتحليل البيانات؛ من خلال برنامج SPSS، وSAS، وEVIEWS وغيرها من البرمجيات.

 

صياغة نتائج البحث:

يُعتبر جزء نتائج البحث هو الأهم في أي بحث علمي، ويلزمه صياغة بطريقة منهجه، ووفقًا لترتيب الشرح مع تحقيق الترابط بين ذلك وتساؤلات وفرضيات البحث.

 

توثيق المصادر والمراجع:

نقوم بتوثيق المراجع، سواء في محتوى البحث أو في القائمة النهائية، ومن خلال الطريقة التي يطلبها الباحثون، وعلى حسب ما يحدده مشرفو الباحث، ومن أشهر هذه الطرق كل من طريقة جمعية اللغات الحديثة، ويُرمز لها بــMLA، وطريقة جمعية علم النفس الأمريكية، ويُرمز لها بـAPA.

 

المراجعة اللغوية والنحوية:

تتضمَّن خدمة مُساعدة في مشاريع التخرج مراجعة البحث من الناحية اللغوية والنحوية، وبالنسبة للمراجعة اللغوية؛ فهي تتضمن معالجة الأخطاء الإملائية والجُمل المُصاغة بأسلوب غير مناسب، أما بالنسبة للمراجعة النحوية فهي تنصبُّ على معالجة أخطاء النحو والصرف، وكثير من الطلاب لا يُراعون تلك الأخطاء التي تقلل بشكل كبير من جودة النصوص المُصاغة.

 

ما السمات الواجب توافرها في مشاريع التخرج الجامعي؟

  • الإبداع والابتكار: إن الجهات الجامعية في الآونة الأخيرة ليست بصدد إسناد مشاريع تخرج بهيئة كلاسيكية أو نمطية، ويحاول المسؤولون عن الجامعات استنهاض الهمم، واستخراج الطاقة الإبداعية لدى الطلاب، سواء تم ذلك بشكل فردي أو جماعي، وقد تكون أهمية مشروع التخرج نظرية كتقديم منهجية جديدة، أو عملية من خلال طرح جهاز أو اختراع يُساهم في حل مشكلة مُعيَّنة على الجانب التطبيقي.
  • الخلو من الانتحلال: في حالة كون مشروع التخرج نظريًّا؛ فيجب أن يكون خاليًا من جميع أوجه الانتحال العلمي، وبالمثل في حالة كون المشروع تنفيذيًّا؛ فمن المهم أن يكون جديدًا في نوعيته، ولم يسبق لأحد أن تناول نفس التصميم أو الاختراع، وذلك ضمانًا للأمانة العلمية التي يجب تحرِّيها من جانب المعنيين.

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك